اكيتو ونوروز و سرى سال والحـــــــــب والحيــــــاة

لطيف بولا
لازال العراقيون رغم كل المحن والويلات التي مرت بها البلاد عبر قرون طويلة وجلبت لشعبنا الحروب والدمار والفقر والتخلف , اقول ورغم كل ذلك لا زال شعبنا مصرا على السلام والبناء ويحلم بالحب والحياة السعيدة يحدوه الامل كل عام جديد وفي بداية الربيع مع تفتح الزهور واخضرار الحقول وزقزقة العصافير وزوال كوابيس الشتاء التي اثقلت كاهل الناس والكادحين منهم بالذات الذين يواجهون شضف العيش وزمهرير الشتاء باحثين عن رزقهم متحملين البرد القارس بصبر واناة . وعندما هوى كاوا الحداد بفاسه القوية على الطاغية العاتي حقق فجرا جديدا لأُناس الهب ظهرهم سوط الجلاد واتعبهم الكدح والاستغلال . وكانت نهاية الظالم والظلام على يد كاوا البطل بمثابة نهاية الشتاء وتحقيق الحرية وكان بمثابة قدوم الربيع منتصرا على الشتاء لينادي الى كل الكائنات لتنهض من سباتها وتستعد لتستقبل الموسم الجديد من الحياة , موسم الجمال والحب والحرية والعمل المثمر . وهذا ما توصل اليه اجدادنا في ارض الرافدين ذلك الصراع الابدي بين الظلمة والنور , بين الليل والنهار , الحر والبرد , الخير والشر وبين الشتاء القارس والربيع الدافيء انه التناقض مولد ديمومة الحياة وحركتها الابدية . لقد قتلت عشتار حبيبها دوموزي ( تموز) .. ومن الحب ما قتل !! لتصبح حياتها تحت وطأة شتاء ثقيل بارد . التمست الاله أنو رب الارباب ليعيد لها حبيبها تموز . ولكن عودة تموز كان يتطلب صبرا واناة وتضحيات جسام لانه اسير الموت والعالم السفلي . ومن اجل ان يبدا الحب من جديد وتبدا الحياة كان على عشتار ان تقدم كل تلك التضحيات لتمنح الحياة والارض خصوبتيهما . فارسلها الاله الكبير انو الى العالم السفلي عالم الاموات حيث يرقد تموز وحيث نركَال اله ذالك العالم المظلم والبارد . وحيث اختها ارشكيكَال , ومن اجل حبيبها وحبها للحياة تركب عشتار كل تلك المخاطر..وكان على عشتار ان تجتاز الابواب السبعة للوصول الى اختها ارشكيكال اميرة التراب . وعند كل باب كان يـُنتزع منها شيئا . ففي الباب الاول خـُلع منها تاجها وعند الباب الثاني أُنتزعت أقراطها من اذنيها وعند الباب الثالث أُنتزع من صدرها قلادتها وعند الباب الرابع انتزع من يديها اسوارها ومن رجليها خلاخلها وعند الباب الخامس اُنتزع منها نطاقها التي تتحزم به وعند الباب السادس أُنتزعت حمالات نهودها !!! . واخيرا عند الباب السابع أُجبرت على نزع لباس حشمتها .ولم تقف تضحيات عشتار عند هذا فحسب ومن اجل حبيبها بل امرت اختها اميرة التراب ارشكيكال مدبر اعمالها (نمتار ) ان يلقي على عشتار ستين مرضا ياكل بجسمها الجميل . ولكن رغم كل ذلك لم تستطع ارشكيكال ان تمنع تموز من الحرية والالتقاء بحبيبته عشتار الهة الحب والجمال والخصوبة التي ضحت من اجله ومن اجل تجدد الحياة , ومثلما حرر كاوا الحداد شعبه بمطرقته الفولاذية والتي حطمت رأس الطاغية وانتزع الحرية ليرسم طريقا جديدا للربيع والحياة السعيدة دون ظلم واستبداد .
- 1 -
* مفاهيم اكيتو و نوروز و سرى سال :
لما كان الصراع هو المولد الذي يحرك الحياة نحو التطور فلابد للقوى الني تصنع التطور ان تمتلك الامكانية لوضع حدا لتخبط القديم ولتزرع على اشلائه حياة جديدة لتدفع عجلة التطور الى الامام .. وهذا ينطبق على المجتمع مثلما ينطبق على الطبيعة وفي كل مكان وزمان . والشعوب دائما وابدا اقامت مراسيم احتفالاتها على هذا الاساس .. وعند انتصار الربيع على الشتاء والحياة على الموت والحرية على العبودية وقد تتشابه او تختلف مراسيم هذا الاحتفال من مكان الى اخرمن مجتمع متحضر الى مجتمع بدائي الا ان المغزى هو واحد وهو تطلع الانسان الى الحب والحرية والسلام واكتشاف طرق لانتزاع الحرية والسيادة من يد الطاغوت والاستبداد ووضع حد للظلم والظلام ..في حضارة وادي الرافدين اعطى الانسان للفكر بعدا فلسفيا باحثا عن سر هذا الصراع وايجاد جوابا له يتناسب عقليته المتطورة نسبيا . فتامل تلك الظواهر التي تحصل من حوله وفكر واستنتج وكتب وترجم ما توصل اليه الى الواقع الحضاري وجسده امام الجماهير والتي كانت على اطلاع على تلك القصص والاساطير والملاحم مثل ملحمة كلكامش , ملحمة الخليقة ( اينوما ايليش ) عندما في العلى , ملحمة ايتانا , ملحمة ادابا , ملحمة ايرا ,ملحمة انزو , قصة احيقار الحكيم وحكمه وقصة نزول عشتار الى العالم السفلي الانفة الذكر وقصص كثيرة اخرى تجسد تفكيره والذي بدوره يعكس طبيعة حياته وتطلعاته ...ونعود الى اكيتو عيد راس السنة البابلية والاشورية وكان حدثا تاريخيا في حياة ابناء الرافدين اذ كانت تشارك في تلك الاحتفالات كل المدن والقرى على مدى اثنا عشر يوما وابتداءا من الاول من شهر نيسان بداية السنة الجديدة الى الثاني عشر منه .واذا كان عيد نوروز يبدا في الواحد والعشرين من اذار من كل عام فان السنة البابلية والاشورية كانت تبدا في نفس الوقت حسب تراتيب الشهور البابلية –الاشورية في ذلك الوقت . وان احتفال الشعب في الربيع وبداية العام الجديد كان يبدا في نفس اليوم . واحتفالات اكيتو صارت معروفة للملأ من كثرة ما نشرت من مقالات تفصيلية تناولت مراسيم الاحتفالات .. ولا يسعنا الا ان نوجز تلك المراسيم .
* في الايام الاولى من اكيتو كانت تـُكرس االمراسيم للتكفير عن الذنوب كانت الاحتفالات مقتصرة على رجال الدين من الكهنة وعلى اشكال درجاتهم المعروفة....وفي اليوم الرابع كان يعلن عن المراسيم العامة لتشارك الجماهير في تلك الاحتفالات حيث يبتدأ اليوم الرابع بقراءة القصة الشعرية للخليقة ( اينوما ايليش ) معناها عندما في العلى . وتقوم فرق من الممثلين والممثلات بتمثيل هذه القصة !!.. وفي اليوم الخامس يقوم الملك بزيارة معبد الاله نابو . وعند باب المعبد يتخلى الملك عن صولجانه وسيفه تواضعا وخشية من الاله . وبعد تادية مراسيم الزيارة يـُطهر صولجان الملك وسيفه بالماء المقدس .!! وتـُعاد للملك بعد التطهير ليعود ليحكم البلاد حكما عادلا بموجب قوانين الاله التي منحتها للملوك مثل قانون اورنمو وقانون لبت عشتار وقانون اشنونا وقانون حمورابي . وفي عصر ذلك اليوم نفسه اي اليوم الخامس يقدم الثور الابيض الوحشي !! ذبيحة . وفي اليوم السابع تـُنـقل جميع الالهة من المدن القريبة الى العاصمة ليكون في اليوم الثامن عرضا مهيبا لعربات تحمل الالهة وتجرها الخيول وفي
- 2 -
المقدمة عربة الملك الذي يقود الموكب , والجماهير محتشدة على جانبي الشارع .
وتستمر الاحتفالات بالتراتيل تشارك فيها الفرق الموسيقية والفنية من الممثلين والمغنين والقوًالين !!!. بالنسبة لاحتفالات ابناء سهل نينوى وفي كردستان لايزال ابناء الشعب يحتفلون بهذه المناسبة وبطرق مشابهة هنا وهناك ونقلا عن اباءنا واجدادنا رغم تغيير المعتقدات ورغم تقادم الزمن الا ان حب الشعب للحب والحياة والسلام والسعادة لا ينضب .. فان اهلنا في القوش على سبيل المثال لا الحصر ,كانوا يحملون الاههم ايل قوش وهي كنية الاله (سينا ) والموجودة بقايا معبده والمذبح بالذات الى هذا اليوم في لفح جبل القوش .اذ كانوا يحملون تمثال الاههم سينا الى نينوى .. وفي اليوم التاسع يـُعاد التمثال الى مكانه في القوش ويوضع في معبده .ثم تـُقام احتفالات شبابية للتعرف والزواج وفي منطقة ( روما زليلا ) ومعناها تل المجون او التل البهيج يقع هذا التل بقرب دير السيدة شرق القوش . ومن الجدير بالذكر ان الاخوة الايزيدية يحتفلون في سرى سال ( راس السنة ) في اوائل شهر نيسان من كل عام ولهم مراسيم متوارثة من احتفالات اكيتو مثل تقديم الثور الابيض , المار ذكره في هذه الاحتفالات في بابل واشور , كذبيحة . وتعليق اكاليل الزهور وصبغ البيض بالالوان الزاهية والتي هي ايضا من تقاليد احتفال المسيحيين في عيد القيامة والذي يصادف ايضا في موسم الربيع ايضا تحمل اغصان الزيتون وتزرع في الحقول ويصبغ البيض . وكأن هذه القيامة هي ايضا بداية الحياة الجديدة والتي كان يحتفل بها في عيد اكيتو وسرى سال ونوروز ..وللتذكير ايضا ان القوًال عند الاخوة الايزيدية كان له دوره في احتفالات اكيتو اذ كان يسمى (قوالو qulu-u (
والممثل mummelu والممثلة mummeltu والمزمر zammer ..
ولا يسعنا في هذه المناسبة التاريخية والوطنية الا ان نشد بايدينا على ايادي شعبنا ونحمل معه الزهور واغصان الزيتون ونعلق اكاليل الورد ونصبغ البيض ونشحذ الفأس والقلم لنرسم مستقبل اجيالنا الموعود بالحب والحياة السعيدة والعمل المثمر ولنجعل من ايامنا ربيعا دائما تخفق حمامات السلام فوق حقول خضراء يهدر في نسيم الحياة بسمفونية ازلية تمتزج فيها ضحكات اطفالنا مع زقزقات العصافير .




          • 3 -

اكــــيةو !
لطيث فولا

لبٌشلًى ارعًا بيوم اكيةو ببية نيسًنٍا ( 1 )
سقلًا زىيًا بدموة كلتًٌ دذوبٌنٍا
روميًن وذدٍا مطًبًٌا ديذخٍُا ايك شوكًنٍْا ( 2 )
عل مولدًا دشنّةًا خدةًا ؤًر نيشنٍْا
وطيذا يةير من بر اّنشْا مدذكنٍْا
بخيلًا دخيٍْا جو خاروةًا كل يومًنٍْا
كدٌليْ مزلجًٌُا دنوىرا فايًا قًل خوبنٍْا ( 4 )
وعم نشْمًةًٌا ؤوةي ؤفذٍا عل ايلًناٍْ
وايك عدعدًا امينًاية ببوسةننٍْا (5 )
ركٌنًا دخوبًا دمرعش مشنت كل خبننٍْا ( 6 )
بيوم اكيةو جو بية نىرين بكل دوكنٍْا
منىر شمش وبلليًا سينًا سًك لا جًنٍا

شبٌذٍا وعليمٍْا ونشٍْا وجبٌذا عم ذبًنٍا
      • 1 -
مزيخْي شويو بشطخٍْا دنينوي ميذقًنٍْا (7 )
بجو نوىدرًا زعقْي نشذٍا عم ققونٍْا
ورعمو قينت قيًموةٌ قًلـٍْا بكل طوذنٍا (8)
ورنًا دًسن لقذقفيًتًٌ مخُوذنٍا (9 )
وشجشو كاْفٍا بجو ىَكًرٍا دلا ؤبٌيًنٍْا
وبكًٌا يـَبـٌشـٍْا بطورا "دايزلًا" دلا جولفًنٍْا (10)
مشوخُـنٍْا دموتًٌ عسرين دًذٍا دلا مـبَسمًنٍْا
ىًا اكيةو عٍادا وفؤخًا دكل خشًنٍْا !
دمشةوةفيْ كل كشيذٍا عم طنـًنٍْا (11)
دزذعي سبٌرةا كل بنـَْي دشتً بجو فدًنٍْا
وكًةبٌ بمًرًا كل اكًذٍْا عل كذمنٍا
وةًلٍْى كليلٍْا وبٍعٍْا ؤبٌيعٍْا عل جودنٌٍْا
لسوقبل خةٌنًا اومةًنًيًا دلا مفـَلجًٌنٍْا
ايك طيليتًٌ لىيقت لوذدٍا وعـل ذيـخًنٍْا (12 )
وبَذخٍا بوذٍا ذىطي لعًنٍْا دلا ذعيًنٍا
يدعخُْ كلن شمًا دامن دلا شمًـنٍْا

مر ايقرًا لية بٍى لؤرعًا اّخُرينًا مشًنٍا
      • 2 -
وىو دمدلل زليلوتًٌ مـًؤٍا دزًنٍا (13 )
وشليخٍْا مشدرٍا من اكيةو ايك منـَخمـًنٍْا
بناٍذبٍا دطوذٍا وبنخلًْا دنينوي مرة اومًنٍْا (14 )
من مخوذٍا كٌعندٍْا زمذي دلا عوىدنٍْا (15 )
ومنٍْا دلبًا طذفي لخوبًا دلا عودذنٍا ( 16 )
ةوو بنَيْ اومةن لمرجًا شبٌيخًا ايك عنيًنٍْا (17 )
مخُلخُ بطَلاً دفقخاٍْ خُدتٍْ كل اكةًٌنٍْا (18 )
اخًُيوتًٌ عـَشنًا بخوبا لا بدذمـًنٍْا
ىًا اكيةو بشينًا اّةيلوك دلا فوقدًنٍْا !
مشًرخْ شٍرًا وخُجًا وروًزًا عم خُبٌذنٍْا
اشةين دًذٍا سنااٍْ خُذ بٌي وعمًن بـًنٍا. (19 )

1-بية نيسنا ربيع 2–روميًن ,روميًنا باقة ورد , هدية 3- شوكنا هدية 4- زلجٌاً شعاع
5- اميناية دائما 6- ركٌنًا لحن خبنًنًا كسول7- رعم صوت ,هدر قيموة قلٍْا موسيقى 9- رنا تامل دًسن جبل داسن 10- يبٌشًا طير الحبارطورا دايزلااسم جبل في تركيا اشتهر باديرته ورهبانه 11-مشةوةف يشترك طننا متحمس ,غيور 12 طيليةا فراشة لىيقةا متلهفة
13 - مدلل هوًن ,سهل زليلوةا الفحشاء 14- ناربا واد , وهدة 15- عندا بلبل
16- مناٍْ اوتار 17 عنينا مسامر صاحب 18 –اكةًٌنًا حقود 19- سنااٍْ اعداء
      • 3 -
-2 - من الهب َ المطارقَ...
لطيف بولا 25- 3 -2011
هام قلبي لتغريدٍ في المروج والأفنانِ ِ
أُ شاطرُ الكائنات ِ وفي نشاط ِ الفتيان ِ
قد أغرتنا الطبيعة ُ فوق إغراءِ الحِسان ِ
نسائمٌ تـُسكرني وصُداحٌ إذ شجاني
ليس عدلا ِ أن يـُقاسَ عمر ُ المرء ِ بالزمان ِ
وأحلامُ في الربيع ِ تُختزلُ بالثواني
فصل ُ الهوى وموسم ٌ إذا غشى كلَ الكون ِ
نتمنى أن يمكث َ كل َ العمر ِفي المكانِ ِ
قد سئمنا عهدَ الظلم ِ والضَلال ِ والبُهتان ِ
وانتظرنا نورَ الفجر ِ خلف َ الدُجى والأكوان ِ
وَلـًــــت عـــــهودُ السياطِ وتـَبـِعاتُ العـِنانِ ِ
وأشرقت شمسُ الضُحى على أعرق ِ الأوطان ِ
واستفاقت من السُبات ٍ جموعـُنا بعد ليلٍ
مُنقشعٍ ٍ وحَطًمَت سيفَ البـَغي والقـُضبان ِ
واطلقت الى الغد ِ أجنحةَ َ الحرية ِ
ودارت ِ الدوائرُ على الجانِ ِ والسَجًان ِ

  • 1 -
وهدرت في الأهوار ِ مشاحيفٌ وقد عانت
( كلاماسو) في نينوى والقـَبَج الكردستاني
انهكها ثقلُ الظلم ِ وكوابيسُ الحروب ِ
أدمت قلوبَ الثـُكالى لا اّمالٌ لا أماني
بعد عُـسر ٍ ومَخاض ٍ جاء البـِشرُ في اّذارَ
لتنشدَ الكائناتُ للميلاد ِ في الأغاني
واجتمعت في الربيعِ ِ أعيادُنا مـَزهـوًة ً
لتخفق َ قلوبـُنا في سلام ٍ وأمان ِ
صوتُ ( كاوا ) إذ زَمجَر َ قد ألهب َ المطارقَ
والضحًاك ُ يتلوى بين الكور ِ والسندان ِ
زحفت ِ الجماهير ُ لتوقـدَ المشاعلَ
(لأكيتو) (لنوروزَ)(سرى سالَ)في نيسان ِ
ومـِن( كاوا )الى( فهد ٍ) قضية ٌ وراية ٌ
للأحرار ِ تـَخـَضبت بالدماء ِ والأحزان ِ
وهذه الجماهير ُ تدربت على الصبر ِ والعذاب ِ
وأُبتليت كالأبطال ِ وفازت في الأمتحان ِ
واطلقت لغدِها حماماتٍ للسلام ِ
وزرعت في قـِفار ٍ كانت بـِينا للغربان
من وهبَ حياتـَه لشعبه ِ مثلُ( فهد ٍ )
(سلام عادل) (توما توماس) ومصطفى البرزاني
2
يبقى حيـًا كالبذور ِ وبسمة ً للأطفال ِ
وكل ما على الأرض ِ إن لم يثمر فهو فاني
وها نحن نحتفلُ في أعراس ِ الحرية ِ
لنحي الشهداءَ من أربيلَ لـــمـــيسان ِ
ومعنا الكائنات ُ انهمكت في الأعراس ِ
والمروجُ كالعروس ِ تزوًقت بالألوانِ ِ
كل ُ نفس ٍ لا تتوقُ الى العيش ِ بنقاء ٍ
مع الناس ِ غارقةٌ في الإجرام ِ والعدوان ِ
ومن غدا للحياة ِ كـاّفة ٍ وزؤان ِ
لا يحق ُ له العيش ُ في البلاد ِ كإنسان ِ
فبالحب ِ ننتصر ُ على الشر ِ والبـَغضاء ِ
ونبنيَ اّمالـَـنا في الوطن ِ كإخوان ِ
لننــــشد َ مع الطير ِ قصائدا بألـــحان ِ
ونبعثَ للأطفال ِ قبلاتٍ وتهاني
تبسم َ لهم الغد ُ كالورد ِ فوق الأغصان ِ
ورغيف ٍ للجياعِ وظلال ٍ للتعبان ِ
أما انا قد جئتكم كالملهوف ِ مشاركا
بيـَراعي وبقلبي وأوتاري ولساني
3-