+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: حجي مغسو حسو :الاستعداد للانتحار

  1. #1
    Administrator
    الحالة: bahzani غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 1
    تاريخ التسجيل: May 2010
    الاقامة: Germany
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 9,568
    التقييم: 10

    حجي مغسو حسو :الاستعداد للانتحار





    الاستعداد للانتحار



    حجي مغسو حسو

    ماجستير علم النفس/في الانتحار

    لقد كثرة ظاهرة الانتحار في الآونة الأخيرة في مجتمعنا ورأيت من الضروري أن أكتب في مثل هذا الموضوع الحساس لكي نكون متطلعين على مثل هذه المواضيع تجنبا لحدوثها أو على الأقل لحماية مجتمعنا من هذه المأساة. لان الشباب هم العنصر الأكثر إقداما على الانتحار وقبل أن يتم التهيؤ لهذا السلوكي السلبي والذي ينهي الحياة ظنا" منهم أنهم سيواجهها و سيكون الحل النهائي هو قتل النفس الذي وهبها لنا الله وحده وهو الكفيل بأخذها. لقد كتبت هذا الموضوع ليشمل موضوع الانتحار بصورة عامة ولا يخص منطقة معينة لأن كل بحث أو دراسة لمنطقة معينة تتطلب بحث ميداني لذلك المجتمع الذي يتم أخذ العينات منها والاطلاع على نسبة المنتحرين وفقا للمصادر الرسمية ومن ثم التقصي وراء الحقائق من الأهل والأصدقاء والجهات المعنية وبيان(الأسباب والدوافع والظروف التي مر بها المنتحر ودراسة كل التفاصيل لأجل وضع الحلول المناسب لها).

    يشير المهتمون بدراسة الاستعداد للانتحار إلى أن الانتحار يمثل مشكلة شخصية أو نفسية أو اجتماعية في آن واحد ويعد قمة المأساة الإنسانية إذ يرى البعض أن ألانتحار ليس فعلا مفاجئا ( Action ) ولكنه عملية (Process ) تنشأ وتنمو بأسلوب باطني أو ظاهر حتى تبلغ العملية في سلوك نهائي في محاولة الانتحار أو على اقل تقدير يكون لدى الفرد استعداد للقيام بهذا السلوك وبنفس الوقت تعد مشكلة اجتماعية لكثرة إقبال الشباب على الانتحار وبذلك يحرم المجتمع من عنصرا لشباب الذي يتميز بالقدرة على العمل والإنتاج. أن البيئة لها دور سلبي في الإثارة والعنف .فالبيئة لها تأثير على الإنسان.إذا كان البيئة التي يعيش فيها مشحونة بالعنف وعدم الاستقرار فيكتسب الإنسان من البيئة المحيطة به ذلك السلوك. لأن عوامل الوراثة والبيئة يؤثران على الشخص سلبا" أو إيجابا"عندما يلتقيان. وحسب رأي إن الاستعداد للانتحار يرجع إلى العوامل البيولوجية الموروثة من خلال الجينات الوراثية التي يرثها الإنسان من الإسلاف وقد يكون هذه الجينات في حالة مستقرة وغير ثائرة إلا سيكون لهما دور التهيئة في الاستعداد للانتحار.

    ومن جانب آخر هناك إشارات في العديد من الدراسات إلى أن الانتحار يرتبط بانفعالات الفرد ومدى اتزانه الانفعالي حيث أظهرت دراسة أيزنك أن هناك أثرا لبعد (الاتزان- عدم الاتزان) في الصحة النفسية (Hudiburg , 1999 : 173) .

    ويرى أيزنك أن هذا البعد يسهم في وصف الشخصية إسهاما كبيرا إذ أنها ترسم الخطوط العريضة التي تفسر الاضطرابات النفسية. جذب الاتزان الانفعالي عناية العديد من العاملين في مجال التربية بكل فروعه فضلا عما أظهرت العلوم الإنسانية الأخرى كالفلسفة والأدب والتاريخ في عناية بهذا الموضوع على الرغم من اختلاف النظريات النفسية المتعددة بتسميته إذ حصلت هذه العلوم مفهوم الاتزان الانفعالي هدفا لها لما لهذا المفهوم من فاعلية واثر كبير في ديمومة الحياة واستمرارها بالشكل الذي يضمن تحقيق تطورها نحو الأفضل. إذ أن عدم الاتزان الانفعالي يعيق التفاعل والاتصال الاجتماعي السليم مع الآخرين ويؤثر في صحة الفرد النفسية والذي يعني تبديد طاقاته وإهدارها فيما لا يعود عليه ولا على مجتمعه إلا بالضرر حتى لا تبقى للنفس البشرية طاقة تساعدها على تأدية وظائفها بكفاءة عالية. هناك عدة نظريات فسرت الاستعداد للانتحار منها (المدرسة البيولوجية الفلسفية والتحليل النفسي المدرسة السلوكية).

    ويعد الانتحار اشد أشكال الاعتداء على الذات وعلى الرغم من انه محرم في كل الأديان لان الروح ليست ملكا للإنسان إنما هي أمانة تسترد ومثلما لا يختار الإنسان ولادته لا يستطيع أن يحدد لها نهايتها بإرادته (رضوان : 2007) الذي أشار إلى أن مهمة العلم إيجاد الأسباب الكامنة وراء هذا السلوك وفهمه وتفسيره والوقاية منه. إن معرفة خصائص الاستعداد للانتحار يساعد على كشف الخلفية النفسية والاجتماعية التي يستند إليها ذلك الاستعداد ومن ثم العمل على احتوائها ومنع تأثيراتها السلبية وصولا إلى منع أو الحد من قيام الفرد بالسلوك الانتحاري

    إن ظاهرة الانتحار أخذت تزداد في السنوات الماضية بصورة كبيرة وفي جميع طبقات المجتمع العراقي ومنها مجتمعنا في كوردستان العراق بصورة لا يصدق.أذن علينا أن نقوم بالدراسة والتحليل لهذه الظاهرة الخطرة والذي من المحتمل أن تدخل كل بيت بدون استثناء. لابد من طرح بعض الأسئلة حول الموضوع مثل. هل كانت ظاهرة الانتحار في العهود الماضية بهذا الحجم؟

    هل التطور الحاصل في التكنولوجيا هو السبب في زيادة الانتحار ؟ أم هناك أسباب أخرى غير ظاهرة للعيان؟ هناك بعض الدراسات تشير إلى وجد علاقة متينة بين متطلبات الحياة الحالية المعقدة. لقد كان التفكير في العهود الماضية بمتطلبات المعيشة بسيطة كانوا يفكرون بالقوت اليومي فقط وعندما تأتي المساء كان تفكيرهم بمعيشة اليوم الثاني فقط أي تفكيرهم كان محدود. والحياة كانت بسيطة لا تتطلب الكثير من التعقيد. أما اليوم فأن متطلبات الحياة اليومية قد زادة بسبب التطور الحاصل في جميع مجالات الحياة المختلفة. التعامل اليومي اختلفت بالنسبة للماضي لقد تعقدت. لذا علينا الالتحاق بركب التطور وإلا أصبحنا من الماضي. هذه المعلومات تتطلب منا بذل المزيد من الجهود لكي نتعامل مع الكم الهائل من المعلومات. فالإنسان الذي لا يتكيف مع الواقع سيكون الضحية ، وقد يؤدي إلى تكوين أمراض و أضظرابات نفسية وقلق يؤدي به إلى الانتحار لعدم قدرته على الصمود أمام التحديات الجديدة. يجب أن يتصف الإنسان ببعض الصفات مثل( الاتزان وأن لا ينفعل كثيرا وأن يسيطر علي ردود أفعاله). علينا أن نحمي أنفسنا بمختلف الطرق ونعطي للمشكلة أهمية ولا نهملها. ينزع الإنسان بطبيعته للحياة وكل كائن حي مزود بالأجهزة والوظائف التي تحمي هذه الحياة وتؤكد دوامها واستمرارها والإنسان بوجه خاص يمتاز بنزعته إلى أن يمارس الحياة أكثر من أي كائن حي آخر ومحاولته للعناية بحياته واستمرارها فإنه في الوقت ذاته يجاهد لتطويرها إلى حياة أفضل وذلك بفضل ما يملكه من قدرات وهبها له الله عز وجل فضلا عن انه يحاول أن يبعد عن نفسه كل عوامل الإيذاء والتدمير والتخريب ويحاول أن يشتق لنفسه ولحياته أهدافا متعددة ومتطورة وهذه الأهداف تقتضي منه بذل جهود تتناسب وتعدد أهدافه في الحياة وان يقوم بمجودات متعددة وأعمال متنوعة ليصل إلى تحقيق أهدافه وغاياته وقد تتصارع هذه الأعمال وتتناقض الأهداف مما يؤدي إلى زيادة بذل الجهد وكفاح الفرد ليحقق ما تمثل من أهدافه وما يستهدفه من غايات (سمعان ، 1964 : 27)( وحرم الله تعالى الانتحار والاعتداء على النفس واعد هذا العمل من أعظم الكبائر على الأرض).

    إن معرفة خصائص الاستعداد للانتحار يساعد على كشف الخلفية النفسية والاجتماعية التي يستند إليها ذلك الاستعداد ومن ثم العمل على احتوائها ومنع تأثيراتها السلبية وصولا إلى منع أو الحد من قيام الفرد بالسلوك الانتحاري. من جانب آخر أولى الباحثون والدارسون أهمية لدراسة الاتزان الانفعالي ويتضح ذلك من الزيادة المفرطة في كمية البحوث المنشورة في الدوريات والكتب (الأنصاري 1998: 16) .وللاتزان الانفعالي أهمية خاصة حيث نرى انه ليس هناك نظرية في علم النفس إلا وتناولته وعدته أحد الأهداف المهمة التي يسعى علم النفس إلى ترسيخها في شخصية الفرد فقد أكد فرويد مؤسس نظرية التحليل النفسي على منظومة الآنا (ego ) الذي عده جهاز السيطرة الإرادي والمنظم للشخصية (تركي ، 2000 : 180 ) كما أكد يونج (Young)على أهمية الاتزان الانفعالي من خلال وضعه لمفاهيم قريبة من مفهوم الاتزان لعملية التفرد Individution التي تسير بالشخصية في اتجاه الوحدة والثبات والاستقرار من خلال انتقال الطاقة وفق مبدأ التعادل The principle of Equivalency الذي يجعل الطاقة التي يستخدمها نظام معين من أن تظهر في نظام آخر (القيسي ، 1997)

    أما أيزنك فقد عد الاتزان الانفعالي بعدا" من الأبعاد الأساسية في الشخصية إذ يقول يشكل بعد الاتزان الانفعالي خطاً متصلا مستمراً يمتد بين نقطتين من القطب الموجب الذي يمثله الاتزان الانفعالي إلى القطب السالب الذي تمثل العصابية وان أي شخص يمكن أن يكون في أي مكان على هذا المتصل ويمكننا أن نضعه طبقا لمكانه وان جميع المواقع محتملة. ويمثل الاتزان الانفعالي الشخص الهادئ والرزين والثابت المنضبط المسالم المتفائل. أما الشخص غير المتزن (العصابي) فهو سريع الغضب ، غير مستقر ، عدواني ، متصلب ، مندفع (أيزنك ، 1969: 57 – 61).

    وتعريف الاستعداد للانتحار كما يعرفه هلفاكس Hilfaxe

    كل حالة موت ناجمة عن فعل يقوم به الضحية بنفسه عازما على قتل نفسه أو متطلعا إلى ذلك وهو غير فعل التضحية (مينارد، 1987 : 72 )


    ويعرفه العامود 2009

    هو الاستعداد لقتل النفس وبدرجات متفاوتة من الشدة والإحكام بتمثيل هذا الاستعداد بعدوان مرتد نحو الذات بفعالية ضغط اعتبارات اجتماعية أو ذاتية ناجمة عن عوامل إحباط واكتئاب وعدوان تعزل الفرد قهريا وتشل تفاعله الاجتماعي السوي وتمنع وقوع العدوان على موضوعه الخارجي فيتحول إلى معاقبة الذات وإيذائها (العامود ،2009 : 23)

    أما تعريف الانتحار النظري فهي: قتل النفس وإيذائها إذا ما تهيأت له ظروف مناسبة للقيام بذلك.


    - الانتحار Suicide

    الانتحار (لغــة)

    كلمة مركبة من أصل لاتيني ، فعل (Caedeie) ومعناها تقتل والاسم Sui ومعناها (النفس أو الذات في الفرنسية والانكليزية (الجيوش ، 1990 : 23). في اللغة العربية تفيد كلمة الانتحار معنى متماثلا للمعنى السابق وكلمة انتحار مشتقة من الجزر أو (نحر) أي ذبح أو قتل انتحر الشخص أي ذبح نفسه أو قتل نفسه(ابن منظور ، د.ت : 50)
    ثانياً: الاتزان الانفعالي Emotional Stability عرفه كل من :


    جيلفورد Guilford (1959)

    الاتزان الانفعالي يتمثل بالشخص الذي تكون لديه رؤية موضوعية لذاته ويشعر بالراحة في المواقف المختلفة كما يكون خاليا من الرؤية المتطرفة التي تسبب الحساسية الانفعالية الزائدة لملاحظة الآخرين (Guilford, 1959: 98)

    النظريات التي فسرت الاستعداد للانتحار:
    1. النظرية البيولوجية:

    2-النظرية الفلسفية

    3- نظرية التحليل النفسي

    4- النظرية السلوكية

    علامات الاستعداد للانتحار:

    يشير (ألعفيفي: 1990) إلى أن هناك علامات تشير إلى أن الأشخاص مهيئون للانتحار إذا ما ظهر تقبل:
    1. الاكتئاب ولا سيما إذا كان مصحوباً باليأس مع عدم الارتباط بالآخرين في الماضي والحاضر.
    2. تغييرات أساسية في نماذج النوم .
    3. وجود عبارات واضحة للتعبير عن الرغبة في الموت أو عبارات تتضمن الرغبة في الموت أو التصميم على الانتحار.
    4. سهولة الوصول إلى وسائل الموت مثل الأسلحة النارية والعقاقير القاتلة.
    5. محاولات سابقة لقتل النفس.
    6. الشعور بالفشل والرفض والنبذ. (ألعفيفي ، 1990: ص521) و(السكري ، 2000: 521)
    7. فقدان شخص عزيز محبوب يعتمد عليه المنتحر في حياته وسعادته أو عندما يفقد الشخص ثروته فجأة . (الرشود ، 2006 : 105) .
    8. عندما يصل الفرد إلى مرحلة معينة من الانفعال و الاضطراب النفسي واليأس القاتل يبوح في حديثه بين فترة وأخرى للأخريين أنه سينتحر بسبب ترسيخ هذه الفكرة في اللاشعور.

    وهناك من يرى أن هناك العديد من العوامل المصاحبة أو المؤثرة في الاستعداد للانتحار منها:
    1. عامل السن: إن الأصغر سناً أكثر تهديداً للانتحار، لكن الأكبر سناً أكثر تنفيذاً للانتحار.
    2. الجنس: النساء أكثر تهديد والرجال أكثر تنفيذ.
    3. الحالة الاجتماعية: المتزوجون اقل انتحاراً من غير المتزوجين.
    4. التدين: المتدينين اقل مما هو بين غير المتدينين.
    5. العرق (السلالة): البيض أكثر انتحاراً من السود. (السكري ، 2000 : 522)

    ويميز( دور كهايم ) بين ثلاثة أنماط من الانتحار هي :


    1- الانتحار الأثري (الأناني) (Egoistic Suicide)

    ويكثر هذا النوع من الانتحار في الجماعات الأولية ولاسيما الأسرة والجماعات الدينية والسياسية. و المصدر الأساس له انحلال تكامل الجماعة وتصدع تمسكها بسبب انفكاك الروابط بين الأفراد وانتشار النزعات الفردية المغالية، ومعاناة الأفراد من قسوة الوحدة ، وسيطرة العزلة الاجتماعية على حياتهم ، فيمارس الأفراد حياتهم بلا هدف أو بأهداف لا متناهية ومستحيلة البلوغ. ويواجهون مصادرهم دون عون. وعندما تظهر في المجتمع نزعات التمركز حول الذات تنمو لدى أفراده نزعات ضد الطبيعة البشرية الاجتماعية في ذاتها ، فلا يمكن أن يكون الفرد وحده غاية كافية لتشغل نشاط الحياة ، لأنه يشعر انه ضئيل محدود ، وهذه الضالة على وفق رأي( دوركهايم ) تسلمه إلى لا شيء فتسلمه هذه اللاشيئية إلى المصير المحتوم ، وذلك فالانعزال عن الجماعة يؤدي إلى فقدان الارتباط بالحياة ذاتها ، ويصبح البقاء عبئا ثقيلا (سمعان ، 1964: 105) .

    ويكثر هذا النوع من الانتحار في المجتمعات الصناعية ، عندها ينتشر التنافس والصراع من اجل اشبعاع الحاجات. وفي هذا النوع من الانتحار لا يعتقد الفرد –غالبا – بان الانتحار سيترتب عليه أي نتائج عن الجماعة التي تنتمي إليها (الرشود،2006: 48) ويغلب على الانتحار الأثري انه انتحار تأملي، يأتي نتيجة شطحات تعزل صاحبها عن الواقع أو نتيجة ارتداد التفكير إلى الذات حتى لا يجد موضوعا آخر فيضيع الفرد في أحلام لا متناهية (سمعان، 1964: 106) .


    2- الانتحار الفوضوي (Anomic Suicide)

    مصدر هذا النوع من الانتحار مسيطرا على المجتمع من اضطراب نواحي النشاط فيه ، وما يسوده من اختلال في نظامه بسبب التغيرات المفاجئة مثل الأزمات القومية والاقتصادية أو انهيار التكامل السري، أو انقلاب وسائل الإنتاج (Sorokin,1942: 208).

    وينشا عن التفكك الاجتماعي الناتج من اختلال النظام الاجتماعي للفرد . إذ يقوم الفرد بالانتحار عندما تتحطم العلاقة فجأة بينه وبين المجتمع مثل: فقدان الوظيفة أو موت أحد المقربين جداً له.

    ويشير العديد من المهتمين بدراسة الانتحار إلى أن السلوك الانتحاري قد يتضمن هذه الديناميكيات كلها أو بعضها، ولكن وجودها وفاعليتها لا تكون بدرجة واحدة عندما تظهر مع تغاير في شدة كل منها (سمعان ، 1964 : 65).

    ويستخلص (مننجر) من وسيلة تنفيذ الانتحار دلالة على شخصية المنتحر، فالإرادة الانتحارية دلالة عامة تلقي الضوء على دور الفرد في الحياة. فالذكور يغلب أن يستخدموا في انتحارهم الأداة التي يمكن استخدامها في العدوان والقتل ، دلالة على السيطرة التي يمارسونها في الحياة. أما الإناث فالغالب أنهن يستخدمن وسائل وأساليب تدل على اتخاذهن دور الخضوع والاستكانة. ولذلك يستخدمن في انتحارهن السموم والاختناق بالغاز والغرق في حين يكثر بين الذكور الانتحار بالمقذوفات النارية (الرشود ، 2006 : 105).


    3- الانتحار ألإيثاري (الغيري) Altruistic suicide

    ويعد هذا النوع من الانتحار عكس الانتحار الأثري أو الأناني إذ يكون المنتحر في هذا النمط شديد الانتماء إلى مجموعته ، لذا يضحي من أجلها لأنه ينبثق من درجة عالية من التكامل الاجتماعي إلى الحد الذي تنعدم فيه النزعة الفردية .

    ويرى الفرد أن بقاء الجماعة أهم من بقائه وهو شكل من الانتماء الذي ترتضيه الجماعة ويدعو إليه العقل الجمعي (الرشود ، 2006 : 105) و(سمعان ، 1964 : 104) .

    ويتسم هذا النوع من الانتحار بتهيج العواطف تهيجاً متزايداً وتحررها من كل قيد وليس ثمة حدود للانفعالات ولا هدف معين فيضيع الفرد في رغبات لا متناهية (Jahad, 1951: 233)


    1_ الأسباب :

    بينت الدراسات إن من أكثر أسباب الانتحار (انتهاء علاقة عاطفيه بعد خلاف شديد ، أو بسب الطلاق وموت الزوج أو الزوجة أو فقدان العمل والفشل في انجاز مهمة معينه(الدراسة.العمل) أو التهديد بالسجن أو الفقر أو الضغوط النفسية ويحدث الحادث المسبب _عادة _قبل أسابيع تقريبا من الانتحار أو عندما تحدث خلال أشهر عدة أو اقل سنة مجموعه من الأحداث المرهقة فان الحدث السابق المسبب لأفكار أو تصرفات الانتحار قد لا يختلف _للوهلة الأولى _عن الأحداث السابقة .

    بل قد يبدو هذا الحدث بالنسبة للملاحظ الخارجي أقل أهميه، ولكن بالنسبة للشخص المعني يمثل هذا الحدث الأخير القشة التي قصمت ظهر البعير (رضوان ،2007 :313).وهناك أسباب أخرى كثيرة (كالعادات والتقاليد والتكنولوجيا والاتصالات ...الخ)

    2. الدوافع :

    معظم الأشخاص الذين يحاولون الانتحار والذين أنقذوا من الموت لديهم دوافع معقده ومتناقضة إلى حد ما، فبعضهم يرى في الانتحار حلا لمشكلات يراها معقده ومنها المشكلات المادية وبعضهم يرى انه بموته يمنع ازدياد وضع أو موقف حياتي سيئ وبعضهم قد تدفعه الرغبة في عقاب شخص ما مهم في حياته أو للحصول على اهتمامه ، والبعض يرى أن الموت مهرب من الألم الذي لا يطاق .



    3. الوسيلة :

    عندما ينضج القرار فلا بد أن يجد الإنسان الوسيلة لوضع حد لحياته ومن الوسائل والأدوات التي توافر لكل شخص يريد الانتحار مثل السكاكين و السلاح الناري و العقاقير والسموم و المباني المرتفعة والشنق و المواد الحارقة . ووجدت بعض الدراسات علاقة مباشره بين سهوله الحصول على الوسيلة القاتلة وفرص الانتحار ونسبة الانتحار. ومثال على ذلك ، في بريطانيا كان تنفس الغازات السامة المنبعثة من الفرن من أكثر وسائل انتشار ،وانخفضت نسبة الانتحار بشده عندما تم جعل الغاز غير سام ، وفي استراليا كانت هناك نسبة انتحار مرتفعه بوساطة الادويه التي لا يتم الحصول عليها إلا بوصفه طبية ، وانخفضت نسبة الانتحار عندما تم اتخاذ إجراءات أكثر صرامة فيما يتعلق بوصف هذه الأدوية. (رضوان ،2007 :314).


    التوصيات والعلاج

    1-العناية بالأشخاص المصابين بالتوتر النفسي لبناء شخصياتهم ليكونوا قادرين علي مواجهة الحياة والتوافق معها.عن طريق الإرشاد والتوجيه والنصح والتهدئة.

    2- فتح مراكز لاستشارات النفسية للوقاية من الانتحار أو في معالجة الاستعداد للانتحار من خلال توافر ظروف نفسية واجتماعية أفضل.

    3-فتح مراكز علاجية ذات طابع استشاري نفسي. وإيواء المرضى النفسانيين لغرض العلاج النفسي وتوفير أفضل أنواع العلاج من الأدوية التي تخفف من شدة المرض النفس أو النفس الجسماني.

    4-عدم الشعور بالأمن وخاصة نتيجة الحروب هي السبب الرئيسي في عدم الاستقرار النفسي لدى ذلك المجتمع لذا يجب مراعاة الأشخاص المصابين بالأمراض النفسية بصورة عامة وتشجيعهم وإقناعهم علي التوجه إلي المراكز العلاجية والتخصصية وعدم التشهير بهم كإفراد غير طبيعيين .

    5-توعية المجتمع عن طريق الدورات أو إلقاء المحاضرات والسمينارات حول مدى الضرر النفسي والمعنوي. على الذين يقومون بمحاولات الانتحار والاعتماد على الصبر والتحمل والسيطرة خلال لحظة العذاب وإلا سيندم طوال حياته إذا كان حييا"

    6-تنفيذ المزيد من البحوث السريرية (الإكلينيكية) حول دور الأسباب المتعلقة بالأعراض أو المرض النفسية مثل الاكتئاب والقنوط والإحباط.
    7- ضرورة الآستماع إلى متطلبات ومشاكل الأشخاص المضطربين نفسيا وعدم تجريح شعورهم والحفاظ على إسرارهم وعدم البوح بها وإلا سيفقد الأمل وعدم الثقة بالآخرين وهنا يظهر دورا لمعالج النفس في سرعة العلاج النفسي

  2. #2
    Senior Member
    الحالة: مراد سليمان علو غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 469
    تاريخ التسجيل: Aug 2010
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 250
    التقييم: 10




    الأستاذ حجي مغسو المحترم :
    شكرا لجهودك المتميزة ...
    مقالتك تستحق القراءة وتوضح الكثير من النقاط الغامضة لحالات الأنتحار السائدة في مجتمعنا ...
    أتمنى من خريجي العلوم الأجتماعية في جبل شنكال بذل المزيد من الجهود لتقديم بحوث ميدانية حول الموضوع .
    دمت بخير
    مراد من سيباى

  3. #3
    Junior Member
    الحالة: خالد تعلو غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 1213
    تاريخ التسجيل: Jan 2011
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 22
    التقييم: 10




    قراءت مقالتكم الرائعة والقيمة واسمح لي ان اقوم بسحب نسخة منها للاستفادة منها في اكمال دراستي وارجو من جنابك الاجابة على الاسئلة ادناه مع فائق شكري وامتناني لك (( وحقوقك محفوظة ))

    ظاهرة الانتحار اصبحت وباءا فتاكا تهدد المجتمع الايزيدي (( استبيان للاراء ))
    تحية طيبة :
    نظرا لتزايد حالات الانتحار في العراق بشكل عام وفي شنكال ومناطق تواجد الايزيديين بشكل خاص (( بين الايزيديين بدرجة الأساس )) ارتأينا في كتابة دراسة حول هذه الظاهرة الخطيرة والتي بادت تهدد مجتمعنا بشكل مخيف ، لذا لابد لنا من اخذ أراء بعض الإعلاميين والمثقفين والناشطين في مجال حقوق الإنسان للاطلاع على آراءهم وإجاباتهم ومقترحاتهم ، والتي سوف تضيف الشيء الكثير والمهم لهذه الدراسة ، وسأطرح عليكم بعض الأسئلة وأتمنى الإجابة عليها قدر الإمكان ، علما بان آراءكم وإجاباتكم ومقترحاتكم سوف تنشر وكما هي ، وأرجو إرسالها إلى الايميل الخاص بـــ خالد تعلو القائدي (( khaledtalo@yahoo.com )) مع جزيل الشكر والتقدير لتعاونكم معنا .
    ملاحظة : يرجى ملء المعلومات التعريفة أدناه :
    1. اسم الكامل .
    2. المهنة ( الوظيفة ) .
    3. التحصيل الدراسي .
    4. العنوان أو الإقامة الحالية .
    .................................................. .................................
    السؤال الأول : كيف تنظر إلى مفهوم الانتحار؟
    السؤال الثاني : ما هي أسباب تزايد حالات الانتحار حسب رأيك ؟
    السؤال الثالث :ما دور منظمات المجتمع المدني والمؤسسات غير الحكومية في تقليل من هذه الظاهرة ؟
    السؤال الرابع ما رأي الدين في الانتحار ؟
    السؤال الخامس : لماذا تزداد حالات الانتحار لدى النساء بشكل خاص ؟
    السؤال السادس : ما هي مقترحاتكم للتقليل من هذه الظاهرة وخاصة في مجتمعنا ؟
    السؤال السابع : اضافات اخرى حسب وجهة نظرك .
    .................................................. ................................


    خالد تعلو القائدي
    شنكال / حي الازادي
    07507792008


  4. #4
    Junior Member
    الحالة: فارس الختاري غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 391
    تاريخ التسجيل: Jul 2010
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 16
    التقييم: 10




    اسباب الانتحار ليست عندما يفكر احد في الانتحار
    الانتحار ليست كلمه عندما يقول احد اريد ان انتحر ولاا يوجد له سبب فهذا غير معقول للانتحار اسباب واسباب عديده .
    اولاً : من اسباب الانتحار هم الاهل وهذا اكيد
    ثانياً : من اسباب الانتحار الحرمان الشخص من مستقبله او غيره
    اكثر الانتحار عند البنات والقليل عند الشباب
    قصه سوف ارويها لكم عن بنت وشاب منذ حوالي 8 سنوات كانت بنت جميله تسكن في إحدى القرى الايزيدية وكانت تحب شخص حب اكثر من عمار ونرمين
    بعد الحب العميق تقدم الشاب من الفتات للجواز بها وبعد ان دخل بيتهم هو و اهله قامت امها في طرده من البيت هو و اهله
    ولم يتنازل عن الموضوع وتقدم مره ثانيه وطرد من البيت ثانياً
    ولم يتنازل وتقدم الى البيت مره ثالثا وايضاً طرد من البيت ووجهت الام له انظار بل ضرب اذا حاول المجيئ بعد
    الشاب وضع المادي كانت ضعيفاَ اما البنت كانت بنت الاغنياء القرية
    طبعاً البنت كانت على تواصل دائماً مع ذالك الشاب
    عرفة الام واصبحت تضرب البنت كل يوم مثل فرض وجبات الطعام وتضربها ضرباً مبرحاً وذلك لقطع علاقتها عن ذلك الشاب
    وبعد المرور اسبوع البنت منعت من الذهاب المناسبات و حتى في باب البيت وصبحت سجينه في البيت
    وبعد ذالك اطرد الى الانتحار للخلاص من امها .
    مثل هذه الام هل هي محقه في التعامل مع ابتها بهذا الشكل ؟
    اسباب الانتحار هي مشكله الاهل اولاً واخراً
    شكراً لك على الموضوع
    التعديل الأخير تم بواسطة فارس الختاري ; 06-17-2011 الساعة 06:14

  5. #5
    Senior Member
    الحالة: سندس النجار غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 976
    تاريخ التسجيل: Nov 2010
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 114
    التقييم: 10

    الاستاذ حجي مغسو المحترم






    الاستاذ حجي مغسو المحترم

    احييكم اجملتحية على جهودكم القيمة في السعي ضمن سطور هذا البحث الذي يستحق المرور اكثر منمرة ، والتمعن والتبصر فيه ترتيبا وتقسيما ومعنى ً وتحليلا .
    في بحثكم هذا وضعتم الانامل على محور المعضلة التي تمربها جميع المجتمعات وليس المجتمع الايزيدي فقط ، وادليتم بالاسباب على مختلف انواعها وطرق معالجاتها وفقا لنظريات علم النفسالتربوي والتحليلي ، وهذا هو المهم ، وعينالصواب ، واقولها لكم بالمختصر كمقترح تنقلون بحثكم هذا من صيغته النظرية الىصيغته التطبيقية ، لعله ياخذ موضع التنفيذ ومعالجة الجرح قد يكون هناك وسيكونبالتاكيد الحل الامثل والاصوب والاكثر تفعيلا ، وان لم يكن مئة المئة فسيلعب دورا تطبيقياوفعالا بنسبة معينة ، كبداية ، والاستمرارفي هذا المجال لابد ان يجدي تطويرا وتغييرا ملموسا على صعيد الواقع العملي .
    اذ مقترحي هو ان تقوم جنابك بتفعيل هذا البحث وبلورتهعلى شكل محاضرات تلقى في سنجار خاصة وفي كل مناطق كردستان الايزديه وغير الايزيديةبالتعاون مع الجمعيات والمنظمات والمراكز الثقافية لتقديم الدعم والتعاون اللازمينللانجاح والوصول الى الهدف والطموح المنشودة ...
    شكرا لجهودكم معمرة اخرى
    مع كل التقدير ...




    سندسالنجار


  6. #6
    chal4oye
    Guest
    الحالة:
    المشاركات: n/a




    السؤال الأول : كيف تنظر إلى مفهوم الانتحار؟
    السؤال الثاني : ما هي أسباب تزايد حالات الانتحار حسب رأيك ؟
    السؤال الثالث :ما دور منظمات المجتمع المدني والمؤسسات غير الحكومية في تقليل من هذه الظاهرة ؟
    السؤال الرابع ما رأي الدين في الانتحار ؟
    السؤال الخامس : لماذا تزداد حالات الانتحار لدى النساء بشكل خاص ؟
    السؤال السادس : ما هي مقترحاتكم للتقليل من هذه الظاهرة وخاصة في مجتمعنا ؟
    السؤال السابع : اضافات اخرى حسب وجهة نظرك .
    .................................................. ..........................

+ الرد على الموضوع

المواضيع المتشابهه

  1. حجي مغسو حسو
    بواسطة bahzani في المنتدى آراء في الشأن الازيدي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-03-2015, 09:10
  2. حجي مغسو حسو : هل نستحق هذا؟
    بواسطة bahzani في المنتدى آراء في الشأن الازيدي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-12-2012, 20:31
  3. حجي مغسو حسو:النظريات التي فسرت الاستعداد للانتحار
    بواسطة bahzani4 في المنتدى آراء في الشأن الازيدي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 08-30-2011, 05:06
  4. حجي مغسو حسو: الانتحار
    بواسطة bahzani4 في المنتدى آراء في الشأن الازيدي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-10-2011, 08:56

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك