مكتب اعلام حزب التقدم ..... مهرجان خدر فقير الاول من نوعه ؟.
في البداية نقدم شكرنا باسم القيادة الى كل من ساهم في نجاح هذا المهرجان الاول من نوعه في تاريخ الشعب الايزيدي .... مهرجان الفنان الفلكلوري الراحل ( خدر فقير ) تحت شعار ( شنكال قلعة الفن والصمود ) في مزار شرف الدين في سنجار بتاريخ 22 تمـــوز 2011 .
حيث ان عمل هذا المهرجان ما هو الا بمثابة نقطة تحول هام في تاريخ الشعب الايزيدي والذي من خلاله اثبتت القوى الشبابية والثقافية والاعلامية والسياسية جدارتها في اثبات صمود اهالي سنجار امام كافة التحديات من خلال اعطاء الصورة الحقيقية لهذا الشعب عن طريق هذا المهرجان الذي شمل جوانب متعددة من خلال برنامجه الذي كان بمثابة البطاقة التعريفية له ومنها :
  1. دقيقة صمت على روح الفنان وشهداء مجزرة كرعزير .
  2. اغاني فلكلورية للفنانين ( دخيل اوصمان وحسين شنكالي والفنانة بريشان طارق ).
  3. فلم وثائقي عن الفنان الفلكلوري خدر فقير .
  4. عدة محاضرات لـ ( عيدو بابا شيخ وخيري هسن وخدر دوملي ).
  5. محاورة واقع الاعلام الايزيدي ( وعد حمد وكوفان خانكي وشيروان خدر ومصطو دنايي واومر رشيد وخالد تعلو ) علما انه لم يحضر احد منهم عدا وعد حمد مطو لكون الجميع من الحزب الديمقراطي الكردستاني وقاطع الحزب .... الحضور .
  6. شعر ( هادي بابا شيخ و خدر شاقولي حجي قيراني وعيدو خلف ).
  7. دلشاد نعمان حول تعريب سنجار في ظل الحكومات العراقية وفق وثائق قدم بها .
والعديد من الفقرات الاخرى التي كانت لها التقبل من قبل الجمهور ، كما وكان الاستاذ وعد حمد الدور الرئيسي للوقوف امام الفضائيات الا اننا تاثرنا وتأثر الحضور بأحد مواقفه في لقاءه مع احدى الفضائيات عندما وجهت له سؤال خارج نطاق المهرجان حول اتهام الفتاة والام الايزيدية بالتاثر بالمسلسلات التركية التي من خلالها ازدادت حالات الانتحار في الشارع الايزيدي وفي سنجار على وجه الخصوص مما ملأت الدموع عيون الاستاذ وعد حمد وهو يرد بقوله الأم الايزيدية جائعة وتلهف وراء رغيف خبز .... انها اكثرنا اسى وحزنا" وصبرا" وكفاحا" ولا نقبل المساس بها من قبل اية جهة كانت وان من اعطائها تلك الوصفة ما هو الا كافر منحط خلقيا" ، فاي عقل ومنطق يقبل بوصف أم جائعة مضلومة مضطهدة وبريئة بالجنس والعشق وما شابه ذلك .
ومن خلال ذلك باسم قيادة حزب التقدم الايزيدي
نجل ونخلد وفاة ....... رمز الثقافة الايزيدية الغائب الحاضر في قلوبنا .
وتحية لرئيس وأعضاء المهرجان أصحاب المبادرة في نقل التراث و الفلكلور الايزيدي إلى مرحلة الاحياء عن طريق التدوين والتوثيق خوفا من الضياع والنسيان .
تحية للشخصيات والكوادر السياسية والاعلامية والثقافية الايزيدية والغير ايزيدية التي تسنى لها الحضور أو لم تحضر والتي تختزن ضمائرهم كل المشاعر لوحدة الإرث التاريخي والحضاري للقومية الايزيدية بصور مستقلة حتى يصهرونها بصورتها وشكلها الجميل ولا يبغون مع من يريد أن يمزجها بالحضارات الأخرى لأسباب سياسية متعلقة بمصالح خاصة لتصهر عندها مشوهة الأصل والمضمون .
تحية لشنكال الجريحة وهو يحتضر مخزونه الذي لاينضب وراعي هذا المهرجان الثقافي0 إننا سعداء ونفتخر اليوم أن تضل الآذان مستقر للكلمات وترقص على الألسن القوافي في ذكرى شاغل المجتمع الايزيدي في داخل العراق وخارجة وعلى مستوى المواقف والسلوك أو مستوى الفن الغنائي والشعري 0 فقد كان هبة منفردة وشخصية بالغة الخصوصية والتميز وأكثر تأثيرا في نفوس الايزيديون ومشاعرهم الوجدانية منذ ولادته وبعد مماته 0 انه عملاق منذ طاول السماء علوا ولا يريد أن يلامس السحاب .... رمز أشم منذ ان احتضن الجبال شموخا ولا يريد أن يصافح السهل .... عشقناه منذ طفولتنا وتغنينا به عند الكبر .... لم يؤثر فينا تأثيرا إلا وفاته بمشيئة القدر .... وفي ذكراك اليوم أبا تحسين دعنا نقول لجثمانك الطاهر .... صارت كلماتك وأغانيك لنا معتقد .... إن عشت أيام ظلام ... اصبحت أيامنا عقد .... ومن الجور أحبابك هربوا ولم يبقى منهم احد .... وامهاتنا تلهف وراء رغيف الخبز ونحن بالصدد .... في العيش أو الموت لابد لقوميتنا أن تتحد .... مادامت بها رموز مخلدة .... وبها جدار صلد 0
أيها الإخوة الأعزاء
نحن في حزب التقدم الايزيدي لاتغيب الذكريات عن ذاكرتنا أبدا ومع هذا فرحتنا كبيرة لأنكم تعيدون أمجادكم بسواعدكم وبعلمكم وبثقافتكم وبرؤيتكم لمستقبل أبناء قوميتكم وهم يعيشون زمن الاضطهاد والتعسف والحرمان لكننا نعلن للعالم اجمع 0 إننا لم نمت ابدا .... إننا كالجبل الأشم مكابرا .... إننا الفرات جدولا وروافدا .... إننا لم نكن رقما زائدا .... إننا لظى على أعداء قوميتنا وقبور الرموز شاهدا .... لازال الشباب في محراب أبو تحسين سجدا .... واليوم في مهرجان به الناس حواشدا .... لم نخجل لان طبعنا نأتي إلى الرموز راكضا .... وليس منا من يقف أو قاعدا .... ولابد أن تدمي قلوب الأعداء والمنافقين والذليل والحاسدا .
يا أبناء القومية الايزيدية ومنهم محبي أبو تحسين الشامخ إننا نعرف وبكل ثقة إنكم في علو وشموخ مهما طرأت علينا من ظروف ومناخات لا تتمثل بها ابسط الحقوق الانسانية0 أرادت أن تجرف إرادتنا وقوتنا ومبادئنا لأننا أحفاد الرجال الذين تعرضوا إلى( 72 ) حملة إبادة جماعية لفترات طويلة وما زال الخوف واساليب الرعب تلاحق شعبنا العظيم لكنهم صامدون ومصرين على البقاء والبناء لمستقبل زاهر وبعون الله 0 فبارك الله بجهود الجميع وسدد على طريق الخير والمحبة خطاكم .
مكتب اعلام حزب التقدم الايزيدي . 23 تمـــوز 2011