اختتام مهرجان "خدر فقير" الثقافي الفني في سنجار بمشاركة المئات من المثقفين - بتاريخ 23/07/2011





صدى تلعفر/ خاص

جعفر التلعفري/ سنجار

اختتم مساء الجمعة في قضاء سنجار غربي مدينة الموصل، أول مهرجان للثقافة والفنون الايزيدية، وحمل اسم الفنان الايزيدي الراحل خدر فقير، بمشاركة العديد من الإعلاميين والفنانين والشعراء والمثقفين من مدن اربيل ودهوك والسليمانية وتلعفر وسنجار والموصل.. وقال رئيس اللجنة المنظمة للمهرجان الزميل الإعلامي أحمد شنكالي لـ(صدى تلعفر)، أن مهرجان خدر فقير هو أول مهرجان من نوعه في تاريخ سنجار، وأن تسمية المهرجان بهذا الاسم جاءت تخليداً للفنان الكبير خدر فقير الذي يستحق أكثر من هذا ويستحق أن يطلق اسمه على الشوارع والحدائق وأن تقام له تماثيل.. وأكد شنكالي أن المهرجان كان بعيداً عن أي طابع سياسي أو حزبي بل جاء بتمويل من شباب سنجار، حيث كان المهرجان تجربة شبابية فتية ركزنا من خلاله على تاريخ وثقافة وفنون سنجار، وأضاف أن الهدف من إقامة هذا المهرجان كان للتعريف بنتاجات الفنان خدر فقير الذي أغنى الحركة الموسيقية والفنية في سنجار بأعماله الرائعة، إلى جانب التأكيد أن المدينة ليست مدينة الانتحار والسيول والفيضانات بل هي أيضاً مدينة للثقافة والفن والإبداع، وتابع شنكالي أن المهرجان سيكون تقليداً سنوياً برغم العراقيل الكثيرة التي اعترضت اللجنة المشرفة في تنظيمه..







المهرجان الذي حفل ببرنامج مطول بدء من الساعة 11 صباحاً وحتى السادسة مساءً اشتمل على كلمات وأغاني شعبية ومحاضرات ثقافية وفكرية وقصائد باللغتين العربية والكردية، وكان قد ابتدأ بالوقوف دقيقة صمت على روح الفنان خدر فقير.. وكان من ابرز المشاركين في المهرجان بكلمات وقصائد وأغاني ومحاضرات: أحمد شنكالي، تحسين فقير، عيدو بابا شيخ، خيري شنكالي، بريشان طارق، خدر دوملي، دخيل اوصمان، هادي بابا شيخ، خدر شاقولي، هادي دوباني، دلشاد نعمان، زينل الصوفي، شيرين الكالو، الدكتور سعيد خديدا، نارين شمو، شيروان خدر، وغيرهم..







عدد من المثقفين والإعلاميين الذين التقينا بهم وصفوا المهرجان بأنه كان تظاهرة ثقافية جميلة، استطاعت فقراته أن تلم جميع أطياف المجتمع بفعاليات أدبية وثقافية وفنية رائعة لم تعد غريبة عن سنجار التي بدأت تسابق مدن غرب محافظة نينوى وتتفوق عليها بنشاطات متنوعة تمثل رسالة محبة وسلام وأمل وتفاؤل في مناطق اعتادت أن تسمع صوت الرصاص والتفجير كل يوم وغابت عنها لغة الشعر والموسيقى والحب..







هذا وحضر المهرجان الذي أقيم على قاعة مزار شرف الدين في سنجار، مستشار رئيس الجمهورية للشؤون الايزيدية عيدو بابا شيخ وعدد كبير من الفنانين والمثقفين والشعراء ووسائل الإعلام المختلفة ومتذوقي الأدب والفن..







يشار إلى أن الفنان الراحل خدر فقير من مواليد قضاء سنجار في العام 1950 وتوفي فيها عام 2009 وشارك في العديد من الفعاليات والنشاطات الفنية داخل وخارج العراق وحصد فيها عدد من الشهادات والجوائز التقديرية في مجال الغناء الفلكلوري والشعبي والعزف على الآلات الموسيقية التقليدية .