الذئاب يجتمعون حول مائدة كرعزير وسيبا شيخ خدري....؟؟؟
هادي دوباني
ترى كيف كانت الصورة واللحظات الأخيرة هنا وهناك في مشهدين مختلفين متناقضين مشهدالإرادة والحياة والتفاؤل بغدٍ جميل تملؤه ضحكات الأطفال ولعبهم العفوية وحلمالآباء والأمهات وهن يلحظن أطفالهن لحظة بلحظة وهم يكبرون أمام أعينهم، شقاءهمبؤسهم فقرهم الذي أصبح سمة متلاصقة لهم كالظل للجسد، أو لعنة أبدية عليك ياشنكال....؟ تمتزج بعبير التحدي والإصرار على البقاء رغماً عن من أراد لك الموت..ولكن هيهات فمات هو وخابت أحلامه المريضة وها أنت بعز وشموخ وكبرياء تصنعين الحياةفي مدرستك التي مازالت لديها الكثير الكثير من مواعظ الحكمة التي تلهمنا جميعادروساً كيف نكون أناساً نحيا بشموخ ....؟؟؟؟
يا ترى كيف كانت تلك اللحظات الأخيرة فيك يا سيبا شيخ خدري وكرعزير الحبيبة..!
وكيف كانت تلك اللحظات هناك في جانب الظلام للإرهاب وهم في جحورهم يخططون أغتيالكيا حبيبة ....؟؟؟؟؟
يحصون ويتوقعون إيقاع أكبر عدد من الأطفال والنساء والشيوخ.. يغتالون البراءةيحيلون الفرح الممزوج بالآهات إلى عزاء وأنين يكرهون كل ما هو جميل الألوان الورودضحكات الأطفال أحلام الآباء والأمهات كل ما هو جميل ورائع إلا شيء واحد في نظروتأمل الشهادة والجنة والتي هي أبعد منهم ما تكون فلا لهم الجنة.. بل مثواهمالأخير الجهنم.. فأي دين وأي مذهب يقر بقتل النفس البريئة خبتم وخابت أمالكم وهاأنتم اليوم بنار جهنم تصلون وها هي البراعم تنبت من جديد فيك يا سيبا شيخدريوكرعزير.
هل تتذكرون أيُها الأوغاد لحظة الضغط على الزناد.. نعم قتلتم نعم تيتمتم الكثير منالأطفال نعم تهدمت العديد من الدور الآمنة ماذا الأن ...؟؟ الأن الحياة تنمو خطوةبخطوة فجهنم مبروك عليكم مثواكم الأخير .....؟
إرادة الحياة والتحدي والشيمة والقيم الأصيلة لا يمكنكم أنتم الأقزام النيل منهاهؤلاء الذين طالما تحدوا الحياة ولقنوها دروسا وعبر توارثوها جيلاً بعد جيل...؟؟؟؟
تحية عز وشموخ وكبرياء لكل أرواح ضحاياك يا كر عزير وسيبا شيخ خدري.. الخزي والعارللخونة والقتلة الارهابين ....؟؟؟
ودعوة صريحة ....؟؟؟؟؟
أتمنى أن لا تذهب كسابقاتها من الدعوات الكثيرة لدعم عوائل الضحايا والشهداء وكلمن موقعهلتخليد هذه الحادثة على كافة الأصعدة.