+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: صدور كتاب (الايزدية في المخطوطات الكلدانية) للباحث داود مراد الختاري

  1. #1
    اداري
    الحالة: bahzani4 غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 3
    تاريخ التسجيل: May 2010
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 24,277
    التقييم: 10

    صدور كتاب (الايزدية في المخطوطات الكلدانية) للباحث داود مراد الختاري





    صدور كتاب (الايزدية في المخطوطات الكلدانية) للباحث داود مراد الختاري . ......... هاني شاكر الختاري


    صدر عن ديوان اوقاف المسيحيين والديانات الاخرى في بغداد كتاب (الايزدية في المخطوطات الكلدانية) للباحث داود مراد الختاري، الكتاب من الحجم الكبير ، يحتوي على (205) صفحة، في بداية الكتاب كلمة للتعايش السلمي بين الاديان في العراق للانبا جبرائيل كوركيس توما رئيس العام للرهبانية الانطوانية الهورمزدية الكلدانية
    ويعتبر هذا الكتاب، النتاج التاسع من سلسلة مؤلفات الباحث، بعد ان اصدر له النتجات التالية:
    1- الكاتب الالماني/ كارل ماي، العيد الكبير للإيزديين، (ترجمة الى العربية) .
    2- نامرم (ديوان شعر، باللغة الكردية) .
    3- د .أديب معوض، الاكراد الايزدية (ترجمة الى الكردية)/ جامعة دهوك .
    4- د. عبدالسلام التلالوة، العنف ضد المرآة (ترجمة الى الكردية) .
    5- لكل اغنية قصة (قصص لأغاني فلكلورية- باللغة الكردية)/معهد التراث الكردي .
    6- الايزدية في الوثائق العثمانية (1886- 1893م) )/ جامعة دهوك .
    7- الحملات والفتاوى على الكورد الايزديين في العهد العثماني/ دار سبيريز للنشر .
    8- مم وزين في فلكلور مناطق الايزدية (باللغة الكردية)/ معهد التراث الكردي .

    وفي مقدمة هذا الكتاب جاءت كلمة الباحث :

    المقدمة:
    لقد عاش الأيزديون الذين ينتمون إلى الأصالة الكردية مع إخوتهم في القومية الكلدانية، وبقية الإخوة المسيحيين في بلاد يعرف ببلاد ميزوبوتاميا (إقليم كردستان الحالية) بهدوء وسلام، وقد تعرض كلانا إلى العديد من حملات الإبادة الجماعية، ولكننا عشنا متحابين ومسالمين ندافع عن بعضنا الأخر بقدر الإمكان، لكوننا من الشعوب المضطهدة في المنطقة منذ عهود والى يومنا هذا، و نتشرف بتاريخنا التعايشي عبر تلك الأزمنة السحيقة، ونحمد الله بأنه لم يحدث بيننا ولو حادثة بسيطة، وقلما نجد عند بعض الشعوب مثل هذا التعايش السلمي عبر آلاف السنين، نبارك لأفكار وجهود الأجداد عبر هذه المرحلة الطويلة، والمليئة بالآلام والهجرة والجوع وحملات الإبادة، ونحن في الجيل الحالي لم نخالف أجدادنا العظام فمازال هذا الطريق يسير وبنفس التعامل بالإخوة والمحبة والسلام والتعاون فيما بيننا، ونعلم الأجيال القادمة بالسير نحو المنهج نفسه إنشاء الله.
    بالرغم ما تشاهده في الأديرة الكلدانية من كتابات ونصوص دينية بحتة عن الديانة المسيحية، لكننا وجدنا من بين تلك الكتابات ما يتحدث عن الأيزدية جارة المسيحية والمتعايشة معها بالمحبة والسلام ببعض تلك الكتابات، لذا ندونها هنا كي يطّلع عليها القراء.
    كُتبت هذه المخطوطات في أوقات متباينة، الأولى المرقمة (565) تتحدث عن كيفية مجيء الشيخ عادي بن مسافر الهكاري أي انها كتبت ايام مجيئ الشيخ عدي بن مسافر من الشام ، وهذه المخطوطة تنفي ما تناقلت من كتابات قديمة حول عائدية معبد لالش الى المسيحية او كما ادعى البعض بانه كان ديراً للمسيحية، والشيء الاهم بان المتنبئين المسيحيين كانوا يتنبؤن بمجيء هذا الرجل الصالح، وحينما اتى استقبلوه بحفاوة، والمخطوطة الثانية المرقمة (660) تتحدث عن منطقة لالش وكنية الشبخ عادي بانه من اهل المنطقة وعاد اليها مرة اخرى، وقد استنسخت هذه المخطوطة سنة 1688م من المخطوطة الاصلية، والثالثة المرقمة (330) كتبها دوميانوس كشاهد عيان لحملة الأمير الراوندوزي سنة 1832م على منطقة بهدينان، أما المخطوطة الرابعة والمرقمة (654) فقد كتبها القس يوسف عبيا بمناسبة مرور قرن على حملة الأمير الراوندوزي، الخامسة والمرقمة (525) عنوانها كتاب المصباح المنير، في ذيلها قول عن هجوم الامير السوراني في سنة 1832م، والسادسة والسابعة لجرميا شامير و إسحاق البرطلي تتحدثنان عن الشيخ عادي والأيزدية .
    والثامنة لماريا تيريز أسمر، كتبت هذه المخطوطة بخط يدها مابين سنة (1820- 1825م) باللغة الانكليزية كمذكرات لشخصية كلدانية دينية خدمت الإنسانية ولاقت المرارة في عصرها وتحدثت عن الايزدية لأنها عاشرتهم عن قرب، أما الموضوع التاسع يتناول قصة يقال أنها حقيقية يتداولها أهالي تللسقف تتحدث عن خطف فتاة ايزدية جميلة كانت تجلب الماء من البئر، يقع بين قرية سريجكة الأيزدية وقرية تللسقف المسيحية الكلدانية، خطفت من قبل أناس غرباء أتوا إلى المنطقة وحينما رأوا تلك الفتاة الجميلة خطفوها إلى المناطق الجنوبية من العراق الحالي، اما العاشرة مذكرات الخوري بهنام بدرية، والاخيرة مخطوطة الاب انستاس الكرملي البغدادي..
    بالرغم ان أكثر هذه المخطوطات لا تمد بصلة لحقيقة الديانة الايزدية واصولها وخاصة ما كتب من قبل اسحاق البرطلي وانستاس الكرملي، وقد تحققت في ذلك، ومع هذا اشرت الى تلك المخطوطات كي يكون القاريء على بينَ من الحقيقة، ويؤسفنا ان في العالم الاوربي والغربي ما يزال يعتمدون على هاتين المخطوطتين في ابحاثهم وكأنما الكتب الايزدية المقدسة.
    وأخيراً أتقدم بالشكر والامتنان إلى حضرة المطران ( الأنبا جبرائيل كوركيس) رئيس الأديرة الكلدانية في العراق والعالم لما قدمه لنا من مساعدة في الحصول على هذه المخطوطات وكتابته كلمة للتسامح الديني بين الاديان (المسلمين، المسيحيين، الايزدية، الصابئة) في العراق، وكذلك نقدم شكرنا إلى السادة: المطران أشور البازي، مصير كريم، عصام شابا فلفل، والسادة المترجمين، د. إيفان نمرود، جاك جرجيس سيانا، لتعاونهم معنا من اجل انجاز هذا البحث. ومن الله التوفيق...




    داود مراد الختاري
    أذار / 2011
    التعديل الأخير تم بواسطة bahzani4 ; 08-14-2011 الساعة 17:06

  2. #2
    أداري
    الحالة: kamal abo shino غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 1103
    تاريخ التسجيل: Dec 2010
    الأهتمام: القراة
    الاقامة: المانيا
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 1,782
    التقييم: 10




    بيروزه كاك داوود ئه ف برتوكه ده ست خوش وهيفيخوازم هه ر سه ركه فتيبي دكارئ خؤدا
    بو بئشفه ئينشالله

    سلاف

    كمال صالح نرمو

+ الرد على الموضوع

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-16-2011, 18:03
  2. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-13-2011, 08:29
  3. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-12-2011, 15:58
  4. مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 08-25-2011, 06:06
  5. وضع الايزدية في ارمينيا داود مراد الختاري
    بواسطة bahzani في المنتدى بحوث ودراسات
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 06-21-2011, 15:06

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك