+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: حجي مغسو حسو:النظريات التي فسرت الاستعداد للانتحار

  1. #1
    اداري
    الحالة: bahzani4 غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 3
    تاريخ التسجيل: May 2010
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 24,256
    التقييم: 10

    حجي مغسو حسو:النظريات التي فسرت الاستعداد للانتحار






    النظريات التي فسرت الاستعداد للانتحار:


    حجي مغسو حسو/ماجستير /بالأنتحار


    سبق أن كتبت في هذا الموضوع المهم والذي أصبح الشغل الشاغل للمعنيين بالحياة والدفاع عن حقوق الإنسان سواء كان الاضطهاد أو القتل أو الانتحار أو بأي وسيلة أخره، المهم هو انتهاء حياة شخص ما ومن الغريب أن نرى بأن حقوق الإنسان يضطهد في كافة دول الشرق الوسط وبعض بلدان العالم الآخرة الغير متحضرة أمام عدسات الكاميرات !! ونلاحظ بالمقابل منظمات مدنية وإنسانية في بقع من العالم تهتم بحقوق الإنسان والحيوان معاً ونحن كبشر محرومين من ذلك، لقد أشرة إلى هذه المقدمة لكي أنبهه القراء الكرام إلى أن جمع الحكومات في دول الشرق الأوسط لاتهمتم بحقوق ومتطلبات الإنسان الشرقي وخاصة بالنسبة للشباب و كبارا لسن،من المفروض أن يكون هناك اهتمام كبير بالفرد وأن تهيئ لهم فرص العمل لكي يكون أشخاص نافعين في المجتمع ويساهمون في تقدم البلد، وكذلك بالنسبة لكبار السن والعاجزين عن العمل و العوائل المعدومة على الحكومات دفع مبالغ مالية لهم لكي يعيشوا بأمان لكي لا يلجأ إلى الانتحار، هناك عوامل أخرى كثيرة مثل التطورات الحاصلة على الصعيد المعيشي والتكنولوجيا وصعوبة التكيف مع الواقع الحديث والمتطور والذي يجب أن يتكيف الإنسان معه في وقتنا الحاضر، ونتيجة لذلك التراكمات وخشية من المسؤولية، يتوجه الشخص الذي يصبح متوترا وقلقا نفسياً، يستغل أي فرصة للتخلص من حياته، و بالاعتماد على البحوث والدراسات الميدانية ظهرت هناك نظريات تبين وجهة نظرها حول الاستعداد للانتحار ومن هذه النظريات هي:-
    1. النظرية البيولوجية:

    تستند في تفسيرها للاستعداد للانتحار إلى افتراض أساس مفاده ميل الفرد للانتحار إنما يرجع أساسا إلى استعداد فطري بيولوجي موروث لدى الفرد وان هناك علاقة بين الانتحار والتكوين العضوي والفيزيقي للجسم سواء من ناحية الشكل أو من ناحية الكفاءة الوظيفية لأجهزته المختلفة مثل المخ والجهاز العصبي (المغربي: 1974: 77) والتفسير البيولوجي ينظر إلى الانتحار على انه من صور العنف والعدوان مصدره الجينات التي يرثها الإنسان وخلل في خلايا الجهاز العصبي أو خلل في الغدد (الرشود: 2006 : 193).

    1. النظرية الفلسفية:

    ومنها النظرية الفلسفية الوجودية إذ يرى بعض الوجوديون أن الانتحار أسمى إعراب عن الحرية والحركة الأرفع لامتلاك الذات، وذهب آخرون إلى أن هذه الحرية إنما يهدمها الشخص لحظة استعمالها وان المنتحر يقضي على نفسه بالسلاح الذي يشهره على عدو جائر، وان قضاء الشخص على نفسه فعل شعور حر ينفي ذاته أو يؤكدها أو يؤكد ما لا يؤكدها إلا بنفيها، فالانتحار على وفق رأي الوجودية فعل غير أصيل، فهو مخرج زائف في وسط

    المأساة وان إمكانية عيشها داخل الوجود الأصيل وإمكانية القيام بأعمال وجودية، هذه الإمكانات يهدمها الانتحار (العتيبي: 2005 : 68).

    1. نظرية التحليل النفسي:

    يرى فرويد في تفسيره للانتحار في أن غريزة الموت تؤدي إلى العدوان على الذات الذي يؤدي إلى الانتحار، فالكائن البشري على وفق رؤيته يتقمص الشخص الذي يحبه بطريقة متناقصة وجدانياً، أي (يحبه ويكرهه) ففي أوقات الإحباط يظهر الجانب العدواني من التناقض الوجداني ويوجه ضد الذات وبذلك فان الانتحار يفسر على أساس تحول الطاقة العدوانية عن الشخص الذي تسبب في الإحباط لتتحول وتتوجه إلى معاقبة الذات ولهذا فان الإنسان ربما يقوم بقتل نفسه لكي يقبل صورة الشخص الذي كان يكرهه والذي كان يكرهه من قبل (ألعفيفي ، 1990: ص136).

    1. النظرية السلوكية:

    ينظر أصحاب المدرسة السلوكية إلى الانتحار عموماً على انه سلوك مكتسب من البيئة، فأي سلوك إنساني أيا كان هذا السلوك هو في نهاية الأمر سلوك مكتسب يتعلمه الإنسان من المحيط الذي يعيش فيه (الشناوي: 1416هـ : 200).

    ولما كان السلوك الإنساني عموماً هو كل ما يصدر عن الفرد من استجابات مختلفة إزاء موقف يواجهه أو مشكلة يحلها أو خطر يهدده أو قرار يتخذه فان السلوك الانتحاري ما هو إلا استجابة تصدر طبقاً للاتجاه السلوكي الذي يتعلمه ويكتسبه الإنسان من البيئة المحيطة وتعد قابلية السلوك الإنساني في التغيير والتعديل مبدأًً أساسيا من المبادئ التي يقوم عليها العلاج السلوكي الحديث ومن المبادئ التي تقوم عليها مجموعة من التخصصات المهنية ومنها مهن المساعدة الإنسانية التي تقدم العون للناس في مواجهة مشكلاتهم Helping Problem (الرشود ، 2006: ص100).


    علامات الاستعداد للانتحار:

    يشير (العفيفي: 1990) إلى أن هناك علامات تشير إلى أن الأشخاص مهيئون للانتحار إذا ما ظهر تقبل:
    1. الاكتئاب ولا سيما إذا كان مصحوباً باليأس مع عدم الارتباط بالآخرين في الماضي والحاضر.
    2. تغييرات أساسية في نماذج النوم .
    3. وجود عبارات واضحة للتعبير عن الرغبة في الموت أو عبارات تتضمن الرغبة في الموت أو التصميم على الانتحار.
    4. سهولة الوصول إلى وسائل الموت مثل الأسلحة النارية والعقاقير القاتلة.
    5. محاولات سابقة لقتل النفس.
    6. الشعور بالفشل والرفض والنبذ. (العفيفي ، 1990: ص521) و(السكري ، 2000: 521)
    7. فقدان شخص عزيز محبوب يعتمد عليه المنتحر في حياته وسعادته او عندما يفقد الشخص ثروته فجأة . (الرشود ، 2006 : 105)

    وهناك من يرى أن هناك العديد من العوامل المصاحبة أو المؤثرة في الاستعداد للانتحار منها:
    1. عامل السن: إن الأصغر سناً أكثر تهديداً للانتحار، لكن الأكبر سناً أكثر تنفيذاً للانتحار.
    2. الجنس: النساء أكثر تهديد والرجال أكثر تنفيذ.
    3. الحالة الاجتماعية: المتزوجون اقل انتحاراً من غير المتزوجين.
    4. التدين: المتدينين اقل مما هو بين غير المتدينين.
    5. العرق (السلالة): البيض أكثر انتحاراً من السود. (السكري ، 2000 : 522)

    وعلى وفق ما ذكره "يولمان وكرا ستر" (Ullman & Krasner , 1975)، فان تدمير الذات ماهية إلا نتيجة انتقالية محددة في النمط الشخصي للتعزيزات فالخاصية الجوهرية لهذا النمط الانتحاري " الجديد هو أن تقدير أو تثمين الشخص للموقف الحياتي الحاضر لا يشكل مصدرا يفي بالمراد من التعزيزات . وهذا يعني أن الانتحار ينجم عن فقدان فعلي أو متوقع أو مقصود لمعززات ذات قيمة عالية مثل :عمل أو وظيفة ،أو صحة ،أو أصدقاء ،أو عائلة ..الخ (صالح ،2005: 385).

    كذلك هناك حقيقة أكدتها وأجمعت عليها أدبيات الانتحار كافة ، تتمثل في انه ليس من السهل اكتشاف العلامات الدالة على الانتحار ، أي الدلائل والظواهر السلوكية الذي إذا ما توافرت في شخص ما أمكن القول بان هذا الشخص لديه ميول أو استعداد للانتحار ، أو يمكن أن يقدم على الانتحار ،وكان لهذه الحقيقة أثرها في جهود الوقاية من حدوث الانتحار ، أو منع وقوعه كثيرا ما تواجه بالفشل والعجز عن تحقيق تلك الغاية ، إلا أن هذه الحقيقة لم تثني عزم العلماء والباحثين عن محاولة البحث عن هذه العلامات أو الدلائل أو السلوك الانذاري ، ومحاولة رصدها وتسليط الأضواء عليها .(العامود ، 2009 : 18)

    ويشير "بيكر" (Beekr) إلى انه اتضح (70%) من حالات الانتحار كانت توجد علامات إنذار، ولم ينتبه إليها احد، أو لم يدرك خطورتها أو ما تشير إليه ،ويؤكد أن هناك مدة حضانة لفكرة الانتحار ربما تبلغ ثلاثة أشهر أو أكثر (Beeker, 1990 : 3 ) ويؤكد (السكري ،2000) إلى أن المهنيين يلفتون الانتباه إلى بعض الأسباب والظروف والعوامل التي تساعد على التعرف على استعداد شخص ما بمحاولة الانتحار .

    ويعد هذا النوع من الانتحار على عكس الانتحار الأثري أو (الأناني) ، إذ يكون المنتحر في هذا النمط من الانتحار شديد الانتماء إلى مجموعته ، ولذلك يضحي من اجلها إذا كانت هذه التضحية ضرورية ،فضلا عن ذلك يعد هذا النمط الانتحاري مختلفا عن الانتحار الفوضوي ، لأنه ينبثق من درجه عاليه من التكامل الاجتماعي إلى الحد الذي تنعدم فيه ألنزعه الفردية ، ويرى الفرد أن بقاء الجماعة أهم من بقائه ،وهو شكل من الانتماء الذي ترتضيه الجماعة ويدعو إليه العقل الجمعي (الرشود ،1006 :105) .

    وهذا النوع من الأنتحار مقبول اجتماعيا ويلقي تشجيع الجماعة ،وينتشر هذا النمط بين بعض قبائل الهند فضلا عن إنه سائدا في اليابانيين خلال الحرب العالمية الأولى (سمعان ، 1964 :104 )

    ويتسم هذا النوع من الانتحار بتهيج العواطف تهيجا متزايدا وتحررها من كل قيد ، وليس ثمة حدود للانفعالات ولاهدف معين ،فيضيع الفرد في رغبات لا متناهية
    (Jahat, 1951 : 233)

    ويعد "دوركهايم"(Durkheim) من ابرز منظري المدرسة الاجتماعية .ويتضمن كتاب الانتحار (Suicide) وجهة نظر علم الاجتماع في تفسير الانتحار .ويفسر الانتحار على انه ظاهرة اجتماعية ترتبط أساسا بالنظام الاجتماعي وما يطرأ عليه من ظروف مفاجئة ،آو ما يحصل للجماعة الاجتماعية من تطور وتغير .





  2. #2
    Senior Member
    الحالة: خالد علوكة غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 103
    تاريخ التسجيل: May 2010
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 224
    التقييم: 10

    بوركت





    عاشت ايدك على هذا المقال حقيقة قبل فترة كان لنا لقاء تلفزيوني حول مشاكل الشباب ومن ضمنها الانتحار وهو موضوع معقد يحتاج الى مختصين وكانت معلوماتنا قليلة الان اصبحنا متنورين بفضل مقالك دمت بخير .

+ الرد على الموضوع

المواضيع المتشابهه

  1. حجي مغسو حسو :الاستعداد للانتحار
    بواسطة bahzani في المنتدى الاسرة والمجتمع
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 02-01-2014, 05:21

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك