+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: زهير كاظم عبود :منع تداول وبيع كتابي (( الأيزيدية )) من قبل رقيب المطبوعات الأردني

  1. #1
    Administrator
    الحالة: bahzani غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 1
    تاريخ التسجيل: May 2010
    الاقامة: Germany
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 9,629
    التقييم: 10

    زهير كاظم عبود :منع تداول وبيع كتابي (( الأيزيدية )) من قبل رقيب المطبوعات الأردني





    منع تداول وبيع كتابي (( الأيزيدية )) من قبل رقيب المطبوعات الأردني

    زهير كاظم عبود

    أبلغتني المؤسسة العربية للدراسات والنشر أن رقيب المطبوعات الأردني قرر منع تداول وبيع كتابي الأخير ( الأيزيدية ) ، وهو مجموعة كتاباتي عن الديانة الأيزيدية ، وهذا المنع يأتي تأسيسا على منع كتابي السابق ( طاؤوس ملك .. كبير الملائكة عند الأيزيدية ) الذي كان قد قرر الرقيب الأردني منعه سابقا ، وهذا المنع سيثير تساؤل القارئ عن الأسباب التي أدت إلى قرار الرقيب العربي الأردني إلى منع بيع وتداول هذا الكتاب ، سيما وأن منطقتنا العربية اشتهرت بالممنوعات وعدم قبول الرأي الآخر ، بل وعدم قبول الاطلاع على حقائق وأفكار الآخر ، وربما بسبب سيطرة الفكر المتطرف والمتحجر في عقول بعض منا ، كما بقيت عقلية الرقيب في منطقتنا وسلطته في الشطب والمنع والحجب تعتمد على ثقافته وعقليته ومدى سعة عقله وحرصه على تطبيق أحكام القوانين والدستور ، خصوصا وأن في الأردن دستور يحمي الحريات وقانون ينظم تلك الحريات .
    وكنت قد كتبت سابقا من أن الديانة الأيزيدية ليست تبشيرية ، ولا تقبل الانتماء إليها من خارج مجتمعها حتى يمكن معها أن يخشى رقيب المطبوعات من أن تمارس الأيزيدية تجميل عقيدتها وتحسينها وترغيب من يعتقد بملائمتها للعصر حتى ينتمي إليها دينيا فتكسب إليها عددا من الناس ، ولا تريد الأيزيدية سوى أن يكون الناس بالصورة الحقيقية التي شوهها بعض المغرضين والمتطرفين عنها فيتم التعرف عليها من خلال تلك الحقائق ، وهي ديانة تدعو للتسامح والمحبة والسلام واحترام الديانات الأخرى ، وليس أكثر دليلا على ذلك من أن قتلتهم وذابحيهم لم يأتوا من الهند أو الصين ولا من أمريكا اللاتينية وإنما كانوا من منطقتنا ومن متطرفينا ، وهم يواجهونهم بدعوات السلام والمحبة والتمسك بعقيدتهم التي تقول بأن الله واحد خلق الناس جميعا وأن اختلفوا في القوميات والديانات واللون والجنس ، وهم يتوحدون في محبة الله وتقديس الإنسان الذي خلقه الله وأكرمه وبث فيه من روحه ، ولم يعرف عن الأيزيدية أنهم تطرفوا أو فجروا أنفسهم لقتل الآخرين ، ولم يعرف عن الأيزيدية أنهم تجمعوا في تجمعات دينية تريد السوء بالآخر أو تغدر به أو تمارس الاغتيال ل يس اليوم فقط في ظل ظروف عسيرة وإنما عبر التاريخ القديم والحديث .
    منع الكتاب من بيعه في الأردن سيزيد بالتأكيد من قيمته ولا يقللها ، وسيزيد من نسبة الطلب من المؤسسة عليه ، والدليل أن أكثر الكتب انتشارا هي الكتب الممنوعة ، وهذه الحقيقة يدركها رقيب المطبوعات الأردني قبل غيره ، فالدستور الأردني جعل على الدولة الأردنية ضمن الفقرة الأولى من المادة 15 منه كفالة حرية الرأي ، وأكد في الفقرة الثالثة من نفس المادة على كفالة الدولة لحرية الصحافة والطباعة والنشر ووسائل الإعلام ضمن حدود القانون.
    والمعلومات التي وردت في الكتاب معلومات ثقافية عامة لايستغني عنها القارئ الأردني والمهتم بالشأن الديني ، ولا تسيء لأية جهة مطلقا ، وأن حجب تلك المعلومات عن المواطن سيبقيه في جهالة عدم معرفة حقيقة ديانة ومجتمع الأيزيدية ، ونرى أن القرار يخالف ما جاء بأحكام الدستور ، وحيث أن الكتاب لم يحتوي إلا على حقائق وخفايا وأساطير الايزيدية كديانة وكمجتمع ، حيث أن الأيزيدية أنفسهم لايتعرضون ولا يحطون من قيمة أية ديانة أخرى ، لذا نعتقد أن الوهم الذي سيطر على عقلية الرقيب الأردني وتغليب اعتقاده ومعرفته على المصلحة العامة هما اللذان دفعا به لإصدار قرار بمنع دخول الكتاب إلى الأردن بالرغم من أن المؤسسة التي قامت بنشره وطباعته هي المؤسسة العربية للدراسات والنشر ، وهي من المؤسسات الأردنية المعروفة والعريقة والشهيرة بطباعتها لأهم الكتب العربية .
    إن قرار الرقيب الأردني في وزارة الإعلام المجحف وغير العادل يدفعنا للتفكير في المحنة التي يواجهها العقل الأردني إزاء ثقافة أصبحت في متناول الجميع ، وانتشارا يسلك السبل التي لايمكن لرقيب أو مراقب أن يوقفها أو يحد من انتشارها ، وكنت اعتقد أن الانفتاح والفرصة التي توفرت للإعلام الأردني في غياب وظروف توفرت له قبل غيره ، ستتيح للرقابة أن تستفيد من هذا الدور وتنسجم مع الخط المتطور للثقافة الأردنية .
    ولن يهمني منع كتابي عن الأيزيدية في الأردن فقد كنت قد أصدرت مجموعة من الكتب عن الأيزيدية سابقا ، بقدر ما كنا نريد إيصال المعلومات التي توفرت عن تلك الديانة العراقية الأصيلة والقديمة والتي يؤمن بها في العراق لوحده عددا تجاوز النصف مليون إنسان ، ولو راجع السيد الرقيب موقفه وقراره ، ومسح من ضميره ذلك الغل والحقد الذي يغمر نفوسنا تجاه تلك الديانات القديمة في المنطقة ، وتوفير فرصة للتدقيق والتقليب ومواجهة تلك الحقائق ، والانسجام مع حرية العقائد والديانات التي يؤمن بها الدستور ويتمسك بها المواطن الأردني باعتبارها من حرياته الأساسية ، نعتقد بأنه سيغير من قراراته مستقبلا عند مطالعته لمثل هذا الكتاب ، نعتقد بأن الضمير والقلب المفتوح سيوفر فرصة لكل الكتابات التي تبحث عن العقائد والديانات والأفكار الإنسانية التي لاتخالف النظام العام والآداب ، ولا تسيء لأحد ، أن تكون في متناول المواطن الأردني للتعرف عليها بدلا من سيطرة التطرف و الخشية من الأفكار والمعتقدات التي تسيطر على بعض منا فيعسكها في قراراته وعمله وأفكاره .
    أخيرا هي دعوة للرقيب الأردني أن يعيد قراءة المكتوب عن الأيزيدية بقلب وعقل صافي ، وبضمير الحريص على تطبيق حرية العقائد والأديان ، وسيجد أن صفحات التاريخ يمكن أن يتم حجبها ومنعها ولكن لايمكن لها أن تنمسح أو تختفي من الذاكرة والحقيقة ، وستعود تحتل مكانتها الحقيقية في التاريخ ، وأن دور الصحافة والأعلام الأردني والعربي مهم في هذا الجانب ليس في قرار منع كتابي من قبل الرقيب الأردني ، وإنما في سبيل أن تسود ثقافة التسامح والدعوة إلى المعرفة المفتوحة التي لاتحددها الممنوعات ولا تضع لها الخطوط الحمراء .

  2. #2
    ارشد حمد محو
    Guest
    الحالة:
    المشاركات: n/a




    تحية طيبة الاستاذ الكريم زهير كاظم عبود

    للأسف الشديد لايزال البعض من السلاطين ووعاظيهم يفكرون بعقلية القرون السابقة وأطار تفكيرهم و نظرتهم الى الواقع لايتعدى عن أنفهم و يعيشون في ابراجهم العاجية ولايعرفون أن عصر التحريم و الفتاوى التكفيرية قد أنتهى من غير رجعة وأصبح بأمكان الكل أن يعرف الحقيقة مهما كانت .......
    ونحن الايزيديين مدينين لحضرتكم بكتاباتكم القيمة و التي تعبر عن أنسانيتكم وأخلاصكم لقضايا الشعوب المظلومة ...
    التعديل الأخير تم بواسطة ارشد حمد محو ; 11-19-2011 الساعة 20:47 سبب آخر: أخطاء في الرد

  3. #3
    Senior Member
    الحالة: سمير خالد شرو غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 61
    تاريخ التسجيل: May 2010
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 120
    التقييم: 10

    الى السيد زهير كاظم عبود





    بعد التحية والاحترام

    حقيقة ان مواقفك الانسانية النبيلة التي يبدو انك عاهدت نفسك امام الله ان تستمر بها تجاه الإيزيدية لا تُثمن ولا تُقدر بل انك تستحق ان يُقال لك المُنقذ والمُخلص بين الإيزيدية ففي وقت نرى ان الكثير من الايزيديين أنفسهم ممن كنا نأمل خيراً منهم نراهم قد نسوا ما هو على عاتقهم نراك مستمراً في نهجك الصادق في نشر الحقيقة عن الإيزيدية كديانة ومعتقد كما في الواقع وليس كما ارادهُ ويريده أعداء الإنسانية دوماً.. ننحني أمام شخصك أيها الإنسان الشهم النبيل جزاك الله خيراً..

  4. #4
    Junior Member
    الحالة: بيرهادي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 1777
    تاريخ التسجيل: Jun 2011
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 15
    التقييم: 10

    من الأردن





    أنا هنا في الأردن واعمل في شركة للدعاية والأعلام هنا في الأردن, ومع الأسف هناك الكثير من الأردنيين الذين يريدون لشعبهم العتمة ويحاولون بكل الوسائل ان يبقى الأردنيون في الظلمة, وبالتأكيد هؤلاء ليس جزاء حقيقا من الدولة وأن كانوا جزا منها, وانما يستغلون مناصبهم, وكل الذين اعمل معهم لم يسمعوا بالايزيدية او وصلهم فكرة ج خاطئة عنا, ومع مرور الوقت عرفوا أن الايزيدي مثقف ومسالم ومجتهد وذو تفكير ايجابي اجتماعي عكس كل ما وصلهم عن طريق مثل هذه النمادج التي منعت نشر كتب الاستاد القدير زهير كاظم عبود. مهما طالت فترة الجهل وجبروت العنصرين كارهي الانسانية فان شبح الحقيقة يطاردهم, وقيم الانسان التي تنو مع مزيد من العلم والمعرفة ستتغلب على عقولهم المتعفنة التي اكلت عليها الدهر وشرب, وبقيت قليل مما يستطيعون فعله ولم يبقى لهم الى أماكن قليلة في شرقنا الاوسط الذي لايزال هؤلاء النفيس عن جهلهم وحقدهم للانسانية.

  5. #5
    Member
    الحالة: صباح كنجي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 585
    تاريخ التسجيل: Aug 2010
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 43
    التقييم: 10

    وماذا بعد المنع ؟!





    العزيز ابو علي
    تحية حارة..
    اتساءل وماذا بعد منعهم لكاتبك في هذا العصر الذي تخترق ثورة الاتصالات كافة المنوعات؟... سيوزع كتابك وسيطبع في العشرات من دور النشر... اما الرقيب الاردني فعليه ان يدرك ان الدنيا تدور وثورات الشعوب تنتقل من منطقة لاخرى.. وسيكون هذا السلوك في منع تداول الكتب وتقويض الحريات وحق ابداء الرأي السبب الرئيسي في دفع الجماهير لأقتلاع سلطات الاستبداد... واردن ليس افضل حالا من غيره.. حينها فقط سيدرك الرقيب حجم الجريمة التي ارتكبها في منعه لتداول الكتاب.. لاتهتم ستكسب المزيد القراء والمحبين الذين يعتزون بما تكتب..
    مع مودتي
    صباح كنجي

  6. #6
    Senior Member
    الحالة: نائف داود بك غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 697
    تاريخ التسجيل: Sep 2010
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 238
    التقييم: 10

    كل الاحترام لجناب المؤلف الكبير زهير كاظم عبود






    سؤال -- ماهو موقع الذي يسمون الرقيب من الاعراب .الا يوجد غيره من الطابعين والناشرين حتى نكون تحت رحمة عدو الحرية والانسانية ذو عقلا مريض ونفسا ضعيفة وافكارحجرية ---

+ الرد على الموضوع

المواضيع المتشابهه

  1. زهير كاظم عبود:ستنتصر المقاومة الأيزيدية
    بواسطة bahzani4 في المنتدى آراء في الشأن الازيدي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-13-2014, 21:47
  2. زهير كاظم عبود :رسالة الى الغيارى من أبناء الأيزيدية
    بواسطة bahzani.4 في المنتدى آراء في الشأن الازيدي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-30-2014, 21:42
  3. زهير كاظم عبود: لماذا هذا الأفتراء على الأيزيدية ؟
    بواسطة bahzani في المنتدى بحوث ودراسات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 02-29-2012, 00:16
  4. عدي بن مسافر مجدد الديانة الأيزيدية زهير كاظم عبود
    بواسطة bahzani في المنتدى المكتبة الايزيدية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-09-2012, 03:11
  5. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-22-2011, 11:57

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك