بمناسبة الاحتفال بيوم المرأة العالمي .من سيحتفي بالمرأة الايزيدية؟



جلال البعشيقي
لينا الاحتفاء بالمرأة الايزيدية بمناسبة عيد المرأة العلمي لان المرأة الايزيدية لها تاريخ عريق ومواقف لا يمكن نسيانها ، عبر التاريخ القديم والحديث الكل يعرف بان المرأة الايزيدية كانت تساعد الرجل في زراعة الحقل وفي جني محصول الحقل وفي تربية المواشي من اجل خلق عائله جيدة قوية كما كانت المرأة تقوم بدور الرجل عند غيابه حيث كانت تستقبل الضيوف وتساعد المحتاجين وكانت المرأة الايزيدية تعمل المستحيل من اجل إنشاء مجتمع إيزيدي قوي وإضافة إلى واجبها الرئيسي هو تربية الأطفال تربية حسنة والسهر عليهم مع تقدم المرأة في العالم أخذت المرأة الايزيدية حصتها من هذا التقدم حيث المرأة الايزيدية تعمل ألان في كثير من المواقع في المجتمع ومن هذه المواقع المرأة أصبحت طبيبة ومهندسة وضابطة ومعلمة وعضوه برلمان وعضوه في مجالس محفظات ومجالس محلية وموظفة في كافة مؤسسات الدولة وربت بيت جيدة وإضافة إلى وظيفتها الرئيسة تربية الأطفال والسهر على راحتهم وتربيتهم تربية حسنة تماشيا مع الحياة الجديدة وتواكب التقدم الذي يحصل في المجتمعات و لكن السؤال الذي يطرح نفسه من سيحتفل بعيدة هذه المخلوقة الوديعة ؟ حتما الجواب لا يوجد احد، مجرد التفكير في هذا الاتجاه لان لا يوجد اتحاد أو منظمة للمرأة الايزيدية تعمل من خلالها لان هي مشتته بين هذه المنظمة وذلك الاتحاد أيها الإخوة علينا جميع أن نعرف أن المرأة الايزيدية هي الأم التي تستحقّ أن تكون كلّ أيامها أعياداً. وهي الزوجة التي بدونها لا تكون الأسرة ولا يكون المجتمع. وهي الأخت الحنون والابنة البارة التي تزيّن البيت والصديقة العزيزة التي تساعد الصديق وقت الضيق .لذا أقول إلى كل المؤسسات الايزيدية من منظمات مجتمع مدني ومن منظمات أخرى تعمل في مجال المرأة إذا احتفلتم أو لم تحتفلوا ستبقى المرأة الايزيدية تمثل نصف المجتمع كما يقال ، بل أنا رأي الشخصي المرأة ليست مساوية للرجل بل هي الكائن الأفضل منه لا ن لها واجبات اكبر وأكثر من الرجل وهذه الواجبات تؤثر تأثير كامل في عملية خلق مجتمع ايزيدي جيد ومتماسك وقوي
أخيرا اذكر جميع رجالنا دينيا ودنيويا وسياسية بقول الشاعر الفرنسي الكبير والعظيم أراغوان حيث قال ( لو وقف رجال الكرة الأرضية لمدة خمسين سنة يعتذرون للنساء عما فلعله بحقهن الذكور على مدى التاريخ البشري، لما كان ذلك كافيا... واكرر قولي يجب علينا تأسيس اتحاد أو منظمة خاصة للمرأة الايزيدية من اجل أن تحتفل بعيد المرأة العلمي بشكل عام وتكرم المرأة الايزيدية بشكل خاص