أنطون تشيخوف 18 كتاب


أنطون بافلوفيتش تشيخوف (29 يناير 1860 [1] - 15 يوليو 1904).[2] طبيب وكاتب مسرحي ومؤلف قصصي روسي كبير وكتب قصص في التاريخ،[3] يعد من كبار الأدباء الروس كما أنه من أفضل كتاب القصة القصيرة على مستوى العالم. كتب عدة مئات من القصص القصيرة وتعتبر الكثير منها ابداعات فنية كلاسيكية، كما أن مسرحياته كان لها أعظم الأثر على دراما القرن العشرين.[4][5] بدء تيشيخوف الكتابة عندما كان طالباً في كلية الطب في جامعة موسكو ولم يترك الكتابة حتى أصبح من اعظم الادباء وأيضا استمر في مهنة الطب وكان يقول "ان الطب هو زوجتي والادب عشيقتي".[6]

تخلى تشيخوف عن المسرح بعد كارثة حفل النورس "The Seagull" في عام 1896، ولكن تم إحياء المسرحية في عام 1898 من قبل قسطنطين ستانيسلافسكي في مسرح موسكو للفن، التي أنتجت في وقت لاحق أيضًا العم فانيا لتشيخوف وعرضت أخر مسرحيتين له وكان ذلك لأول مرة، الأخوات الثلاث وبستان الكرز، هذه الأعمال الأربعة تشكل تحديًا لفرقة العمل [7] وكذلك للجماهير، لأن أعمال تشيخوف توفر "مزاجية المسرح" و "حياة مغمورة في النص".[8]

كان تشيخوف يكتب في البداية لتحقيق مكاسب مادية فقط، ولكن سرعان ما نمت طموخاته الفنية، وقام بإبتكارات رسمية التي أثرت بدورها على تطوير القصة القصيرة الحديثة.[9] تتمثل أصالتها بالإستخدام المبكر لتقنية تيار من شعور الإنسان، التي إعتمدت في ما بعد من قبل جيمس جويس والمحدثين، مجتمعة مع تنكر المعنوية النهائية لبنية القصة التقليدية.[10] وصرح عن أنه لا للإعتذارات عن الصعوبات التي يتعرض لها القارىء،مصرًا على أن دور الفنان هو طرح الأسئلة وليس الرد عليها.[11]
حياته
ولد تشيخوف في ميناء محلي صغير على بحر أزوف يسمى تاجنروج جنوب روسيا، ابنا لتاجر (يحظى بمكانة ثالث أهم تاجر في طائفة التجار) وحفيدا لقِن أشترى حريته من ماله، وكان تشيخوف الأبن الثالث من ستة أبناء. دخل انطون مدرسة يونانية للصبيان، وفي عامه الثامن أرسلوه إلى جينمازيوم (نوع من المدارس الثانوي في بعض أجزاء أوروبا يوفر التعليم المعتاد إلى جانب التعليم الرياضي) لكنه أثبت فشلا في مسألة النشاط والرياضة، واشتهر هناك بتعليقاته الساخرة ومزاحه وبراعته في إطلاق الألقاب الساخرة على الأساتذة، وكان يستمتع بالتمثيل في مسرح الهواة وأحيانا كان يؤدي أدوارا في عروض المسرح المحلي. وقد جرب يده آنئذ في كتابة "مواقف" قصيرة، وقصص هزلية فكهة، ومن المعروف إنه ألف في تلك السن أيضا مسرحية طويلة اسمها "دون أب" لكنه تخلص منها فيما بعد. كان أنطون عاشقا للمسرح والأدب منذ صغره، وحضر أول عرض مسرحي في حياته (أوبرا هيلين الجميلة لباخ) عندما كان في الثالثة عشرة من عمره، ومنذ تلك اللحظة أضحى عاشقا للمسرح، وكان ينفق كل مدخراته لحضور المسرحيات، وكان مقعده المفضل في الخلف نظرا لأن سعره أقل (40 كوبيك فضيا)، وكانت الجيمنازيم لا تسمح لطلبتها بالذهاب إلى المسرح إلا بتصريح خاص من المدرسة، وكان هذا التصريح لا يصدر غالبا بسهولة، وليس سوى في العطلات الأسبوعية فقط.
طفولته

ولد انطون تشيخوف في 29 يناير 1860، وهو الثالث من ستة أطفال باقوا على قيد الحياة في تاغانروغ، ميناء على بحر آزوف في جنوب روسيا. والده بافل تشيخوف، إبن أحد العبيد السابقين ومدير بقالة. وكان مدير للجوقة وهو متدين مسيحية أرثوذكسي شرقي وهو أب تعسفي وينظر إلى الوالد بافل تشيخوف من بعض المؤرخين على أنه نموذج للنفاق في التعامل مع أبنه.[12] والده تشيخوف، كانت راوية ممتازة في حكايتها الترفيهية للأطفال عن رحلاتها مع والدها كتاجر للقماش في جميع أنحاء روسيا.[13][14] "حصلنا على مواهبنا من أبائنا" وتذكرت "أما الروح فأخذناها من أمهاتنا".[15]

شارك تشيخوف في مدرسة يونانية للصبيان، بعد ذلك تاجونروج جمنازيوم، وتسمى حاليًا بجمنازيوم تشيخوف، حيث تم إحتجازه في الأسفل لمدة عام بسبب فشلة 15 مرة في إمتحان اليونانية.[16] وغنى في دير الأرثوذكسية اليونانية في تاغانروغ وفي جوقات والده. في رسالة تعود للعام 1892، قام بإستخدام كلمة "معاناة" لوصف طفولته، وأشار إلى:

«عندما أنا وإخواتي كنا واقفون في وسط الكنيسة نغني "هل صلاتي تعالى" أو "صوت الملائكة"، كانت الناس تراقبنا بإنفعال حاسدين والدينا، لكننا في تلك اللحظة شعرنا بأنه محكوم علينا بشكل قليل.[17]»

في عام 1876، أعلن والد تشيخوف إفلاسه بعد إفراطه في الحصول على التمويل لكي يبنى منزل جديد،[18] وغادر إلى موسكو لكي يتجنب حبسه بسبب ديونه الغير مدفوعة، حيث كان معه أكبر إثنين من إبناءه نيكولاي وإلكسندر، كانوا طلاب جامعيون. عاشت عائلته بالفقر في موسكو أما أمه لتشيخوف كانت مدمرة عاطفيًا وجسديًا.[19] فلم يبقى أمامه إلا لبيع ممتلكات الأسرة وإنهاء تعليمه.

بقي تشيخوف في تاغانروغ لثلاث سنوات أخرى، قام رجل يسمى سيليفانوف مثل (لوباهين في بستان الكرز) بمساعده العائلة لسداد ديون التي كانت مخصصة لبناء منزلهم.[20] كان تشيخوف مجبر لدفع تكاليف التعليم الخاصة به، حيث نجح في وظائف كمعلم خصوصي وفي إصطياد وبيع طيور الحسون والرسومات التخطيطية للجرائد.[21] بعث كل روبل من الذي إستطاع أن يدخره لموسكو، جنبًا إلى جنب مع رسائل مع روح الدعابة لرفع معنويات العائلة.[21] وخلال هذا الوقت، قرأ على نطاق واسع وبشكل تحليلي، بما في ذلك ثيربانتسوأيفان تورغينيف وأيفان جونتشاروف وآرثر شوبنهاور [22][23] وقال أنه كتب مسرحية كوميدية كاملة الطول، يتيم، ورفض شقيقه أليكسندر "لا يمكن تبريره على الرغم من تلفيق الأبرياء".[24] وإستمتع تشيخوف في سلسلة من علاقات في الحب، واحده منهن مع زوجة معلم.[21]

في عام 1879، أتم تشيخوف تعليمه وإنضم لعائلته في موسكو، بعد قبوله في كلية الطب في جامعة موسكو.[25]
أوائل كتاباته

نقطة تحول

في تلك السنة، أصيب تشيخوف بالإرهاق وإعتلال الصحة، في رحلته إلى أوكرانيا التي أحيته بفضل جمال سهوب بحر قزوين.[26] بعد عودته، بدأ بكتابة الرواية السهوب ذات الطول القصير "شيء غريب نوعًا ما وأصلي كثيرًا" ونشرت في نهاية المطاف في فيستنيك سيفيرني "Severny Vestnik" (هيرالد الشمالية).[27] في سرد الرواية التي تستطرد مع عمليات التفكير من الشخصيات، يثير تشيخوف رحلة الكرسي عبر السهوب من خلال عيني طفل صغير أرسل للعيش بعيدًا عن المنزل، رفاقه الكاهن والتاجر. السهوب، التي تم تسميتها ب "قاموس شعرية تشيخوف"، الذي شكل تقماً كبير لتشيخوف، وأظهرت قدر كبير من جودة تخيله الناضجة وفازت منشوراته في مجلة أدبية بدلًا من الصحيفة.[
أنطون تشيخوف ، الألم.pdf
أنطون تشيخوف ، البدين والنحيف.pdf


أنطون تشيخوف ، الحارس الليلي.pdf


أنطون تشيخوف ، الحرباء.pdf


أنطون تشيخوف ، الصبي الشرير.pdf


أنطون تشيخوف ، الكلب.pdf


أنطون تشيخوف ، قصاصة.pdf


أنطون تشيخوف ، قصص مختارة.pdf


أنطون تشيخوف ، لمن أشكو كآبتي.pdf


أنطون تشيخوف ، نشوة.pdf


أنطون تشيخوف ، وشاية.pdf



أنطون تشيخوف ، الساذجة.pdf

أنطون تشيخوف ، الكبش والآنسة.pdf

أنطون تشيخوف ، بعد المسرح.pdf


أنطون تشيخوف ، توافه الحياة.pdf


أنطون تشيخوف ، زوجة الأب.pdf


أنطون تشيخوف ، عنبر رقم 6.pdf

أنطون تشيخوف ، وفاة موظف.pdf