+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الإيزيدية إلى أين ؟ حوار مع الكاتب سالم كافان

  1. #1
    Administrator
    الحالة: bahzani غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 1
    تاريخ التسجيل: May 2010
    الاقامة: Germany
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 9,373
    التقييم: 10

    الإيزيدية إلى أين ؟ حوار مع الكاتب سالم كافان






    بحزاني نت حاورت الكاتب
    سالم كافان حيث حدثنا من فرانكفورت / المانيا قائلأً :


    يجب أن نغرس ونعمق لنا جذور في العلم وسيأتي الوقت سريعا لقطف الثمار ويجب أن لانتوقف بل نحاول ومن ثم نحاول . تكوين هرم اداري صحيح ولجان رئيسية وفرعية حسب الاختصاصات واشراك أيزيدية بقية الدول أيضا . تقبيل اليد بصورة عشوائية عادة غير حميدة وقد تصل الى حالة المذلة . ويدخل ضمن الخوف والمصلحة والعبودية .

    الإيزيدية إلى أين؟


    ملف خاص ب"بحزاني نت"
    حوار مع الكاتب سالم كافان

    شكر وتقدير :

    نشكر موقع بحزاني نت على جهوده الحثيثة في خدمة الايزدياتي وعمل هذه الدراسة والبحث الجدي فعلا ( الايزيدية الى أين ؟ )،ونحن بحاجة الى مثل هذه المبادرات ،وبما أني أيزيدي اذن كل شئ يهم ويتعلق بالايزيدية يتعلق بي أيضا ان شئت أو أبيت ومن هذا المنطلق أردت المشاركة في هذا الحوار وابداء رأي الشخصي ، والاراء الشخصية قد تخدم أو لاتخدم أو قد تنفع أو لاتنفع ولكن كل أنسان يريد ويتمنى النجاح لنفسه في كل ميادين الحياة -العمل-الحياة اليومية -الدراسة -الامتحان -وفي كل شئ ومن هذا المنطلق أريد وأتمنى أن أوفق في أجاباتي .رأي :لماذا نحن فقراء ؟--------لماذا نحن متخلفين ؟ -------- لماذا نحن بدون تنظيم ؟ -------- أين نحن من معايير التقدم والتخلف ؟-------لماذا نحن خارج السرب ؟ --------هل السبب فينا أم في العالم الخارجي والظروف والعادات والتقاليد ؟مشاكلنا كثيرة ونحن نراوح مكاننا ونحن في حلقة مفرغة ندور وندور ولكن مالعمل ؟ وعلى ماذا نبحث الان في هذا الوقت ؟ هل نريد المزيد من أو معرفة المزيد من -الدين -اللغة -الاصل والجذور -المعرفة والعلم -الاعمال -الصناعة والتجارة -تنظيم المجتمع -تنظيم ديني -تنظيم طبقي -تنظيم قوانين -التمسك بالعادات والتقاليد أو تغيرها -----------.كل الشعوب والامم تتقدم وتتطور بالعلم والمال وتبنى الدول والامم والحضارات، واذا تسلحنا بهما سوف نعرف أن نميز بين الصحيح والخاطئ وبين الحلال والحرام ونرى العالم أبيضا ونصعد الى أعلى الدرجات والى أرقى الوظائف والى مصدر القرار ، يجب أن نغرس ونعمق لنا جذور في العلم وسيأتي الوقت سريعا لقطف الثمار ويجب أن لانتوقف بل نحاول ومن ثم نحاول أيضا والى متى نبقى في الوظائف والاعمال الخدمية وبالعلم والمال تصبح مرموقا ورأيك سوف يأخذ محله وتخدم دينك وشعبك وبدون المال والاقتصاد لاتستطيع أن تعمل شيئا وسوف تظل تابعا وتخدم الاخر وتعمل من أجل مصلحة الاخر واذا نريد فعلا أن نبني مجتمعا أيزيديا قويا ومتماسكا علينا البحث ليل نهار عن العلم والاقتصاد،أما بالنسبة الى الاسئلة المطروحة للبحث فمن المفضل الاجابة على كل سؤال على حدة ولكن أنا أخترت سبعة مستويات أعتقد تغطي الموضوع كله :

    أولا : المجلس الروحاني أو المجلس الايزيدي أو القيادة الايزيدية -

    نتمنى من المجلس الروحاني أن يتحرك ويتفاعل أكثر وبجدية وعمق مع كل الايزيديين في العالم وليس أيزيدي العراق فقط ، كما هو معروف فأن المجلس لعموم الايزيدية في كل دول العالم لكن المجلس لم يتحرك تجاه بقية الايزيدية وكان دورهم محصورا فقط بين أيزيدية العراق ، وفي الفترة الاخيرة لاحظنا زيارة لهم الى جورجيا وهذه مبادرة تستحق الثناء والتقدير . لكننا نريد من المجلس المزيد والمزيد وزيادة دورهم في كل النواحي ومن هذا المنطلق نعطي رأينا الذي لايقدم ولايؤخر لكل الايزيدية وكل من يستطيع القيام بعمل يفيد الايزيديين :

    تنظيم أمورهم في الاعلام . تكوين وتقوية علاقات مع الامم المتحدة وجميع المنظمات الاقليمية والدولية ومنظمات المجتمع المدني ومنظمات حقوق الانسان . السعي والمحاولة والمطالبة ببناء أو تاسيس جامعة في منطقة أيزيدية وتشجيع الايزيديين على الدراسة والتحصيل العلمي . تشجيع ومساعدة الايزيديين على الاستثمار واستغلال أموالهم في المناطق الايزيدية وبناء مشاريع أقتصادية صغيرة أو متوسطة لتوفير أكبر عدد ممكن من فرص العمل للايزيديين . وهذا يؤدي الى تكوين رأس مال أيزيدي وبالتالي بناء بنية تحتية للايزيديين جميعا . في جميع دول العالم والشركات والمدارس والمعامل والاحزاب والمنظمات بكافة أشكالها والاديان والعوائل لديهم خطط قصيرة المدى ومتوسطة وطويلة كل حسب أحتياجاته ودائما نحو الافضل وتحقق هذه الخطط النجاح والفشل بنسب مئوية وهنا نسأل هل للايزيدية لديهم هذه الخطط . تكوين هرم اداري صحيح ولجان رئيسية وفرعية حسب الاختصاصات واشراك أيزيدية بقية الدول أيضا . أصدار قرارات مدروسة وصائبة تخدم الايزيدية في كل المجالات مثل الاحوال الشخصية وغيرها . العمل من خلال هذه المعادلة :التخطيط -----التنظيم -----تحديد الاهداف ----- أتخاذ القرارات .

    العادات والتقاليد :

    الافعال والاعمال والاشياء التي مارسها آبائنا وأجدادنا وتركها لنا . اذن هي مرآة ديننا يرانا الناس والشعوب الاخرى فدعنا نتمسك بها ولابأس في التعديل ولكن ليس الالغاء الا اذا كان لاينفع الان ، لان الحياة أختلفت عن الماضي وأصبحنا في عصر السرعة والعولمة بالاضافة الى صراع الاجيال أيضا موجود في كل مكان وزمان .نقسم العادات والتقاليد الى قسمين ( ايجابية وسلبية ) .والالتزام بها أو النفور أو التهرب منها يختلف حسب العمر والجنس والمكان والزمان ، فهناك عادات تبغضها وتكرهها الفتيات وهناك عادات وتقاليد غير محببة للشباب الذكور ونفس الشئ بالنسبة للعمر ، والعادات والتقاليد تختلف من منطقة الى أخرى فمثلا تمارس بعض الطقوس في سنجار بصورة مختلفة عن الشيخان أو بعشيقة وبحزاني أو أيزيدي سوريا أو أرمينيا وهناك عادات وتقاليد كانت تمارس في الماضي والان توقفت .بالنسبة للعادات والتقاليد الايجابية أو الحميدة هذا فخر لنا كديانة وشعب ولتعريف العالم والشعوب الاخرى ايضا بتراثنا الجميل مثل طقوس الاعياد ، حالات الزواج والوفاة ، فعند حدوث موت أو وفاة لاي شخص أيزيدي يزداد التعاون والتلاحم والكل يقدمون التعازي للتخفيف من معانات أهل الميت وينسون خلافاتهم ويقدمون الخدمة من ( حفر القبر ومراسيم الدفن والصلاة عليه وتقديم كل مايلزم بيت الميت ) . وفي حالات الزواج أيضا الكل يشاركون في احياء مراسيم وحفلات الزواج بشكل رائع جدا . لكن بالنسبة للسلبية علينا جميعا تركها أو تغيرها أو تعديلها فعلى سبيل المثال لحد الان هناك من يصرون على تزويج الشاب من بنت عمه سواء وافقوا أو لم يوافقوا . وحرمان الفتاة من الدراسة والحصول على العلم والعمل والوظيفة أليس هذا يعيق حركة التقدم والتطور .وهناك من يبالغون كثيرا في الطعام والشراب في مراسيم العزاء أو حفلات الزواج. وحالات الثأر حبذا لو يتم تشكيل لجنة للتخفيف من هذه الاثار المدمرة على عائلتين أو أكثر . حتى ظاهرة نهب أو خطف الفتاة مع العلم أن هذه الظاهرة تحدث برضا الطرفين الشاب والشابة ولكن في نظر بقية الشعوب هي ظاهرة نهب مع العلم أنها موجودة عند بقية الشعوب أيضا . وهناك من يؤيد هذه الظاهرة وهناك من يعارض أيضا .

    وما دمنا نتكلم عن العادات والتقاليد نقول هنا أيضا هناك عادات وتقاليد مشتركة بين أكثر من ديانة فمثلا هناك عادات مشتركة بين الايزيديين والمسيحيين وبين الايزيديين والمسلمين والكل متمسك بها ويحافظ عليها وهذا شئ جمبل . وهناك عادات وتقاليد مشتركة بين كل شعوب العالم . والكل محافظ على هذه العادات من موقعه . وهناك عادات لاتخص الديانة ومع هذا الشعوب متمسكة بها فمثلا هناك عادات الحظ ومثال على ذلك الرقم 13 هو رقم تشاؤمي والشعوب متمسكين بذلك وهنا في ألمانيا لايوجد طابق رقم 13 في الفنادق ولايوجد قطار داخلي أو مترو رقم 13 .وهناك عادات وتقاليد تفرض على الناس وفي هذه الحالة عنما يجدون متنفسا أو فرصة يهربون منها أو يتخلون عنها بسهولة .

    الطبقات والحلال والحرام /

    نظام الطبقات موجود بين الايزيدية منذ القدم وبالنسبة لطبقة المريد هناك مشكلة واحدة أتمنى تركها ألا وهي اتخاذ المريد مريدا آخر كريفا لهم .وبالنسبة لطبقة الشيخ أعتقد لاتوجد مشكلة كبيرة أو حقيقية لديهم .أما بالنسبة لطبقة البير أعتقد المشكلة موجودة بالنسبة للزواج وقد تكون المشكلة لقسم منهم وليس للكل لان هناك أفخاذ كثيرة للبير وقسم منهم قد تكون عائلة واحدة أو عدة عوائل . وهذا من شأن المجلس الروحاني .أما بالنسبة للطبقة السابعة قد يكون الاسم غير مرغوبا لكن لو يعطى فرصة الرجوع فمثلا في السجون أو الحروب أو حالات الاسر تمارس ضغوط على الضعيف دائما فلماذا لانعطي ثمن تذكرة الرجوع .

    أما بالنسبة للحلال والحرام يجب توضيح ذلك لعامة الناس من خلال اصدار قوانين أو توعية دينية وصحيحة وبيان سبب حرام هذا الشئ أو ذاك فهناك أشياء محرمة ولكن بدون أسباب مثل ( الخس وعائلتها ---اللون الازرق ---حلق الشارب ). أعتقد هذه المحرمات لاتخدمنا . وهناك من يقيس بقياسات أخرى وهناك من يقيس مدى أستفادتنا وخسارتنا من التغير .

    تقبيل اليد داخل العائلة عادة حميدة تقبيل يد الاب والام والجد والجدة . تقبيل يد كبير السن ورجل دين صالح بزهده وعلمه عادة حميدة أيضا ويدخل ضمن الاحترام والتقدير . لكن تقبيل اليد بصورة عشوائية عادة غير حميدة وقد تصل الى حالة المذلة . ويدخل ضمن الخوف والمصلحة والعبودية .

    رجال الدين وهوية ومحددات الايزيدي :

    في كل ديانة لابد من وجود رجال دين . والمهم عند رجل الدين القناعة بالدخول في هذا المسلك أولا وثم عليه أن يكون ملما بأمور الدين يشكل كافي وثم يهتم بدراسة بقية الاديان أيضا لانه معرض لنقاشات واستفسارات من بقية الاديان ومن الاعلام . والرجل الامي لايخدم الدين ، والانسان عندما يختار هذا المسلك بمعنى له الوقت الكافي لتسليح نفسه وتثقيف نفسه بالعلم ذاتيا من خلال عدة وسائل وهذه الوسائل كثيرة الان ومتاحة للجميع بحيث ليس لديهم حجة وحتى لو يطلب مساعدة في هذا المجال أعتقد الايزيديين لايبخلون عليهم ( الانترنيت في كل مكان - التلفزيون -الراديو -الصحف -المجلات-الحوار والنقاشات -وأخيرا الكتب ) فمثلا هنا في أوربا كل أنسان يحمل كتابا في حقيبته أو جيبه أو يده ويقرأ في كل مكان في الساحة في الحديقة حتى وهو جالس أو واقف في الباص أو القطار يبدأ يقرأ فورا . هذا بالنسبة لواجبه وبالنسبة لحقوقه على الايزيديين توفير حياة كريمة لهم . ولتطوير الدراسات الدينية لابد من فتح مدارس دينية وفتح معهد أو قسم دراسات دينية أيزيدية ملحقة بأحدى المعاهد أو الجامعات.الايزيدي هو بالولادة من أبوين أيزيدين . وليس هناك أيزيدي قديم وأيزيدي جديد الايزيدي هو أيزيدي بغض النظر عن الزمان والمكان والدليل نأخذه من الطبيعة ودورة الحياة ( أنا ولدت أيزيديا ومن أب أيزيدي وام أيزيدية وأجدادي هم أيضا كانوا أيزيديين ) . أذن هل هنا أعتبر نفسي أيزيديا جديدا وأعتبر أبي أو جدي أيزيديا قديما ؟ . فقط نستخدم ظرف الزمن نقول في الزمن الماضي وفي الوقت الحاضر .لاخوف على أنحراف الايزيديين لان كل أب يعلم أطفاله على الطريق الصحيح والمستقيم ويعلم أطفاله على مبادئ دينه ومجتمعه ولا يريد الانحراف لاسمح الله لاحد من أولاده .الدين والمعتقدات هو حرية شخصية للبالغين والجميع ورثها من آبائه وأجداده وتوفرت القناعة لديه ولانه ليس وحيدا ويعيش داخل مجتمع فانه من الصعب الهروب أو ترك دينه بل الكل يبحث عن أساليب وأدوات لتكريسه وتعميقه .

    سنجار الكل يعرف أنها مصدر ثقل الايزيديين ومحافظة على التراث الايزيدي وأتمنى من كل أيزيدي ( من الامير والى الشخص العادي ) أن لايبخل تجاه سنجار وتقديم المساعدة المادية والمعنوية لهم وأتمنى من أهل سنجار مزيدا من التعاون واصلاح بيتهم وحالهم داخليا وذاتيا أكثر .

    الحداثة والتجديد :

    التمسك بالدين ليس ضد الحداثة لان الحداثة ركائزها العلم والاقتصاد والتكنولوجيا واستثمار الطبيعة وكل هذه الاشياء مفقودة في المجتمع الايزيدي لكننا هنا ناخذ الشق الانساني فنحن لدينا ماضي وموروث ديني والحداثة والتجديد تنتج وتقدم نفسها على أنقاض القديم أو تجديد القديم الذي لايتناسب مع هذه المرحلة وان شاء الله نستفاد من التجربة البشرية الاكثر تقدما بحيث تناسب واقعنا . ونحافظ على الايزيدية في زمن العولمة بأخذ الجيد منها والاستفادة من هذه التطورات قدر الامكان وأخذ الدروس والعبر من ماضينا وتراثنا من ناحية ومن بقية الاديان والشعوب من ناحية ثانية لان كلما نبتعد عن الاحداث والتغيرات العالمية نزداد تخلفا وتقوقعا وكلما نقترب نظل نعيش مع كل الشعوب بسلام .

    وكل أنسان مهما كان دينه متمسك بدينه ويعيش مع الحداثة فمثلا لو أعيش في دولة أفريقية متاخرة فأنا أيزيدي ولو أنتقلت الى دولة أوربية متقدمة سأظل أيزيديا .نحن بشر نريد ونبحث عن الجديد والاحسن مع عدم الخروج من عاداتنا وتقاليدنا الايجابية والاستفادة من أي شئ جديد قدر الامكان لصالحنا .

    هجرة الايزيديين ومستقبلهم :

    الانسان دائما يبحث عن السعادة وقد يجد الانسان الايزيدي سعادته في الهجرة وفي البلد أو الوطن البديل وقد تكون الهجرة عامل من عوامل تقوية الدين والدليل على ذلك رأينا في حوادث الشيخان وسنجار وزاخو مظاهرات سلمية للايزيديين في أوربا لمساندة أخوانهم في الدين وتعالي أصواتهم في أوربا لرفع الظلم والغبن عن الايزيديين والمطالبة بحقوقهم وفي المستقبل سوف يصل الايزيديين في أوربا الى مجالسهم وبرلماناتهم ويتقربون من مصدر القرار والى منظمات دولية وأقليمية وهذا بنظري عامل قوة للايزيديين جميعا في كل دول العالم . ونحافظ على علاقة الايزديين مع بعض من خلال العمل الفردي والجماعي والاعلام والتكاتف والتوعية والتثقيف والمدارس الدينية ورجال الدين أي كل شخص من موقعه .هوية الايزيديين ليس في خطر لاننا حافظنا على هويتنا بالرغم من كل حملات الابادة والتهجير والتطرف الديني والتهديد وعدم تقبل الاخر .الايزيدي موجود وسيظل موجودا والايزدياتي كذلك .

    حوار ذات علاقة بالموضوع :

    أنا أعيش في مدينة فرانكفورت الالمانية ولي صديق ألماني أبا عن جد وهو يتكلم خمس لغات من ضمنها العربية ويتقنها كلاما ولفظا ونحوا ولديه عائلة وثلاثة أطفال وعائلته محافظة مثل العائلات الشرقية وفي أحد اللقاءات معه طرح مجموعة كثيرة من الاسئلة واليكم قسم من هذه الاسئلة . هل الايزيديين يعيشون في العراق وسوريا وتركيا والمانيا فقط ؟ أين مقر رئيسكم ؟ يجب أن يكون في العراق ، أم هذا أختياره هو ، أم هذا المكان أختارته الايزيديين ؟ كم عدد أعضاء المجلس ؟ هل تعتمدون على النسب السكانية في التمثيل في المجلس أم على المناطق أم لديكم طريقة أخرى ؟ كم عدد مؤلفاتهم في الديانة الايزيدية تقريبا ؟ هل كل شهاداتهم دينية أم علمية وأكاديمية أم في كل الاختصاصات والمجالات ؟ هل لديهم علاقات مع الامم المتحدة والمنظمات الدولية والدينية في العالم ؟ أين توجد المكتبة الرئيسية لديكم ؟ أين يوجد المتحف الرئيسي للايزيديين ؟ لدينا في الفاتيكان الكل تقريبا يتكلمون عدة لغات ومن الطبيعي بأن أعضاء هذا المجلس يتكلمون عدة لغات أيضا ؟ ماذا لديكم هنا في ألمانيا من مجالس ومنظمات ووظائف وأية نشاطات أخرى تخصكم أنتم ؟مع تحياتي وتمنياتي لكل الايزيديين في العالم بدوام الصحة والنجاح والتعاون والعمل المشترك والموفقية .نقدم مرة ثانية شكرنا وتقديرنا العاليين لجميع أسرة بحزاني .نت.ومرة ثانية نقول أيضا هذه آراء شخصية ليس ضد أحد وقد تنفع أو لاتنفع .الحوار الهادف والبناء الذي أتخذته بحزاني نت يفيد الايزيدية وأتمنى النجاح والتواصل .

    سالم كافان ---فرانكفورت--ألمانيا

  2. #2
    ريكان
    Guest
    الحالة:
    المشاركات: n/a




    شكرا على هذة المقالة الجيدة و التعبير الجيد والبسيط و المفهوم في كل نواحي الحياة السياسية و الاجتماعية و الثقافية



    ريكان
    التعديل الأخير تم بواسطة ريكان ; 04-06-2012 الساعة 23:17

+ الرد على الموضوع

المواضيع المتشابهه

  1. الإيزيدية إلى أين ؟ حوار مع الكاتب خدر شنكالى
    بواسطة bahzani في المنتدى آراء في الشأن الازيدي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-04-2012, 08:48
  2. الإيزيدية إلى أين ؟ حوار مع الكاتب حاجي علو
    بواسطة bahzani في المنتدى آراء في الشأن الازيدي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-29-2012, 09:50
  3. الإيزيدية إلى أين؟حوار مع الكاتب سالم شنكالي
    بواسطة bahzani في المنتدى آراء في الشأن الازيدي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-25-2012, 22:59
  4. الإيزيدية إلى أين؟حوار مع الكاتب وعد حمد مطو
    بواسطة bahzani في المنتدى آراء في الشأن الازيدي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 03-25-2012, 03:00

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك