هل نستحق هذا؟

حجي مغسو حسو


في الأونة الأخيرة حدثت تطورات مهمة على مستوى الأقليم وخاصة بعد ان استلم السيد نيجيرفان البارزاني رئاسة الحكومة وقام بتعين الوزراء وتهميشه للمكون الأيزدي في الا قليم وكان في تشكيل الحكومة السابقة وزير أيزيدي وهو وزير الزراعة. وكان لهذا الحدث رود أفعال متخلفة على مستوى الشارع الأيزيدياتي:

هناك بعض الأراء تقول نحن لانستحق أي شيء ضمن العراق والأقليم للأننا أيزديين نختلف عن الباقين من الناحية الدينية ولا يحترموننا في العراق كله !!!!!!

و رأي أخريقول:الحزب الديمقراطي لايهمه شيء فقط مصالحه الخاصة ومصالح أعوانه من الأيزديين التابعين لهم (الأعوان بطونهم شبعانة لايهمهم الأيزديين الأخرين بأي شكل من الأشكال) والجماعة معروفين على مستوى الكوردستان ويعدون بالأصابع ولهم علاقاتومصالح مشتركة و شخصية مع قيادي الحزب الديمقراطي الكوردستاني!!!!!.

ورأي أخر حول مدى تأثير المجلس الروحاني على السلطة يقولون : بأن المجلس ليس لها شأن يذكر ولاثقل مؤثر في الساحة الكوردستانية وأنما مرتبطة أيضا بالمصالح الشخصية للأعضاء المجلس.ويقولون لوكان لاأحد ابناء المجلس شهادة عالية لاتم تعينة وكالمتعينين الحالين الذين هم منهم لايحلون ولايربطون!!!!!.وبمعنى أخر المجلس الروحاني الأيزيدي أسم بلا جسم ونصف أعضائها غير معرفين بالنسبة لعامة الأيزديين ولا يوجد فيها أنتخابات تذكر وأنماأكثرية أعضائها جاءو بالمحسوبية!!!!!!.

اما رأي جماعة الأصلاح فيقولون أنتم تقولون نحن الأيزدية أكراد أين هي حقوقكم ككرد؟ ولماذا هذا الأهمال والامبالات؟ وعدم الأحترام لمكونكم ؟ألا يوجد شخص واحد من الأيزديين يستحق أن يكون وزير؟ حتى ولو يكون بدون وزارة كأخوانه السابقين من الوزراء؟!!!!!.

وهناك رأي أخر يقول نحن نعمل عند الأخرين ونشتغل لهم أي أننا عمال مستأجرين لدى بعض الشخصيات الكودية يحركوننا عندما يريدون أوعندما تقتضي حاجاتهممتى وأين وكيفما؟عندالحاجة سيتم التحريك (أي الأيزدية أدواة شطرنج)بيدالمسؤولين !!!!!!!

وهناك رأي أخر يقول المسؤولين الأكراد هم أحرار ويكون التزكية منهم لأي أيزيدي اذا ارادوا ان يعطوا له منصب في الأقليم (وبمعنى أخر الأيزديين ليس لهم الحق في اشغال أي وظيفة!!! وكل شئ يعطىبشكل هبى لهم يكون كهدية (في سبيل الله)!!!!!!!.

وهناك رأي أخر يلومون كل من عمل مع الحزب الديمقراطي الكوردستان (الحزبيين و الكوادربصورة عامة) يقولون كنا نقول لكم نحن مهمشين وأنتم كنتم تدافعون عن الحزب والأن مارأيكم حول الواقع الحالي في كوردستان ويعيرون المسؤولين الحزبيين بشكل عام ويطلبون المواقف منهم حول ذلك !!!!.\

الأكثرية يقولون لماذا نطالب حقوقنا والكل يعلم بأن أي منصب يعطى للأيزديين سيكون لأشخاص معدودين ومعروفين للجميع . لماذا نبكي ونطالب ويقطف ثمارها غيرنا ويكون حصة الفقراء هي القشور!!!لا؟ سنكون من المتفرجين ؟ أي نحن لانرى ولانسمع ولانتكلم!!!!!.

وأخرون يقولون (لاخلف الله على الدولة العثمانية )لماذا لم يبادوا الأيزديين من بكرة أبيهم !!!!! ويقولون لأننا لانستحق الحياة بسبب تشتتنا وعدم اتفاقنا وحالات العداء الذي في قلوبنا تجاه بعضنا كل واحد يريد أن يكون هو المسؤول ولديه السلطة حتى ولو كان شخص ليس له المؤهلات من جميع النواحي!!!!!!.

كل شخص لديه الحق في التعبير عن رأيه وبما يريد.و يعبر عن وجهة نظره حسبما يراها وحقيقة أقول يجب أن لانلوم الأخرين عن انفسنا لأننا فعلا" لانعرف قيمتنا وثقلنا ومختلفين فيما بيننا و متفتتين ولانتفق على أي شيْ لصالح الأيزدياتيوليس لدينا خطاب موحد (ديني أو قومي)بالرغم من التقدم والتطور والثقافة التي نحن فيها. ان الساسة الأيزديين لايهمهم مصلحة الأيزدياتي بأي شكل من الأشكالفقد يهمهم مصالحهم الخاصة.

قبل أيام بدأ الأنتخابات الحزبية في كافة المناطق التي فيها تنظيمات الحزب الديمقراطي الكوردستاني.والمناطق الأيزدية كلها مشمولة بهذه الأنتخابات لنأخذ على سبيل المثالالمناطق مثل(القوش وشيخان وتلكيف وسميل و مجمع خانك أو غيرها) والتي أغلبيتها من الكوردالأيزديين والمسيحيين .

في هذه المناطق الفائزون الأوائل بالأنتخات الحزبية هم من غير الأيزدييين والمسيحيين للعلم الناخبين كلهم غير مسلمين !!!!في مجمع مسيريك رشح أحد الكوادر الأيزيدية نفسه (عضو اللجنة المحلية للحزب الديمقراطي الكوردستاني ) وكان مسؤول أحد المنظمات الحزبية هناك لم يتم انتخابهولم يفوزوالسبب معروف لأنهم لايعطون الأصوات لغير المسلمين !!!بينما في مجمع خانك رشح احد الكوادرالمسلمين نفسه وفازه بالانتخابات . لونلاحظ الفرق بين الأيزدين والمسلمين في كلا الموقفين (الأيزيدي الذي رشح نفسة في مسيريك لم يفوز والمسلم الذي رشح نفسة في مجمع خانك فازه وكذلك في المناطق الأخرى وليكون الحكم للمنصفين ؟ لنضع الكرة في ملعب القراء الكرام حول الفرق؟

لنرجع الى مجمع خانك والواقع الحزبي فيها عدد السكان يقارب (21) ألف نسمة يوجد فيها فقط (منظمتين) للحزب الديمقراطي الكوردستاني أما في مسيريك يوجدفيها(أربع منظمات حزبية) وهنا لابد ان نقول بأن خانك مظلومة من هذه الناحية وتستحق أكثر من منظمة حزبية . للعلم يوجد أكثر من (160) معلم ومدرس هم من أهالي مجمع خانك أو الذين يعملون فيها ولكن؟ تابعين منظمة حزبية تابعة لقرية كري كه وري التابعة لمجمع مسيريك!!!ونسأل لماذا هذا الغبن بحقنا ؟ ويذهب أصواتنا لمنطقة أخرى على حساب معلمي ومدرسي خانك؟ ولماذا لايكونون تابعين لمنظمة خانك حتى لا تهدرأصواتهم؟

هل نستحق هذا العقاب بعد كل هذا التعب والشقاء ؟ وهل ننسى دماء شهداء الأيزديين ؟ هل ننسى كل التضحات بين ليلة وضحاها؟

برأي الشخصي على الأيزديين أن يقوموا ببعض الأجراءات بداخلهم لكي يلاحظوا الخطأ من الصواب في جميع النواحي وكما يأتي:-

1- توحيد رأي كل المثقفين الأيزديين والشخصيات ذات الشأن في أتخاذ القرارات المصيرية المتعلقة بالأيزديين .

2- تنبيه المير والمجلس الروحاني للأيزدية للقيام بدورها المؤثر في الساحة الكوردستانية والعراقية والخارجية لكل المظالم التى تلحق بالأيزديين (التحرك الدبلوماسي).

3- توحيد الخطاب الأيزيدي في جميع المجالات.

4- تحريك المجلس الروحاني للقيام بدوره كممثل شرعي للأيزديين في الداخل والخارج.

5- أنتخاب أعضاء المجلس الروحاني كل أربعة سنوات ويجب أن يكون شروط الترشيح فيها وفق أسس وضوابط يضعها المختصون بالشأن الأيزدياتي.

6- مطالبة حكومة كوردستان بعدم الأخذ بأراء بعض الأشخاص من الأيزديين عندما يتعلق الأمر بالتعينات أو أعطاء مناصب الدولة لهم .وانما يتم التسأل عنه من جهات متعددة ويجب أن لا تكون محصورة بيدأشخاص باقين أكثر من عشرين سنة!.

7- تحريك اللوبي الأيزيدي في الخارج للضغط على الحكومة المركزية وكذلك حكومة الأقليم عندما تقع مظلومية أو تهميش على الأيزديين لوضع حد لها.

8- نبذ الخلافات والنفاق بين المثقفين والشخصيات الأيزيدية وعدم وضع المصلحة الشخصية على المصلحة العامة.

9- تقوية العلاقات الأيزيدية مع جميع الأديان والطوائف في العراق وكوردستان بأعتبارهم أكراد أقحاء وباقين على كورديتهم ومعتقدهم الديني الذي يعتزون بوجوده.