+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الإيزيدية إلى أين ؟ حوار مع الكاتبة سندس النجار

  1. #1
    Administrator
    الحالة: bahzani غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 1
    تاريخ التسجيل: May 2010
    الاقامة: Germany
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 9,468
    التقييم: 10

    الإيزيدية إلى أين ؟ حوار مع الكاتبة سندس النجار





    بحزاني نت حاورت الشاعرة والكاتبة الجريئة سندس النجار حيث حدثتنا من فيينا عاصمة النمسا قائلةً :

    الايزيدي حقيقة ، هو ذلك الكائن السمح ، الطيب ، الامين ، عاشق السلام ويسعى جاهدا الى التمدن ، ويتوق الى الارتقاء والتقدم . الايزيدي هو ذلك الانسان الذي يدعوالى التسامح ويامر بالعدل وينهي عن الظلم ،وينشُدُ دائم الاخلاق في الارض والتعايش الايجابي بين ابناء البشر في جو من الاخاء والمحبة لجميع الناس بغض الطرف عن المعتقد واللون والجنس .شنكال قبل كل شئ حبيبتي ، لان فيها نفحات عبقة من براعم طفولتي وازهار صبايا ... عشقت فيها خبزها ورمانها وتينها واهلها وناسها الطيبين ... احترم فيهم معاني النخوة والغيرة والايزيدياتي بلا حدود ... شنكال من وجهة نظرالحقيقة تشكل :القلب في خارطة الايزيدياتي. فصل المجلس عن السياسة فصلا تاما ، وتخصيص لجنة رقابية من عامة الشعب من النزهاء ، وهؤلاء ايضا يتم انتخابهم من قبل الشعب ، لمراقبة عمل وسلوك المجلس على غرار لجنة النزاهة ، وذلك لمراقبة سير عمل المجلس .ان لا يكون اعضاء المجلس اقل من 50 عضوا على غرار الفاتيكان ، يتم انتخابهم من قبل مجلس الشعب الايزيدي رجالا ونساء في داخل وخارج الوطن . وان يحمل الجميع شهادة التاهيل الديني والثقافي التي تُمنح من الدورات التأهيلية


    الإيزيدية إلى أين؟

    ملف خاص ب"بحزاني نت"
    حوار مع الكاتبة سندس النجار



    اسمحوا لي ان استهل اجاباتي اولا :

    بكلمة شكر واحترام خاص لرئيس تحرير موقع ( بحزاني نت ) المتالق ، الاعلامي المبدع الاخ سفو سليمان سفو الذي اثبت ، مهنيته وجرأته وتفانيه وموضوعيته ووقته الثمين في سبيل خدمة الايزيدية والايزيدياتي ...وهذا لم يكن الملف والدعوة الاولى في موضوعة الايزيدية ، بل وقد ، سبقه الكثير من المواضيع الهامة الاخرى .

    ولكن رجائي ان لا يكون مصيره التوقف عند اخر حوار او الاهمال ، كبعضٍ من تلك الحوارات التي جاءت ومرت بلا نتيجة ولا انتاج .. واقصد هنا ان يأخذ الحوار موضع التفعيل والتحريك والدعوة الى مؤتمر ايزيدي عالمي كما دعا بعض زملائي من الاخوة الكتّاب ايضا ، لوضع النقاط على الحروف ...

    وثانيا ، كلمة شكر اخرى وتحية للتغيير الملحوظ والايجابي الذي اجريتموه على الموقع من فعاليات و برامج مصورة ومثيرة على جميع الاصعدة المحلية والعالمية التي اضحت تستقطب اضعاف ما كان عليه الموقع . فشكرا وتحية لجميع القائمين على ادارته من تلك الطاقات الفنية المبدعة ....


    اسئلة عديدة تطرح نفسها للحوار

    1ـ متى ينهض المجلس الديني من سباته ونومه العميقين؟
    المجلس الديني مع جلّ احترامي لجميعهم ، وارجو ان لا تفسر اجوبتي بالتجريح لكائن من كان ، فمن المحزن جدا انه لا يفكر بالنهوض من سباته ونومه العميق ابدا ، والنهوض لم ولن يخطرفي بالهم اصلا ، ومصلحة الفرد الايزيدي بالنسبة لهم لا تعنيهم شئ، ولا تشكل درجة معينة بالنسبة لهم ، بل ان كل تفكيرهم هو ، تلك الامور والاساليب التي تطيل اعمار كراسيهم وضمانها لابنائهم من بعدهم . والتعليل المنطقي والحقيقي من وجهة نظري ليس هُم ْ مَنْ يكمن فيهم السبب والعلة ، بل الايزيديون انفسهم ، وان سالتني كيف ساقول :

    رغم اننا في الالفية الثالثة لكننا غارقون في غينا وتخلفنا حتى الانف ، وكأننا نعيش عصر جاهلي ثاني اخطر بكثير من العصر الجاهلي الاول ، لان الايزيدي وظف نفسه كاداة استهلاك فقط لا اداة انتاج ، حيث التخلف الفكري والايماني والعقائدي وانعدام الشعور بالمسؤولية ، لتحريك المياه الراكدة والعمل على تغييرها بالتي هي افضل واحسن ...

    2ـ ما هي الميكانيزمات التي من الممكن أن يتطور المجلس الروحاني من خلالها، ليكون على مستوى التحديات التي تواجه الإيزيدية والإيزيديين؟
    .
    1ـ وضع ميثاق ايزيدي عالمي للمجلس الديني الايزيدي " يشمل ايزيديوا العالم اجمع ، ويشترك الجميع في الهيكل التنظيمي الاستشاري للمجلس على اسس مبادئ الديانة الايزيدية الحقيقية والقيم الانسانية الخالدة التي من شأنها ان تحقق اهداف المجلس على غرار الديانة المسيحية والاسلامية .

    2ـ فصل المجلس عن السياسة فصلا تاما ، وتخصيص لجنة رقابية من عامة الشعب من النزهاء ، وهؤلاء ايضا يتم انتخابهم من قبل الشعب ، لمراقبة عمل وسلوك المجلس على غرار لجنة النزاهة ، وذلك لمراقبة سير عمل المجلس ، وسحب الثقة بشكل رسمي من العضو حال الكشف وتثبيت اية صلة له باحزاب او فئات سياسية ..

    3 ـ وضع ضوابط ومعايير محددة لقيام المجلس بمهامه ومسؤولياته الدينية .

    4 ـ ان لا يكون اعضاء المجلس اقل من 50 عضوا على غرار الفاتيكان ، يتم انتخابهم من قبل مجلس الشعب الايزيدي رجالا ونساء في داخل وخارج الوطن . وان يحمل الجميع شهادة التاهيل الديني والثقافي التي تُمنح من الدورات التأهيلية ، وانتخاب منصب البابا شيخ على اساس الكفاْءة والمؤهلات والشهادة الدينية والثقافة العامة ، والشخصية المحنكة التي يتسم بها وتؤهله للتبوء بهذا المنصب ، وتمكنه من مواجهة الوفود الاجنبية والاعلام المحلي والعالمي وكافة المستويات . وتقسيمهم الى لجان وهيئات ، ولكل هيئة او لجنة مهامها ومسؤولياتها وشؤونها الادارية والدينية ..


    3ـ كيف يمكن التوفيق اليوم، بين "الإيزيديين الجدد" و"الإيزيديين القدماء"؟

    حقيقة

    ان الديانة الايزيدية تتميز بمحافظتها الشديدة في عاداتها وتقاليدها بدرجة وتحفظٍ الى درجة ان الادوات الحضارية الوافدة تواجه صعوبة وعراقيل كثيرة في تجديده عن ذلك النمط . لذلك يعيش الايزيديون اليوم مخاضا يتأرجح بين تيارين هما التيار الداعي للتجديد والتيار القديم كما اسميتموه .. و رغم ان المجتمع الايزيدي ، يعيش مرحلة شبه زاهرة من الانفتاح ، والتكيف ، ولكن رواسب وتراكمات الماضي لا زالت تتجلى في ثقافته ، والتي يمكن للعيان رؤيتها بشكل جليّ في كثير من المفاهيم الدينية الغير مبنية على اسس ونصوص دينية تنتمي الى دليل سماوي ، والتي تسيطر عليها مفاهيم اسطورية موروثة عن الاباء والاجداد . غير قابلة للحركة . وهذا امر محيرومتعب للتفكير لمن لديهم رسالات انسانية ومهنية واخلاقية يسعون لتكريسها للانتاج والاصلاح والتغيير بما يخدم مصلحة المجتمع الايزيدي ، ومن وجهة نظري يحتاج الامر كثيرا من الوقت وكثيرا من الجهد وكثيرا من التضحية ....


    4ـ من هو الإيزيدي، ما الذي يحدد للإيزيدي هويته، ومن ذا الذي يحددها؟
    كيف لنا ان نحافظ على الايزيدية في زمن العولمة ؟
    كيف يمكن أن نحافظ على العلاقة بين الايزيديين والايزيدية، في ظلّ كلّ هذه التغيرات، وفي زمن تتسارع فيه هجرة عشرات الآلاف الى الدول الأوربية وحضارتهم القوية ؟

    الايزيدي حقيقة ، هو ذلك الكائن السمح ، الطيب ، الامين ، عاشق السلام ويسعى جاهدا الى التمدن ، ويتوق الى الارتقاء والتقدم . ..

    الايزيدي هو ذلك الانسان الذي يدعوالى التسامح ويامر بالعدل وينهي عن الظلم ،وينشُدُ دائم الاخلاق في الارض والتعايش الايجابي بين ابناء البشر في جو من الاخاء والمحبة لجميع الناس بغض الطرف عن المعتقد واللون والجنس ..

    خلق الايزيدي وهو يعشق ايزيديته بمساوئها ومحاسنها ، ولكن ، بمرور الزمن ، والانفتاح والعولمة والحرية المتاحة التي حصل عليها الايزيدي في بلدان العالم ومنها اوروبا وحتى في ارض الوطن ، اصبح اكثر وعيا وتفكّرا وتمعّنا من ذي قبل ، اصبح واعيا للاخطاء ، يشخص الثغرات ويبحث حلولها ومعالجاتها ، ولم يعد يتحمل ماهو مفروض عليه من عادات وتقاليد لا تنتمي او تستند الى اساس او واقع له صلة بالديانة ولكنه يواجه عراقيل جمّة وخطيرة ...

    ومما تجدر به الاشارة ،ان المجتمع الايزيدي يعج بكثير من الظواهر السلبية التي تتفاقم في ظل ارتفاع نسبة الجهل والامية ، خط الفقر ، الحقوق الضائعة في ارض الوطن وخاصة كردستان ، مما يؤدي الى البحث والهروب نحوملاذات الحرية والكرامة والامان .باتجاه البلدان الاوروبية والعالم ...

    .


    5ـ عادة تقبيل الايدي بأستثناء رجال الدين الفعليين والكبار في السن اين نقف منها ؟

    حقيقة عادة تقبيل الايدي تتواجد في كثير من المجتمعات ولكن ليس كالمجتع الايزيدي ، وانا اتفق معها احيانا واختلف احيانا اخرى . حيث ان تقبيل اليد بالنسبة للرجل او المراة المسنة اقصد فوق السبعين ، شئ جميل وراقي ينم عن الاحترام ومكارم الاخلاق ، ابتداء من قمة الهرم حتى قاعدته ، والتقبيل لدى الابناء بالنسبة للوالدين ايضا شئ جميل ويساعد على تعميق اواصر الحب والاحترام بين العائلة ، على ان يكون بالاقناع لا بالفرض .. اما تقبيل الايدي بالنسبة للشباب والشابات وصغار السن كما يفعل بعض المريدين ، كأن تقبل امرأة في سن الستين يد شابة من فئة الشيخ او البير او المير في سن العشرين او الثلاثين وما الى ذلك ، عادة ذميمة تنم عن الجهل والتخلف بكل اشكاله ، واقول لمن يضع نفسه في مصافي المثقفين والصالحين من تلك الفئات ان لا يسمح او لا تسمح بتقبيل يدها ، وان سمح بذلك فهي مذلة وشعور بالدونية له او لها يحاولان ملأها بتلك العادة ..


    6ـ لماذا يُخشى على الدوام من أن تتحول الهجرة من الوطن إلى هجرة من الدين؟
    ماسبب هذا الهروب الجماعي من أداء الطقوس والعادات والتقاليد والتخلي السهل عنها ؟
    هل التمسك بالدين يعني أن تكون ضد الحداثة وقيمها؟
    هل الإيزيدية عصيّة على الدخول في العالم الجديد وقيمه الجديدة؟
    ما هي المعوقات التي تقف بوجه الإيزيديين للدخول في هذه القيم، وهل هي معوقات اجتماعية تتعلق بالقيم العشائرية، أم هي معوقات دينية تتعلق بالدين وأساسياته؟

    الدين كالحداثة فلسفة ونظام وقيم واخلاق ، والدين بمغزاه الحقيقي لا يشكل عائقا في طريق الحداثة ، لان اجندات واليات كل منهما هو السعي لخدمة الانسان اينما وكيفما كان . وتوجيهه باتجاه الزمان والمكان الذي يضمن له حياة استراتيجية سعيدة وكرامة انسانية خالدة ..


    7ـ رجال الدين في أيّ دين، ينظمهم في العادة، قانون يوفرلهم لقمة عيش محترمة ويطور قدراتهم الدينية، ويلزمهم باخلاقيات محددة. أما رجال ديننا فيستجدون رزقهم , ويقتلهم الجوع عندما يكبرون..ما هو المخرج من هذه المعضلة؟
    رجال الدين في الأديان الأخرى، يدخلون المدارس الفقهية ويحصلون على شهادات عليا. أما رجال ديننا فهم أميون حتى العظم ويتصرفون وفق قاعدة (حارة كل من ايدو ألو)..ما هي الحلول الممكنة لذلك؟

    1ـ ضرورة اعادة هيكلية وانتخاب وتنظيم جديد :

    2ـ الدعوة لحل المجلس الروحاني حلا كاملا بعد ان :

    يتم تأهيل شريحة ل قيادات دينية شابة ، لا اقصد في سن العشرينات وانما فوق الثلاثينات ، والاربعينيات عن طريق فتح دورات تدريسية وتوعوية صرفة تديرها كفاءات ايزيدية دينية وعلمانية تمتلك الثقافة المنوعة على الاصعدة الدينية والاجتماعية والسياسية والنفسية ، وزجها في شؤون القيادات الدينية ، واقصد هنا القيادات الاربعة : ( الامارة ، المجلس الروحاني ، رجال الدين المختصين بشؤون السنجق كالقوالين والبيشمام ، والمشرفين على ادارة مرقد لالش المقدس كالفقرة والفقريات ) .

    3 ـ عقد مؤتمر ايزيدي عالمي : يرشح هؤلاء المؤهلين وحاملين الشهادات التأهيلية الدينية المعترف بها ايزيديا وعالميا ، ويتم انتخابهم انتخابا ديمقراطيا وامام الملأ ، ويوظف هؤلاء كاعضاء رسميون في المجلس الروحاني الايزيدي ،

    3 ـ يتكون المجلس من هيئتين رئيسيتين ، الاولى تختص بالشؤون والواجبات الدينية ، والثانية بالشؤون المدنية والاجتماعية والادارية ..

    4 ـ تخصيص رواتب للجميع بالشكل الذي يؤمن عيش كريم ومرضي لهم ، ويكون ضمانا اكيدا لعوائلهم في حياتهم و بعد مماتهم اي ( يكون راتبا تقاعديا ) وتكون الرواتب من رأس مال وخيرات لالش طبعا .

    وتشتمل الرواتب على جميع اعضاء المجلس بما فيهم الامير والبابا شيخ ، تخصص لهما رواتب شهرية رسمية تفي بحاجة مكانتهم وعوائلهم ، زائدا مخصصات للانفاق على الشؤون الرسمية المحلية والخارجية كاستقبال الوفود والهيئات العالمية او الزيارات المحلية والسفرات الى خارج القطر .

    والمتبقي من خيرات لالش تحفظ في الصندوق الخيري وتوزع على المحتاجين كالطلبة والمرضى والعوائل المتعففة واجراء ترميمات واصلاحات عمرانية في مرقد الشيخ ادي ( ع) ، وما الى ذلك ، ويتم توزيعها من قبل لجنة النزاهة التي يتم اختيارها بالانتخاب من قبل الشعب اثناء المؤتمر العالمي لانتخاب المجلس الروحاني الجديد ...


    8ـ كيف يمكن لثقافة أهل المؤسسة الدينية الايزيدية أن تتلاءم مع ثقافةعصر العولمة والفيسبوك، حيث هناك الأمية هي التي تحدد كلّ شيء، أما هنا فلا حدود لأي شيء ؟

    كما ذكرت اعلاه انْ تم تأهيل وبناء تلك الطاقات المختارة بالشكل الذي يطمح اليه اي دين واي مجتمع ينشد الاصلاح والتقدم والرقي والتحرر من ركام الجهل والامية ، حينها ستقتني و تكتنز تلك العناصر ثقافة ومعرفة من شأنها تجعلهم اهلا لثقافة العولمة والعصرنة وسيمثلون رجال دين عصريين وحقيقيين يحتذى بكلمتهم ويقتدى بمعرفتهم وعلمهم ، سيعرّفون كأناس ذوي رسالات دينية تنويرية تنشر الوعي الديني وتقوم بمهامها بشكل يتناسب ومقام جميع المجالس و المؤسسات الدينية في العالم ...
    9ـ كيف يمكن أن يدار المجمع الايزيدي دينياً واجتماعياً، كي تنجو السفينة الإيزيدية بأقل قدر ممكن من الخسائر؟

    للانتقال الى مستقبل نكون فيه اكثر اقتدارا على الكلام والتفاعل ، وبعيدون عن التبعية والاستلاب والولاء الذي كونه السبب الهام والرئيسي في خلق العجز في البنية الايزيدية المعاصرة اقترح :

    العمل على معالجة وحل الصراعات الداخية التي يعج بها الشارع الايزيدي الناجمة عن الفساد وعن التبعية الداخلية المتمثلة بالسكوت والرضى عن اخطاء المجلس ورجال الدين ، وبين الصراعات الخارجية المتمثلة بالاحزاب السياسية

    والولاء الاعمى لها ، والدعوة لتحرر الاعلام الايزيدي وانتقاله من موقف التابع والمتفرج الى موقف الحر والمنتج ، والمشارك في صياغة الاحداث والمتغيرات وابرازها كما هي على الساحة المحلية والعالمية ..ويتم هذا كله بانتفاضة حرة من الشارع الايزيدي اي المثقف الحقيقي لا بالاقلام والهتافات المؤقتة وانما بالتنظيم والدعوة الى عقد مؤتمرات عاجلة بهذا الخصوص يقوم بها المثقفون من الايزيديين الحقيقيين من ذوي الضمائر الحية والعقول المنفتحة الريا ، وهم واضحون ومنتجون ومعلومون لدى المجتمع لايزيدي ..


    10ـ لماذا تفتقد المؤسسة الدينية الإيزيدية إلى أبسط مقومات المؤسسة، حيث لا اجتماعات جدية، ولا بيانات رسمية، ولا أفعال حقيقية تجاه كلّ ما يجري في المجتمع الإيزيدي؟
    أليست هذه المؤسسة، هي المسؤولة الحقيقية أمام الله والعالم، تجاه إيزيدييها؟
    هل توجد حدود مابين الحلال والحرام رسمياً (من وجهة نظر المؤسسة الدينية)، وما هي هذه الحدود؟
    ألا نحتاج إلى ضوابط دينية محددة لتثبيت المحرمات دينياً بشكل رسمي؟
    لماذا تهرب المؤسسة الدينية من كلّ ذلك، وكأنها مسؤولة عن دنياها لا دينها؟



    دعني اجيب على هذا السؤال بالحكمة التالية :

    الحُكم نتيجةٌ للحكمة ..

    والعلمُ نتيجةٌ للمعرفة ..

    ومن لا حكمة له لا حُكم له ..

    ومن لا معرفة له لا علم له ..

    ومع جل احترامي للجميع ، حيث ان اعضاء المجلس ليست لهم تلك الحِكَمْ ولا الكفاءات اللازمة التي تؤهلهم لذلك المكان ، ولا اقصد بالكفاءات فقط المعرفية ، وانما المبادئية ، لانهم ليسوا نتاج مبادئ وقيم دينهم ، وحضارته الراقية بتركتها الثقيلة . بل انهم نتاجٌ لحضارة المنافع الشخصية ، وقطع الاراضي والكراسي ، ويهمهم كثيرا الزيارات والسفرات الى بلدان العالم والظهور امام الاعلام والعالم فقط كشخصيات ايزيدية موظفة ، من قبل الله وحده ، تفعل وترفض ما تشاء ومن السبب ؟ طبعا ايضا الايزيديون انفسهم ..

    11ـ ماهي حدود الشيخانية والبيرانية وما هي أسس الالتزام بهما؟
    أليس موضوع محرمات الزواج الذي أثير مؤخراً بين الأوساط الإيزيدية، موضوعاً يستحق الوقوف عليه من قبل المؤسسة الدينية ولو في بعض جوانبه كما فعل المجلس سابقا ؟

    للاجابة على هذا السؤال ، تطرقت تقريبا الى الحقائق والوقائع التي تقودنا الى فهم واستيعاب هذه الشرائح في سلم الايزيدياتي ، ضمن الرابط التالي :

    http://www.bahzani.net/services/foru...ad.php?t=32849


    11ـ كيف يمكن تأهيل رجال دين إيزيديين عصريين للمستقبل؟

    حقيقة هذا السؤال تكرارا للسؤال رقم (7 ) ...واجبته اعلاه ..


    12ـ اين تقع شنكال "المحافظة" ذات الثقل الاكبر في الخارطة الايزيدية، من كلّ هذا، ثم ألا تحتاج هذه الى مؤسسة دينية خاصة بها؟

    شنكال قبل كل شئ حبيبتي ، لان فيها نفحات عبقة من براعم طفولتي وازهار صبايا ... عشقت فيها خبزها ورمانها وتينها واهلها وناسها الطيبين ... احترم فيهم معاني النخوة والغيرة والايزيدياتي بلا حدود ... شنكال من وجهة نظرالحقيقة تشكل :

    القلب في خارطة الايزيدياتي ولها ثقلها ووزنها السياسي والفكري والثقافي لدى الحكومتين المركزية والاقليم ..ولكنها ومن المؤسف تحترق بنيران ثلاث جبهات : الاولى : نيران الحكومة المركزية واحزابها القومية والدينية التي تعتبرهم كردا وليسوا ضمن مسؤولياتها ..

    الثانية : نيران حكومة الاقليم بحزبيها الرئيسيين ، التي لا تثق بهويتهم ككرد لانقسامهم الثلاثي ما بين القومية الايزيدية وبين القومية الكردية والقومية العربية ..

    الثالثة : نيران رجال الدين الذين يضعون انفسهم في المرتبة الاولى بالولاء المطلق للدين ويعتبرون انفسهم هم المعنيون بحاضر ومستقبل شنكال .

    ولكن الواقع يعمل على تعرية سياسة هؤلاء المتمثلة بسياسة ( فرق تسد ) التي يتعرضون لها .

    حيث ان النظام الصدامي قام بتعريبهم ككرد واضطهادهم ، لكن النظام الديمقراطي ! قام بتقسيمهم بين العراق العربي واقليم كردستان ، وهذا التقسيم هم من اختاروه لانهم انقسموا الى قسمين ، فهناك من يعترف باصوله الكردية ، وهناك من يفنّد ذلك الاعتراف على ان الايزيديون عربا ، والبعض الاخر يدعي بان الايزيدية قومية .

    والاضرب من ذلك كله من يعزو اصل الايزيدية الى ((( قندهار ))) !!!

    من الجدير بالذكر والتأكيد على مسألة في غاية الخطورة والاهمية الا وهي : ان بعضٌ من رجال الدين في شنكال يتصفون بمواقف وافكار ومعتقدات بعيدة كل البعد عن الايزيدياتي ومبادئها على سبيل المثال :

    1ـ فهم يحاربون كتب الايزيدياتي في المدارس باعتبارها تشوه سمعة الايزيدية !.

    2ـ يعتبرون الايزدياتي فقط بعد الشيخ ادي ( ع ) ، ولا يعترفون بل ويرفضون شئ اسمه ايزيدياتي قبل الشيخ ادي .

    3 ـ يدعون بان ( يزيد بن معاوية هو الله ) !!!

    4 ـ يصرون على معاقبة من يرتكب خطيئة ما ، وليس لهم اي مجال للتفاهم او التفهم او التسامح .

    دعوني اضرب مثالا من الواقع :

    زار احد الصحفيين الدانماركيين شنكال بهدف اجراء مقابلة صحفية بعد احداث 14 آب ، فكانت اجابة احدهم اقصد ( رجال الدين ) ، بان اولياء الايزيديين هم من سمحوا بتلك التفجيرات كونهم انحرفوا عن مسارهم الصحيح وذلك (( بقص الشوارب ، ولبس اللون الازرق )) !!

    وقال اخر للصحافي : بان الايزيديون من ( (( نسل قندهار ))) !!

    وهناك الكثير من اهل شنكال من المثقفين والعاديين توسلوا الى هؤلاء الصحفيين ان لا يترجموا اقوالهم في كتاب كان يعدّوا لترجمته المخصصة لاحداث 14 آب ...!!!


    13ـ لماذا يحتكر المجلس الروحاني الإيزيدي لنفسه بكلّ شيء ولا يفعل أي شيء؟
    لماذا لا يسعى هذا المجلس إلى تطوير نفسه وأدواته، ليكون بالفعل مجلساً لكلّ الإيزيدين، وذلك عبر خلق آليات تواصل بين كلّ الإيزيديين في العالم؟

    هذا السؤال ايضا اجابته تكمن ضمن الاجابة على السؤال ( 10 ) ..


    14ـ المجلس الاستشاري انتهى زمنه منذ نيسان 2011، السنا بحاجة لهيئة جديدة فاعلة، لتفعيل الكثير مما تمّ تعطيله؟
    ما هو موقف أعضاء "الهيئة الإستشارية" من كلّ ذلك؟


    كيف سيكون المستقبل إذن،إن لم نتحرك ولم نعمل جاهدين لانقاذ مايمكن انقاذه ؟
    ألا نحتاج الى تغيير ممنهج متفق عليه ؟

    عذرا هذا السؤال ايضا تكمن فيه الاجابة ضمن السؤال ( 10 ) .


    15ـ أين هم الإيزيديون من إيزيديتهم؟

    سؤال رائع في مكانه وزمانه تماما ...

    حقيقة ً ، جميع الاديان ومنها الديانة الايزيدية جاءت للدعوة الى الاخلاق والمبادئ الانسانية الخالدة كالعدالة والصدق والايمان بالحقيقة والسلام والمحبة بين بني البشر نساء ام رجال فقراء ام اغنياء سود ام بيض . ولكن :

    دعني اتحدث عن انفسنا كأيزيدية لانها من صلب السؤال ~ في الواقع كل ما ذكرتُه من خصال حسنة اعلاه لما جاءت به الاديان ، تحمله وتمتاز به الديانة الايزيدية ، و نحن نعرفه جيداونفخر ونعتز به ، ونستمع اليه دائما ، ونقرأه ويتلى علينا في المناسبات والبيوت والمدارس ، لكننا نفعل العكس . نحن نكذب ، نحن ننافق ، نحن نفرض القيود على من هو اضعف منا ، نحن نحسد ونحارب من هو افضل منا بل ونحاول سحقه باساليب وضيعة ، نحن ننافس بعضنا بعضا بطرق معادية غير شريفة ،،، ويصبح الفرد منا مجنونا او شاذا او غبيا ان احب دينة بلا ازدواجية وتمسك بمبادئ حقيقية ومنطقية او خدم دينه وتفانى لاجله ،،، نعرف اسس واخلاقيات ديانتنا جيدا ، لكننا نرى الازدواجية بين الواقع الذي نعيشه والواقع الذي نتصنع بالانتماء اليه ، لكننا مكتوفي الايدي متفرجين مستمتعين غير معترفين بعجزنا ، رافضين ضعفنا ، نتظاهر العلى ونتفاخر بما ليس لدينا ،،، ولا نسمح بالسؤال او الشك في ازدواجيتنا ، وان سمحنا بالسؤال ، سنغضب ، سنتعصب ، سنبرز عضلاتنا الخاوية ولا نقبل الحقيقة بتاتا ، نحتقر الواقع ونحن منه ، ننكر الذنوب ونحن اصلها ، كل هذا تحت ((( مظلة الدين ))) ،



    اسئلة تطرحها بحزاني على كلّ من يجد نفسه معنياً بها من كتاب ومثقفين ورجال دين ووجوه إجتماعية .
    أسئلة للحوار بين كلّ من يؤمن بالرأي والرأي الآخر.
    أسئلة لكلّ إيزيدية وإيزيدي، يريد لسفينة الإيزيدية النجاة؟
    نحن نسجل احترامنا الشديد الى اعضاء المؤسسة الدينية متمثلاً في شخوصهم ونتمنى ان يبتعد الحوار عن الشخصنة وان يكون الهدف الأسمى لنا هو أعادة بناء البيت الأيزيدي بطريقة سليمة .

    سفو قوال سليمان
    بحزاني نت
    هانوفر في

    14.3.2012

    ارجو ان اكون قد وفيت بموضوعكم القيم مع عظيم تقديري لجهودكم ...

    وعذرا للتاخير لانشغالي الشديد بشؤون العيد والسرصال ...

    سندس النجار



  2. #2
    Senior Member
    الحالة: سندس النجار غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 976
    تاريخ التسجيل: Nov 2010
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 114
    التقييم: 10




    <li class="translateable_info hidden_elem uiListItem uiListVerticalItemBorder"><li class="uiUfiComments" data-ft='{"type":32}'>



    • Khaled Aleas الى الضفر والنجاح وهذا ما سنشعر به في قادم الايام لاننا كسرنا القوالب التي كانت تقيدنا بابداعات المثقفين والشباب المتنور والمتقدم

    • Sundus Alnajar شكرا جميلا للاخ خالد الياس وجميع من تكلف بحضوره الغالي علي .. دمتم مع جمي لتقديري ..30 أبريل في 10:20 مساءً‏ ·




    • Kifah Sinjary حوار بمنتهى الروعة والشفافية المعهودة لدى الكاتبة والاديبة المبدعة سندس النجار، تحية لك سيدتي الكريمة.2 مايو في 10:57 مساءً‏ ·




    • Ahmed Aljaf حوارك اخت سندس دلت على عمق معارفك واطلاعك الواسع بالمعتقد الازدى وكذلك على الجراة المعهودة فيك انت امراة جديرة بالاحترام وتفرضين ذاتك الخلاقة من خللا العلم والمعرفة وعمق الثقافة الانسانية امراة مثلك مفخرة بلاد اورك دمت للجراة والمثال وقول كلمة الحق فى اى محفل كانفانت تمثلين جمال الجوهر والعرض معا اى الشكل والمصمون....شاعرة كاتبة فيلسوفةدمت لمحبيك والى نهارات التالق والاشراقزززالخميس، الساعة 07:09 صباحاً‏ ·

    • Sundus Alnajar الصديق العزيز خالد الياس ، تذكر ان ابداعاتنا ومنجزاتنا وكل ما نحققه من نجاحات ، ليس الا دعمكم وكلمتكم الغالية لدينا .. كل الشكر والاحترام لحضوركم ...الجمعت، الساعة 07:30 مساءً‏ ·

    • Sundus Alnajar الصديق والاعلامي الغالي كفاح كريم ، مهما كانت الروعة لدينا فهي لا تضاهي فنكم والقكم الطاغي على مجتمعكم ككل ، دمتم للابداع ..الجمعت، الساعة 07:32 مساءً‏ ·

    • Sundus Alnajar الصديق والاستاذ احمد الجاف المحترم / كلما اقرا لك تعليقا ينتابني هوس العمل والانتاج بغزارة اكثر واكثر ، امثالكم قدوة حسنة تدفع بخطواتنا بشكل اعرض واكبر الى الامام .. ادام الله امثالكم يا استاذي العزيز ..الجمعت، الساعة 07:39 مساءً‏ ·




    • صابرالشيخ حيدر الشيخ مبدعة دائمآالجمعت، الساعة 07:44 مساءً‏ ·


+ الرد على الموضوع

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-28-2013, 23:38
  2. أمين عثمان : حوار مع الكاتبة سندس سالم النجار
    بواسطة bahzani في المنتدى مقالات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-13-2012, 08:28
  3. حوار مع الكاتبة وجيهة عبدالرحمن.... أمين عثمان
    بواسطة bahzani في المنتدى مقالات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-07-2012, 07:57
  4. احمد شنكالي:تعقيباً على تقرير الكاتبة سندس النجار
    بواسطة bahzani4 في المنتدى آراء في الشأن الازيدي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-04-2010, 13:35

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك