+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: السيد صلاح بدر الدين ان مقالكم ( الغزو السياسي الايزيدي ) غير موفق "

  1. #1
    أداري
    الحالة: سمكو حراقي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 55
    تاريخ التسجيل: May 2010
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 1,055
    التقييم: 10

    السيد صلاح بدر الدين ان مقالكم ( الغزو السياسي الايزيدي ) غير موفق "





    السيد صلاح بدر الدين ان مقالكم
    ( الغزو السياسي الايزيدي ) غير موفق "


    لقدأطلعت على مقالكم وما كتبته,وللأسف رغم أنكم كنتم كما كان أجدادك تعيشون بين الإيزيديين,ولكن هذا ليس بغريب حيث يقال ان{حنش الافعى اخطرسماً من الافعى} كان اجدادكم لا يرحمون


    الايزيديين عاشوا 73 غزوة وانفال دامت اكثر من 1500 عام غزوة تلوة الاخرى وللتأكد من اصالة احفاد اجدادكم في الانتقام بالحقد والكراهية يأتي جنابكم لكي يفرغ سمومه,ومن قبلكم أمثال الشيخ زانا والملا فرزندا ,أعداء كوردستان والأمن القومي الكوردستاني وبأسم الاسلام ,لقد بدأت بعنوان مقال لايتناسب ابدا مع فحوى نوايانا ، فكلمة غزوة تناسب أصحابها من الذين مارسوها منذ أكثر من 1500سنة ضد شعبهم في الدين والقومية بهدف التخلي عن دينهم الكوردي الاصيل واعتناق ديننا عربيا لهم لايفهمون لغته ولاتفسيرقرآنها مع احترامي الشديد للأسلام ,اما الايزيديين لم يغزو اي شعب او دين بل كانوا يدافعون عن انفسهم ويهربون الى الجبال وعاشوا في الكهوف مع الحيوانات المفترسة,والتي كانت تحويهم وتعطف عليهم وهم هاربين من قمع وبطش ووحشية بني قومهم من اجدادكم,والدليل على ذلك القتل الجماعي ل 300 ايزيدي رجل وامرأة شيخوخ واطفال وعجائز التجأوا الى مغارة في لالش واغلق عليهم باب المغارة بعد ان شب فيها حريق ولاتزال هياكل تلك الشهداء شاهده على ذلك التاريخ .


    واما الغزوات انتم من بداتموها يا سيد صلاح بدرالدين ،


    73 غزوة على الايزيدية وغزوة بدر وغزوات صلاح الدين محررالعرب مثل ماانت ناضلت مع اخوانك في الدين من الفلسطينين والنظام العراقي وغيرهم من الاعراب ولكنك في لباس الاكراد مثل الخرفان وفي داخلهم ذئابٌ خاطفة


    اما الإيزيديون لم يغزو في تاريخهم قط بلاد الغير ولم يسلبوا أموال الغير ولم يعتدوا على أعراض الناس,وهم ليسوا بحاجة إلى غزو سياسي لكوردستان لأنهم يشعرون دائما ان الكورد هم شعب واحد وقد ناضل الايزديون قبل غيرهم مع القائد الراحل ملا مصطفى البارزاني منذ بداية الحركة وتأسيس الحزب الديمقراطي الكوردستاني وجعلوا لهم هذا الحزب مبدأهم السياسي لتحرير كوردستان وما زال ،


    وكان عددا كبيرا منهم مع البيشمركه ، وكانت قرى الايزيدية في خط تماس ما بين البيشمركة والقوات الحكومية المعتدية وتعاقبت كل الحكومات المتعاقبة ، على عداء الثورة الكوردية التي قادها الاب الخالد مصطفى البارزاني وكانت البيشمركة تأتي مساءً الى تلك القرى الايزيدية لكي تأخذ تموينها ومساعدات من الذخيرة وكل مايحتاجونها دعم من الايزيديين الذين كان يعيشون في كد العمل في الزراعة اوعمال يعملون في الموصل ناهيك من اهانتهم من قبل بعض الحاقدين في الموصل من امثالكم في الحقد والكراهية .


    وكل هذا كان ، ذلك العامل الايزيدي فخورا لأنه باستطاعته ان يدعم الحزب ومناضليها من البيشمركه,بينما الايزيديون يرفضون أصلا الإعتداء على الغير,والايزيديي يصلي لجميع شعوب العالم ويطلب من الله السلام لكافة الامم ويطلب في صلاته الرحمة للغير قبل نفسه وعائلته


    ياسيد صلاح ان المجرم دائماً يشك في نفسه من اي حركة من حوله


    وهو عديم الاستقرار!! ويفكر بأن جميع من حوله يشبهونه!


    لا ـ ايها الكاتب الذي فقد ذاكرته ونسى كل تلك العلاقات الطيبة التي عومل بها من قبل الايزيديين اين ما كان وان ماكتبته في مقالك


    {الغزو الايزيدي السياسي} قد تكون نواياكم هو القضاء على ماتبقى من الايزيدية في كوردستان لأنه,{الايزيديون غزوة اوربا وامريكا في هجرة جماعية}يا سيد صلاح وكان عليك ان تكتب هكذا عنوان


    {نعم لقد غزونا اوربا وامريكا في هجرة جماعية} من ظلمكم وبطشكم ومحاربتكم المتواصل ضد هذه الاقلية القليلة المتبقية من 73 فرمان وغزوة .


    لقد هاجرنصف الايزيدية منذ 1991الى الان بسبب امثالكم في الحقد والكراهية


    وفي طريقهم للهجرة ,لقد غرق المئات من الاطفال والنساء والشبان في بحر ايجا وبحر الابيض المتوسط والبعض ماتوا داخل الشاحنات والبعض ماتوا في الجبال من البرد نعم كل هذا بسبب غزونا اوربا في الهجرة


    من غير مافقدنا وكم فتاة اغتصبت في الطريق واجبرت على اعتناق الدين الاسلامي من قبل بعض الكورد المسلمين وبتنسيق مع المهربين الكورد في تركيا والقاريء العزيز من الاخوة الايزيديين ومن الكورد الشرفاء يعلمون بذلك ,ولكن من المؤسف انك كتبت على الكاتب هوشنك بروكا الذي لم يتخاذل يوما من اجل المال او من اجل اي جهه سياسية بل قلمه حرُ وصادق وجريء في كتاباته ولا يفرق بين الشعوب ويعتز بكورديته كأيزيديي


    اما الاستاذة الفاضلة الكاتبه والشاعرة سندس النجار هي الاخرى من السيدات النادرات لتطلق كلمة الحق وتدافع ببسالة من اجل بني قومها وتعتز بكورديتها ..


    بالله عليك حلال عليكم تنظيمات نسائية وحرام علينا يا سيد صلاح ؟


    ان الاستاذة سندس تريد ان تخدم بني جلدتها من غير مقابل ونحن نعيش في بلد فيه تكنلوجيا وديمقراطية وفيه كثير من الخطورة على ثقافتنا من جانب اولادنا الذين كبروا وترعرعوا في هذه المجتمعات ,هل من الخطأ ان ننظم صفوفنا الاجتماعية ونعمل على توعيه نساءنا وابناءنا ، ونحن نعاني آلم الغربة وتفكك اجتماعي ونحتاج الاندماج مع الشعوب الاوربية وهذا ايضا بسببكم وسبب اضطهادنا ..


    لقد عان اجدادنا 73 غزوة انفال ولم يتركوا ديارهم ولالشهم وكوردستانهم ,ولكن بسبب سمومكم انتم احفاد تلك الاجداد وشراستكم تركنا ما لدينا ولجئنا الى اوربا ولم نرغبها ولكن ما العمل؟


    نريد ان نعيش في سلام وآمان وجنابك تلحق بنا كلمة الغزاة ! !!!


    عليك ان تراجع نفسك ياسيد صلاح بدرالدين والاعتراف بالخطأ فضيلة ~


    واني اشد على يد جميع الكتاب الذين سبقوني وكتبوا افضل مني واني اتضامن مع كل الذين كتبوا معارضين ل (مقال الغزو الايزيدي السياسي) ...




    سمكو حراقي


    المانيا

    09.09.2010
    smkohraqi@hotmail.de

    التعديل الأخير تم بواسطة سمكو حراقي ; 05-10-2011 الساعة 00:24

+ الرد على الموضوع

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-01-2012, 00:41
  2. ردا على غزوات السيد صلاح بدر الدين
    بواسطة ماجد خالد شرو في المنتدى آراء في الشأن الازيدي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-14-2010, 18:50

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك