أتمنى أن لا يكون موضوعاً مخطط له مسبقاً


مصطو الياس الدنايي
أخذ موضوع السيد صلاح بدر الدين المنشور في بعض المواقع و عنوانه - حول غزوة (( الازيدية السياسية )) - حيزاً كبيرا في المواقع المهتمة و خاصة لدى بعض الكتاب الايزديين و المعنيين بالأمر ، و لعل الاسلوب والطريقة التي تناول في الأستاذ صلاح بدر كانتا السبب في بلورة فكرة انه يريد شيئاً آخر غير الذي جاء في مقاله ، لاسيما و انه تطرق الى مفردة ( غزوة ) .. هذه المفردة التي يكرهها الايزديين لانها نالت منهم كثيراً عبر العصور السابقة عندما كانوا يَغزون المناطق الايزدية بحجة الدين ، فيقتلون و ينهبون كل شيء حي و غير حي ، و لا توجد لها مكانة في قواميسهم الدينية و الاجتماعية و السياسية ، فثاروا عليها . (( كم أتمنى أن يرى الكاتب و السياسي او ينظر للايزدياتي بعيون مسؤولة و ليس تلك التي يريد أن يراها في نفسه فقط ...... )) .

لماذا لم أرى السيد صلاح الدين ينتصر لقضايا عديدة مرت علينا جميعا ككورد ايزديين و ككورد بشكله العام .. حوادث و وقائع كانت تشير الى الفتنة المميتة و التي ضربت في عمق العمق الكوردستاني حينما تعرض الايزديين لأبشع هجمة فتنوية قبل سنوات قريبة ، لما لم نراه مهتما حينها ينبذ العنف و التطرف و التفرقة و الفتنة ؟ لما لم نراه في شنكال او في مناطق الايزدية ، يتجول بين قراها و حجارتها ؟ قرأت ذات مرة لكاتب كوردي و اظن اسمه ( طه خليل ) يقول في مقال له : إن كان الايزدية أصل الكورد .. فأنني اتنازل عن كورديتي و لا اريد ان اكون كورديا !!! انا لم افتح موضوعاً او ملفاً حينه عما اراد به ذلك الكاتب و توقفت عنده و قلت .. ( هذا يقول لا اريد الكوردياتي ما دام الايزديين اصل الكورد .. و لكن لا بأس ما دامت القيادة الكوردية و عائلة البارزاني تقول ان الايزدية اصل الكورد ) .

هل أن السيد صلاح الدين يريد من وراء مقالته الاخيرة هذه في ان يكسب ود بعض المجموعات او يكسب بعض المصالح و كل ذلك على حساب الايزديين .. هل يا ترى في ان الامر متعلق بما يجري الاستعداد فيه و التحضير للمؤتمر العام و القادم للحزب الديمقراطي الكوردستاني ( من اجل سد الطريق على الحق الكوردي الايزدي في الطموح الحزبي القادم ) !

كما اسأله أن يهتم بأمر ما جاء في خطاب ملا فرزندة او ما شابهه من افراد وقوى ارادت احداث الشق التخريبي المتمثل بالمصير الواحد لكل الكوردستانيين و بالذات ما بين الكورد الايزديين و المسلمين منهم . و إن أراد القول في أن هؤلاء كانوا افراد و هم عبروا عن انفسهم او وجهة نظرهم .. فما اشار اليه في مقاله ايضا اناس عبروا عن وجهة نظرهم سواء كنا جميعا متعاطفين معهم او لم نكن .

و إن كان يعارض فكرة انشاء رابطة للمرأة الايزدية في النمسا او في السويد او في اقليم كوردستان لأنها مسمى بالايزدية .. لما لم يعارض فتح مكاتب دينية في اقليم كوردستان ( لا تمت صلة بالكوردياتي ) او لما لم يبدي رأيه في فكرة فتح تلك المكاتب ، و اظن تلك المكاتب تمثل شريحة محددة من شرائح كوردستان بشكلها العام ؟؟؟؟؟

اتمنى ان لا يكون امر مقالة السيد صلاح الدين امرا متفقاً عليه مسبقاً ما بين البعض و له مآرب محددة و ان تكون مقالة عبرت عن رأي شخص لا يعرف او لا يريد ان يعرف ما هو الايزدياتي بالضبط .

الايزديين هم اكثر الناس وفاءً للكوردياتي يا استاذ صلاح بدر الدين و الدلائل كثيرة و منها مختلف المناسبات الانتخابية و السياسية و بالضبط ما يتعلق بحدود و جغرافية محافظة الموصل الادارية و السياسية ( فنضال اليوم هو السياسة و المناسبات الانتخابية ، و ليس تقوية منابر و منابع لا تخدم القضية الكوردية في شيء سوى طرح قضية التمييز و التفرقة ) .. لقد سطر الايزديين انفسهم بأحرف من ذهب في انتخابات الاستفتاء على الدستور العراقي و في انتخابات مجالس المحافظات و في الانتخابات البرلمانية الماضية ، يقابله عداء كوردي شديد في بعض المناطق ( اكراد مناطق الموصل لما هو كوردي بدليل ان جميع اسهمهم الانتخابية كانت و ما تزال لقوى خارجة عن المسار الكوردستاني ) .. و الايزديين تحملوا و ما زالوا يتحملون كل انواع الصمود و التحدي في سبيل كورديتهم .

كل هذه الامور و النتائج .. لم نجد فيها ما يشير للسيد صلاح الدين بدور في ايضاحها ، لكنه اليوم يأتي و كأنه يشير او يتوعد او يهدد .

و ان افترضنا في ان البعض من الايزدية ( افتراضاً ) له فكر متطرف و كتابات محرضة .. يا ترى الا توجد هناك قوى او كتاب ( اكراد ) يحرضون او يكتبون ضد كل ما هو كوردي ؟؟؟؟؟ لما لا يشير اليهم الكاتب ؟ و لما لم اجد اسم السيد صلاح الدين ما بين تلك الاسماء التي تبكي على اطفال و نساء كرعزير و سيبايى و بيوتهم الطينية و تتعاطف مع احوالهم ؟ و لما لا اجد السيد صلاح الدين مناصراً و يدعو لمساعدة مناطق الايزدية و قياداتها الحزبية و الادارية ( جميعها تمثل قيادة اقليم كوردستان ) بتقديم الخدمات و كل امور المعيشة خاصة و ان هذه المناطق المعنية بالامر جميعها تقع ضمن جغرافية المادة 140 و مناطق متنازعة عليها و تتعرض للغبن الخدمي بسبب تلك المادة ؟

لو شارك الاستاذ صلاح الدين بكل هذه الهموم اعلاه او كان قد شارك فيها و اشار اليها سابقاً ، لكنا نقول في انه مهتم بكل القضايا و متابع لها و ليس له غاية او هدف غير الاشارة الى ما هو خطأ سواء كان في نطاق الافراد او المجموعات عند الكورد الايزديين ، او في المجتمع الكوردستاني بشكل عام ...... .

بالله عليكم يا استاذ .. مشاكلنا كثيرة و همومنا عديدة و مصائبنا لا تحصى و اوضاعنا النفسية و الاجتماعية و غيرها في دوامة و نحن في واجهة التحدي ما بين الكوردياتي ( الاقليم ) و غير الكوردياتي ( المعادين للمادة 140 ) .. و صامدون فوق ما لنا طاقة فيه .. اتقوا الله في كل شيء و لا تحاولوا الانتفاع من وراء تهويل الاحوال علينا و زيادة النقمة و الكره ضدنا ، فواقعة قتل ( 24 شخص ) من العمال الايزديين في معمل النسيج قبل ثلاث سنوات كان بسبب تلك الحملة الاعلامية على الايزديين و اتهامهم بالكفر و وجوب قتلهم اثر حادثة اجتماعية وقعت حينها بحق فتاة ايزدية و استغلها المستغلون دينياً و ثأروا لحقدهم ، فنالوا من أرواح أولئك العمال و بعدها كانت كارثة شنكال الأليمة و حصدوا منها المئات من الشهداء ( اغلبهم من الاطفال و النساء) ، حتى كانت القيامة وشيكة على الايزديين في كل بقاع الشرق الاوسط لولا رعاية الله .. ان الله حسيب و بكل شيء عليم و على كل شيء قدير .

هل يستفسر احدا ما و يفكر في ان الخوف يولد الخوف و الارتياب .. و ان الشعور بالمستقبل المجهول يؤدي الى الاضطراب .. و هل فكر الاستاذ صلاح بدر الدين و حاول ان يفهم ما يجري بالضبط ؟؟؟؟؟؟؟؟

نتمنى اجتياز هذه الحالات النفسية المتعبة .. و نتمنى ان تعم الافكار النيّرة و الخيّرة على الواقع و تطغي على كل محاولة تريد الاساءة الى الانسان مهما كانت ديانته و قوميته و جغرافيته .

كما أتمنى من كل الاخوة سواء الكورد المسلمين او الايزديين منهم .. في أن لا يهتموا بهكذا شؤون او مثل هذه الشؤون ، و يفكروا جميعاً في كيفية بمساعدة مناطق الايزدية و افرادها حول الخلاص و عبور هذه المرحلة الدقيقة و الحساسة خاصة و ان هذه المناطق تقع في واجهة كل شيء متعلق ما بين الاعتراف بالقضية الكوردية و عدم الاعتراف بها .



مصطو الياس الدنايي / سنجار - 8 / 9 / 2010