+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 13 من 13

الموضوع: صلاح بدرالدين :مرة أخرى حول غزوة " الأزيدية السياسية "

  1. #1
    اداري
    الحالة: bahzani4 غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 3
    تاريخ التسجيل: May 2010
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 23,199
    التقييم: 10

    صلاح بدرالدين :مرة أخرى حول غزوة " الأزيدية السياسية "





    مرة أخرى حول غزوة " الأزيدية السياسية "
    صلاح بدرالدين

    - 1 -

    موضوع بحثنا يشمل علاقة الدين بالسياسة والقومية والسلطة وهو قديم ظهر في القرون الوسطى باوروبا وكان سببا في اندلاع ثورات وحدوث مجازر ومواجهات ومازال قائما في الشرق عندما تجلى في المرحلة العثمانية وحينا تحت غطاء المسألة الشرقية والمسألة اليهودية وحركات الاخوان المسلمين انتهاء بالقاعدة وطالبان لذلك من العبث – شخصنة – الموضوع وتحويله الى مادة للتقريع والشتيمة فرغم أن السيد هوشنك بروكا وآخرون شنوا التهجم الشخصي علي أكثر ما تناولوا الموضوع الأساسي وهذا دليل العجز والهروب الى الأمام الاأنني أنأى بنفسي عن الاساءة لأي كان بل وأحترم كل انسان مهما خالفني الرأي ولاأرى أن وظيفتي هي فحص – جينات –الناس بل علي أن أتناول النصوص وليس النفوس متفهما في الوقت ذاته موروث الضياع الهوياتي التاريخي – للكرد عموما وليس لفئة معينة وتجاذب بين استقطابي الدين والقومية في مجتمع كردستان و مرحلة التشكل والنضوج دينيا وقوميا التي نعيشها جميعا هذا من جهة ومن الجهة الأخرى فان الزي الشعاراتي العلمانوي لن يغطي عورات حاملي لواء – الأزيدية السياسية – فموجة انحياز بعض اليساروجله من – اللادينيين – او – الملحدين - ( وهذه هي المفارقة ) لدى العرب والترك والفرس نحو الاسلام السياسي والطائفيتين السياسيتين الشيعية والسنية باتت بضاعة رائجة - أو نحو المسيحية السياسية وفي اسرائيل صوب اليهودية السياسية والموجة تتلاطم في ساحة الشرق الأوسط وعلينا عدم تجاهل ( العقد الموروثة ) – في مجتمعنا المحكوم من الآخر منذ قرون عقدة الخوف والحذر من الآخر وكان لها مبرراتها في العقود الماضية خلال أسلمة شعب كردستان وفي ظل الامبراطورية العثمانية والتي بدأت بالانتفاء والانحسار في مرحلة النهوض القومي في سائر أجزاء كردستان وعقدة الأصالة والتفوق باعتبار امتياز التمسك بالدين القديم وانحراف الغالبية الساحقة من الكرد نحو الاسلام ثم عقدة الأقلياوية والدور المحدود في الحركة القومية والاصطدام بالواقع الكردستاني الذي يبدو أنه لايأخذ ذلك بالجدية والاعتبار نعم مثل سائر شعوب العالم تجد بين أتباع كل الديانات في كردستان أخيارا وأشرارا مناضلين وخنوعين شهداءا وفرسانا وهناك من الكرد أزيديين ومسلمين ومسيحيين من أصبحوا ضحايا قديما وحديثا عندما كان الكرد تحت سيطرة الآخرين باستهداف فئات منهم كأتباع الديانتين الأزيدية والمسيحية أو من خلال حملات الابادة الجماعية أو حلبجة أو عمليات الأنفال واستهداف البارزانيين أما الآن وفي كردستان العراق حيث الكرد يحكمون أنفسهم بأنفسهم فلا يمكن حصول أمر من هذا القبيل ولافضل لمكون على آخر الا بالانصهار في بوتقة الوحدة الوطنية والمساهمة في تحقيق المشروع الكردستاني الديموقراطي في ظل الاقليم الفدرالي عراقيا وفي المجال الأرحب في حركة التحرر القومي الكردستاني .
    • 2 -
    تصويرعنوان مقالتي _ غزوة الأزيدية السياسية – على أنه غزوة أزيدية ضد كردستان من جانب البعض من – المتلاعبين بالألفاظ - يدعو الى القرف والاستهجان وهذا بحد ذاته استغلال شنيع لأشقائنا من أتباع الديانة الأزيدية الكرام ومحاولة رخيصة لاستثارة الغرائز والعداوات في غير محلها وخلط الأوراق ونقل الصراع مع أعداء الكرد عموما الذين يريدون الشر لنا جميعا وتقسيم مجتمع كردستان وقد يكون البعض من ذوي النيات الحسنة اختلط عليه الأمر ولكن بعد قراءة المقالة المنشورة في – الحوار المتمدن ومواقع أخرى - تبين للجميع ماعدا بعض ذوي الأغراض الخاصة أن المسألة تتعلق با الأزيدية الدينية السياسية أو من يهدف استثمار ذلك الدين لأغراض سياسية كما في الاسلام والمسيحية واليهودية حيث ليست هناك ديانة محصنة فالفكر الديني المسيس في جوهره أينما كان ولدى أية ديانة كانت صغيرة أو كبيرة يعادي الاصلاح والديموقراطية والتقدم خاصة وأنني شخصت حالات ثلاث ( بيانان ومقالة ) تدخل في باب الثقافة حدثت في شهر آب المنصرم وتناولتها ثقافيا أيضا والغزوة هنا كلمة مجازية تعني ظاهرة ثقافية أو توجهات مضادة وليس غزوا عسكريا كما اراد البعض تصويرها لاستثارة الحساسيات والعصبيات وكان الأولى بصاحبنا – اللاديني العلماني - أن لايهبط الى هذا المستوى والأسلوب حيث أكد حدسي في مسألة تسكع البعض على الدين لتحقيق غرض سياسي ( لادينية من جانب وتقمص الحرص من جانب آخر ) أي " برمائي " فمنذ أكثر من عقدين وأنا ملم بالكتابة النقدية حول ظاهرة أو غزوة أو تحديات الاسلام السياسي وارهابه كما ألفت كتابا حول الموضوع تحت عنوان : " الكرد بين ارهاب الدولة القومية والاسلام السياسي " ( منشورات رابطة كاوا للثقافة الكردية – هولير – 2005 ) .
    • 3 -
    يبدو أن هناك من الذين قاموا بالرد أختلطت عليهم الأمور وتسرعوا اعتمادا للفهم الخطأ لعنوان مقالتي من دون قراءة النص وهناك من أحترم ملاحظاتهم وأرى من الواجب علي الاجابة على تساؤلاتهم المشروعة مثل السادة – اسماعيل جعفر وبير خدر آري وعلي سيدو - وأمام الاتهامات والتجريح والتطاول والشتائم من – محاوريي – الأفاضل وبكل أسف كان بينهم – مهرجون ومقتنصوا فرص - أقول ان كنتم لجأتم الى – شخصنة – الموضوع والتركيز علي فقط فهذا يدل على عجزكم أولا عن الحوار الثقافي والفكري الحضاري واستخفافكم بموضوع مصيري يخص الكرد عامة وأتباع الديانة الأزيدية الكرام على وجه الخصوص ثانيا واستغفالكم لعقول القراء ثالثا والأكثر عارا هو اعتباري عدوا لأشقائي وأخواتي الأزيديين ومناهضا لحقوقهم المشروعة ومطالبهم وفي سبيل اسكات تخرصات – المزايدين – أقول : لاأريد هنا العودة للتاريخ وصلات النسب في عائلتي بين المسلمين والأزيديين الكرد حتى لايفسر بطريقة أخرى ولكن أقول أحتفظ بذكريات نضالية مع كوادر متقدمة في حزبي – الاتحاد الشعبي الكردي في سوريا - الذي كنت منضويا فيه طيلة أربعة عقود وكان المناضل – شمو – من أعمدة كونفرانس الخامس من آب عام 1965 ومن قادة اليسار القومي الديموقراطي واستذكر بالخيرالعشرات من رفاقي الأعزاء المتواجدين في الوطن والمهجر وهم من أتباع الديانة الأزيدية الكريمة وأتمتع بعلاقات الاحترام والصداقة مع الكثيرين من أبناء قومي في الاقليم من أمراء وشيوخ وكوادر حزبية وموظفين ساميين ومثقفين وكنت وعبر مؤسسة كاوا – عندما كانت لاجئة ومنفية في بيروت - ومنذ أواسط سبعينات القرن الماضي أول من ترجم وطبع ونشر مؤلفات عمالقة المثقفين القوميين الديموقراطيين العلمانيين من أتباع الديانة الأزيدية " الراحلون عرب شمو والبروفيسور شاكرو محوي وجاسم وأورديخان جليل والدكتور جليلي جليل طال عمره " وأقمنا لبعضهم عشرات الندوات في أوروبا وهولير ومن دواعي اعتزازي أننا في مؤسسة كاوا للثقافة الكردية أول من نظمنا مهرجانا بعنوان : " مهرجان الثقافة الأزيدية الكردية " وليومين متتالين في مقر الرابطة بأربيل بتاريخ 10 – 11 \ 9 \ 2002 من أهم فعالياته تقديم ثلاث ندوات من جانب كل من : - د خيري بوزاني و د خيري شيخاني و السيد ريسان حسن- وبحضور النخب الثقافية والسياسية واختتم المهرجان بعروض فنية لفرقة – شاليا – الرائعة وقد سجلت هذه النشاطات كمبادرة أولى بتاريخ اقليم كردستان العراق وأدت الى جلب انتباه مواطني الاقليم الى هذه الفئة الأصيلة من بني قومنا كما أريد التنويه بالتعاون المشترك مع المثقف عزالدين باقصري في نطاق – جمعية الصداقة الكردية العربية - كما قدمت الرابطة التي أشرف عليها ( لعلم المتباكين على شنكال ) بعقد العديد من الندوات حول – شنكال – ومعاناة أتباع الديانة الأزيدية من الشوفينية والتهجير والاغتيالات في مناطق الموصل وغيرها ومن بينها اقامة ندوة بتاريخ 28 – 8 – 2007 لوزير الاقليم د دخيل سعيد تحت عنوان : " التعريب في شنكال والحل " وندوة أخرى 15 – 5 – 2007 لابن شنكال البار الاعلامي – كفاح محمود كريم – تحت عنوان : " شنكال في التاريخ " كما كتبت مرارا حول تفجيرات شنكال وغيرها وهذا غيض من فيض اهتماماتنا بقضايانا القومية والمصيرية .
    • 4 -

    في مقالتي الأولى ناقشت كتابات السيد هوشنك بروكا كما يعرف القراء من خلال الوقائع الثلاث في اشكالية تسييس الديانة الأزيدية اما 1 - صوب قومية مستقلة بذاتها أو 2 - تعريبها ( وذكرت أن من حق أي كان اعادة النظر في هويته ) أو 3 الانطلاق من الأزيدية كدين للحكم على النظام السياسي في الاقليم الكردستاني بالأصولية الاسلامية وفي مقالته الجوابية – الانفعالية الشتامة - يحاول الكاتب التراجع خطوة ( وهو فضيلة ) ولكن بصورة خجولة " لا يُنكر أن هناك البعض الإيزيدي السياسي حصراً، ممن يحاول اللعب بالورقة الإيزيدية، والعوم بها بعكس التيار، وعلى الضد من مصلحة الإيزيديين أنفسهم، في كونهم "أكراداً أصلاء"" وهو اعتراف ضمني بالخطأ والتجاوب مع رؤيتي من دون أن تبلغ الجرأة الأدبية به الى الاعتراف الصريح " أتفق مع الكاتب ( معي ) جزئياً، بأنّ قضية لاعلمانية كردستان لا يمكن اختزالها في تصريحات وزير أو تصرفاته، كوزير مسلم مع الأديان الأخرى " ( الحوار المتمدن 7 9 2010 ) وقد يتابع القراء قريبا كتابات أخرى للسيد بروكا يقول فيها أن الوزارة والوزير ليسوا أصولييين ولكن هناك موظفون أصولييون . وهنا أحيل القراء الى ماكتبه السيد بروكا قبل ستة أيام من مقالته الأخيرة " كردستان المسيار 1 9 2010 ( عن "كردستان الحرة"، و"مؤسساتها الديمقراطية"، و"الفصل العلماني" المفترض سلطاتها، وسوى ذلك "حدوتات" كرديات،( - جمهورية نقية في دينها الواحد، ونبيها الواحد، وكتابها الواحد الأحد، العالي فوق كل كتاب.
    هناك، وجدت نفسي وجهاً لوجه، مع "كردستان إسلامية"، مختزلة في شخصية وزير أوقافها؛ وزير لا يرى الدين إلا واحداً، وهو دينه الإسلام. لقاء مع هوشنك بروكا 28 – 8 – 2010 ) انتهى الاقتباس - وحتى أكون صادقا في تشخيصي لمنطلقات السيد بروكا واختبائه في العباءة الدينية في نقده للادارة الكردستانية بل وصمها بالأصولية الاسلامية أورد عينات من مصطلحات وتعبيرات تعود الى الثقافة الدينية ولايستخدمها أي كاتب علماني – لاديني - تقدمي ديموقراطي ومنها : ( كردستان المسيار- "رّب الحزب"، و"ربّ الدين"، و"رّب العشيرة".منارات الجوامع، "كردستان المسيار"؛ كردستان متزوجة من ثلاث نصوصٌ من القرآن والسنة النبوية. المتعة في اول الاسلام صحيحي البخاري أن النبي قال: استمتعوا من هذه النساء والاستمتاع عندنا يومئذ التزويج". الحزب والدين والعشيرة. "قريش كردستان" الممثل ب"آل بارزان"،. ، والجامعة في الجامع، "متعةٍ محجبة أو مخمّرة أو مبرقعة". وزارة الأوقاف والشئون الدينيةالوزير المسلم"وزارةً إسلامية خالصة"،إنما الدين عند الله الإسلام".هولير الأوقافهوليرالوزيرالواحدللدين الواحد"؛الأقليات اللامسلمةأهلاً للذمةجمهورية كردستانٍ إسلامية"، جمهورية نقية في دينها الواحد، ونبيها الواحد، وكتابها الواحد الأحد، العالي فوق كل كتاب.الوقفين المسيحي والإيزيدي - الدين الحلال الإسلام، أو الدين الفوق، والدين الحرام كل من هو خارج عن الإسلام وعليه، أو الدين التحت (اللادين). لا شرعية ولادينية"كردستان تمشي بأقل من نصف دين،: دين رجعي،حزب رجعي،عشيرةرجعية،دين الغالبية المسلمةالمبادئ الإسلامية"دولة دينيةهي دولة تقسّم الدين إلى "دين فوق" و"دين تحت"، "دين أساسي" و"دين ثانوي"، "دين حلال" و"دين حرام".فكيف يمكن لدولة تعتمد على هكذا دينٍ، كمصدرٍ أساسٍ في تشريعها، وتقول في الآن ذاته، بأنها دولة مدنية، ودولة حقوق إنسان ومساواة وحرية وديمقراطية، وما شابه؟سجن "الدولة المدنية" في عباءة "الدولة الدينية".محكومة بثلاث عصبيات تزواجت فيما بينها، على سنة السلطة ورسولها، هي عصبية الحزب والدين والعشيرةتركيبة الأحزاب الكردية في كردستان الراهنة، هي تركيبة عشائرية ودينية بإمتيازالعقل الديني، هو "عقل حاكم" في كردستان وعقل "إنما الدين عند الله الإسلام".الشارع الكردستاني ومؤسساته الرسمية، بمسلميه ولامسلميه، كله، صائمٌ هذه الأيام، وفقاً لأوامر الحكومة المحروسة، التي تتخذ من الإسلام مصدراً أساسياً من مصادر تشريعها"دينٍ جيد" ضد "دينٍ سيء"، أو "صلاةٍ حقيقية" ضد "صلاةٍ مزيفة"، أو "كتابٍ سماوي" ضد "كتابٍ أرضي"دار السلم" ضد "دار الحرب".الشارع الكردستاني، هو شارع مسلمٌ بإمتياز. هو شارعٌ مسلمٌ في عقله وروحه وجسده. هو بالإجمال شارع إسلامي(بل إسلاموي في بعضٍ غير قليل من جهات كردستان)، قلباً وقالباً. "السلام عليكم" يغزو العقل الكردي المسلم، في كردستان، على حساب "روز باش".نعم وجدت هناك ( شنكال )مدّاً أصولياً إسلاموياً، يتجذر في كردستان وجدت هناك إسلاماً يزحف إلى العقل الكردي، المسلم، هناك، هو سيد المكان والزمان في آن.المسلم، هو من "يشيل" و "يحط".زحف الأكثرية المسلمة إلى جغرافيا الأقليات الأخرى . - الشارع الكردستاني ومؤسساته الرسمية، بمسلميه ولامسلميه، كله، صائمٌ هذه الأيام، وفقاً لأوامر الحكومة المحروسة،- نعم وجدت هناك ( شنكال )مدّاً أصولياً إسلاموياً، يتجذر في كردستان وجدت هناك إسلاماً يزحف إلى العقل الكردي، المسلم، هناك، هو سيد المكان والزمان في آن.- المسلم، هو من "يشيل" و "يحط"- زحف الأكثرية المسلمة إلى جغرافيا الأقليات الأخرى - ....الخ ) – انتهى الاقتباس – وهنا أتساءل : ماذا يعني أن يدس ( لاديني حسب توصيفه لنفسه ) أنفه في شؤون الديانات – الأزيدية والمسيحية والاسلامية – ويتعامل معها بهذه الصورة الفجة الاستفزازية انها مدعاة المزيد من الاستفهامات أولا وتجاوز وتجاهل لدور وموقع المرجعيات والمجلس الروحاني الأزيدي ورجال الدين الأفاضل ثانيا بل ومصادرة لرسالتهم السلمية وواجباتهم تجاه رعاياهم في التواصل والتحاور والتنسيق مع حكومتهم التي يعتبرونها معبرة عن آمالهم وطموحاتهم .
    • 5 –

    يريد السيد هوشنك بروكا أن يوهمنا بكل مكابرة وتكبر واحتقار للآخرين ومن – ملجئه الأوروبي - بأنه المحرر والمهدي المنتظر متقمصا زورا شخصية ( روبن هود ) فيكتب : ( كتبت ولاأزال أكتب ضد الدكتاتور في سوريا ... أليس ما يجري في كردستان الآن، هو شيء أو بعضٌ كثير من هذا القبيل؟ ) – 24 – 8 2010 الحوار المتمدن - انه قمة الجهالة والتردي الثقافي والجحود عندما يتم المقارنة بين نظام استبدادي حول سوريا الى سجن كبير والسوريين رهينة فيه وغاصب لجزء من كردستان يتجاهل الوجود الكردي ويمارس الاضطهاد والتعريب والتهجير ونظام كردستاني فدرالي برلماني في تجربته الوليدة يكفل حرية الرأي والاعلام والعقائد والسوق الاقتصادية ويوفر الأمن والأمان والاستقرار لجميع المواطنين ويشكل بالتالي أملا لتحقيق حلم تقرير المصير طال انتظاره وهناك فرق شاسع بين أنك قد كتبت مقالة في يوم ما بخصوص الوضع السوري وأنت في أقاصي أوروبا قد لم يسمع بها أحد أو ضاعت في بحر مئات المقالات اليومية من المثقفين الكرد والعرب ضد الاستبداد - ومن المرجح ان أجهزة النظام لم تسمع بها وبالتالي لم تعلن النفير العام خوفا من تأثيراتها على الجماهير - وبين أن تهاجم الادارة الكردستانية وأنت في شنكال ودهوك وهولير من دون أن يسائلك أحد أليس ذلك كافيا لدحض مقارنتك غير العادلة ؟ واذا كنت مختصا في السيرة الذاتية لمن يخالفك الرأي وبارعا في تشويه تاريخ الآخر المقابل فلماذا لاتتحفنا بسرد بعض من تاريخك النضالي الطويل ! واختراعاتك العلمية وتضحياتك الجسام والأعوام التي قضيتها في سجون نظام الاستبداد السوري ودورك في الحركة القومية الديموقراطية في غرب كردستان ؟ هل تعتقد أنك قادر على تضليل بعض الناس الطيبين الى مالانهاية ؟.
    • 6 -
    لست ناطقا باسم جهة أو حزب أو جماعة كما ألمح اليه البعض ولكنني كسائر القوميين الوطنيين الديموقراطيين من حقي أن أشعر بأن النظام السياسي في هولير ليس أصوليا وأن الحزبين الرئيسيين الحاكمين ليسا أصوليين لا اسلاميا ولا قوميا ومنجزات اقليم كردستان العراق تجسد جزءا من حلمنا وطموحاتنا التاريخية وعلينا صيانتها وتطويرها وتعميقها بالفكر والمعرفة والنقد البناء والقول الحسن والتعاون في حل معضلات هذه التجربة الديموقراطية الفتية وما أكثرها وقد تشكل أوضاع بني قومنا – الأزيديين – و – الفيليين – و – الشبك - في مقدمة الأمور المطروحة للنقاش والمعالجة ليس بالابتعاد صوب العزلة ومعاداة الكيان الكردستاني وتغيير الهوية والانتماء وتفضيل العقائد الدينية والمذهبية وليس عبر شحنات الاثارة وتسجيل المواقف العبثية التي ابتليت بها ساحتنا الثقافية أيضا جنبا الى جنب وفي نفس توقيت استهداف التجربة الفدرالية من جهات أخرى معادية في الداخل العراقي والجوار فهل ستتحمل الادارة الكردستانية الوليدة كل ذلك والى أية درجة يمكنها الصمود ؟ نعم الكل مسؤول عن الاصلاح والاعمار والبناء والتطوير والترسيخ : الحكومة بالدرجة الأولى والمعارضة والأحزاب وحركات المجتمع المدني والبرلمان والمثقفون والاعلام نعود لنقول أن من جملة المخاطر المحدقة هو الخطاب الثقافي – المثير – ومضمونه في : شتم الرموز التاريخية والعدمية ورفض التاريخ والاستهتار بالقيم المجتمعية ونفي رؤا الآخر المخالف وتحقير الانسان والمزاجية المفرطة والقفز فوق قوانين التطور واستباق وحرق المراحل والتطرف والمغامرة والهروب الى أمام والتهرب من الحوار العقلاني الحضاري وعدم الاعتراف بالخطأ أو ممارسة النقد الذاتي والتهويل فهل شعبنا بحاجة الى هكذا ثقافة ؟
    • 7 -

    اقتراح
    لقد وافقت الهيئة الادارية لمؤسسة كاوا للثقافة الكردية على اقتراحي بعقد حلقة دراسية أو ندوة موسعة حول هذا الموضوع المطروح للنقاش والطلب من " مركز لالش الثقافي " للمشاركة في دعوة عدد من المتحاورين للقاء في مركز مؤسسة كاوا بأربيل عاصمة اقليم كردستان وفي الوقت الذي أسامح فيه عن طيبة خاطر كل من أساء الي شخصيا وتطاول وتجاوز حدود أدب التعامل في الردود والتعليقات أدعو الجميع وبدون استثناء الى المشاركة في هذه الفعالية الحوارية المنشودة .

    ملاحظة : التزاما باحترام الرأي الآخر تم نشر بعض الردود على مقالتي في موقعنا
    www.kurdarab.org
    التعديل الأخير تم بواسطة bahzani4 ; 09-13-2010 الساعة 13:36

  2. #2
    Junior Member
    الحالة: سعيد السنجاري غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 326
    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    الاقامة: المانيا
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 18
    التقييم: 10




    *انتم يا من تسمون انفسكم مثقفون وديمقراطيون وعلمانيون ....حتام ستضحكون على انفسكم ومن ثم على الشعب المسكين المغلوب على امره ... ثم عن اي ثقافة وديمقراطية تتحدثون....كفاكم قول (انصاف الحقائق).......السياسي لا يلام عندما يصبح دكتاتورا...بقدر ما يلام المثقف الذي يطبل للدكتاتورية ويستر على عيوبها ويرقع جرائمها...ان كل ماقاله السيد هوشنك بروكا هوصحيح100% ..فانا عشت في اربيل لمدة سنة كاملة وعايشت هذا الواقع ورايته بام عيني...ياسيدي ان شئت ام ابيت فان المجتمع الكوردي لم يعد ذاك المجتمع المدني الديمقراطي الذي تتحدث عنه....او الذي كنا نتماه ونتخليه قبل عام 2003
    تعرف ماذا قال احد استاذتنا الافاضل الذي هو بروفيسور اخصائي في الامراض النفسية(لن اذكر اسمه خوفا عليه) حيث الان يدرس في كوردستان وعاد من اوربا بعد سقوط الدكتاتور...لقد قال لجميع الاطباء في احدى الندوات...انا لم اعد اعرف هذا المجتمع...غادرته في الثمانينات من القرن الماضي حيث كان مجتمعا متسامحا و متطورا ومتقدما من الناحية الاجتماعية والفكرية والثقافية ...لكني الان عدت لارى العجب... مجتمع عنصري اسلامي متخلف ...عاد الف سنة الى الوراء ..وهذه شهادة انسان مثقف وذو ضمير واع...
    الشي الوحيد الذي تغير في كوردستان هو بناء المجمعات السياحية والشقق والقصور الفخمة وملى الشوارع بالسيارت الحديثة للمسوولين الحزبين واولادهم.... الخ
    لكن الفكر والعلم تراجع الى وراء الوراء.. فعن اي تقدم يتحدثون... وهل يقاس تقدم المجتمعات بعدد البنايات والسيارت الجديدة ام ببناء الانسان ؟
    لقد فاتنا القطار لبناء مجتمع متحضر في كوردستان والسبب واضح جدا وانت تعلمه اكثر مني لكنك لاتجرو على قول الحقيقة (يا اديب السلطان)...
    نعم في بداية التحرر من نظام صدام الطاغي سنة 1991كانت هناك فرصة ذهبية لبناء دولة علمانية ديمقراطية لكل الشعب الكوردي بكافة شرائحه....لكن الدكتاتورية والعشائرية قتلت ذلك الحلم في مهده....
    اليس البارتي هو الذي سمح للاحزاب الاسلامية بالتغلغل في المجتمع ....الم يتحالف البارتي مع الاسلاميين واستخدمهم لضرب اليكتي.... ????
    اليست الاحزاب الاسلامية ظهرت وتقوت شوكتها بعد قتال البارتي واليكتي....حيث خلت الساحة لهولاء بعد ان مل الشعب المسكين وذاق الامرين من البارتي واليكتي.... والاسلاميين اتوا بالاموال الطائلة من الخليج وقاموا ببناء الجوامع والمراكز الصحية وتعبيد طرق بعض القرى كخطوات ذكية لكسب ود الفقراء الذين هم الغالبية العظمى من سكان الاقليم ونجحوا في ذلك ايما نجاح....
    فلتجري انتخابات نزيهة وعادلة وسترى الحجم الحقيقي لهولاء... وسترى كيف سيكونون الاغلبية الساحقة...
    على اي حال.....لا نترجى خيرا مادام هناك مثقفين كبار يدعون التحرر والديمقراطية وحقوق الانسان ويطبلون ويزمرون للنظم الرجعية والدكتاتورية بقدر ما تملى جيوبهم من دولارات الشعب الجائع....


    د.سعيد السنجاري / ميونخ
    التعديل الأخير تم بواسطة سعيد السنجاري ; 09-13-2010 الساعة 13:07

  3. #3
    tefsho
    Guest
    الحالة:
    المشاركات: n/a

    غزوة اخرى لشاعر البلاط صلاح بدرالين





    الى السيد شاعر البلاط صلاح بدرالدين.

    ارجوا الاجابة عن الأسئلة التي وجهتها لك في المرة السابقة وهي:

    ١- ما هي طبيعة الحكم في كوردستان العراق هل هو حكم ملكي امبراطوري ؟ والى متى ستحكمنا عائلتا البارزاني والطالباني ؟ مع احترامي لنضال البارزاني مصطفى وجلال الطالباني ولكن هذا النضال لا يعطي الحق لعائلتهما للحكم الأبدي ولنتعلم من تجربة اسرائيل الديموقراطية الحقيقية وهل سمعتم بمحاولة احد ابناء موشيه دايان او غولدا مائير احتكار الحكم في اسرائيل لا لسبب سوى ان جده او عمه او خالته ناضلت في سبيل اسرائيل.


    ٢- هل انك تنكر ان جميع المطاعم اغلقت ابوابها في شهر رمضان بما فيها مطاعم الكوردستانيين المسيحيين والأيزيديين بأمر من حكومة كوردستان ؟ وهل تسمي هذه الحكومة علمانية ؟ ولمعلوماتك فان امارة دبي لا تقوم بمثل هذه الاجراءت وهل هذا يعني ان نظرية "آل نهيانيزم" أكثر علمانية من نظرية 'البارزانيزم" ؟


    ٣- هل انك تنكر ان عدد الجوامع في كوردستان مقارنة بالمساحة والسكان قد حطم الرقم القياسي وتفوقت على باكستان وافغانستان والسعودية وهل تنكر ان هذا الرقم القياسي ليس سوى نتيجة خلط حكومتك العلمانية للسياسة بالدين ؟


    اخيرا ان كوردستان بحاجة الى كتاب وكاتبات من امثال هوشنك بروكا لنقد مكامن الخطأ في كوردستاننا العزيزة وليس لشعراء بلاط من امثال صلاح بدرالدين الذين وبسبب كتاباتهم البلاطية يظن القائد انه تحول الى إلها ابديا.
    التعديل الأخير تم بواسطة tefsho ; 09-13-2010 الساعة 01:29

  4. #4
    Senior Member
    الحالة: خليل قاسم بوزاني غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 121
    تاريخ التسجيل: May 2010
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 267
    التقييم: 10




    يا سيد بدر الدين
    هل تعلم انك بهذه المقالات تجرح الايزيدية وتعرضهم للخطر وتثير السياسيين من الناحية السياسية والاسلام المتطرف من الناحية الدينية , كما انك تعلم جيدا ان الازيدية في الوقت الراهن في حالة يرثى لها
    اثارة مواضيع حساسة كهذة ربما تؤدي الى اعادة اعمال عنف جديدة نحن في غنى عنها . وليس فقط من يضغظ الزناد هو المجرم في الجنايات,,
    وانك نزيل في ارقى هوتيلات اربيل ...لا... تعلم ماهو حال الايزيدية ,, وانك تعلم جيدا بان الارهاب بدا في هذه السنة بسياستها الجديدة الا وهي التوغل في ادمغة المراهقين من الشباب والشابات واسلمتهم ومنهم الاناث تختطف والذكور يبقون في بيوتهم للتوسع . كما يحاولون شراء منازلنا واراضينا الزراعية بشتى السبل . كيف تشعرون كمتدينين او علمانيين وهذه الحالات معاكسة ؟

    هل تعلم كل هذا ام انك لم تعلم ؟؟
    ان كنت حريص لهذا الحد كما تفضلت ولديك اوفى الاصدقاء من اتباع هذه الديانة ولديك مؤتمرات في الشأن الايزيدي ولقاءات مع السيد خيري بوزاني والمجلس الروحاني وبير خدر مثلا لابد انك سألتهم عن معاناة ابناء هذه الديانة المسالمة .
    هل نطقت يوما ما بكلمة اندد هذه العمليات الارهابية ضد اخواننا الايزيديين علنا على فضائيات كردستان ؟؟ لم نسمع منك ولم نراك تقولها.
    هل حاورت هؤلاء المتلاعبين بالالفاظ كما تفضلت ؟ حاورهم واجعلهم يلفظون الصحيح ما دمت سياسيا بارعا!!
    وان كان هناك اغراض شخصية بينك وبين بعض الكتاب سواء كان هوشنك بروكا او غيره راسلوا بعضكم بعضا عبر غرف البالتاك بعيدا عن الشؤون الداخلية لكردستان واديانها.
    دعـــــــــــوا الايزيدية وشأنهم ,,, في كردستان العشرات بل المئات من الشرفاء ومن جميع الديانات يتمكنوا من ايجاد الحلول لمشاكلنا فانك لم تستطع حلها.
    كفاك. ...... شكرا

    خليل قاسم بوزاني
    فرانكفورت ـ المانيا
    التعديل الأخير تم بواسطة خليل قاسم بوزاني ; 09-13-2010 الساعة 19:19

  5. #5
    كاوة ختاري
    Guest
    الحالة:
    المشاركات: n/a

    لا جدوى من إنتقادات هدامة ومركز لالش لا يمثل الايزديين يا سيد صلاح





    بداية أنا أرى من الضروري الألتجاء الى الحوار السليم، لانه وبصراحة الذي يجري يمكن وصفه بالحوار اللابناء نتيجة ما يحتويه من مفردات تشهيرية تفقد مضمون النقد البناء والفكرة الناضجة، وللأرتقاء بهذا الحوار يمكننا التركيز على مضمون الفكرة المطروحة بدون حساسية، ووفق أعراف الكتابة والصحافة السليمة، وبالرغم من ملاحظاتي الكثيرة على ما طرحه السيد صلاح بدر الدين في فحوى مقاله، إلا إنني لا أجد ضرورة للتحامل عليه بالشكل الذي يفقد مضمون إنتقاداتنا، وبالتالي عدم المقدرة من إصلاح توجهاته التي تغيصنا نحن الإيزديين جميعاً، وأما بخصوص ما طرحه حول عقد حلقة دراسية أو إقامة ندوة موسعة من قبل رابطته (رابطة كاوا للثقافة الكردية)، فبرأيي وفي هذه الاجواء المشحونة قد لا نصل الى نتيجة واقعية وموفقة، وخصوصاً إن القائمين على هرم لالش لا يمثلون توجهات الشارع الإيزيدي الحقيقي، وإن فضلتم القيام بما ترغبون فالأفضل أن تستعينوا بالمراكز الثقافية المتواجدة في مناطق الإيزديين (مركز شنكال الثقافي، رابطة التضامن والتآخي الإيزيدية في بعشيقة، مركز شيخان الثقافي، مركز باعدرة الثقافي، مركز ختارة الثقافي، المركز الثقافي الكوردي في محافظة نينوى)، لانها تمتلك من المصداقية ما لا تمتلكه مركز لالش بفروعه ومكاتبه بين الأوساط الإيزدية . . هذا إن إردتم حقاً محاورة الشارع الإيزيدي.

  6. #6
    Senior Member
    الحالة: مصطو الدنايي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 115
    تاريخ التسجيل: May 2010
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 301
    التقييم: 10




    يركز السيد صلاح بدر الدين في مقاله الثاني على الكاتب هوشنك بروكا و كأنه يريد شخصنة الموضوع .... في حين فهمنا من موضوعه الاول انه لديه جملة من الملاحظات و منها كيف لرابطة نسوية ايزدية تتأسس في اوروبا ، كما اشار الى جملة امور اخرى بموضوعه الاول .. و عندها استفسرنا من السيد الكريم لما لا يسأل او يستفسر عن تلك المكاتب و الهيئات التي تستورد الى كوردستان و هي لا تمت بصلة للكورد و كوردستان و القضية الكوردية ؟
    نتمنى من السيد صلاح بدرالدين و ندعوه و من خلال جهوده الكتابية و بعلاقاته من باب نضاله في ان يساعد شنكال ( حزبا و ادارة ) في تخطي مرحلتها الصعبة من خلال ايصال اصواتهم بضرورة الاهتمام بجدية و واقعية اكثر ؟
    انا رأيي و تأكيدي على الموضوع يأتي من باب التضامن مع ما جاء في رد السيد خليل بوزاني و بالذات ان هذه المرحلة حساسة و دقيقة في المسار الايزدي و بمختلف المجالات و منها كورديتهم و دخولهم في امتحان تلو الامتحان حتى يثبتوا كورديتهم و هم الاصلاء فيها .. المادة 140 .. المناطق الايزدية ليست في تماس مباشر مع اقليم كوردستان ، اذ تفصل ما بينهما مناطق يسكنها العرب من المكون السني و الذين يتميزون بمعارضتهم للواقع العراقي ما بعد 2003 .. الاحصاء و ما يتبعه قادم .. ظهور المنظمات الاسلامية المتطرفة و المتشددة و التي اخذت تخيف الايزديين لان الايزديين ادرى من اي مكون آخر بمدى خطورة التطرف بحقهم .. و هناك مخاوف من وجود منظمات اسلامية عاملة و ناشطة لنشر ثقافة اسلمة المراهقين من الايزديين بعد حدوث حالات عديدة من هذا النوع و خاصة من جانب الفتيات .
    ختاماً .. إن كان السيد صلاح بدرالدين غير راضٍ عن مقالات الكاتب هوشنك بروكا ، يستطيع الرد عليها باسلوب موضوعي و نقدي او كان يستطيع الرد منذ البداية دون ان يشير الى تلك الرابطة النسوية او الى كلمة غزوة ( التي يتحسس منها الايزدي بسبب ما تعرض له الايزديين من غزوات عديدة ، نكلت بهم و باسم الدين ) او جعل الايزدي يحس في ان الاستاذ صلاح يهتم بجانب و يهمل الاخر ( الحالة الصعبة للايزديين ) ، كما لا ننسى في انه قد يحور الامر و يستغله المستغلون لان الامر قابل للاستغلال و بمختلف الاتجاهات ( الدينية و الحزبية و الاجتماعية ) كما جرى مع الايزديين في حادثة فتاة بحزاني و قبلها في الشيخان .
    ثم من قال ان الايزديين اصبحوا يوصفون القيادة الكوردية بالاصولية ، فالجميع يعرفون تفكير تلك القيادة و مدى احترامها للانسان الايزدي الى حد قول ( الاعتداء على الايزديين .. اعتداء على الامن القومي الكوردستاني ) ، ( إن لم يكن الايزديين كورداً .. ليس هناك من كورد اصلاء ) .. و لكن الجميع اصبح متخوف من ذلك المدّ الاصولي داخل المجتمع ( دون القيادة ) ، مستغلاً الظروف التي يمر بها الاقليم و انشغال قيادته بالتحديات المصيرية التي تجابه القضية الكوردية و مسارها التحرري ، كما ان التدخلات الخارجية و مساندتها او تبادلها المساندة مع تلك القوى الاصولية و باسم الدين اصبح يثقل و يصعب من الامر اكثر .. و من هذا الاستناد يتبادر في اذهاننا سؤال : لما لا تُقرّ الكتابة اللاتينية الكوردية في الاقليم كما هي في الجزء التركي و السوري و كما هو في اوروبا مع انه كانت دعوات بجعلها رسمية في المناهج ؟
    ليس هناك من خوف على الايزديين و كورديتهم . لانه كلما ازداد الضغط على الايزديين .. ازدادت كورديتهم ، و كلما انغلق الايزديين على انفسهم .. كانت كورديتهم باقية اكثر ، و كلما حافظ الايزديين على خصوصيتهم الخاصة .. كانت محافظة على الكوردياتي اكثر ( لانه و ببساطة الايزدياتي = الكوردياتي .. و متى ما تغيرت هذه المسارات لدى الايزدي ، لا يستطيع الحفاظ على كورديته الرصينة و التي حاول الحفاظ عليها رغم كل المصائب و الظلمات ) .. لكن الخوف من ان لا يستطيع الايزدي الحفاظ على ذاته الكوردي في ظل التحديات العديدة .
    مع فائق تقديري
    التعديل الأخير تم بواسطة مصطو الدنايي ; 09-13-2010 الساعة 10:28 سبب آخر: تعديل كلمات

  7. #7
    Member
    الحالة: HSNO غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 204
    تاريخ التسجيل: May 2010
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 39
    التقييم: 10

    اضافة





    على غرار السيد للاستاذ صلاح بدرالدين

    وفى الحقيقة أنا لست هنا لأجيب على هذا ولأرد بالحق والدليل والبرهان على ما تلا تلك الالقاويل من افتراءات و"""",على الديانا الايزدية وضعهم الصعب في كوردستان العراق
    ، لم يتمتع اليزيديون العراقيون بالأمن أو الحماية. لقد تعرضو لاعتداءات آثمة ومجرمة، إلا أن الإستنزاف والبغضاء والكراهيه تعم الساحة , الم تعلمون ان دينكم لايقبل هذه الكراهيه الذي تعاني الأقلية اليزيدية في العراق أصبح مستمرا وشبه منتظم.
    فالكاتب استخدم تلك المقدمة التي تشعر وتوهم القراء السذج بانه صديق للايزيدين انا اويد الاخ د.سعيد السنجاري كلامه كلوحقيقة

    هسنو

    التعديل الأخير تم بواسطة HSNO ; 09-13-2010 الساعة 10:43

  8. #8
    mersed
    Guest
    الحالة:
    المشاركات: n/a




    من خلال التعليقات يبدوا بان المطالب كثيرة , فالاخوة يفكروا بان الاستاذ صلاح رئيس العراق او رئيس اقليم كردستان او وزير ,ومن جهة ثانية الاستاذ صلاح وضح بما وفى وكفى لجملة من مطالب التعليقات الماضية ولازال البعض يقول : هل نددت او هل انت مع او مع او مع او اسئلة بالجملة , الاحرى ان تجروا معه مقابلة صحفية وليست اسئلة في باب التعليقات .
    بالله عليكم هل هكذا يتم الحوار والتحاور , احدهم لايعرف قرعته من اين ومزاودات رخيصة موجهة للمفكر الكردي صلاح , الذي خدم الايزيدياتي كما وضح في مقاله لم يقوم بها احد من اصحاب الصولات والجولات التعليقاتية , ومن جهة ثانية الاستاذ صلاح بوب المقال في اجزاء ولكل جزء خصوصيته البعض منها رد والاخر توضيح والاخر تحليل اي بمعنى فكوا المقال ياناس يامثقفين قبل ان تعلقوا , لست بوارد عن الدفاع عن الاستاذ صلاح ولكن للامانة يتوجب اعطاء كل ذي حق حقه

  9. #9
    Junior Member
    الحالة: benahe غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 138
    تاريخ التسجيل: May 2010
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 18
    التقييم: 10




    وهل انت حاكم التكفيريين بان تذبح من رد على تهورك اللامبرر والغير الموثوق والغير المستند على اسس تاريخية ودينية وسياسية وحتى اجتماعية , او انت الفقيه لكي تحكم بالرجم على فعلك يا خبير الانشقاقات, ليكن علما لك بان اعتذارك الجزئي هذا لم ولن ينفعك .
    ان بحثك الذي تعبت من اجله ولم يثمر لك بشئ , اما عن القومية الكوردية فان هذا لسيت من شانك لاننا (الايزيديين) قد انشاناه والقومية الكوردية ملتصقة بنا لاننا ايزيديين


    اخوكم

    بيناهي شمدين سينوالايزيدي

  10. #10
    حازم حسن الختاري
    Guest
    الحالة:
    المشاركات: n/a




    يااستاذ صلاح
    على الرغم من الانتقادات التي اطلقها الكثير من الكتاب والمتابعين لمقالتك فانك لم تبد اي اهتمام لهؤلاء الكتاب والمتابعين *** ان عملك هذا هو عمل مشين بحق دين وهو من اقدم الديانات السماوية على وجه الارض /// ان على الكاتب ان يلتزم بالاخلاق والاحترام تجاه اي دين او قومية او مذهب وعندماترى بان الكثيريين قد عارضوك بهذا الكلام فاكيد بانك تسير بالاتجاه الخاطى *** اليس كذلك ياستاذ صلاح ؟ انا اشبهك بالقس تيري جونز الذي حاول ان يحرق القران الكريم /// انت وتيري جونز وجهان لعملة واحدة // ام تحاول ان تبعث برسالة وراءها الغاز ؟ ام ماذا ؟

  11. #11
    رامز اكرم أيو
    Guest
    الحالة:
    المشاركات: n/a

    رد على من رد على الاستاذ صلاح بدر الدين





    أنا لاافهم ما سبب كل هذا التجريح والشتائم على مقالة السيد صلاح بدر الدين! فالرجل كل ما دعا
    أليه هو الحفاظ على الهوية القومية للكورد! فما كان الرد الا بشتائم و مزايدات وأتهامات من أشخاص
    يعيشون في الخارج أو يائسون في الداخل وأنا متأكد انهم لم يتبرعوا بدينار واحد لبني قومهم يوما ما: ومعظم كلامهم الأسلاميون ولماذا الأسلام
    ولماذا عدد الجوامع و لماذا التقاليد والأحتفاظ بالهوية الدينية ولماذا ولماذا....وكأن الاخوة الأيزيدية
    نزعوا عن أنفسهم ثوب الديانة ويلومون الكورد المسلمين لماذا تحتفظون بهويتكم الدينية في الوقت الذي الأخوة
    ينطلقون من مسمى ديني بحت! أنا لم أقرأ أو أسمع من مفكر أو كاتب مقال رفض للتسمية الدينية للذين
    انبروا للشتائم للسيد صلاح! وألا ما معنى أيزيدي أيزيدي في كل المقالات وليس كوردي كوردي
    وبعد ذلك تتكلمون عن دولة علمانية لا دينية في حين كل أحاديثكم و كتابتكم ذو نزعة دينية
    عنصرية واضحة للقاصي والداني! نحن ندين كل التخندقات الدينية والطائفية على حساب القضية القومية!
    وفي الوقت الذي لاننسى مأسي الكورد الأيزيدية ونحيي تضحياتهم وأخلاصهم!!نذكر بأن الكورد بكل طوائفه
    عانوا الظلم من فيلين وشبك وأيزيديين و مسلمين! أخواني هذه التجربة وليدة وعلينا جميعا أن أردنا
    مجتمعا متحضرا أن نسموا فوق الفوارق الضيقة.وكم كنت أتمنى من هؤلاء الابطال ان يتصدوا ممن
    انبرو للرد على مقال السيد صلاح بدر الدين ولو بكلمة لكتاب أهانوا الكورد بكل أطيافهم وديناتهم!!
    التعديل الأخير تم بواسطة رامز اكرم أيو ; 09-14-2010 الساعة 03:27

  12. #12
    أداري
    الحالة: ابو خالد غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 140
    تاريخ التسجيل: May 2010
    الأهتمام: شؤون ايزيدية ,وسياسية
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 1,317
    التقييم: 10




    الى /الاخوة والاخوات الاعزاء.
    اننا نرى بأن موضوعة الكاتب صلاح بدر الدين اخذت حيزاً اكبر بكثيرمن استحقاقها ومعانيها,وعليه ندعوا الاخوة والاخوات الكف عن اثارة مثل هذه المواضيع,لانها بحد ذاتها تدخل ضمن باب التخندق الطائفي والعنصري المقيتين,وقد ولى زمن القومية في العالم واثبتت التجارب حقيقة فشلها على المستوى العالمي,حالها حال فشل التجربة الدينية.!ونقول لاخوتنا الاعزاء:
    -ماذا قدمنا لابنائنا ونحن اهل التاريخ والاصالة العريقة,من عهد الشمسانية,والعدوية,والعرب الاصلاء,والكرد الاصلاء؟!.
    -في اعتقادي وتصوري الشخصي,بأن القضية اكبر,حيث الوضع الامني المتردي في العراق وعدم وجود حكومة,وبرلمان معطل والمشاكل الداخلية.
    -هناك قرارات مصيرية بالنسبة الى المناطق الايزيدي,والتعداد السكاني القادم وحول موضوع تثبيت الهوية القومية,واصبحت المناطق الايزيدي ورقة ضغط بيد الكثيرين من الاحزاب والكتل السياسية على الساحة العراقية,وهناك الكثير من المساومات!!!.
    -ما تعانيه المناطق الايزيدي من سوء الخدمات,وما يحدث من مشاكل,والاستحواذ على بعض الاراضي الايزيدي في مجمع شاريا ودهكان والشيخان,ودشته قير!!!.
    -وحادثة ذلك الشاب والطالب الجامعي الايزيدي في مجمع شاريا,رحمه الله واخذ بثأره.
    -القرارات الفردية من قبل ابناء الايزيدي,متسترين تحت خيمة الاحزاب واصحاب النفوذ والسلطة.
    -نعم ايها الاخوة والاخوات من ابناء الايزيدي مقالة الاخ صلاح بدر الدين حققت اهدافها وبامتياز 100% واصبحت مقالة العصر وتحقق حلم الايزيدي المسكين في سنجار المنكوبة,وشيخان المسلوبة,وايزيدخان المكروهة.كفاكم يا ايها الشعب الواعي والمضيع دربه!!!.

  13. #13
    Junior Member
    الحالة: benahe غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 138
    تاريخ التسجيل: May 2010
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 18
    التقييم: 10




    خطابك صحيح يا عم ابو خالد بالنسبة لحيز المقال والذي لايستحقه لكن ( لست بوارد عن الدفاع عن الاستاذ صلاح ولكن للامانة يتوجب اعطاء كل ذي حق حقه ) الجملة التي تفضل به السيد mersed كانت ليست بمكانها الصحيح لانها وجب علينا رد ذلك الرجل الذي يمس ماهو مقدس بالنسبة لنا ,اما عن المديح لنشاطات بعض الاشخاص في كردستان فهلا تركنا هذه وتناولنا قضيتنا الخطيرة ديانة صغيرة بين زخم من المعتقدات ولايعرفون شئ منا بغض النظر عن تعايشنا بينهم لالاف السنين , وبالرغم كانوا البعض منهم قد انحرفوا منا كصلاح البدران

    اخوكم
    بيناهي الايزيدي

+ الرد على الموضوع

المواضيع المتشابهه

  1. هوشنك بروكا : في "خرافة" صلاح بدرالدين
    بواسطة bahzani في المنتدى آراء في الشأن الازيدي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01-31-2012, 23:24
  2. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01-31-2012, 23:14
  3. صلاح بدرالدين : حول غزوة " الأزيدية السياسية "
    بواسطة bahzani في المنتدى آراء في الشأن الازيدي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01-31-2012, 01:26
  4. حول غزوة " الأيزيدية السياسية "
    بواسطة إدريس زوزاني في المنتدى آراء في الشأن الازيدي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-13-2010, 00:59
  5. خالد تعلو ألقائدي :غزوة " الأزيدية السياسية " بعثرت كل الأوراق .........
    بواسطة bahzani4 في المنتدى آراء في الشأن الازيدي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09-10-2010, 10:49

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك