الاخ سعيد السنجاري
قرأت مقالتك بامعان ولدي وجهة نظر حول بعض الفقرات الواردة في مقالك وخصوصا حول تعليقك بان الحر كة الايزيدية للاصلاح والتقدم هي حركة بسيطة او بمعنى اخر تتكون من البسطاء ، لا تنسى اخي سعيد السنجاري بانه في انتخابات البرلمان العراقي الاخيرة خاضت اربعة احزاب ايزيدية للتنافس حول الكوتا الايزيدية ، وما طلبت حضرتك في مقالك حول ضرورة انشاء حزب ايزيدي يتمثل بالمثقفين الايزيديين فانه كان هناك حزب ايزيدي شارك بالانتخابات وكان يتمثل بالقائمة الايزيدية المستقلة وبحسب فهمك فقد ضمت هذه القائمة الشخصيات الاكاديمية والدكاترة ورجال الاعمال وحتى بيت الامارة الايزيدية ولكن نتائج الانتخابات افرزت فوز الحركة الايزيدية واحرزت قائمة الايزيدية المستقلة المرتبة الثالثة ، اذا المواطن الايزيدي يذهب الى اصحاب المبادئ والذين يملكون مواقف لا ان يكون بالضرورة دكتور ، وليكن معلوما والكل يعلم بان الحزب الديمقراطي الكردستاني مازال يتكون من الطبقة البسطاء وه هم يحكمون العراق وكرؤدستان ورايت حزب الاتحاد الوطني الكردستاني وبالرغم من وجود كم كبير من الدكاترة والمثقفين الى انه لم يصل الى نصف قوة البارتي ، اخي سعيد توجه الشعوب يذهب الى الشخصيات ذات المبادئ الثابتة ولا بالضرورة تذهب الى اصحاب الدكاترة