مرة أخرى صلاح بدر الدين وغزوته المصطنعة جهلاً !!!

غزوة ثقافية, سياسية, اجتماعية.!!!


الكاتب صلاح بدر الدين وغزوته المصطنعة جهلاً واتهام الايزيدية بصنعها اتهام من جهل جاهل بكل شيء وبكل ما يجري في الساحة الكوردستانية وخاصة الايزيدية , بعد ان قرأت ما نشره بدر الدين عن غزوته للمرة الثانية استنتجت منها عدة فروع حسب خبرتي وحسب شطارتي كان الهدف منها في نشر مقالته المسمومة والمطبوخة في أفران الطائفية وأبد من .
الغزوة الثقافية: بعد ظهور عدد كبير من المثقفين الايزيدين سواء كانوا خارج الوطن أو في داخله ورفعوا أصواتهم مطالبين بحقوقهم في وطنهم كوردستان ومنهم الناشطة في مجال حقوق المرأة السيد سندس سالم النجار والأستاذ الكاتب هوشنك بروكا وغيرهم من المثقفين في الساحة , تعجب كثيرا صلاح الدين !! ويبدوا انه كان نائماَ ويحلم بانقراض ديانة كوردية ايزيدية لذا عندما استيقظ من حلمه تحول ذلك الحلم إلى عقبة كبيرة في حياته وهو كيف يكون هناك مثقفين بهذا العدد الكبير في كوردستان و خارجه من الايزيدية وخوفاً على مصالحه الشخصية ومكانته اضطر وبدون أي تفكير بالنتيجة إلى أنتاج فلم بعنوان الغزوة الايزيدية لكوردستان إذا هي غزوة ثقافية من مفكر كوردي والقصد منه إغلاق أفواه وكسر رؤؤس أقلام وإعماء العيون المثقف الايزيدي, وللأسف الشديد لا يعرف هو بأن الديمقراطية الموجودة في كوردستان نحو التطور وخير دليل على ذلك هو وجود العشرات من المجلات والجرائد والإذاعات الصوتية والمرئية ومقرات الأحزاب المعارضة في كوردستان والتي هي تحاول بكل شكل من الإشكال بتهديد الآمن القومي لكوردستان , فلم نرى ذلك الخوف أو لم نسمع من أي قيادة في كوردستان بأنهم خطرين كما وصفت الايزيديين بأنهم اخطر قوم في كوردستان .

غزوة سياسية ,يعتقد الكاتب صلاح بدر الدين لؤلؤة بان افتعاله غزوة سياسية ضد الكورد الايزيديين سوف ينهي مستقبلهم السياسي في كوردستان وسوف يقوم الجهات المعنية واقصد هنا الأحزاب السياسية بشن حملة واسعة ضد أبناء هذه الديانة والتي لايزال أبنائها من المدافعين الأمينين عن ارض وشعب وحقوق كوردستان , وهل أجريت يا سيد بدر الدين إحصاء بعدد السياسيين الايزيديين في كوردستان والتي لهم مكانة سياسية جيدة في كوردستان وحتى في العراق إذا كنت فعلاً من المدافعين عن حقوق الكورد فالساحة في سوريا مفتوحة لك وهناك تستطيع إن تبيع وطنياتك وتدافع عن حقوق شعبك المسلوب هناك وحينما تأخذ حقوقهم في سوريا فلا تخاف الايزيديون موجودون ولن يهربوا من كوردستان تستطيع حينها إن تفشل الغزوة الايزيدية لكوردستان , يا سيد صلاح المستقبل السياسي للايزيديين لن ولن تمحوها بكلماتك المصطنعة ولكن سيقوي عزيمتهم وإصرارهم على إكمال المشوار الذي ابتدأ بها أخوانهم وآبائهم وأجدادهم للدفاع عن كوردستان أرضا وشعبا سهولا وجبالا انهارا وبحارا .
الغزوة الاجتماعية :- وهي اخطر من الغزوتين أعلاه الثقافية والسياسية لكون الحالة الاجتماعية في كوردستان لا يوجد في أي بلد آخر وذلك لوجود الكثير من الأديان والمذاهب والقوميات فيها وأي تحرك من هذا النوع قد يكون اخطر من ضرب حلبجة بالكيماوي , وكوردستان بجميع أبنائها دون تفرقة في الألوان تعتبر نموذج الجمال في الحياة وأي تصرف جاهلي كما فعله وللأسف الضيف الزائر صلاح قد يزعزع الآمن والاستقرار الاجتماعي في كوردستان , لذا على الجهات المعنية الحذر والحذر من هكذا نماذج بدخولها إلى كوردستان .ويبدوا وكأنه يرسل رسالة عبر كلماته المسمومة إلى جهات غير معروفة لكسر تلك الأخوة التي بين الشعب الكردي لذا على الشعب الكردي بكل أطيافها وأديانها إن لا يستمعوا إلى كل مايقال من بدرالدين وعليهم إن يقووا أخوتهم كما كان يفعل من قبلهم أجدادنا في الجبال للدفاع بروح أخوية صادقة دون تفرقة عن كوردستان .
وقد يكون غزوة دينية أيضا أي لا نستبعد ذلك عن الساحة المحيطة بالسيد صلاح ( الكره – التعصب – الفتن – الطائفية –العنصرية ) والــــــــخ كل ذلك قد يكون وراء غزوته فنقول يا كاتبنا العزيز أنت حر فيما تكتب ولكن التشهير بالديانة هي اكبر مصيبة في عالم الصحافة وتعتبر جريمة بحق الصحافة وبحق الصحفيين والجهة التي تنتمي أليها , لذا نتمنى منك ومن كل الذين أذانهم ما زالت مغلقة بوساخة الزمن والذين مازالوا أعينهم عمياء عن الحقيقة إن يفتحوها وينظفوها لكي يسمعوا ويروا الحقيقية التي يعيش بها الايزيدية وكفاكم والتشهير بالديانة الايزيدية والذين يتبعون هذه الديانة النظيفة المسالمة .

اكرم ابو كوسرت