+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: ادیب چەلکی:ثورة ایلول الوطنیة بین خصوصیتها الکردستانیة وشمولیتها العراقیة دروس وعبر

  1. #1
    اداري
    الحالة: bahzani4 غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 3
    تاريخ التسجيل: May 2010
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 24,853
    التقييم: 10

    ادیب چەلکی:ثورة ایلول الوطنیة بین خصوصیتها الکردستانیة وشمولیتها العراقیة دروس وعبر





    ثورة ایلول الوطنیة بین خصوصیتها الکردستانیة وشمولیتها العراقیة دروس وعبر

    ادیب چەلکی:
    نحن الآن علی اعتاب الذکری الخمسین لاحدی اهم الثورات الکردیة التی کانت ولازالت لها آثار عمیقة وبعیدة المدی علی ایقاظ الوعی القومی والروح الوطنیة لدی الکرد بشکل عام. اذ مرت فی اواسط شهر ایلول ذکری انطلاقة ثورة ایلول الوطنیة، اعظم واطول ثورة فی تاریخ الشعب الکردی وشعوب المنطقة ایضا، حیث استغرقت احداثها حوالی اربعة عشر عاما، اندلعت فی الحادی عشر من ایلول عام ١٩٦١ وانتکست فی الثانی والعشرین من آذار عام ١٩٧٥ اثر اتفاقیة الجزائر المشئومة، التی تنازل بموجبها صدام حسین لشاه ایران عن میاه واراضی عراقیة معروفة.
    لیست ثمة احصائیات دقیقة یمکن الاعتماد علیها فی تحدیدالاضرار و الخسائر البشریة والمادیة الکبیرة التی اصابت الطرفین جراء احداثها الالیمة.
    اقرب التقدیرات عن خسائر الجانب الحکومی تشیر الی وقوع اکثر من مأة ألف اصابة مختلفة فی صفوف قواته، وقع القسم الاکبر منها فی السنتین الاخیرتین من عمرالثورة، باعتراف راس النظام آنئذ الذی حددها بستین الف اصابة. ناهیك عن الضحایا الرهیبة فی جانب الثورة، التی تجاوزت عشرات الالآف من الشهداء والجرحی والمعوقین، بضمنها جرائم مروعة ارتکبها النظام فی حق البشریة، کان فی المقدمة منها مذبحة الابادة الجماعیة التی نفذت فی سکان قریة (دەکان) شمال شرق قضاء الشیخان، والبالغ عددهم ٧٣ شخصا من مختلف الاعمار، و ذلك بحرقهم أحیاءا فی کهف القریة بتاریخ ١٨/٨ / ١٩٦٩، والابادة الجماعیة الاخری لکافة مواطنی قریة (سوریا) المسیحیین فی سهل السلیڤانی بقضاء زاخو، حیث اقتحمت وحدة من الجیش القریة بتاریخ ١٦/٩/١٩٦٩، و أمر ضابط بجمع أهالی القریة مع کاهنهم فی احدی ساحاتها، واطلقوا علیهم النار من کل الجهات، فابیدوا من بکرة ابیهم. هذه الجرائم المنسیة تعید الی الاذهان مذابح الاسرائیلیین فی قریة (کفر قاسم) بفلسطین، و مذابح النازیین فی قریة (خاتین) بروسیا البیضاء أثناء الحرب العالمیة الثانیة.
    وهنا لابد من القول بانه کان من الممکن تجنب اراقة هذه الدماء، التی أهدرت بغیر وجه حق، والخسائر المادیة الهائلة، لو توفرت الارادة الوطنیة المخلصة والنوایا الصادقة لدي حکومة ١٤ تموز ـ والحکومات المتعاقبة ـ لتفعیل ما کان تنظیرا في البندالثالث من الدستور العراقي المٶقت الذی سنته الثورة فی الثلاثین من تموز، و تحویل شراکة الکورد والعرب فی الوطن الواحد، الي عملیة حیة فاعلة علی طریق الحل السلمي الدیمقراطي للمسألة الکوردیة.
    في الحقیقة لا اروم القیام بسرد أحداث و مجریات ثورة ایلول المعروفة للجمیع، والتی کتب عنها الکثیر مٶخرا. لکني اود هنا ان اقارن بایجاز بین ممیزاتها و سماتها الکوردستانیةـ القومیة الخاصة، و مفردات تکوین هویتها العراقیة الوطنیة بشکل عام، وما یمکن ـ خلال ذلك ـ استیعابها و استخلاصها من دروس و عبر هذه الثورة المجیدة.
    فبالنسبة لسماتها الکوردستانیة، یمکن ایجازها فی انها ثورة وطنیة توحیدیة، عبرت فی ثنایاها عن وحدة شعب کوردستان العراق فی تعبیره السیاسی المتمثل بحرکة التحررالوطني الکوردستاني، علی عدة محاور أبرزها:
    ١ـ وحدة الشعب. وحدت الثورة صفوف شعب کوردستان عبر حرکته التحرریة في ظل القیادة التأریخیة للبارزاني الخالد الذي کان یقود الثورة، بفضل إرثه الوطني الزاخر و رصیده النضالي الکبیر و منزلته العالیة فی نفوس الشعب. تجلي ذلك واضحا فی التفاق الشعب حول قیادته الحکیمة، والمشارکة الجماهیریة الواسعة فی الثورة، بدءا من بدرة وجصان و إنتهاءا بسنجار، من مختلف القومیات والأدیان والمذاهب والطبقات الاجتماعیة، لان الثورة کانت تعبیرا عن ارادة الجمیع. و رغم حدوث بعض التصدع فی صفوفها، إلا أنها توحدت فی النهایة شامخة مرة اخري، و ازدادت المساهمة فیها بشکل اکبر.
    ٢ـ وحدة الساحة. إقتصرت فعالیات الثورة و نضالاتها علی اقلیم کوردستان العراق فقط دون غیره، و اتخذت منه میدانا حقیقیا لعملیاتها و نشاطاتها المختلفة. فانحصرت معارك الثورة و أحداثها فی دائرة الاقلیم، رغم ابعادها القومیة الاخري و تأثیراتها فی محیطها، و عندما کان ینخرط فی صفوف انصارها أفراد من الاجزاء الأخري من کوردستان، کان یشترط علیهم حصر نشاطهم فی دائرة مناطق الثورة، بعیدا عن التدخل في شٶون الأجزاء الأخري. ان عدم خروج أحداث و معارك الثورة عن دائرة الاقلیم برهان جلي علی طابعها الدفاعي المسالم، اذ لم تجری حتی مناوشة صغیرة واحدة خارج مساحة الاقلیم.
    ٣ـ وحدت الاهداف وشمولیتها. فالوثائق والمطالیب والمذکرات التي اعدتها الثورة بخصوص الحکم الذاتی فی کوردستان العراق، و تحدید منطقته و ماهیته و کیفیة تطبیقه ـ باعتباره الشعار المرکزي لها ـ کانت تراعي فیها مصلحة جمیع مواطني کوردستان، بتقسیماتهم القومیة والدینیة والاجتماعیة المعروفة. وهی الوحیدة من بین الثورات الکوردیة التی حققت أهدافها الکوردستانیة، من حیث إقرار الحکومة العرقیة الرسمي بالحقوق القومیة لشعب کوردستان في صیغة الحکم الذاتي، رغم عدم تطبیقه الا مشوها.
    و من الجانب الآخر، یمکن التعرف علی مفردات الثورة و بعض عناصر هویتها العراقیة الوطنیة من خلال ما یلي:
    ١ ـ تلازم المسارین الدیمقراطي العراقي والقومي الکوردستاني في شعار و اهداف الثورة. ای ربط تحقیق الحقوق القومیة المشروعة لشعب کوردستان العراق بتحقیق الدیمقراطیة في عموم العراق. فقد رفعت الثورة منذ البدایة و علی امتداد سنواتها الطویلة رایة الدفاع عن الدیمقراطیة في العراق الی جانب المطالبة بالحقوق القومیة والدیمقراطیة لشعب کوردستان العراق. بمعني آخر: إن الثورة و منذ بدایاتها الاولي، تمیزت بطبیعة دیمقراطیة واضحة، تعبر عن جوهر القضیة الوطنیة الکوردیة، کقضیة شعب مغبون تأریخیا، یری تحرره الناجز في انتصار الحریة والدیمقرطیة، و یری مستقبله مرهونا بوجود نظام دیمقراطی متحرر في العراق، یعترف بالحقائق التأریخیة والجغرافیة والشخصیة القومیة للشعب الکوردي والشعوب الأخري في کوردستان (ولا اقول الاقلیات، لأنني ارفض استخدام تلك الکلمة المقیتة فی حق ای شعب مهما کان عدد افراده صغیرا)، وقد تلخص کل ذلك في شعار الثورة المرکزي : (الدیمقراطیة للعراق، والحکم الذاتي لکوردستان )
    ٢ ـ مشارکة جمیع ألوان الطیف العراقي في الثورة من خلال الاحزاب المشارکة فیها. فبالاضافة الی مشارکة اکثریة مواطني الاقلیم فی الثورة، علی اختلاف مشاربهم و انتماءآتهم ( أو وقوفهم معها)، شارك فیها أیضا الحزب الشیوعي العرقي ( بجناحیه : اللجنة المرکزیة والقیادة المرکزیة ) بشکل واضح، و ذلك من خلال فصائل انصاره و فعالیاته الاعلامیة المختلفة. و علی سبیل المثال: کان لانصاره دور مشهود في معرکة هندرین (١٩٦٦) الشهیرة، حیث تعتبر من اکبر معارک الثورة، التي ادت نتائجها مباشرة الی اتفاقیة التاسع والعشرین من حزیران فی نفس العام. و بمرور الزمن تحولت مناطق الثورة الی معقل امین و حصن منیع لکافة الأحرار والمناضلین العراقیین، الذین کانوا عرضة للتنکیل والملاحقة من قبل الحکومات العراقیة المتعاقبة، بسبب نشاطهم الفکري السیاسي.
    ٣ ـ وحدة التراب العراقی والاعتزاز بالهویة العراقیة.
    لم ترفع الثورة في یوم من الایام شعارا منافیا لوحدة الاراضي العراقیة، بل کانت تحمي هذه الوحدة قولا و عملا، بوضعها الحلول المناسبة لمشاکل العراق المزمنة، لقطع الطریق علی الطامعین فی ارضه من الاعداء المتربصین به، الذین یستغلون الثغرات، للعبور منها وزرع سمومهم بطرق شتی الخ......... وعندما کانت جهات شوفینیة معادیة و معروفة تفبرك دعایاتها الغوبلزیة الرخیصة، لتشویه صورة الثورة لدي الرأی العام العراقي والعربي، متهمة ایاها بالانفصالیة، کان قائد الثورة یٶکد دوما، قولا و عملا، بان نضال شعب کوردستان جزء لا یتجزأ من نضال الشعب العراقي من اجل الدیمقراطیة، و هو سند راسخ و حلیف ثابت و تاریخي لحرکة التحرر العربیة، و کان یعتز بهویته العراقیة و یفضلها علی الانتماءآت الأخري فی الکثیر من الاحیان والموافق. یقول الاستاذ جمال خزندار في مقابلته التي اجراها مع البارزاني الخالد والمنشورة في العدد التاسع من مجلة الشفق الصادرة في کرکوك ١٩٥٨، ما مضمونه: (( کنت جالسا بجوار البارزانی فی فندق سمیرامیس ببغداد الذی کان مزدحما بالوفودالزائرة، فسمعت أحد المواطنین العرب القومیین یصیح بأعلي صوته و بدون مناسبة : یعیش المواطن العربي الاول جمال عبدالناصر! فقمت بدوري و نادیت بأعلي صوتی : یعیش المواطن الکوردي الاول مصطفی البارزاني. وعلی اثر ذلك حدث نوع من الهرج والمرج بین الزائرین فی الفندق، فقام البارزاني و تدخل في الموقف فورا قائلا : أیهاالاخوة الاعزاء أنا الآن فی هذه اللحظة لست کوردیا و لا عربیا، بقدر کونی مواطنا عراقيا بسیطا و جنديا من جنود حکومة ١٤ تموز. فصفق له الجمیع بحرارة)).
    هکذا کان قائد ثورة ایلول و قیادتها، یعتزون بعراقیتهم بقدر اعتزازهم بکوردستانیتهم، رغم تهم الانفصالیة الملفقة التي لا تصمد امام اللافتة العریضة التي کتب علیها پیشمرگه ایلول بدمائهم الزکیة شعار: (علی صخرة الاخوة العربیة الکوردیة تتحطم الرجعیة والاستعمار) .
    لقد برهن التأریخ السیاسي للحرکة الوطنیة في العراق، منذالسیطرة الاستعماریة و حتی یومنا هذا، بأن الانتصارات التي حققتها الحرکة الوطنیة، سبقتها دوما وحدة القوي الوطنیة. وان تفرقتها و تشرذمها قد مکن الحکام الدکتاتوریین والرجمیین من اصطیادها الواحدة تلو الاخري. هذا هو الدرس الاول من دروس ثورة ایلول و عبرها الکثیرة التي سأختار بعضا من اهمها هنا و هی:
    ١ـ الارتباط العضوي الوثیق بین الدیمقراطیة والحقوق المشروعة لشعب کوردستان. اذ لا یمکن حل المسألة الکوردیة حلا جذریا مرضیا بدون وجود نظام حکم دیموقراطی فی بغداد. فقد لجأت الانظمة الاحتکاریة المتعاقبة علی دست الحکم في العراق الي سلاح المفاوضات و طرح انصاف الحلول، و احیانا الاعتراف بالحلول المناسبة، بهدف تکتیکي بحت لکسب الوقت، ثم الالتفاق علی ما تحقق والغائه، کما حدث بعد اتفاقتي ٢٩/ حزیران و ١١/ آذار. من جهة ثانیة لا یمکن لنظام یقوم في العراق علی اسس دەمقراطیة، أو یدعي الدیمقرطیة بدون حل المسألة الکوردیة. فلا یمکن للعراق ان یهدأ بدون ایجاد حل منصف و عادل للقضیة الکوردیة، وان اهمالها سیٶدي الی مزید من الکوارث للشعب العراقي والمنطقة برمتها.
    ٢ـ عقم لغة السلاح و نهایة الحلول العسکریة. فلا الحرکة الکوردیة استطاعت ان تحقق أهدافها بالکفاح المسلح، ولا الانظمة الحاکمة استطاعت ان تقهر ارادة الشعب الکوردستاني بقوة السلاح، بمافیه اسلحة الدمار الشامل. فلغة الحوار الحضاري الهادئ و قبول الآخر کما هو علیه، هو الطریق العلمي الصائب فی معالجة کافة المعضلات، وهوالمنتصر الوحید فی النهایة.
    ٣ـ الدرس الثالث والاخیرـ الذی اود ذکره ـ یخص سیاسة النظام السابق فی العراق. یقول لسان حال هذه السیاسة المتبعة قدیما: ( التنازل لغیر العراقیین لضرب العراقیین، و التنازل لغیر العرب لضرب العرب)! لقد غدت ‌هذه السیاسة التنازلیة المهینة سمة من السمات البارزة والملازمة للنظام السابق فی بغداد. فهو یتنازل لغیر العراقیین (شاه ایران مثلا) لضرب العراقیین (شعب کردستان الاعزل وحرکته التحرریة) کما حدث فی اتفاقیة الجزائر، التی اضرت بعموم الشعب العراقی وجرت علیه الکوارث والویلات فیما بعد. وهو یتنازل لغیر العرب (حکومة ایران الحالیة) لضرب العرب (احتلال الکویت مثلا)، فبهدف تامین جانب ایران او کسبه وابقائه محایدا فی الموقف من احتلال الکویت، تنازل مرة اخری لایران، فقد عاد النظام ثانیة لیعترف بوثیقة اتفاقیة الجزائر – التی کان قد مزقها امام مجلسه الوطنی فی مشهد حی نقلته اجهزة التلفاز – بغیة الاحتفاظ باراضی الکویت وضمها للعراق. لقد کان الاجدر بالنظام ان یتفق مع قیادة الحرکة التحرریة الکردیة – التی ابدت الکثیر من المرونة والاستعداد – علی صیغة تطبیق الحکم الذاتی فی اطار الجمهوریة العراقیة وفق اتفاقیة ١١ آذار التی وقعته، بدل اللجوء الی سیاسة القهر الهوجاء والوقوع فی احابیل الشاه بتوقیعه معه اتفاقیة الجزائر – التی لایمکن التخلص منها کما تصور النظام – والتی کانت سببا رئیسیا وراء اندلاع حربی الخلیج المدمرتین.
    حیث لازلنا نحن العراقیین ندفع فاتورتیهما ونتحمل نتائجهما وافرازاتهما الی الآن، بالاضافة الی الآثار المدمرة والبعیدة المدی لهما فی کافة المیادین
    التعديل الأخير تم بواسطة bahzani4 ; 09-30-2010 الساعة 14:14

+ الرد على الموضوع

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-12-2011, 21:13
  2. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-20-2011, 18:12
  3. ادیب چەلکی :اكادیمیة الموسیقی فی دهوك الی این ؟3-4
    بواسطة bahzani4 في المنتدى آراء في الشأن الازيدي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-01-2010, 20:43
  4. من ادیب چەلکی :فرقة سمفونیة صربیة تعزف الموسیقی الکردیة
    بواسطة bahzani4 في المنتدى آراء في الشأن الازيدي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-29-2010, 11:56
  5. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-22-2010, 02:20

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك