+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: د خليل الياس مراد:المسالة الايزيدية والتغيير الاجتماعي: دعوة للحوار

  1. #1
    اداري
    الحالة: bahzani4 غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 3
    تاريخ التسجيل: May 2010
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 24,296
    التقييم: 10

    د خليل الياس مراد:المسالة الايزيدية والتغيير الاجتماعي: دعوة للحوار





    المسالة الايزيدية والتغيير الاجتماعي: دعوة للحوار
    ---------------------------------
    مرت الايزيدية كحركة اجتماعية وثقافية وسياسية . بسلسلة من التغييرات والتطورات الداخلية منذ عدة عقود . نستطيع ان نحدد اهم مساراتها :
    1- ولادة الوعي والسيرورة الاجتماعية بعد مرحلة من السبات استغرقت عدة قرون . وتمثلت تلك الولادة بسلسلة من المقالات الثفافية نشر بعضها في مجلة التراث الشعبي ببغداد .اضافة الى طروحات وحوارات فكرية ساهم فيها عدد من الكتاب والشخصيات الايزيدية التي تحملت عبء المسوولية في تلك المرحبة التاريخية المهمه.التي عدت البداية الحقيقية لنشر الوعي ااجتماعي .
    2- دخول الايزيدية مرحلة الموءسسه ونكمن اهمية هذة المرحلة بالريط بين البناء الاجتماعي العرفي التقليدي والتصورات الحديتة والمعاصرة . لذلك تعد ظهور الموءسسة الايزيدية احد اطراف المعادلة بين البيئة الايزيدية الروحية والفكرية التي تضرب بجذورها في عمق المرحلة الايمانية بابعادها النفسية والسلوكية في المجتمعات الايزيدية وبين التطلع الى اليقظة ثم النهضة في عالم سريع التغيير يفرض المواكبة واللحاق بعملية التغيير والتطور الى امام .وان الحديث عن طهور الغمل الموءسسي الايزيدي تمثل في طهور المراكز والبيوتات والتجمعات والاحزاب المستقلة . وهي بداية مرحلة تاريخية جديدة حركية وتنظيمية تسعى الى خلق الصحوة الايزيدية الواعية والمدركة . ومن ثم تسعى الى نقل المجتمعات الايزيدية نقلات نوعية في مجال الوعي والتنظيم الثقافي والسياسي .
    3- تشهد الحركة الايزيدية في اطار المجلس الروحاني الايزيدي الاعلى شكل جديد من اشكال التطور الكهنوتي اعلاميا بالتركيز على دورها الروحاني التقليدي ومساهمتها في خلق حركة ايزيدية ايمانية تجديدية قادؤة على قيادة المجتمع والتاثير فية لذلك فان هذة الخطوات الجديدة هي تخطي للبدائية وانتقال نحو التطور الفكري والاخلاقي والفيمي بالتمسك بالثوابت الروحانية الاصيلة التي تعد المصدر الوحيد للدين الايزيدي والتمسك بالنصوص المقدسة نصا وروحا جملة وتفصيلا . فضلا عن دورها المرسوم بقيام رقابة دينية قوية تمنع التصرف الشخصي بمعاني ومضامين النصوص وتنبه الى خطورة الاشخاص اوما تسمى نفسعا تيارات لاتومن به .
    ان الحركة الايزيدية الاجتماعية والروحانية والسياسية . قادرة على تحديد الاشكاليات والعفبات التي تعترض طريق النهضة وتثقل كاهلها وتعيق تقدمها وهي قادرة ايضا بماتملكه من امكانيات فكرية وثقافية ان ترسم معالم مستقبلية للديانة والمجتمع على حد سواء .
    واتساقا مع ماتقدم نطرح تساءلات هي :
    اولا- كيف السبيل لتعبئة المجتمعات الايزيدية في الوطن والمهجر ثقافيا وروحانيا ؟
    ثانيا – ماهي افضل السبل لبناء الهوية الايزيدية باتجاة الوحدة والتوحد وايقاف حالة التداعي في مسيرتها وبالتالي منع حالات التشتت والضياع .
    ثالثا – لما ذا لم تفكر المجتمعات الايزيدية بدور سياسي فاعل يوطر حركة ونشاطات الاحزاب والتجمعات و التيارات الفكرية في اطار تجمع ايزيديى موحد ومستقل ؟ يقوم على برنامج للاصلاح السياسي يجذب الافراد والمجتمعات الايزيدية في كل مكان ومن ثم يجول الايزيدية الى حركة سياسية فاعلة وقائدة تطرح نفسها بقوة في المشهد السياسي الانتخابي في العراق وكردستان .
    رابعا– ماهي الاسس التي تعتمد لتوحيد التيارات الفكرية بين القومية الايزيدية والقومية الكردية والعربية في اطار الفكر الايزيدي الكلي لتحقيق الاهداف والمقاصد النبيلة . ؟
    ويبقى السوال الاهم هل ان الناس جميعا مع حركة التجديد والنهضة الايزيدية ؟ وهل النخب الايزيدية الواعية بصرف النظر عن اتجاهاتها الحزبية قادرة ان تنظر بحيادية وموضوعية لمصلحة ديانتها وملتها وتشارك في ترتيب الاولويات ؟
    ان مانريده ونطمح الية في الفترة القادمة ان يصل الجميع الى داائرة الانتماء الايزيدي .. وهذا لايتاتى الا اذا بذلنا الجهد والعمل الجاد واستثمرنا كل الوسائل الممكنه لتحقيق ما نصبوا .. وللحق نقول شهدنا صحوة الا اننا نطمح لبلوغ نهضة ايزيدية كبيرة وموءثرة
    مما تقدم هي اراء وتساولات مطروحة للحوار والنقاش مع كل المستويات الثقافية للتوصل الى قواسم مشتركة تدعم وجودنا الايزيدي في الحاضر والمستقبل ..
    وتقبلوا جميعا تحياتي
    د خليل الياس مراد الكوجك
    ناشط اجتماعي ايزيدي بعشيقه ..



  2. #2
    Senior Member
    الحالة: قيدار نمر جندي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 2904
    تاريخ التسجيل: May 2012
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 391
    التقييم: 10




    الأستاذ الدكتور خليل الياس مراد ..
    كل عامٍ وأنتم بألف خير ..
    وبعد :

    حقيقةً طرحك لموضوع المسألة أو الشأن الإيزيدي الذي شهد خلال العقود الماضية ولا سيما الأخير منها تغييرات جذرية واضحة في محله تماماً وبلا أدنى شك .. ومن ثم ولادة هذه التغييرات التي إقتبس الفرد الإيزيدي على مر الوقت الكثير من إيجابياته حمل أيضاً مردودات سلبية نجم عن بُعــد التحكم في الظروف المرحلية التي مر بها الوسط الإيزيدي بالدرجة الأساس .
    عملياً تمتزج الإيزيدية عبر مناطق تواجد أبنائها مع أبناء مكونات أخرى ساهمت في إحداث وخلق هذه المتغيرات ، وبالتالي يمكن القول أيضاً بأن طبيعة المرحلة الحرجة التي مر بها البلد خلال تلك العقود حملت هي الآخرى البصمة في هذا التغيير الذي تقصده على الحال الإيزيدي .
    الموضوع يا سيدي الكريم له تفرعات وجذور عميقة .. وفيما لو أخذنا منه الرئيسي الذي بإمكانه الإحداث أو التحديث من الحال الإيزيدي فقد يمكن القول بأنه لا يأتي إعتباطاً دون أخذ الوقت وإختيار الكفاءات الجدية القادرة على إدارة الدفة والقيادة .
    والإيزيدية لو إستبيينا ظرفه خلال السنوات العشر الأخيرة نكون قد نجحنا في تشخيص العديد من علامات الرسوب في سلم التواصل وتثبيت الذات وسط الساحة المحلية لتواجدها بين مكونات الشعب الأخرى ، وهذا ناجم بالتأكيد عن الأسباب المؤدية لتلك الدرجات الدونية في مقدمتها التفكك الداخلي المحدق .. وفقدان الصلات الإجتماعية المتأثرة بالتمدن ومظاهر الحياة المدنية والإنفتاح .. وعقدة الوضع السياسي وممثليه السائدين على مصير الفئات الصغيرة مثل الإيزيدية .. بالإضافة الى التشبث اللا مبرر بالقيادة الدينية على حساب تهميش مقررات تثبيت الوجود المطلوبة في هذه الفترة على الساحة .
    التساؤلات التي طرحتها أستاذي الكريم جميعها في محلها ، والوصول الى مفترق نجاح التجربة النهضوية هي الأخرى مشروع الطموح لكل فرد إيزيدي مهما كان وأينما كان .. إلا إن النهوض بهذه التجربة وواقعها يتطلب فرز الأسباب الناجمة الى تحقيقها أيضاً من عدمها وهي كما يترأى :
    ــ إفتتاح مؤسسة إيزيدية مستقلة لهذا الغرض تُعنى بترسيخ الجوانب التاريخية والثقافية والدينية والتراثية يقوم بتفعيل عملها كوادر أكاديمية وبحثية على درجة عالية من المسؤولية في قيادة مسيرة هذه النهضة ...
    ــ الشروع في الضغط على الكادر الديني الروحاني في الوقوف موقف الحياد والتأييد لا أكثر عند القيام بإنجاز هذه الخطوة ( أي عزل الدين عن القيادة ) ...
    ــ وضع اللبنات السليمة التي من شأنها الحفاظ على ثوابت الدين الإيزيدي بعيداً عن التأثيرات الخارجية المتمثلة بتوجهات الأحزاب المحيطة ...
    ــ تشكيل لجان إيزيدية فرعية مؤلفة من النخب المثقفة في مناطق تواجد أبناء الإيزيدية تتولى هي عملياً مرحل إدارة شؤون الإيزيدية فيها ...
    ــ تشكيل برلمان إيزيدي مستقل التوجه والعمل يضم اللجان الفرعية المذكورة يتولى إدارة الشأن الإيزيدي أنياً وبالتشاور مع المجلس الديني بخصوص إتخاذ القرارات المصيرية المتعلقة بالإيزيدية ...
    ــ الخوض في عملية التجديد أو النهوض بالحال الإيزيدي في الحقيقة وبالإضافة الى الجزء اليسير التي تم ذكره يتوجب ثورة جدية على الواقع ، وهذه الثورة في تصوري يقع عاتقها على النخبة المثقفة المستقلة أينما وجدت .. مع الأخذ بنظر الإعتبار التوقعات غير الموفقة التي يمكن التعرض لها من قبل المناهضين لعملية التحديث ، لاسيما في ظل الصراع الثقافي الحالي والتغيير الديموغرافي المتعمد الذي ينتهجه التوجه الكردي المقيم صوب المناطق الإيزيدية وإنحسار الرفض الإيزيدي في خانة المجلس الديني الذي أثبت عبر العقد الأخير عن فشله في إدارة ما هو غير ديني على أرض الواقع . لذا وحتى يكون الطرح واقعياً وصريحاً .. على النخب الإيزيدية الواعية بمختلف جوانبها : الثقافية والدينية ( عدا المنظوية في المجلس الروحاني ) والإجتماعية التقرب من حيثيات وخطورة المرحلة اللاحقة والبدء يتنفيذ المشروع النهضوي التاريخي القائم على أساس الدراسات والبحوث الحقيقية لهذه الديانة ، وإرساء الفرد الإيزيدي على تمام وجوده على الأرض بعيداً عن التعددية في الأفكار والإنتماء الواردة في الآونة الأخيرة والتي إنعكست أثارها بشكل جلي على أبناء هذه الديانة وبصورة مريبة ...
    ــ في المهجر ومن جهةٍ أخرى فيما لو إعتبرنا بأن نسبة النجاح في تحقيق هذه النهضة ستكون أكبر .. يقع على البيوتات الإيزيدية ( بغض النظر عن مسمياتها ) الواجب في تحقيق هذه الخطوة ، لا سيما وإنها قد تكون العامل المساعد والمؤثر في رفد التوجهات الإيزيدية في الوطن بالموقف والدعم لتحقيق الأهداف المرسومة لصالح الإيزيدياتي على الساحة . لذلك ومهما تم التباحث ، ومهما تعددت الأفكار والرؤى بخصوص هذا الموضوع أو هذه الحلقة الهامة من عمر الإيزيدية التاريخي .. فأن النجاح مرهون بالرغبة الجادة والمسؤولة في العمل حيادياً وبدون الرضوخ لأيةٍ من العوامل المؤثرة المتآتية من التوجهات السياسية / الدينية للأطراف المستفادة من شتات الحال الإيزيدي ومصير أبنائها ، والأخذ بالإيزيدياتي وأصالتها هدفاً وتوجهاً على حساب العوامل الذاتية التي لعبت دورها في الآونة الأخيرة من إصرار القيادات الحاكمة على شأن وحال الإيزيدية في إقليم كردستان على الفئة الموالية على تنفيذ برامجها من الفئة الجديرة والنخبوية التي ما تزال قيد البحث في كيفية الوصول بمصير أبناء ديانته الى ما هو صحيح وبَناء وسط زحام المتأمرين على وجودها ...

    هذا ولكم الشكر على تقبل مروري اليسير .. مع التقدير .


    قيدارنمرجندي
    التعديل الأخير تم بواسطة قيدار نمر جندي ; 12-26-2013 الساعة 13:32

+ الرد على الموضوع

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-30-2014, 20:52
  2. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-15-2014, 10:25
  3. د . خليل الياس مراد : صفقة تجارية في بعشيقة تغيير واقعها الديموغرافي
    بواسطة bahzani في المنتدى آراء في الشأن الازيدي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-31-2013, 23:45
  4. د خليل الياس مراد : قوتنا بوحدتنا وتضامننا
    بواسطة bahzani في المنتدى آراء في الشأن الازيدي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 02-13-2013, 15:02
  5. دعوة لأبقاء قضية خطف الطفلة الايزيدية ( سيمان ) في اطاره الاجتماعي
    بواسطة ماجد خالد شرو في المنتدى آراء في الشأن الازيدي
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 02-01-2013, 09:02

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك