بسكت ماري في العراق.؟
قبل توجيه ( اللوم ) والنقد اللأذع الى كل ماهو ( الفاسد ) أداريآ وماديآ وفي عموم الدولة العراقية والكوردستانية الحالية والقادمة وأن بقوا هكذا ولالالالالالالالالالالالالا سامح الله …....
أرجو الأطلاع وقرأة ماضي تلك الملكة الفرنسية ( الفاسدة ) أداريآ وماديآ ( ماري أنطوانيت ) وحسب ماهو مدرج أدناه …...................
نعم وقد سبقتني العشرات من الوسائل المرئية والمسموعة والمقرؤئة هنا وهناك بتوجيه النقد الفاضح الى السادة ( وزير ) التجارة والتربية والصحة وجميع المسؤؤلات والمسؤؤلون العراقيون الحاليون عن هذه ( اللعبة ) أو الصفقة ( الجديدة ) وليست الأخيرة من البسكويت الماري الفاسد والمسموم وفعلآ.؟
من أجل توزيعه على أحبتنا من الأطفال والطالبات والطلاب الأبرياء وتحت ( الف ) والف كذبة وحجة ( مارية ) ماكرة بأنهم يعملون من أجل وضع ( السم ) في علوقهم ووجوهم أو مايسمونهم بوضع ( البسمة ) لهم.؟
نعم جلبوا ومرة أخرى وليست الأخيرة ( السم ) لنا لكونهم عجزوا عن كيفية طرقهم الخبيثة لقتلنا ومنذ يوم السقوط ( 9 / 4 / 2003 ) ونيابة عن صاحب ( الحفرة ) وأيتامه الذين وضعوا السم للجرذان والصراصير من أجل ترك الحفرة لهم لكي يقوموا ومن خلاله وبطرقهم الجبانة قتلنا بواسطة سموم الفئران والجرذان التي كثرت في ( قلعة ) تلك الملكة الفرنسية الفاسدة أعلاه.؟
حان الوقت ويجب وعلينا وجميعآ ( فضح ) ونبذ مثل تلك و هذه التصرفات الغير أنسانية وسقوط مسببيها وبكافة الطرق ومهما كان وسيكون ( علو ) وأرتفاع وضخامة قلعتهم لكونها مصنوعة من البسكت المعفن وليست ألالالالالالالالالالالالالالالالا..................
بير خدر الجيلكي
أنكا في 19.1.2014