+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: ديار نعمو الختاري:حقيـقة شيـخادي (ع) في المنـظور الديـني الإيـزيدي الجزء 2 والأخير

  1. #1
    اداري
    الحالة: bahzani4 متواجد حالياً
    رقم العضوية: 3
    تاريخ التسجيل: May 2010
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 24,312
    التقييم: 10

    ديار نعمو الختاري:حقيـقة شيـخادي (ع) في المنـظور الديـني الإيـزيدي الجزء 2 والأخير





    حقيـقة شيـخادي (ع) في المنـظور الديـني الإيـزيدي
    الجزء الأول
    ديار نعمو الختاري
    المانيا 29 ـ3ـ2014
    لا يهمني ما كتب وما سيكتب عن شخصية شيخاي (ع) من قبل كتاب وباحثين أجانب ولا ما توارثه بعض الإيزيديين عن مصادرهم بقدر ما يهمني أن أوضح للملأ ولاول مرة حقيقة شيخادي والتخلص من الغبار المتراكم على تلك الحقيقة في المنظور الديني الايزيدي لان كل واحد من هولاء العلماء والباحثين طرق باب الموضوع بشكل مغاير للأخر بحيث لا يتفق اثنان فيما بينهما على حقيقة هذا السر العظيم. وكل هذا يعود الى عدم الاعتماد على دلائل ومصادر تخص اصحاب الشأن أنفسهم وهم الايزيدية تكون مستقاة من علمهم الديني( علم الصدر ) .وبالرغم من ان تلك الدلائل يظهر فيها مدى الجهد الذي بذله هؤلاء الكتاب في سرد الاحداث وربطها مع بعضها البعض بشكل علمي وقريب الى المنطق الا انهم لم يستطيعوا الوصول الى اقناع جمهور القراء بحيث لا يبقى في مخيلتهم مجال واسع للشك والتساؤلات بل كلما اقدم احد من هؤلاء الى الغوص في سبر اغوار هذه القضية كلما عقدها اكثر لتلقي بذلك بظلالها على الصورة ولا ريب في ذلك فالبحث في اطوار المسائل المتعلقة بتأريخ الاديان وتجلياته امر صعب وليس بالهين كما ذهب اليه بعض الرحالة والمسشترقين ضاربين دور اصحاب تلك القضايا بمعرفة خباياها عرض الحائط لربما من باب عدم الدراية بالمعرفة الحقيقية ومشاكستهم اللامتناهية او من باب القضاء عليهم باخطر وسيلة الا وهي تشويه الحقائق كما فعلوها وعبر مختلف الأزمنة مع الديانة الايزيدية.
    فالمسائل المتعلقة بمصير الامم والأديان تقع ضمن حدود المسوؤلية الاخلاقية والضمير الحي في التعامل معها قبل كل شيئ وعندها ينبغي ان تؤخذ بنظر الاعتبار نظرية مفادها ان ليس كل ما يقال قريب الى المنطق الانساني ,صحيحاً,وفي نفس الوقت ليس كل ما يقال ولا يتحمله العقل البشري الصغير الذي لا يعمل خلاياه الا جزء يسير منها، خطأءاً, وهنا خاصة تتطابق هذه النظرية مع تجليات وفلسفة الدين وبما يتعلق بالتاويلأت الباطينية واسرارها لما للدين والروحانية من امور تفوق خيال الانسان احياناً فتنسب الى خانة المعجزات وذلك لعدم قدرة البشر على فهمها بأدق تفاصيلها .نحن هنا لسنا بصدد التطرق الى موضوع فلسفي بحت او نظريات كونية فلا نتعمق بها بل موضوعنا هو التطرق الى ماهية شخصية او سر شيخادي عليه السلام بحسب المنظور الديني الايزيدي وفلسفته التي لا يعلو عليها في مصداقيتها وهي المصدر الوحيد والاكثر انصافاً لهذه القضية التي تم تعقيدها ونثر الغبار عليها من قبل اعداء الدين والانسانية طالما كانت لشخصية الشيخ هذه القدسية في الديانة الايزيدية على اعتباره منقذها من الانصهار والذوبان فالايزيديون يعتبرونه نبياً بل اكثر من ذلك . ولكن ما يدعي للإسف والخجل هو مساعي بعض الايزيديين في تهميش هذا القدر العظيم بالترويج لأفكارهم المضادة هنا وهناك والتي قد تشكل خطورة على تاريخ الايزيدية الان او بعد حين.
    قال هتلر في احدى خطاباته (لقد اكتشفت مع الأيام انه ما من فعل مغاير للأخلاق وما من جريمة بحق المجتمع الا وكان لليهود يدا فيها).
    فاقول لقد بات مكشوفاً للجميع أن ما من فعل مغايراً لحقيقة الديانة الايزيدية وتأريخها الا كان فيها يد الكتاب غير الايزيديين الذين يظهرون صداقتهم للايزيدية دون ان يكون لتلك الصداقة اي محتوى او مضمون حقيقيين ولكن حتى الايزيديين الذين يرغبون في البحث عن حقيقة سر شيخادي يغضون الطرف عن كل ما أتت بها فلسفة دينهم ويذهبون الى الاعتماد على مصادر من قلنا انهم يتظاهرون بصداقتهم للأيزيدية وهنا تكمن العلة الحقيقية.
    وقبل الخوض في سرد الموضوع يستوجب توضيح شيئ مهم للذين حرفوا وشوهوا هذه القضية من الايزيديين قبل غيرهم لان العتاب الاكبر يقع على الايزيديين قبل غيرهم.
    كيف يستوعب العقل أن يستقدم شخص من اخر الدنيا الى شعب ما مثل الايزيدية في فترة وجيزة دون ان يعرفهم او يربطه بهم صلة على حد قولهم ويغير دينهم شكلاً ومضموناً بل يضع لهم الخطوط الحمراء والخضراء والصفراء دون ان يقوم احد بالتمرد على اوامره! كيف يكون هذا؟ اليست هذه نكتة تافهة حتى ان الاطفال لن يصدقوها وهي ان يقوم شخص واحد في هذا العالم بادخال التغيرات الى عشيرة واحدة او قرية واحدة لا على دين كامل فعندها سنستلم ونجعل منهم اكبر دليل على مصداقية مصادرهم المزيفة والمزورة كـتأريخ أخلافهم . فكيف قدم الشيخ الجليل الى اتباع الديانة الايزيدية من بلاد الشام واحدث انعطافا خطيرا ومعقدا في الديانة الايزيدية على حد ادعائاتهم وبكل هذه البساطة اذاً القضية مشوبة كثيراً؟
    لعل قوة وعظمة وهيبة وسر شيخادي عليه السلام ورؤية ملته هذا الوجود الالهي السرمدي فيه هي التي جعلت الايزيدية تقنفي طريقه وحدوده وسدوده التي وضعت لهم من منطلق السر الالهي السرمدي.وربما خيم على الموضوع نوع من الغموض والاختلاط بالامكنة والازمنة واللغة التي تحدث بها في عهده وهذا ما سنتناوله في موضوعنا هذا.
    شيخ أدي هو ابن شيخ مسافر شيخ اسماعيل الشامي الهكاري حيث كان جده ساكناً في لالش النوراني كأحد الخلمتكارين او سادن المعابد فعندما قاموا اعداء الايزيدية كالعادة بشن حملات الابادة الجماعية عليهم بهدف القضاء عليهم ومحوهم من بكرة ابيهم ’ حمل شيخ اسماعيل حاله مع مجموعة من الايزيدية الذي تمكنوا من انقاذ انفسهم من بطش ووحشية ألاعداء بالهروب من مختلف المناطق وتجمعوا وقرروا ترك المنطقة برمتها حفاظاً على ارواحهم فتوجهوا على شكل مراحل صوب الشام حيث مكثوا هناك لفترة متحملين برد الشتاء القارص وحرارة الصيف القاتل وجوع وضمأ الدهر الى ان هاجروا من بعدها الى بعلبك وبيت فار بلبنان وثم الاستقرار فيها لفترة طويلة بحثاً عن الامن وللحفاظ على وجودهم وايزيديتهم وشرفهم , فهنالك اصبح ملاذهم الامن هاربين من وحشية العدوان أنذاك ,حيث مارسوا حياتهم الطبيعية رغماً عن متاعب وشقاء الغربة الى ان وجدوا طريقهم في الاندماج مع محيطهم شيئاً فشيئأً محافظين على دينهم وتراثهم الحضاري بكل امانة واخلاص في قلوبهم وممارستها في حياتهم العملية.
    الا ان أمال الشيخ اسماعيل في العودة الى الوطن لم تتضاءل ابداً بل كان دائماً يذكر شركائه الايزيديين في القدر والمصير بان لا بد لهم الرجوع الى لالش النوراني مرة أخرى ولابد ان شمس الحرية ستبزغ عليهم ذات يوم وكان يدعي ويسجد يوميا طالباً من الباري وطاوؤس ملك ان ينير دربهم وان يفتح لهم الطريق للرجوع الى ارض الاباء والاجداد حيث انه سجد طوال 40 سنة ليستجيب ربه لأمنيته تلك ,فاستجاب لدعائه ولاحظ اثناء وضع الصلاة نزول نور مشع بشكل لافت للنظر من السماء الى بيته فقد علم بانه هنالك بشرى خير لهم الا انه لم يعلم تحديداً عن طريق من وكيف سيتحقق له ذلك ؟لكنه كان يتوسم ان يكون وليده الجديد هو المنقذ.
    مرت ايام واستمرت عجلة الحياة الى ان رزقه الله سبحان وتعالى بمولود سماه ’مسافرنتيجة ترحاله وسفره بين مختلف المناطق في ارض الله الواسعة منتظراً الفرج منه فتوالت الايام والشهور والسنين والشيخ اسماعيل يتقدم في السن الا ان خاب ظنه وعرف بأن ذلك النور ليس من نصيب شيخ مسافر فقرر عندها اظهار الامر له فخاطبه قائلا وناصحاً: يا بني النور والباطن موجود بينكم فلا تنسوا ذلك وحتماً سيكمن في مولودك , وبعدها بفترة انتقل شيخ اسماعيل الى جوار ربه حاملاً معه كل هموم وألام الدنيا و دون ان يتحقق حلمه الأكبر برؤية ذلك النور.
    الشيخ مسافر مضى هناك سائراً على غرار والده بالتضرع والدعاء لله عز وجل منتظراً بفارغ الصبر المنقذ والمنتظر حتى ان له في ذلك قصيدة مشهورة يلقيها اثناء الصلاة ( انا من بيت بركات السر ارض الشام صخر الجبالي انا من حفظت العلم واصبحت قطبة وقطبة في نصف الليالي أتوا لي الاولياء الى مقامي يرون في حالي .........؟؟) فقد مضت ايام الى ان رزقه الله ابناً سماء ( أدي ) نسبة الى بيت الأدي وهو يتوقع بل انه كان شبه متأكد من انه هو المقصود لذلك تيمناً وتبركاً لبيت الاديان كما هو معروف لدى ابناء الديانة الايزيدية حيث نشأ وترعرع في كنف والده ناظراً اليه بعين التقديس حيث السر الأعظم و الشيخ أدي كلما يكبر كلما يكبر الهامه الرباني ومعرفة اسرار وجودهم في تلك المنطقة وماهية ثكناهم الاصلي اي وهو يكبر وتكبر معه الكرامات الألهية الى ان وصل الامر الى البحث والوصول الى اقدس بقعة على الكون لالش النوراني
    الجزء الثاني والأخير سيُنشر قريباً جداً
    التعديل الأخير تم بواسطة bahzani4 ; 03-29-2014 الساعة 09:45

  2. #2
    اداري
    الحالة: bahzani4 متواجد حالياً
    رقم العضوية: 3
    تاريخ التسجيل: May 2010
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 24,312
    التقييم: 10

    ديار نعمو الختاري:حقيـقة شيـخادي (ع) في المنـظور الديـني الإيـزيدي الجزء 2 والأخير





    حقيـقة شيـخادي (ع) في المنظور الديني الإيزيدي
    الجزء الثاني والأخير ديار نعمو الختاري
    المانيا 1ـ4 ـ2014
    لماذا اهالي بعشيقة وبحزاني يتحدثون اللغة العربية القريبة الى الشامية ومن هم ولماذا يسمونهم بالطازى ؟.
    ماهو سُر وجود ينبوع و نيشان بأسم شيخادي في شنكال وتحديداً في كرسى ؟
    ما علاقة المسيحية بمعبد لالش النوراني ؟ ولماذا نرى اسم اولياءهم حنا وماريوحنا ترد في دعاء الدورزة وايضاً لهما آثر في لالش النوراني ( نيشان) ويتم ايقاد جرا لهم اسوة بباقي الصالحين في المعبد؟
    من هو اول من قال الشام احلى كحلاوة السكر ولكن الوطن يبقى أحلى ولماذا ؟
    تجمع كل هذه الأحداث .. سببٌ واحد .. مكانُ واحد .. قضية واحدة سنفكك رموز شفرتها بأسلوب كتابي متداول بشكل مختصر جداً من خلال الجزء الثاني من حقيقة شيخادي (ع) في المنظور الديني الإيزيدي .
    لم يبقى الشيخ الجليل أدي (ع) يوما واحدا بعدما نضجت كراماته بشكل كامل (سر طاوؤس ملك وسلطان ايزيد وسلطان شيخ أدي مصدره واحد ..... كل من لا يقع في شك الفرق بينهما ....سوف تتحقق امنياته او مراده هناك) وتقدم الى المركه حيث لالش النوراني على شكل مراحل ,وفي اثناء رحلته في لحظة ما وهو يندار الى حركة تصدر من حوله , فرأى مجموعة من أهلهِ الشاميين يلحقونه سريعاً ,فسألهم بنبرة عجيبة آانتم طاشيين ! حتى لحقتم بي بهذه العجلة والسرعة ام ماذا ! واستمروا في طريق عودتهم الى وطن حيث لالش معاً ، عابرين محطات عديدة حيث اتخذوا من بوابة الدخول الى العراق من الشام (بلاد الشام أنذاك ) كَرسي في سنجار محطة الوقفة الاولى بشكل مؤقت ولايزال هنالك أماكن شاخصة تدل على ذلك الا وهي ينبوع ماء استخرجها بعدما شعر من معه بالضمأ وطلبوا منه الماء فاظهر ذلك الينبوع بضربة من عكازه على الارض فإنفجر الينبوع حتى تدفقت منه المياه ولتبقى شاهده على مرورهم من هناك ، من ثم الى قضيب بالبان في الموصل ...
    بعد ذلك توجهوا الى كافا بحزاني حيث قصبة بعشيقة وبحزاني الموجودة في الوقت الحاضر وقد استوطن من رافقه هناك ليكونوا قريبين الى لالش اي أن الذين كانوا في بلاد الشام يرافقون الشيخ الجليل بهدف العودة الى ديارهم الأصلية حيث لالش كوردستان الحالية هم اهالي بعشيقة وبحزانى ولهذا يتحدثون سكان تلك المدينتين من الإيزيدية باللغة القريبة الشبيهة الى اللغة العربية , لما لهجرتهم الى البلدان العربية سوريا ولبنان وبقاءهم لفترات زمنية طويلة هناك تأثير على لغتهم ألام الاصلية الكوردية الكوورمانجية وكادت ان تجد طريقها الى الإنقراض ولا زالت لغة أهالي تلك المدينتين كما هي بحيث تحوي على كلمات كوردية متقاطعة جمة كثيرة ومختلطة بالعربية الشامية . هنالك دليل أخر لتؤكد صحة ومنطقية ذلك هو تسمية اهل تلك المدينتين المذكورتين انفأ بالطاژی لسرعتهم بالوصول الى اثر شيخ أدي ( ع) عند تركه الشام متوجهاً الى لالش كما ورد في سرد الموضوع اعلاه ولنفس السبب يحظى لالش ومكانة شيخادي بأهمية وعطف عند البحزانيين والبعشيقيين اكثر من باقي الإيزيديين والتحقيق من صحة الموضوع لا علينا سوى البحث في تأريخ خلمتكاري شيخادي (لالش) وسنجد حينها الأولية المطلقة لهم .
    ورحلته قبل ألاخيرة مــا قبل الدخول الى لالش كانت بضيافة حجي علي في باعدرى وللتأكيد اكثر على صحة هذه الرحلة او بالاحرى الضيافة في السبقة التالية من الاقوال والنصوص الدينية الايزيدية ( به عدر جهێ خۆشیێ یه..... مه سكة نێ حه جی عه لی یه....شیخادی می ڤانی لێ كریه ..الترجمة الى العربية : باعدرى مكان الأفراح حيث حجي علي ..حل شيخادي ضيفاً له ) وقت مضى عنده وقتً استغرق اربعين يوماً فلم يكن يعلم المضيف حجي علي (ع) بمغزى بقائه اربعين يوميا الا بعدما رأى أكله مخزونا في احدى جوانب مكان قعوده حتى اذ به أدرك بان شيخادي صائم اربعين يوماً بالسر بقدرة الله عز وجل حتى لم يعلمه اياه . وهذا الامر ليس بغريب عن الديانة الايزيدية حيث ان بابا عيسو الدرويش في لالش النوراني قبل اقل من مئة عام اي قبل قرن من الان او اقل كان يصوم على مدار السنة دون ان يتذوق شيئاً سوى زبية واحدة للدلالة على اكمال الصوم اي للافطار وبشهادة من رأه ومنهم كانوا احياء يرزقون الى فترات قريبة جداً من الآن وانها لا تعد بزمنٍ بعيد قياساً بالتأريخ وفواصله ,و لهذا الى حد هذه اللحظة توجد علامة ظاهرة للعيان امام مزار حجي علي بإسم شيخادي وضعه صاحب المزار تيمناً وتبركأ لضيافته لهُ .( عبادة المولى بالخلوة والخفاء ....وهو ليس بحاجة الى أحد ...... الأدب والاخلاق ضرورة ماسة للمرء ... نص ديني مترجم ).
    ومن ثم رحلته الاخيرة كانت قدومه الى سهول علي هكاري ويوسف هكاري اللذان يقعان في اطراف لالش ولربما تغيرت تسميات تلك المناطق مع مرور الزمن ولكن سلالتهم موجودة لحد الان في قرية نسيرية بيت (المربي يوسف) وبيت المربيين في قرية بيبان ولقد كان لاجدادهم اي اجداد الهكاريين انذأك حلم وامل بقدوم سر عظيم لانقاذ الايزيدية كما للشيخ اسماعيل في اوطان الغربة الذي لم يتلاشى أمله يوما برؤية النور طريقه فنوه اجداد المربيين المذكوريين انفاً ابناءهم متى ما في اياديكم تتحول الزهور الى الأشواك وبالعكس حينها اشارة تدل على ظهور المُنتظر وبالفعل قد حدث الامر عندما حل شيخ أدي ضيفأ عليهم وتذكروا وصية او تنبيه اجدادهم حتى قد قاموا بالواجب على اكمل وجه ليكونا خيطأ متيناً نحو طريق لم شمل الايزيدية تحت لالش مرة أخرى ( اعادة المياه الى مجاريها ) وتبركاً لذلك الموقف من ابناء تلك العائلتين المعتمدتين على تكهنات اجدادهم العظام اُسندت اليهم وظيفة دينية لا تقل اهميتها عن واجبات الشيوخ والابيار الا وهى (المُربي ) اي القيام بدور التوعية الدينية والتربوية في ربوع ايزيدخان
    يتضح جليا لنا من خلال مدة بقاء الشيخ الجليل في المحطات التي توافد اليها انه لم يدخل الى لالش مباشرةً الا بعد قضاء ايام وشهور في اطراف المنطقة التي تجاورها لغرض وضع رؤية استراتجية شاملة لانقاذ لالش من حوزة المحتلين ,لان لالش كانت محتلة والايزيديين الذين بقوا في ديارهم لم يكن بيدهم الحيلة نتيجة مخلفات التشتت والضياع من ويلات الحملات التكفيرية بعد الفتوحات الاسلامية وخاصة تلك الفتوحات كانت جديدة في المنطقة وارادوا بسط سيطرتهم وفعلا تلك الفتوحات السيئة الصيت قطعت اشواطاً كبيرة مع الايزيديين نحو تحقيق النجاح لما للديانة الايزيدية قيم تجبرهم على التسامح والسلام وان كانوا طرف الخاسر في المعادلة (هه كه ر وه بڤێت ل حه ملێ ئیمانێ ڕابن ژ خام وعنكارا جودابن وا هنجی خواری وێ بێ جزابن ...قه ولێ نسرا) ترجمتها اذا فعلا انتم مؤمنون لا تدخلوا في امر الانجاس والنمامين انهم سينجازون مع ربهم في الأخرة) فكلفهم الكثير والكثير حيث ان الايزيدية تعرضوا حينذاك الى اكبر نكسة في تأريخهم ولولا ظهور سر وعظمة شيخ أدي عليه السلام لأندثرت الايزيدية ولتدحرجت الى خانة نسيان الزمن في طيات التاريخ....
    اذاً بعد الدراسة على وضع الايزيدية عن كثب بدأ الشيخ أدي الدخول الى معبد لالش موطن اجداده ومكانه الأصلي لانه اصلا خُلق ليكون في لالش فكان على علم مسبق بأنه سيرى لالش ديرا تمارس فيها عادات المسيحية وسيكون فيها جموع من القساوسة والمسيحين ولكن لم يحتلها مسيحيون ابداً بل استغلوا ظروف تركها بلا راعي وبلا حجاج حيث عندما هاجر الايزيدية المنطقة لم يتبقى احدأ هناك لفترة من الزمن الا ان زارها راهبان مسيحيان هما ( حنا وماريوحنا) بعدما سمعوا بوضع معبد لالش بأنها فارغة مهجورة ليمكثوا هناك, طبعاً للخدمة والعبادة لانهم كانوا من الصالحين ايضاً فجمعوا من حولهم اتباعهم وحتى اصبحت مكانا لتعليم وممارسة المسيحية والفترة التي مضت على قدومهما الى لالش الى حين قدوم الشيخ الجليل كانت سبعة سنوات فقط الا انهما انتقلا الى جوار ربهما ولكن لم يتركا الامر بيد اتباعهما خشية ظهور اصحابها الاصليين مرة أخرى وتنجم عنها مشكلة لا يحمد عقباها فاوصوا اتباعهما قبل الموت , اذا الله عز وجل أخذ امانته مننا يجب ان لايردوا طلب من يقول نحن أصحاب لالش شريطة ان يولد لهم قناعة مفرطة بعائدية لالش اليهم ,هو ان يقوم ذلك الشخص او تلك الجماعة باظهار معجزة لهم والمعجزة هو اعادة الروح الى قالبيهما امامهم لبرهة من الزمن حتى يتمكنون من ايضاح الامر بشكل دقيق وتسويته ، اذ عندما حضر الشيخ الجليل في مجلسهم ووضعهم بالصورة الحقيقة للالش فانهم لم يقتنعوا الا بتحقيق شرط ابويهم فقام الشيخ الجليل بتحقيق الشرط فعلاً ليحيى حنا وماريوحنا قائلاً احدهم (انا حنا واصل عيساني ...رئيس الأحبار من اهل الكمالي ...بايعت الشيخ بحبي وبأيماني ...ولهذا عدي يدونا ندماني ..ننادي بالحق دعوة شمساني ..نطبع نحن كرة رهبان ديـر العلوم لالش النوراني ...فيها عدي يقضي من الزماني ...كلنا أخوة في وحدة الرحماني). بعد تحقيق المعجزة امام عيون الحاضرين خضعوا جميعاً لجلالته تاركين لالش خلفهم لاصحابها القدماء الأصليين الا ان حنا وماريوحنا كان لهما طلباً او بالاحرى رجاءً من الشيخ أدي فحواها بأن لا يذهب خدمتهما لمعبد لالش طيلة السنوات السبعة الماضية سدى فما كان من الشيخ الا ان يُلُبي رجائهما بعدم نسيان الايزيدية ما قدما لمعبدهم طيلة الفترة التي مكثا فيها فوضع الشيخ اسميهما في دعاء ما تسمى ( بالدروزة ) تترتل فقط عند قدوم الطاوؤس وتجواله بين الايزيديين وتحديداً في بيت المضيف قبل الجلوس حيث هذه العادة لا زالت سائرة وتُطبق بحذافيرها ومن ثم وضعهما كعلامتين ظاهرتين في طريق حجاج الايزيدية عند (ميدانا ملكا ) ميدان الملوك الواقعة تحت جبل حزرت مباشرةً لان وقتذاك قافلة الحجاج كانت تصل الى ديار الحج عبر ذلك الطريق متوافدين من باعدرة سالكين طريق الجبال او التلال ، وجدير بالذكر الى الأن يتم ايقاد فتائل لـ( حنا وماريوحنا) في المناسبات ويومي الاربعاء والجمعة في لالش اسوةً بباقي مقامات ومراقد الاولياء تنفيذاً لقرار الشيخ الأعظم بعد تلبيه طلبهما واحتراماً لهم لتقديرهم ظروف الايزيدية ومبايعتهم بايمان وكرامات واسرار شيخ أدي ابن شيخ مسافر وايضاً تم وضع تسمية صفتهم الدينية على أكل مقدس للايزيدية والا وهي ( كش كين ) الكشيش تحولت الى كش كين مع مرور الزمن وهكذا انتهى دور الراهبين المسيحين وتلامذتهما في معبد لالش النوراني ....
    بعد ذلك برز دور الشيخ أدي بقدراته الالهية بأطلاق دعوة الى جميع ايزيدية المنطقة للتجمع وألاجتماع للبحث عن ما تم ضياعه وهدره على اثر التشرد والهروب واحياء كثير من العادات والقيم التي تمت اهمالها وقد اطلق على تلك الايام او الفترة بالجماعية الايزيدية والتي مازالت الايزيدية تحتفي بها الإيزيدية الى يومنا هذا من 6ـ 10 الى 13 ـ10 من كل سنة، وهي فترة عيد تمارس فيها اهم مراسيم وتقاليد الايزيدية التي تجسد قدم واصالة الايزيدية وتجديد الحدود والسدود (حد وسد وسيما مسألة الطبقات التي كانت موجودة بالأصل بدليل الشيخ آدي هو ابن الشيخ مسافر شيخ اسماعيل الشامي وبيرية ملك طاوؤس التي لا يختلف عليها اثنان )....
    على هامش هذا السرد الـتأريخي نستطيع ان نبين ثمة شيئ آخر الا وهو أصل المقولة المتداولة في المجتمع ( شام شهكرا ..به لى ولات شڕینترا) ’’الشام كالسكر ولكن يبقى الوطن احلى’’ حيث عند استقرار الامور الإيزيدية الإجتماعية نوعا ماً في ذات مرة انتاب احد الحاضرين في مجلس شيخادي ( جةلسى في حضرة باب القابي) شعور بمعرفة ما اذا شيخادي يُفضل شام على الكوردستان الحالية ام بالعكس قائلاً يا مولانا لدي سؤال صغير أمل ان احظى بجوابه , ايهما تُفضل ( هنا ام هناك ) رد المولى قائلاً ’’الشام حلوة كحلاوة الشكر ولكن يبقى الوطن أحلى’’ !
    وختاما اقول ربما الأجزاء انتهت من عندي الا ان ابواب الموضوع لم تغلق بعد فهنالك دلائل وقصص أخرى كثيرة على توسع نطاق بحثنا هذا ولكن سنكتفي في هذه المناسبة بهذا القدر من التوضيح , فقط لنؤكد على أن هذا السرد مستند بشخوص اثرية وهي ما زالت شاهدة امام العيون في ارجاء ايزيدخان المعمورة تقضي على بعض الشائعات والاقاويل التي تأتي من هنا وهناك بهدف تزوير الحقائق التأريحية تحت ذريعة الدلائل العلمية لمآرب دنيئة داعسين على الضمير الانساني الحي وبالاخص الذي يروجون ادعاءات مغرضة مفادها بأن الشيخ أدي هو من وضع تغيرات جذرية على الديانة الإيزيدية من الفراغ او حسب رغبته بهدف التعقيد او القضاء عليها ومتغاضين النظر عن كل الدلائل والعلامات الشاخصة في فلسفة الإيزيدياتي وتجليات دينهم التي توحي بأن شيخادي هو منقذ الديانة الايزيدية من الانهيار والذوبان في وديان الدهر الغابر وازالة الغبار والعتمة عن كثير من معالمها الدينية والدنيوية راسماً لهم خريطة الاصل بعد الضياع تحت ركام ظلم السنين .
    المصادر:
    سبقات من علم الصدر الايزيدي.
    مدونات مدرسة حكيم فيرس الدينية التربوية. .
    .العالم الديني الشاب وديع خديدة ختاري الملقب بخواجة
    .الناشط الديني شيخ خلف بحزانى
    قولبيز وخلمتكار ايزيدي له باع طويل في نبش وتنقيح فلسفة الإيزيدية .
    لقاءات مع بعض الشخصيات الدينية والثقافية لمعرفة اماكن مراقد ونياشين شيخادي في ايزيدخان .

  3. #3
    dany500
    Guest
    الحالة:
    المشاركات: n/a




    لم يبقى الشيخ الجليل أدي (ع) يوما واحدا بعدما نضجت كراماته بشكل كامل (سر طاوؤس ملك وسلطان ايزيد وسلطان شيخ أدي مصدره واحد ..... كل من لا يقع في شك الفرق بينهما ....سوف تتحقق امنياته او مراده هناك) وتقدم الى المركه حيث لالش النوراني على شكل مراحل ,وفي اثناء رحلته في لحظة ما وهو يندار الى حركة تصدر من حوله , فرأى مجموعة من أهلهِ الشاميين يلحقونه سريعاً ,فسألهم بنبرة عجيبة آانتم طاشيين ! حتى لحقتم بي بهذه العجلة والسرعة ام ماذا ! واستمروا في طريق عودتهم الى وطن حيث لالش معاً ، عابرين محطات عديدة حيث اتخذوا من بوابة الدخول الى العراق من الشام (بلاد الشام أنذاك ) كَرسي في سنجار محطة الوقفة الاولى بشكل مؤقت ولايزال هنالك أماكن شاخصة تدل على ذلك الا وهي ينبوع ماء استخرجها بعدما شعر من معه بالضمأ وطلبوا منه الماء فاظهر ذلك الينبوع بضربة من عكازه على الارض فإنفجر الينبوع حتى تدفقت منه المياه ولتبقى شاهده على مرورهم من هناك ، من ثم الى قضيب بالبان في الموصل

+ الرد على الموضوع

المواضيع المتشابهه

  1. حقيـقة شيـخادي (ع) في المنـظور الديـني الإيـزيدي ( من قصص الفرمانات )!
    بواسطة ديار نعمو الختاري في المنتدى آراء في الشأن الازيدي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-09-2014, 21:53
  2. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-27-2013, 22:45
  3. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 07-10-2013, 17:40
  4. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-05-2012, 16:25
  5. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 05-30-2012, 10:22

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك