+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: معاً لإنتخاب عراقـ( نا ) أطياف .. لا طوائف . رجل الإنسانية الإيزيدية ميرزا حسن دنايي

مشاهدة المواضيع

  1. #1
    Senior Member
    الحالة: قيدار نمر جندي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 2904
    تاريخ التسجيل: May 2012
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 391
    التقييم: 10

    معاً لإنتخاب عراقـ( نا ) أطياف .. لا طوائف . مرشح الإنسانية الإيزيدية ميرزا حسن دنايي





    معاً لإنتخاب عراقـ( نا ) أطياف .. لا طوائف .
    الدكتور المرشح ميرزا حسن دنايي ( القائمة ٢٦٦ ـ التسلسل ٣ ) :


    (( تأييداً وأملاً بتمثيل المرشح ميرزا حسن علي للطيف الإيزيدي في الدورة التشريعية المركزية القادمة في بغداد )) .
    أيامٌ قلائل والشعب العراقي بجميع أطيافه الشعبية أمام مفترق طريق حاسم لتجاوز كل مخلفات السنوات الماضية التي تلت الإحتلال البغيض ...
    أيامٌ قلائل وأطياف الشعب كفيلة بتحمل مسؤوليتها التاريخية في تغيير تبعات الفقر والتخلف والفساد وتجزئة اللحمة الإجتماعية ـ الوطنية التي تلت سنوات الغزو اللئيم ...
    أيام عدة وهي ( أطياف الشعب ) مُلزمة لتحديٍّ من نوعٍ جديد في دحر كل أشكال الطائفية والمذهبية والقومية العنصرية المقيتة التي سحقت بأبناء الشعب ودمه في كل وقت وحين ، وفي كل مكان ...
    أيام قلة تفصلها عن خوض تجربةٍ جديدة في مقارعة الأنظمة العميلة الجائرة بثورة سلمية وبيضاء ترسمها الإرادة والمنطق والصحة بتجاوز كل ما ذكر وأكثر عبر صناديق الإقتراع .. وعبر توجيه الرؤية السليمة في هذه المرة عن تحقيق الرغبة نحو النهوض والبناء والتقدم .
    الحديث لا يسعنا في هذه المرحلة الحرجة والتي سبقتها من خلاصة تبعاتها السلبية من القويمة القادمة على واقع الشعب بشكل عام إذا لم تكن قائمة بحق على رغبة أبناء الشعب في الوقوف أمام منطلقات التغيير الحقيقية التي تساعده في الحصول على حقه الطبيعي إزاء كل ما خسره لصالح الأجندة الدخيلة وبلا مقابل ، وهي التي كشفت أمامه في نفس الوقت أيضاً الستار عن جميع الشعارات الكاذبة التي حملتها الكتل والكيانات الدينية والقومية وحتى الداعية بالوطنية في الدورات السابقة إلا لطرف مصالحها وشكل بقائها السياسي على الساحة .
    ووسط بعثرة المشهد العراقي على يد ساسته الفاسدين ، وبوادر العودة به الى الوراء مزيداً عند تكرار أحكام ساسة نفس هذا المشهد الفاسد والمبعثر مع إختلاف مسوغات البقاء . فإن الواجب الأخلاقي .. الإنساني .. الوطني .. التأريخي والديني يلزم جميع أطياف الشعب العراقي ومنها الإيزيدية بإختيار البدائل الكفيلة في هذه المرة ، ويلزم عليها تجاوز إنحسارها في محيط أهداف الكتل السياسية الدنيئة الواردة جُلها من الدول المجاورة .. وكسب ثمن تضحياتها الهائلة على مدار السنوات الدموية الماضية بالعيش قويماً .. مستقراً وحراً بين الشعوب الحرة والمتقدمة في العالم ، وبين صفحات المستقبل البَناء التي ستحكي للأجيال عن ثورتها السلمية على عناصر الشر والغطرسة التي أنهكت بالبلد وآلت به الى ما هو عليه الأن .
    الإيزيدية ـ أعزائي القراء ـ هي الأخرى جزء من مشهد كل ما ذكر ، وكانت على نفس خط تعرضها الى الكثير من علامات التخبط والعشوائية المحدقة التي فتكت بمواقفها ومكانتها وحقوقها الوطنية والدستورية .. وبوجهة أبنائها الحالية التي تتعرض يوما بعد يوم الى التشتت بلا أدنى نتائج سوى ما يخدم ويفيد أحكام السائدين على مناطق تواجدها من الأحزاب الكردية ، ومن خلال المقربين المنتفعين منها من ( الجزء ) الإيزيدي الضيق غير المسؤول الذي مارس دور إنتمائه السياسي وما يزال بلا أدنى إلتزام تجاه تحقيق التوازن في خدمة الذات الإيزيدية ضمن محيطه ذلك الإنتماء ..!! .
    والنقطة الأكثر إلتفاتةً في هذا الأثناء هو الدخول اللآ محدود لأعداد المرشحين لتمثيل الإيزيدية ( إفتراضاً ) في إنتخابات الأيام القليلة القادمة ، وإصرار هذا الكم على بقائه .. بل وبقائه عند مسلسل هدر الأصوات دون أقرب درجة لمسؤوليته في التخلي عن المشاركة الخاسرة الوظائف لصالح الإيزيدية ، ولصالح معركته الإنتخابية التي نجحت القوائم الكردية المعنية والمهتمة في كيفية إستغلالها وتوظيفها في هذه الجولة لكسب المزيد الإضافي من الأصوات بما تمكنها الفوز .. وبما تمكن ضمان إستمرار إنضواء أبناء هذه الأقلية الدينية تحت لواء إدارتها السياسية ومصيرها في المرحلة القادمة حتى يكون الأمر واقعاً كما هو الأن أن تصبح الإيزيدية مكملةً دوماً لأهداف وسياقات عمل هذه القوائم وأحزابها النافذة .
    ومما لا يُخفى على أحدٍ تجربة العقد الماضي الفاشلة ، وإنه وفي حال الإستمرار على نهج الشعارات خالية التحقيق .. وأوتار الإنتماءات المناطقية والحزبية الضيقة ، أو الطائفية والعشائرية المتخلفة بعيداً عن الشعور بالمسؤولية في الخروج من مأزق الفقر المحدق والمحسوبية وإنعدام الخدمات وحقوق المواطنة والفساد والعنصرية الضيقة التي شتت بالفئات الإجتماعية المتأصلة أوالسمات الإنسانية الحميدة التي حملتها القلة القليلة من المرشحين ، فإن مؤشرات العودة الى العقود الغابرة حيث التخلف والجهل والأحكام الفردية الجائرة ستغلب على ما تبقى من الحياة الإنسانية على الأرض سواء في كردستان تواجد الإيزيدية أو بقية مناطق المركز المحتل من قبل أعوان الدول المحيطة .
    وإذا كانت الإيزيدية المنادية عبر العديد من منابرها الرسمية وغيرها ومهتميها الإعلاميين وأحرارها بنيل حقوقها المشروعة في العيش ضمن الأطر الإنسانية والوطنية التي أعطت للأقليات الدينية العريقة نصوص بقائها حسب خصوصيات إيمانها الدارجة قِدماً ، فإنها ملزمة في وقتها الراهن من خلال أبنائها الناخبين وفي ظل توجه الأنظار لتثبيت وجودها ونيل مشروعية حقوقها المفقودة في الكثير من جوانبها .. أن تصيب برؤيتها هذه المرة في إختيار ممثلها القادم للبرلمان المركزي وسط الكم الهائل المذكور غير المجدي هدفاً للإيزيدياتي ، وتجاوز الإنحدارات الفكرية والشكلية المزيفة السابقة التي بلغت بالعديد من الممثليين الحاليين دونما جدوى .. ودون أن تتكرر أخطاء التجارب المريرة التي سحقت كثيراً بتاريخ وجغرافية الأجداد ، وبالثوابت الإنسانية التي إنتهكت عند حدود الطفولة الإيزيدية بلا مبالاة .. وبلا أدنى إعتبار للقيم وأعراف العيش بين أبناء الأطياف على أرضها المشتركة ، والتي ترسخها الإيزيدية دوماً من خلال أصحاب رسالتها السمحاء من أبنائها الخيرين الداخلين في جولة تقديم العطاء الإنساني بلا إنحياز .. وزرع بذور الوحدة الإجتماعية والوطنية البحتة في سبيل النهوض بالبلد من حقبته العسيرة ، ومحو كافة أشكال الجاهلية المقيتة التي رافقت عملية الغزو البربرية من قبل القوات الأمريكية وأعوانها الطائفيين الحاكمين .. والتفعيل المجدي لشعار المحبة والإنسانية والوطنية معاً : (( عراقـنا أطيافٌ متعـددة ، لا طوائف متناحـرة .. )) .


    قيدارنمرجندي / المانيا
    ١٥ / ٤ / ٢٠١٤
    التعديل الأخير تم بواسطة قيدار نمر جندي ; 04-15-2014 الساعة 20:37

+ الرد على الموضوع

المواضيع المتشابهه

  1. رسالة انتخابية من المرشح ميرزا حسن دنايي
    بواسطة ميرزا دنايي في المنتدى آراء في الشأن الازيدي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 04-27-2014, 20:03
  2. مشاركات: 65
    آخر مشاركة: 12-18-2013, 12:15
  3. د. ميرزا حسن دنايي:الى العمال الأبرياء ضحايا الإرهاب في بغداد
    بواسطة bahzani4 في المنتدى آراء في الشأن الازيدي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 05-20-2013, 03:00
  4. مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 02-01-2013, 19:39
  5. معاً لإنتخاب المرشح على قائمة "اليسار " علي أتالان
    بواسطة bahzani في المنتدى اخبار واحداث
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 04-17-2012, 14:45

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك