+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: رسالة انتخابية من المرشح ميرزا حسن دنايي

  1. #1
    Member
    الحالة: ميرزا دنايي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 609
    تاريخ التسجيل: Sep 2010
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 66
    التقييم: 10

    رسالة انتخابية من المرشح ميرزا حسن دنايي





    رسالة انتخابية من المرشح ميرزا حسن دنايي

    أيها الايزيديون في العراق وخارجه
    ايام قليلة جداً تفصلنا عن صناديق الاقتراع، عن مفترق حاسم ومصيري ليس للعراق وللديمقراطية فقط، ولكنه حاسم للمستقبل الايزيدي على مستوى العراق وإقليم كوردستان. فالسنوات الأربعة القادمة لن تكون طبيعية وعادية، ومصيرنا سوف يكون جزء من مصير العراق، قد نثبت حقوقنا المهدورة وقد نتسبب في برمجة كارثة حقيقية تضيعنا وتعبث بوجودنا الإنساني وكرامتنا.

    أيها الأحبة...
    لقد قضيت 21 عاما من عمري، كانت القضية الايزيدية هي همي الوحيد في كل مكان وكل مناسبة، لم افكر بها بتطرف ديني أو مذهبي، لانني احب كل البشر محبة متساوية، بل من منطلق دفاعي الإنساني عن المظلومين أينما كانوا، فلم تمر مناسبة ايزيدية وموقف صعب الا وكنت واحدا من أوائل المدافعين عن حقوقنا المهدورة، لم اجامل أحد ولم اعمل على حساب المصلحة العامة، حتى لو دفعني حرصي الشديد على التسرع متحمساً في بعض الأحيان، ومصيبا او غير مصيب في احيان اخرى، ولكن الهاجس الأكبر كان دوما دفاعي عن العدالة والحريات الشخصية والعامة، في عموم العراق والأقليات والايزيدية بشكل خاص.
    لقد تسنمت مناصب ومراتب في العراق الحديث، ولأنني كنت أرى الكرسي الذي أجلس عليه بفضل الايزيدية، كنت أضحي به حينما وجدتهم يتعدون على حقوقنا المشروعة، ويستغلون عددنا لصالحهم ويهملونا كلما انتهت الانتخابات، وتركت أعلى المناصب من اجل القضية الايزيدية كي اثبت موقفا واحدا ان هناك من لا يبيع ضميره من اجل المناصب، في حين ان الكثيرين في العراق الجديد يتمسكون براتب مئة دولار على حساب كرامتهم وكرامة بني جلدتهم.

    أيها المظلومين في كل مكان...
    اتمنى لو تستطيعون ان تقولوا (لا) ولو هذه المرة، كي لا تتكرر حادثة سيمون، وأحداث الشيخان وسنجار والعمال القرابين في بعشيقة، والرؤوس الايزيدية المقطوعة في درابين مدينة الموصل.

    ولا تركضوا الى صناديق الاقتراع تنتخبون أشخاصا أنتم أنفسكم غير مقتنعين بهم، لا لشئ سوى انه من الحزب الفلاني او العشيرة الفلانية او العائلة الفلانية او الكتلة الفلانية.. واجهوا ضميركم فقط فهناك أكفاء يستحقون أصواتكم، وانظروا الى تاريخ كل واحد منا ومحطات حياتنا، من دافع ويدافع عنا بدون ان يجامل القوى السياسية على حساب لغة الضمير والإنسانية؟
    وإذا واجهتكم ورقة الاقتراع فكروا للحظة واحدة بدون خوف، هل سيستطيع المرشح ان يتجاوز الحدود والقيود الحزبية والسياسية والعشائرية والعائلية من اجل المصلحة العامة والمصلحة الايزيدية بشكل خاص؟ هل سيكون هذا المرشح الصوت الحقيقي لنا في كل مكان وزمان، لا يخاف من الخطوط الحمراء!!!
    لقد تم استغلالها 11 عاما، فكنا البقرة الحلوب لكل الأطراف السياسية.. ألا يكفي هذا، ألم يأتي اليوم الذي نقول فيه للمسؤولين الذين يحرمون أكلنا وينجسون زادنا؟!!
    دعونا اليوم نقول لا، ودعونا نسعى الى تغيير الوجوه والأشكال ودعونا نغير السياسيات المجحفة بحقنا.

    أيها الأعزاء...
    لا استطيع أن أوعدكم بشئ اذا ما توجهتم الى صناديق الاقتراح واخترتم قائمتي (266) وتسلسلي (3) ، سوى ان اقول لكم أنكم بهذا العمل سوف تمنحوني شرف الارتقاء لكي اكون ممثلكم وفي خدمة قضيتكم ليل نهار، دون توقف أو كسل.
    وسواء ان كللت جهودي معكم بالنجاح بأصواتكم أم لا، لكن عهدي لكم هو ان لا تذهب هذه الأصوات هدراً ، لأنكم سوف تجدوني -اما برلمانياً، أو ناشطا مدنياً - حاضرا في كل المواقف معكم، أول المضحين وآخر المستفيدين ، مهما كانت نوعية التضحية من أجل تحقيق العدالة الاجتماعية والمساواة التامة وحقوق الانسان التي أنتم جزء أساسي من منهاجها. وأتعهد في نفس الوقت ان اكون المدافع الأمين عن كافة شرائح المجتمع العراقي، أينما وجدوا، فادافع عن الشيعة اكثر من الشيعة، وعن السنة اكثر من السنة، والقضية الكردية، وعن المسيحيين والصابئة والكاكائية والشبك والبهائية والتركمان وغيرهم، اكثر من طوائفهم أينما وجدت الإجحاف بحقهم، من اجل خلق بلد آمن تحترم فيه كرامة الانسان وحقه في الوجود.

    وكلمتي الاخيرة قبل ان أتوجه إليكم بهذه الرسالة الانتخابية، أنني أتحسر على تاريخ الأجداد الذين قاوموا كافة انواع الظلم والتنكيل والاضطهاد والإبادة الجماعية، كيف انهم قاوموا لحد هذا اليوم وحافظوا علينا وتركوا هذه الأمانة في أعناقنا... أفلا نستطيع ان نحافظ عليها من اجل أجيالنا القادمة ونبني بلداً يحفظ لنا كرامتنا ومستقبلنا ويحترم وجودنا الإنساني لكي نتعايش في اخوة وسلام، في محبة ووجدانية مع بقية مكونات العراق، دون ان تسلب حقوقنا وتهدر أموال الدولة امام عيوننا، ودون ان نترك بلادنا للعصابات والمفسدين والفاسدين في كل مكان.. شاركوا معنا في رسم المصير الايزيدي المشرق، وأنقذونا من دوامة الجاهلين الذين تلاعبوا بمصيرنا وتركونا في مهب الريح...

    مع فائق تقديري واحترامي

    ميرزا حسن دنايي
    مرشح قائمة الاتحاد الوطني الكوردستاني في نينوى
    رقم القائمة (266)
    التسلسل (3)
    التعديل الأخير تم بواسطة bahzani4 ; 04-26-2014 الساعة 20:36

  2. #2
    Junior Member
    الحالة: عزت عبدال غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 3917
    تاريخ التسجيل: Apr 2013
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 15
    التقييم: 10




    السيد الكريم المرشح ميرزا حسن دنايي اتمنى لك النجاح والتوفيق في الأنتخابات


    برأي ان المشاكل الموجودة اليوم في مجتمع الكوردستاني ومكوناته يمكن التغلب عليه بوحدة قومية والمساهمة في رفع الوعي واليقظة القومية في المجتمع الكردستاني و ترك الصراعات المحلية وداخلية جانباَ كالدينية والطائفية والعشائرية والحزبية .ويجب ان لا ننسى أن الأمة الكوردية مازالت مهددة وتحت التهديد لهذا يجب ان تكون من أولوياتنا الدفاع عن المصالح القومية وترتيب البيت الكوردي والأهتمام بالشباب والرفع من المعنوياتهم والأعتماد على الذات . ونحن كأيزيديون متمسكون بهويتنا القومية والدينية.

    وأريدُ ان أقول ان اتحاد الوطني الكردستاني ليس مجرد حزب انما هي حركة وطنية وتاريخية مناضلة ومشاركة في نضال الكردستاني ويسعدنا ان تبقى خالداً في الساحة الكردستانية ..

    عزت عبدال
    ميونيخ 27.04.2014

  3. #3
    Senior Member
    الحالة: حجي الشيخ كالو غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 144
    تاريخ التسجيل: May 2010
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 298
    التقييم: 10




    الاخ الفاضل دكتور ميرزا المحترم

    تعرفني شخصيا وتعرف مواقفي اكثر من غيرك اتمنى من كل الاخوات والاخوة الازيدية ان ينهضو من نومهم العميق ويختارو هذه المرة الانسان المناسب اي من كان سوى شخصك الكريم او العزيزة بنت عمي نازي الشيخ درويش الشيخ كالو مع جل احترامي لكل المرشحين ولكن الكل يعرف من يستحق ولك شخصيا مواقف مع بني جلدتك قبل الانتخابات
    واتمنى لكل المرشحين الموفقية

    اخوكم
    حجي الشيخ كالو _____ المانيا

+ الرد على الموضوع

المواضيع المتشابهه

  1. عيدو بابا شيخ:حكايات وشؤون انتخابية الناخب اذكى من المرشح احياناً
    بواسطة bahzani4 في المنتدى آراء في الشأن الازيدي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-03-2014, 23:04
  2. مشاركات: 65
    آخر مشاركة: 12-18-2013, 13:15
  3. د. ميرزا حسن دنايي:الى العمال الأبرياء ضحايا الإرهاب في بغداد
    بواسطة bahzani4 في المنتدى آراء في الشأن الازيدي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 05-20-2013, 04:00
  4. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-19-2012, 20:00
  5. د. ميرزا حسن دنايي:بمناسبة الفوضى الرجعية في كردستان العراق
    بواسطة bahzani4 في المنتدى آراء في الشأن الازيدي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 12-06-2011, 22:41

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك