رئيس المؤتمر الوطني العراقي خلال زيارته شنكال: وقفة أهالي شنكال مع اخوتهم نازحي تلعفر








(PNA)- أثنى رئيس المؤتمر الوطني العراقي، على دور أهالي شنكال لمساعداتهم وايوائهم النازحين من تلعفر ، واصفا وقفتهم مع النازحين بالتأريخية. كما أشاد بدور قوات البيشمركة في حماية المنطقة وأرواح وممتلكات مواطنيها، مذكرا بابقاء شنكال خارج الصراعات والمعارك في المنطقة.
وقد وصل، الدكتور احمد جلبي، رئيس المؤتمر الوطني العراقي، الى مركز مدينة شنكال(سنجار حوالي 120كم جنوب غرب الموصل) ، صباح اليوم، السبت، حيث استقبال من قبل مسؤول الفرع السابع عشر للحزب الديمقراطي الكوردستاني وقائممقام قضاء شنكال وعدد من المسؤولين الحزبيين والاداريين.
وحول هدف الزيارة ولقاء الجلبي بالمسؤولين الحزبيين والاداريين في شنكال، صرح، سربست بابيري مسؤول الفرع 17 للحزب الديمقراطي الكوردستاني في شنكال لراديو ووكالة أنباء بيامنير، ان "السيد احمد الجلبي جاء الى شنكال للاطلاع على اوضاع وظروف النازحين التلعفريين في شنكال".
وأضاف، بابيري ان "الدكتور الجلبي قدم شكره لاهالي شنكال على وقفتهم مع هؤلاء النازحين ووصفتها بالتاريخية، كما قدم شكره لقوات البيشمركة والاسايش والفرع السابع عشر لمساهمتهم في الحفاظ على ارواح وممتلكات المواطنين".
وأشار "كما دعا الجلبي، اهالي تلعفر النازحين الى الصبر لحين عودة الهدوء والأمن الى منطقتهم".
وتابع بابيري ان "رئيس المؤتمر العراقي رفض خلال اللقاء ان تكون شنكال نقطة انطلاق لأية عمليات عسكرية قد تشن لاسترجاع المدينة من الجماعات المسلحة حتى لا تكون شنكال جزء من الصراع".
مضيفا "وأكدنا من جانبنا خلال اللقاء ان النازحين التركمان هنا في شنكال في ذمتنا ولن نقصر في حقهم ونساندهم ونوفر لهم المساعدات قدر المستطاع".
وبعد سقوط مدينة تلعفر(80كم غرب مدينة الموصل) نزحت أكثر من 100 ألف مواطن مدني وغالبيتهم العظمى من الأخوة التركمان الشيعة، وقد استقبلوا من قبل أهالي شنكال ومن قبل السلطات الادارية في شنكال وقامت المئات من العوائل الشنكالية بايواء عدد كبير كبير من العوائل النازحة، فيما تنكب جهود القائمقامية والأجهزة الادارية في شنكال لايواء البقية في معسكر يقام في المجمع السكني الذي هو قيد الانشاء في شنكال.
رسالة الشركاني/ شنكال