التكتيك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟....



التكتيك : هو خطة أو طريقة موضوعه خصيصاً لإنجاز مهمة محددة ومعروفة ........ كثيرا ما سمعنا في الآونة الأخيرة كلمة تكتيك على السنة مسئولينا سواء في العراق أو اقليم كردستان إذ بعد كل انسحاب وخسارة للجيش نسمع من هذا المسئول اوذاك القائد العسكري إن ذلك ليس إلا تكتيك وليس انسحاب بسبب الهزيمة ولهذا تذكرت عندما كنت طالبا في قسم التاريخ في جامعة الموصل رأيت كتابا في المكتبة المركزية بعنوان,, the art of the war,,معناه فن الحرب وهو أطروحة عسكرية صينية كتبت في القرن السادس قبل الميلاد من قبل,, سون تزو,,ويتحدث الكاتب فيها عن التكتيك والخطط والاستراتيجيات العسكرية, أي قد يصدر قائد ما أمرا بالانسحاب لغرض التمويه أو الالتفات على العدو من جهة أخرى والى غير ذلك من الخطط العسكرية في الحروب, ومن خلال الأحداث على الأرض في العراق بصورة عامة يبدو إن قادتنا المبجلين لا يجيدون هذا الفن إطلاقا لأنهم عندما انسحبوا من الموصل وقتل ألاف الأبرياء وشرد ألاف آخرون قال السياسيون والقادة العسكريين انه تكتيك وعندما سقطت شنكال وتل عفر وتكريت والانبار وشرد الملايين وقتل الآلاف واختطف الآلاف قالوا أيضا انه تكتيك ,وياله من تكتيك؟؟؟؟؟ ها قد مضى شهور على احتلال داعش لأكثر من نصف ارض العراق ومازلنا بانتظار تكتيكات قادتنا وسياسينا ليرجعوا لنا أرضنا المغتصبة وليعودوا لنا نسائنا وبناتنا المخطوفات من أيدي داعش وليعودوا لنا ممتلكاتنا ومزاراتنا ,,لما لاتقولون الحقيقة ؟وهي إنكم هزمتم أمام مجاميع صغيرة من الإرهابيين ؟؟لما لاتقولون إن جيشنا النظامي والمنظومة الأمنية برمتها هشة و غير مؤهلة للقتال بسبب الفساد المستشري بين صفوف كبار الضباط ؟؟لماذا على الأقل لم يقتل بعض هولاء القادة الفاسدين لتحافظوا على ما تبقى من ماء وجهكم ؟؟؟أليس من العار أن يقتل كل هولاء الأبرياء المدنيين وهم أمانة في أعناقكم ؟ أليس عار عليكم أن تصرخ فتاة بريئة وهي تؤخذ بالقوة وهي أسيرة لدى هولاء الوحوش ؟ أليس من العار أن تباع النساء وهن حاملين فلذات أكبادهن في الأسواق كما في العصور الجاهلية ؟أليس عار عليكم أن يقطع رأس شيخ كبير أو طالب شاب في الكلية أو يموت طفل صغير من العطش , كل هولاء المغدورين كانوا يعقدون عليكم وعلى منظومتكم الأمنية أمالهم ولم يكونوا ليصدقوا إن بإمكان داعش أن ينقض عليهم في وضح النهار ويحصل لهم هذه المصيبة العظيمة لأنكم كنتم تكذبون عليهم و توعدوهم إنهم محصنين وامنين , وخطأهم الوحيد إنهم صدقوا أكاذيبكم وإلا كان من الممكن تفادي الكثير من الخسائر ,لا بارك الله بكم أيها القادة العسكريين ,ولا بارك الله بكم أيها السياسيين ,على هذه التكتيكات ,سيخلد التاريخ تكتيكاتكم الفاشلة, وهذه الكوارث التي حدثت إنما هي وصمة عار في جبين كل متخاذل وكل جبان وكل مسئول وكل ضابط وكل إرهابي وكل من ساعد ومول وخطط ؟؟؟؟؟
سيدو سعدو جردو
مخيم باجيت كنالا
دهوك