نداء استغاثة من رابطة التاخي

تلقت رابطة التآخي والتضامن الايزيدية جملة من نداءات الاستغاثة التي اعلنتها العديد من العوائل التي تعيش تحت زخات الامطار المتزايدة في مخيمات النازحين في محافظات دهوك واربيل اليوم 16 اكتوبر 2014.
وتستغيث الرابطة بالمجتمع الدولي والامم المتحدة والمنظمات الدولية وحكومتي اربيل وبغداد بضرورة الاسراع بتقديم المساعدة العاجلة والفورية لمئات العوائل التي تعيش في مخيمات (باجت كندالة في ديربون – ومخيم شاريا – ومخيمي خانك والعوائل النازحة التي تعيش في الهياكل غير المكتملة في سرسنك والعمادية واطراف مدينة اربيل).
ففي ظل الوضع الانساني الصعب لمئات الاطفال والنساء والعجزة من الرجال، تؤكد الرابطة على ان حجم المساعدات الانسانية المقدمة للعوائل في المخيمات والهياكل غير المكتملة باتت واضحة للجميع بانها " فاشلة ولم تسهم في حماية المدنيين من اول زخات الامطار الشتوية في كوردستان العراق".
وهذا ما يجعلنا نصر على مطالبنا التي سبق اعلناها للمجتمع الدولي والتي تتلخص في:
1- ضرورة الاسراع وفي وقت قياسي للعمل على بناء مخيمات محمية من تقلبات الطقس ويحترم فيها كرامة النازحين وادميتهم.
2- التحقق في ملفات الفساد التي رافقت عمليات تقديم المساعدات والخيم وبناء المخيمات للنازحين باسرع وقت ممكن.
3- العمل على حملات طبية وصحية للاطفال الذين تعرضوا الى امراض واوبئة نتيجة ما يتعرضون له من اوضاع انسانية سيئة في المخيمات.
4- الاسراع بوضع خطط وتنفيذها في وقت قياسي من اجل انصاف العوائل النازحة ورسم تخصيصات مالية تستجيب وحجم تلك العوائل لذلك.
ففي هذا الوقت تعيش مئات العوائل النازحة في الاماكن التي سبق ذكرها حالة انسانية سيئة.
وبذلك ندعو الامم المتحدة والمنظمات الدولية العاملة في العراق والمجتمع الدولي المنخرط في التحالف الدولي لمواجهة خطر "داعش" بضرورة تقديم المساعدات الانسانية العاجلة والفورية للنازحين على غرار المساعدات العسكرية. كون حكومة بغداد وحكومة اربيل " لم تقدم" لحد الان المساعدات اللازمة والتي تؤمن حياة المدنيين العزل الذين هربوا من بيوتهم وقراهم نتيجة هجمات مسلحي داعش الارهابي عليهم.
وفي الوقت ذاته فاننا نراقب الاوضاع الانسانية عن كثب، ومستعدون للعمل مع الامم المتحدة والمجتمع الدولي في الوقوف على حقائق الاوضاع الانسانية على الارض.
كما اننا نراقب مدى تقديم المساعدات ومدى الاستجابة السريعة للاوضاع الانسانية والخطيرة من قبل كل الاطراف المعنية والمسؤولة عن تقديم المساعدات الفورية.
انتهى
للاتصال Rabita.ngo@gmail.com