لماذا هذا التقصير تجاه الايزيدية !!!!

سيدو سعدو

لا شك ان الاعمال الارهابية التي طالت الايزيدية وما تلاها من قتل وخطف و اغتصاب وتدمير للدور ونهب للممتلكات تفوق كثيرا عما جرى للارمن عام 1915 على يد الامبراطورية العثمانية الارهابية في الحرب العالمية الاولى, و لا تقل خطورة عن ابادة اليهود في المانيا على يد النازيين اثناء الحرب العالمية الثانية ,او قصف حلبجة بالاسلحة الكيمائية على يد صدام حسين في عام 1988 , وتفوق الاعمال الاجرامية لبوكو حرام في افريقيا بحق المدنيين , والاعمال الارهابية في امريكا في 11 سبتمبر , وحادثة اسبايكر في العراق , وقتل المدنيين في غزة ,وووو الخ .لكن العجيب في الامر ,ان أبادة الايزيدية على يد الدولة الاسلامية في العراق والشام لم يثر الرأي العام سواء في العراق او العالم كثيرا و كأنها حادث ارهابي كالتي يألفها الناس في حياتهم اليومية . الا يعلم العالم اجمع ان هذه الحملة استهدفت الدين الايزيدي لمحوه من الوجود ؟ الا يعلمون ان الالاف من الرجال والنساء والاطفال والشيوخ تم ذبحهم على يد هذا التنظيم الاجرامي أمام مرأى ومسمع العالم اجمع ؟ الا يعلم الجميع بأن الالاف من الايزيدية تم أسرهم و يجبرون على ترك دينهم بالقوة ,ويتم تزويج النساء والفتياة الايزيديات برجال عصابات داعش بالقوة ويتم بيعهم كأي سلعة في مدن بلاد الاسلام دون ادنى شعور بالانسانية ونحن في القرن الواحد والعشرين ,الا يعلم الجميع ان كل ما بناه الايزيديين منذ عشرات الاعوام بسواعدهم قد دمر بين ليلة وضحاها , و أكثر من 400 الف أيزيدي هجروا من بيوتهم ويعيشون في ظروف غاية في الصعوبة , من يتحمل مسؤولية ما جرى لنا ؟و من سيعوضنا .رجالنا نسائنا اطفالنا اموالنا بيوتنا كرامتنا ؟ وبمن سنثق بعد اليوم ؟ و متى سيكون الفرمان القادم ؟