طلبت القوات الاتحادية العراقية من الفصائل الإيزيدية الانسحاب إلى جبل سنجار، وذلك على إثر خلافات جديدة نشبت بين الطرفين.

وبحسب موقع “بغداد اليوم” فقد تصاعدت حدة الخلاف بين القوات الاتحادية العراقية والفصائل الإيزيدية عقب منع الأخيرة قوة من الجيش العراقي من التمركز في أحد المواقع.

وكان مصدر أمني قد أكد أن قوات “البيشة” المعروفة باسم وحدة حماية سنجار قد قامت بمنع قوة من الجيش العراقي من التمركز في موقع بـ”القحطانية” التابعة لقضاء سنجار.

وأضاف المصدر أنه على إثر هذا الخلاف طلب الجيش العراقي من قوات “أيزيد خان” و “البيشة” الانسحاب إلى الجبل.

يشار إلى أن ريبر أحمد بارازاني وزير داخلية كردستان كان قد هاجم اتفاق تطبيع الأوضاع بين بغداد وأربيل، مؤكدا استمرار وجود قوات حزب العمال في زي الجيش العراقي.

ولفت وزير داخلية كردستان إلى ان عدد المسلحين في سنجار يشهد ارتفاعا، مؤكدا على أن الاتفاق بين بغداد وأربيل تم تنفيذه

شكليا فقط.

جدير بالذكر أن شكاوى عديدة من مسئولين امنيين داخل سنجار تؤكد استمرار مظاهر الفوضى هناك، وانتشار السلاح المنفلت، ووجود مجاميع خارجة عن القانون تمنع الإدارة الأمنية من ممارسة عملها حسب تصريحات محما خليل قائممقام سنجار.