بنو ادم واسراره/٢ : عزيز شمو الياس

 

(زاوية بنو أدم وأسراره)
ليست فيها أسرار .. أنها مجرد تسجيل مقاطع ولقطات من يوميات بني أدم وهى متواصلة بالتزامن مع سيران دورة الحياة ..).

٤
ما قل ودل

من عادتي اثناء اللقاءات اْو لنقول – الاجتماعات – أني اختصر و اختصر جدا المواضيع، بكافة الاحوال لا تتجاوز مشاركتي أكثر من دقائق معدودات مهما كان للموضوع أهمية، مع العلم في أحيان كثيرة اسمع ردود غير مهذبة وكلمات غير لائقة من بعض الزملاء الحاضرين، أحدهم يقول :
” ماذا جرى .. نراك على عجل دوما ..!؟”.
وغيره يضيف :
” ان طرحك لمواضيع حساسة ومهمة وبكلمات قليلة وجمل قصيرة لا تفي بالغرض حاول الدخول في التفاصيل اذا كان الامر يهمك ..!؟ “.
بدوري ارد :
” ما اود ان اطرحه واناقشه بسيط واغلبكم ربما يعرفه اكثر مني فلماذا التفاصيل المتشعبة والمملة التي لا تخدم ولا تضر الموضوع .. الحضور الأعزاء .. ملاحظاتي اولا” .. ثانيا .. “.
أنتهى ….

٥
مذكرة مهملة

قبل اشهر كتبت مذكرة ” – اْو لك ان تقول – تقريرا ” مفصلا ( ست اوراق A4 و بالكومبيوتر – فقط ) عن شؤون وشجون الديانة الايزيدية كلفت نفسي بها كثيرا حيث حاولت عرض الموضوع ومناقشته من كافة الجوانب وبحيادية وجراْة تامة وفي النهاية ابديت راْيي وعرضت المعالجة ( طبعا” حسب قناعتي وفهمي للموضوع ) لاحدى الجهات أو المراجع العليا ذات العلاقة – بناءا على طلبهم وذلك بأعتباري أعمل في أدارة مكتب شؤون الايزيدية منذ سنين ..
بعد مدة من الزمن على تسليمي له التقرير وبعد عدة لقاءات مع الشخصية الذي طلب مني كتابتها، توصلت الى قناعة تامة باْنه لم يرى ولم يقراْ حرفا منها.
على اية حال في اخر لقاء بيننا، ساْلته عن رايه بمذكرتي ..قال :
” أه .. صحيح .. في الحقيقة لم اتمكن من قراءتها انها طويلة جدا ..”.
جاوبته :
” أبدا .. حاولت قدر الامكان ألاختصار لم أقدر .. لابد لكم الاطلاع على أدق التفاصيل أذا كان موضوع الايزيديين تهمكم فعلا كونكم تجهلون أبسط المعلومات عنه .. !؟ “.
قال لي السيد وهو يتمتم على كتفي : وهو يضحك قبل أستئذانه بالمغادرة بحجة موعد مهم :
” ليكن الله في عونك .. جديتك المفرطة ومثالية سلوكك مضافا اليهما قساوة أسلوبك أسباب رئيسية مباشرة في بقائك مراوحا مكانك دون أن تقدم ولو خطوة واحدة في مرتبتك أو ترفعك في مسؤولية عليا .. !؟ “.
قبل أستئذانه المغادرة بحجة موعد مهم ركز النظر في عيناي مودعا وأبتسامة ملأؤها الخبث والغموض على وجهه :
” على العموم (مذكرتك – تقريرك المهم ..!؟) محفوظ في ارشيف مكتبي يمكن الاعتماد عليها متى ما دعت الحاجة اليها ..!؟ “.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*