“كارثة مرتقبة”.. الحكومة تستعد لاستقبال 31 الف “داعشي” في المناطق المحررة

 

اكد النائب عن الاتحاد الوطني الكردستاني حسين نرمو، الاحد، رفض الاتحاد خطوة اعادة 31 الف داعشي من سوريا الى العراق، مبينا ان اعادة الدواعش قرب مناطق ارتكبوا فيها فضائع ستكون كارثة امنية.

وقال نرمو في تصريح لـ/المعلومة/، إنه “سيتم نقل وجبتين جديدتين من مخيم الهول الى مخيم الجدعة رغم اعتراضات مكونات نينوى خاصة انهم ليسوا من محافظة نينوى وانما من محافظات صلاح الدين وديالى والانبار وغيرها”، مبينا أن “هناك نحو 60 الف داعشي بينهم 31 الف منهم من العراق في مخيم الهول”.

واضاف ان ” نقل الدواعش تم بالتنسيق بين الحكومة العراقية والامم المتحدة، بعد افشال رغبتهم بنقل تلك العوائل الى منطقة (العملة) في الزمار والربيعة، القريبة من منطقة الضحايا في شنكال والقريبة من التركمان الشيعية في تلعفر”.

وأشار نرمو الى ان ” نواب نينوى  لهم وقفة ضد اعادة عوائل الدواعش عقب مطالبات عديدة ومؤتمرات وبيانات موجهة الى مجلس الوزراء ضد القرار وتحذر من مخاطر اعادة الدواعش الى منطقة الضحايا”.

وكان قائمقام سنجار محما خليل اعتبر في تصريح سابق لـ/المعلومة/، قرار حكومة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بإعادة اسر الدواعش الى الموصل من جديد انتهاك اخر مضاف  بعد داعش , مطالبا القوى السياسية بالوقوف بحزم بعدم عودتهم من جديد كونه سيلحق الأذى بالمكون الازيدي والمكونات الأخرى من جديد .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*