مكتب شؤون الايزيدية في الذكرى السنوية السابعة لحملة ابادة شنكال (جينوسايد الايزيديين – فرمان ٧٣)

بيان سكرتارية الامين العام لاتحاد الوطني الكوردستاني/

بقلوب مفعمة بالحزن والالم نستذكر اليوم ملة أبادة شنكال الاليمة حيث هاجمت مثل هذا اليوم (3/8/2014) قبل سبع سنوات اعداء الانسانية والحضارة (عصابات داعش الاجرامية) قضاء شنكال والبلدات التابعة لها وقامت بعمليات ارهابية منظمة ضد المواطنين المدنيين المسالمين لا لشيء فقط كونهم يتبعون دين غير دينهم ويعتقدون غير أتقادهم وعاثوا في الارض فسادا من قتل ونهب ودمار وسبي النسوة والاطفال والتي يمكن اعتبار هذا السلوك العدواني المتبع والممبرمج المستخدم في هذه العملية ضمن خانة (ابادة جماعية منظمة – جينوسايد) وباصرار وترصد وحسب كافة المواثيق الدولية المتفق عليها المنظمات ذات العلاقة والدول المنضوية تحت لواء الامم المتحدة وامام انظار المجتمع الدولي وحكومات المنطقة جميعا دون ان يحرك احدا ساكنا.
نطالب حكومة اقليم كوردستان وحكومة المركز بالتنسيق مع قوات التحالف الدولي كشف مصير الالاف المختطفين والمختطفات الذين ينالون الامرين في ظل حكم عصابات داعش من ذل ومهانة يومية نتيجة اعمالهم الاجرامية وفتاويهم الخبيثة عبر منظريهم اصحاب المناهج القذرة والافكار النتنة والمريضة والبعيدة كل البعد عن السلوك الانساني والتحضر وحماية اهالي العائدين من النزوح من المدنيين العزل ومحافظتهم وتوفير اجواء امنة ومستتبة لحياة مدنية حرة كريمة بحيث يتمكن المواطنين في هذه المناطق العيش بسلام وأمان، كما نطالب باعمار ما دمره هؤلاء الاشرار وتوفير الخدمات الحياتية الضرورية والتعامل مع قضاء شنكال وقصباتها معاملة المناطق المنكوبة والتي بحاجة ماسة الى التدخل الفوري والمعالجة الجادة كي تعود الحياة اليها ويتم بذلك قطع الطريق عن المغرضين الذين يحاكون مخططات تاْمرية وينتهجون سياسات معادية تجاه ابناء الديانة الايزيدية عموما واتجاه ابناء شنكال خصوصا وذلك بتشجيع اهلها على الهجرة وتسهيل الامور والسبل لهم بترك مناطقهم بحجة الارهاب الدولي المنظم تجاههم وبث سموم الاشاعات العدائية ضدهم وذلك باقامة مشاريع الاعمار المختلفة وتوفير فرص العمل في هذة المناطق والقضاء على ظاهرة البطالة المتفشية واعادة الثقة والتاْهيل وتشجيع الطاقات الشنكالية الواعدة (الشبابية تحديدا) اصحاب الارادات الفولاذية القوية باتجاه خدمة ديانتهم ووطنهم.
كما نطالب حكومة المركز اعلان منطقة شنكال وتوابعها ادارة خاصة وبذلك تنتهي معاناتهم ومشاكلهم من التهميش والغبن نتيجة ازدواجية الادارة بين حكومة المركز وحكومة اقليم كوردستان والخلاص من اشكالية عدم تنفيذ المادة (140) من الدستور العراق الفيدرالي الدائم لتفتح الافاق لمرحلة جديدة وضمانة لمستقبل مشرق للاجيال الايزيدية القادمة عموما وللشنكاليين خصوصا.
المجد والخلود لشهداء شنكال
الموت لعصابات داعش المجرمة والخزي والعار لمن والاهم وساندهم وساعدهم في تنفيذ جرائمهم.

مكتب شؤون الايزيدية

دهوك – ٢٠٢١/٨/٢

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*