المرأة الايزيدية…. معانات لا تنتهي : لازمة الشيخ يوسف

 

كلما نقترب من شهر آب وبالتحديد الثالث منه وهو موعد ذكری الكارثة المشؤومة في شنكال كلما تزداد في قلوبنا الحزن والالم وتزداد معها الخوف والرعب لكونها ذكری مفجعة واليمة بكل معاني الكلمة يؤلمنا جميعا ويؤلم بها المرأة الشنكالية بشكل خاص لانها تذكرهم بالهجوم البربري من قبل تنظيم داعش الارهابي الذي قام بارتكاب ابشع جرائم العصر من القتل والنهب وخطف النساء، كما شرد جرائها الاف مؤلفة من اهالي المدينة بيوتهم بحثا عن الملاذ الامن سواء كان الهروب الی الجبل او الذهاب الی المناطق الحدودية في كوردستان والسكن في المخيمات التابعة لمحافظة دهوك.
حاول هذا التنظيم الارهابي بكافة الوسائل الضغط علی ابناء الديانة الايزيدية لترك عاداتهم ومعتقداتهم والتعانق الی الديانة الاسلامية جبرا او يواجهون مصير مجهول علی ايدي هؤلاء المجرمين، في هذه الاثناء قاوم قسم من ابناء المجتمع الايزيدي والذين مكثوا في الجبل هذا التنظيم الغادر وتمكنوا من الصمود بوجههم وان يحموا قسم كبير من اهالي شنكال من ظلمهم.
لبست مدينة شنكال في ۳/٨/۲۰۱٤ ثوبها الاسود جراء كارثة لم تشهده تاريخ الانسانية في العصر الحديث وكان لمجتمعنا الايزيدي الحصة الاكبر من حيث الضحايا والخسائر .
لذا يجب علی المجتمع الايزيدي ان يحيي هذه الذكری المشؤومة والتي تعتبر وسمة عار في وجه البشرية من حيث البشاعة وان يتذكر دوما هذا اليوم الاليم اكراما لضحايا هذه الكارثة وان يتذكر معها الاف المخطوفات اللواتي لهن مكانة خاصة في قلوب جميع الايزيديين لانه بخطفهن هزت مشاعر الانسانية
نعم نحيي هذه الذكری الحزينة ونتذكر معها الظلم والالم الذي نالها اخواتنا الناجيات اللواتي تحررن من قبضة داعش الانجاس وكيف كانوا يعاملونهم وهم اسری لديهم لم يكتفوا بخطفهم او سبيهم فقط بل كانوا یبيعونهم في اسواق النخاسة كانما سلعة رخيصة قابلة للمتاجرة، ناسين او متناسين بان شرفهم اعز واغلی من لحاياهم العفنة القذرة، لكن هيهات وان دار الزمن لن تذهب ثارهن علی مهب الريح وفي الباطل ولا ضاع حق ورائه مطالب.
هنا علينا في هذا اليوم ان لا ننسی دور الماجدة الشنكالية التي صمدت بوجه الجوع والعطش وقاومت برد الشتاء وحرارة الصيف واستطاعت ان تربي اولأدها بالرغم من الظروف القاسية التي تعيشها في المخيمات، لذا علينا ان نوجه لها الف تحية……

نطلب من جميع الجهات ذوي العلاقة القيام بمحاولات جدية من ٲجل تحرير ماتبقى من ٲخواتنا وٲمهاتنا المخطوفات وجميع المخطوفيين لدى تنظيم داعش الارهابي ٲعداء الانسانية .

المجد للمرٲة الايزيدية….
الحرية لكافة مختطفاتنا….
العزة والكرامة لناجياتنا….

لازمة الشيخ يوسف
۳ ٱب ۲۰۲۱

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*