فيان دخيل: نعقد الآمال على “امل كلوني” في الاستمرار بإنصاف المضطهدات الإيزيديات

 

باهتمام بالغ تابعنا اختيار السيدة امل كلوني لإشغال منصب مستشارة “خاصة” لادعاء المحكمة الجنائية الدولية، في ملف يمس تعرض النساء لاضطهاد جنسي في دولة السودان وتحديدا في اقليم (دارفور).

واننا اذ نتمنى النجاح للسيدة كلوني بمهمتها الجديدة، نؤكد اننا كايزيديين ما زلنا نعول عليها في الاستمرار بكفاحها من اجل إنصاف ضحايا الاضطهاد الجنسي وضحايا عمليات السبي والبيع للفتيات من ابناء الاقليات والمكونات الدينية في العالم، ومن ضمن اولئك  الضحايا هنّ الضحايا الايزيديات اللواتي وقعن تحت براثن تنظيم داعش الارهابي في عام 2014 وما بعده.

 ونؤكد ان الحقوقية امل كلوني خريجة جامعة اكسفورد العريقة، لم تدخر جهدا في الدفاع عن الايزيديات، وندعوها الى الاستمرار بدعم كل ضحايا الاضطهاد الجنسي في العالم وصولا الى  اصدار تشريعات وقوانين اممية تعزز من حماية النساء اثناء وقوع الصراعات والنزاعات، مع السعي الحثيث لايقاع العقوبات الصارمة بحق كل من  ينتهك حرياتهن وحياتهن بدوافع دينية او عنصرية او ارهابية.

ونشير الى اننا مستعدون للتعاون التام مع السيد كلوني في ملف الايزيديات المختطفات، لاجل انصاف المضطهدات منهن،  ومعاقبة كل من اساء اليهن واعتدى على حريتهن وكرامتهن، خاصة مع فرار العشرات من الدواعش ممن اعتدوا على الايزيديات الى دول اوربية وغير اوربية بوثائق  مزورة.

فيان دخيل

18 ايلول 2021

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*