ar

مقالات

محمد حسن الساعدي:مواطن من الدرجة العاشرة ؟!

حسين شاب يعمل مهندس ، ساقه القدر ليكون احد منتسبي وزارة الصناعة والمعادن ، خارج حدود طموحه ، حيث كان يحلم بوظيفة ترتقي لمستواه العلمي ، وكان يحلم ببراءة اختراع في مجال تخصصه ، وكانت احلامه بسيطة لا تتعدى أن ياخذ دوره في بناء بلده ، ويمارس ما جد واجتهد من اجله الا وهي الهندسة ، إذ ومع كل هذا ...

أكمل القراءة »

الشعب وحملة المناصرة والمقاومة الإيرانية : هدى مرشدي

«حملة مناصرة قناة الحرية» هو اسم أطلقته قناة الحرية في التلفزيون الوطني الإيراني على أحد برامجها المباشرة والمحبوبة والشعبية. وحملة المناصرة الأخيرة فعلا كانت حملة لافتة للانتباه حيث في ذاك الركن تم إنجاز هذا العرض متمتعا بقاعدة شعبية كبيرة ووزن سياسي وتصميم وشرعية مجاهدي خلق أمام الجميع وذلك ليراه الصديق والعدو وليستخلص كل منهم نتيجة وخلاصة من الرسائل المتعلقة به. ...

أكمل القراءة »

أحدهم وشم قمراً تحت إبطِك: أفين إبراهيم

أحدهم وشم قمراً تحت إبطِك نسي أن يرسم له عينين عميقتين كالجراح أن يصنع لأجله قفصاً صغيراً يصلح للحب والقسوة معاً أحدهم رسم قمراً تحت إبطِك تكاثر الكون امتلأ الفراغ بالنجوم والكواكب في مكان ما ظهرت آلهة أول ما فكرتِ به كان الركض عندها نبتت لكِ ساقان في مكان آخر بعيد آلهة أخرى تغضب دون سبب تنطفئ قلوب الكون تبكي الملائكة ...

أكمل القراءة »

أزمة ضمير للمبدع الشاعر عصمت شاهين دوسكي الدكتورة .. عداله جرادات

جمال النص يتوسط حديقة الأبجدية قام بعزفها بحكمه منه ساخرا والبعض حافل بالمفردات المشبعة بتصوير خيالي من اجل كرسي فارغ يتبرأ القائد من الشعب والملك يمزق أعناق الدين بدون محكمه ..وهذا وصف حال طال مئات الأعوام ولكن مع تغير اسم القادة والملوك ، قانون الإنسانية الذي يمتحن مناهج الدين والأخلاق والتي باتت تغور في بطن الحوت في دنيويه رخيصة بعيده عن الأخلاق ، أزمة ، أزمة يناشد مجتمعات تفتقر للمحبة أزمة فكر بلا أفكار ، يهرب الكاتب يرفع كفيه للسماء باكيا ..صارما ..مطالبا بالتجديد بالإبداع الحصري بالعدل والقسط بالميزان يكرر الأديب بوصف ساحات البيوت وغرف الهجر بوصف الدمار الاغتصاب السحت الحرام كلها جاءت توشيحللرفض ...

أكمل القراءة »

 لماذا لا يُزيّن العلم العراقي بشجرة النخيل عابد عزيز ملاخا

            النخلة هي هوية العراق وعنواناً لشموخه وحضارته العريقة منذ آلاف السنين. لقد نشأت النخلة في بلاد مابين النهرين في  جنوب العراق تحديداً. ذُكرت النخلة في الحضارات السومرية والبابلية والآشورية. كما  وذُكرت أيضاً في الشرائع الإسلامية.. واليهودية.. النخلة كانت مصدر الحياة والغذاء والدواء والكساء والبناء للإنسان. النخلة في التراث العراقي    أقدم ما عُرف عن النخيل كان ...

أكمل القراءة »

صائب خليل:حسونة ذهبت الى سامراء وحلفت عبيد الوركاء وجمدتهم كتماثيل في الزقورة

. كيف نحفظ أسماء الأشياء؟ هذه الحيرة مرت علي وأنا اقرأ بداية كتاب الأستاذ طه باقر “”، الرائع والمفقود من السوق لسبب لا يعلمه الا الله والراسخون في المكتبات.. يشير طه باقر إلى بداية الحضارة في العراق، وكيف انها ابتدأت بعد نهاية العصر الحجري القديم والعصر الحجري الحديث، حيث سميت تلك الحقبة التي بدأ في منتصفها استعمال المعادن في العراق، ...

أكمل القراءة »

واثق الجابري :إجتماع مجنانين

تستطيع مجموعة قوى سياسية، إذا إجتمعت مصالحها على سبيل غير سوي، أن تعيش أنواع العواطف المتقلبة وتنتقل من النقيض الى النقيض، بسرعة البرق تحت تأثير محرك المصلحة لحظتها، والتسلق لصناعة مجد بمراحل من الضراوة والإنغماس في الفساد والدموية، وتنسى طريق العودة لمراحل التضحية والبطولة والتفاني من أجل المباديء وخدمة المجتمع . لا شيء معتمد ومدروس لدى أغلب القوى السياسية، أن ...

أكمل القراءة »

زكي رضا:الى عريان .. ضميرك موزغيرك .. للوطن شدّك

  بالأمس رحل (عريان) الجسد، وبقي بيننا (عريان الروح(. ولمّا كان الجسد دوما وهو في ظلمة اللحد البارد أسير للمكان، فهو فانٍ منذ ساعة إهالة التراب عليه وتوديعه. أمّا الروح فأنها لا تعرف الأسر مطلقا، فتراها تحلّق في الفضاءات المرئية وغير المرئية، ومن هنا فأنّ روح عريان لم ترحل عنّا، فهي معنا لتذّكرنا بما تركه لنا من إرث شعريّ نفتخر ...

أكمل القراءة »

ماهر ضياء محيي الدين:لغتهم الرسمية

  أصبحت لغة من يحكم بلد دجلة والفرات معروفة من الجميع بحكم تجربة مريرة عشنها لسنوات طويلة ، وثمنها كان باهظ جدا على الكل في مختلف الجوانب و النواحي . البعض يستغرب من تصرفات بعض الكتل النيابية في ممارسة عمله النيابي من اجل تسمية أو رفض مرشح لمنصب وزاري واحد ، وهم يستخدمون لغة مرفوضة و غير مقبولة مطلقة ،لان ...

أكمل القراءة »

د.عادل رضا :“”تحذير من القسط الهندي

تأتيني في عيادتي بالمستشفى العديد من الامور الغريبة والعجيبة ولكن عندما تصل الامور الى حياة الناس اصبح واجبنا الطبي والشرعي تنبيه وتحذير الناس  وكان اخرها دخول احد المريضات الى العناية المركزة بسبب تناولها لما يسمى بالقسط الهندي حيث ارتفع عندها مستوي البوتاسيوم الى مستويات خطيرة أثرت على انتظام عضلة القلب ناهيك عن امور اخرى أدت الى دخولها العناية المركزة.  هذه ...

أكمل القراءة »