يحول أظرفة الرصاص الى مشاهد سلام

يحول أظرفة الرصاص الى مشاهد سلام
دهوك/ 2022/ حسين حجي أوسمان يصنع لوحات فنية من أظرفة الرصاص ومخلفات حرب داعش الأخرى تصوير: عمار عزيز

اسمي حسين حجي أوسمان، ينادونني بـ”حسين باعدري”، فكرت في جمع أظرفة الرصاص الفارغة التي أطلقها مسلحو داعش على المواطنين الايزيديين وتحويلها الى لوحات تجسد السلام والتعايش.

 قبل عامين زرت رفقة عدد من الايزيديين الناجين من قبضة داعش، قرية كوجو بسنجار، التي عثر فيها على 13 مقبرة جماعية تضم رفاتالضحايا الايزيديين، وهناك جاءتني هذه الفكرة.

 جمعت أظرفة أكثر من ألفي رصاصة فارغة لأسلحة متنوعة.

 صنعت حتى اليوم 25 لوحة باستخدام أظرفة الرصاص التي حولتها الى طيور حمام وأشجار وآلة الطنبور.

 هدفي الوحيد من هذا، أن اقول للعالم بأننا نحول رموز الشر التي قتل بها داعش المئات في سنجار الى لوحات تعبر عن السلام والانسانية والتعايش، نحن لا نريد الحرب بل نعشق السلام.

 عرضت لوحاتي في مبنى برلمان كوردستان، باعدرة، شيخان والعديد من الأماكن الأخرى.

 الى جانب عملي في مجال الفن، أنا ناشط وكاتب ايضاً، ألفت 12 كتاباً، ستة منها عن الإبادة الجماعية التي ارتكبت بحق الايزيديين في 3 آب 2014، قسم منها قصص لنساء وفتيات نجون من اسر داعش.

عمار عزيز – دهوك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*