الثلاثاء, يناير 31, 2023
Homeاراء(لغز الخلق والوجود):د. خيري الشيخ

(لغز الخلق والوجود):د. خيري الشيخ

كنت اسير على جسر المشاة في مدينتنا الصغيرة ولفت نظري شجرة ذات اوراق ملونة عديدة وبعض الوريقات كانت قد سقطت من الشجرة وذبلت لتموت بسلام وهدوء.
ففكرت مليا بعظمة وقدرة الخالق الذي خلق هذه الشجرة الجميلة، وما اجمل حياة الانسان لولا تدخل الاديان والسياسة فيها .
وقد تخيلت بان تلك الشجرة هي الحياة والاوراق باختلاف الوانها نحن البشر باختلاف انسابنا واعراقنا ،
لذا لو فكرنا مليا في هذه الحياة والوجود وروعة الكائنات لادركنا عظمة الخالق السامي القدير الذي خلق هذا الكون والاكوان الاخرى التي نجهلها .
وهو ليس الاله(الخالق) الذي اخترعته وصنعته الاديان بما يتماشى مع مبدء كل دين وسايروا هذا الاله على هواهم .
والمعروف ان الدين ما هو الا طريق لمحاولة فهم الخالق العظيم الاسمى ، وان عجزها عن ذلك دفعها الى ايجاد اله بما يتماشى مع مصالحها عن طريق اختراع الانبياء والرسل على اساس حلقة الوصل بين العابد والمعبود ووصفت هذا الاله باسماء والقاب عديدة .
واذا ادركنا بان الجنس البشري ظهر منذ اكثر من ٣٠٠الف سنة وهذا ما اكده علم الاثار والجيولوجيا وعلوم اخرى،
والمعروف ان علم الاديان المعتمد على علوم الاثار والتاريخ والذي يختلف عن فلسفة الاديان يؤكد ان فكرة الدين ظهرت منذ ٨٠٠٠عام ذقبل الميلاد .
علما ان علم الاثار والتاريخ وعلم الحفريات يؤكدون بان انسان نياندرتال كان يتمتع بالذكاء ويقوم بحفر قبره نحو الشرق واعتقد بان هناك حياة اخرى تنتظره ولم يكن يعرف شيئا عن الدين واستمر بالنحاح في البقاء لمدة ٣٠٠ الف عام قبل ان ينقرض واكتشف عظام نياندرتال لاول مرة في القرن التاسع عشر عن طريق الحفريات .وكان يسكن القارة اورواسيوية .
وفي العصر الحجري القديم لم يكن الانسان يعرف الدين بل كان يعرف السحر والساحر لا يرى اله وراء الكون بل يرى قوة فيزيائية كبيرة ،وتقريبا اغلب البشر كانوا يؤمنون بالسحر في ذلك العصر .
وفي العصر الحجري الحديث بدا الانسان يعتقد بان هناك اله يسيطر على الكون وهو بداية ظهور الدين وصور ذلك الاله باله الام ( الهة الانوثة)وكان ذلك في ٨٠٠٠عام ق.م .
في العصر الحجري النحاسي اي ٥٠٠٠سنة ق.م تحول الالوهية من الانوثة الى الذكورة اي اله ذكوري .
وكانت كل النصوص والتعاليم الدينية شفاهية ،واول نصوص كتبت ٢٥٠٠سنة ق.م كانت النصوص الدينية السومرية والمصرية على الالواح الطينية واوراق البردي .
لذا اذا فكرنا في الانسان قبل تاريخ الاديان اي قبل ٨٠٠٠سنةق.م وكيف كانت فكرته عن الظواهر الطبيعية وكيف كان يجسدها بطقوس بدائية اي كانت توجهاته نحو تقديس ظواهر الطبيعة المختلفة .
وعندما اتت الديانات الهندوسية والبوذية والزردشتية ومن ثم الكنعانية ومنها العبرانية ثم المسيحية والاسلام والاديان الاخرى جاءت بفكرة الاله الاعظم والملائكة والرسل والانبياء .
وفي منتصف القرن التاسع عشر كانت نظرية التطور لداروين اكبر تحدي بوجه الدين وكذلك الاكتشافات الاثارية للحضارات السومرية والبابلية
التي كشفت القناع عن الاساطير والخرافات للاديان السومرية والبابلية و الابراهيمية ومنها اسطورة الطوفان.
وكما حل الدين محل السحر فان العلم سيحل محل الدين في القرون المقبلة .
وان مستقبل الاديان ورجال الدين بدا يتجه نحو الزوال بفضل العلم والاكتشافات العلمية التي كشفت زيف الاساطير والخرافات وسيتجه العالم في المستقبل الى العلم والاختراعات بدلا من الاديان التي كانت كنمط من المعرفة التي بدا يتجه نحو الدين السياسي وهذا ما شوهه وسيوصله الى الزوال وانتهاء مفعوله على الانسان في المستقبل.
وبعد اختراع تلسكوب جيمس يب و تلسكوب هابل تمكنت وكالة ناسا ووكالة الفضاء الاوربية الحصول على اعمق صورة للكون، وان تلسكوب جيمس ويب يقف الان على مسافة مليون كلم بعيدا عن الارض.
وعثر هذا التلسكوب على ابعد مجرة على الاطلاق التي تشكلت بعد الانفجار العظيم الذي حصل قبل ١٣.٨ مليار سنة .
و طالما فسرت الاديان هذا الانفجار العظيم كل حسب مخيلته بخرافات واساطير .
وقريبا سيقف الدين ورجال الدين عاجزين عن تفسير خرافاتهم التي سوف لن يصدقها احد وينتهي دور الدين ويبدا دور العلم والاكتشافات ويعيش الانسان مع اخيه الانسان دون كراهية ويعيشون مع بعضهم البعض كاوراق تلك الشجرة الجميلة بالوانها .ليكن ايماننا قويا بوجود خالق عظيم لهذا الكون والاكوان الاخرى ولكن ليس الاله التي صنعته الاديان علما ان الاديان نفسها هي من صنع البشر .
ونرى اليوم الدول الصناعية العظيمة كاليابان وكوريا والدول الغربية وامريكا التي تحررت من قيود الدين واتجهت للعلم والصناعة واصبحت ذات اقتصاديات وامكانيات علمية كبيرة بينما نجد الدول العربية ودول الشرق الاوسطية التي مازالت تحت سيطرة الدين السياسي الذي يمنعها من التقدم واللحاق بالدول المتقدمة .
Kan vara en bild av natur och träd
Kan vara en bild av natur och träd
RELATED ARTICLES

4 COMMENTS

  1. الاخ الدكتور خيري المحترم
    انا اتابع كل كتاباتك على بحزاني نت، وهي اكثر من رائعة ، والمقالة اعلاة من ضمنها؟ قبل ان اقراء مقالتك اعلاة ، كنت اتابع فيلم وثائقي عن انسان نياندرتال على قناة DW الالمانية وبنسختهاالعربية! ويؤكد الفيلم بان علماء الاثار اثبتوا بان انسان نياندرتال قد انقرض قبل 42 الف سنة مضت؟ حضرتك تقول في مقالتك اعلاة، بان فكرة الدين ظهرت قبل 8000سنة ق. م عندما بدء انسان نياندرتال بحفر قبرة نحو الشرق؟؟اتفق معك بأن الدين ظهر في ذالك التاريخ ! لكن ليس على يد انسان نياندرتال؟ بل الانسان العاقل ( الحديث) هو الذي اوجد فكرة الدين.
    مع تحياتي لك بدوام الكتابة

  2. شكرا لمتابعتك ولكني قلت ان انسان انديرتال منذ القدم كان بحفر القبر نحو الشرق ويؤمن بوجود خالق ولم يفكر بالدين في ذلك الوقت ،كما اليوم المثير من التاس وانا من ضمنهم يؤمنون بوجود الخالق العظيم لهذه الكون والاكوان الاخرى ولا يهتمون بالدين او لا يعترفون بالاديان اساسا وقد يمون حدث الاباس في المقال وساراجع واتكد ثم اصحح ،شكرا للمتابعة تحياتي .

  3. موضوع رائع ويستحق القراءة والتأمل
    فيه وخاصة ما يتعلق بوجود الإنسان
    الذي سبق الأديان حسب بعض التقديرات
    بأكثر من مليون عام وكذلك ظهور
    الأديان والتي حسب ما استنتجت من
    القراءة أن الأديان أسوأ ما خلقه البشر
    هذا ما استنتجته ربما يكون استنتاجي
    خاطئاً ولم تقصد ذلك.
    وبصراحة هذه حقيقة واضحة للعيان.

  4. الاستاذ حجي حسو حسين المحترم
    الدين بكل ما يحمله من اساطير وخرافات فانه نمط من المعرفة وقد انته مفعوله وذلك بسبب العلم والاختراعات التي كشفت كل خرافات الاديان .

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

Most Popular