الإثنين, مايو 20, 2024
Homeاراءرثائي الأخير للحزب الشيوعي : عادل شيخ فرمان

رثائي الأخير للحزب الشيوعي : عادل شيخ فرمان

طرَّزتْ حروف الحزب على جدار قلبها ، قبل أن تطرِّز شعاراته على القماش بيديها .

كان كثيراً عليهم فخرك بهم ، فرفاقك الذين طالما ردّدوا شعار “الشيوعية أقوى من الموت وأعلى من حبال المشانق” ، ظهروا أقزاماً أمام قامة نضالك التأريخي ، وأظهروا ضعف الحزب برمته حين تقاعسوا عن كتابة رثاءٍ أخير بحقك ، وأنتِ التي طالما حَرمتِ نفسكِ وأطفالك من لقمة العيش من أجل الحزب والرفاق ، واخترتِ الفقر على رغد العيش من أجل كهرباء البلاد ! تباً لكهرباء تنير لرفاقٍ لا وفاء فيهم .

كم يؤلمني حزنكِ الطويل على قطعة القماش تلك ، حين أحرقوها على حائط بيتنا أمام ناظريك دون أن تحزني على حرق البيت نفسَه !
ليتهم كانوا استحقوا تضحياتك لهم !

بعد 63 عاماً من النضال رحلتِ يا أم عادل ورحلتْ معكِ آخر مبادىء الشيوعية ، وها أنا أعزي الشرفاء منهم على هذا الموت السريري لحزبهم .
لو كنتِ قدمت ما قدمته لاي حزب ، لكان لهم كلمة رثاء في رحيلك الابدي ، ولكن ماذا عسانا أن نقول للموتى !
بلغي عزيز محمد وتوما توماس وعلي خليل وشيخ عبو وجميع رفاقك كيف ماتت ابنتهم العزيزة ( الشيوعية ) .

أم عادل أم المناضلين كما يسميها بعض الاصدقاء ، كانت تطلب مني أن أكتب كلمة بمناسبة تأسيس الحزب في كل ذكرى لحزبها المرحوم وكنت أفعل وليتني ما فعلت.

عادل شيخ فرمان

RELATED ARTICLES

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

Most Popular