الإثنين, يونيو 24, 2024
Homeاراءأنين فتاة إيزيدية في الأسر الداعشي  2 : فرماز غريبو

أنين فتاة إيزيدية في الأسر الداعشي  2 : فرماز غريبو

 

13-9-2023م

في حلقة سابقة كنت عند تلك الفتاة ,وقد طلبت مني الذهاب إلى شنكال للإطلاع على الوضع هناك ربما يأتي أحد لمساعدتها وإنقاذها من الأسر,لذلك جهزت نفسي للتوجه إلى حيث المراد,كان الوضع صعبا وخطيرا جدا ’حيث يحيط الإرهابيون بكل مكان ,فكيف يمكنني الخروج من مكان تواجدي ,قررت التحرك ليلا لذلك ما غابت الشمس حتى قمت بتجهيز نفسي ,جهزت ثيابا رثا ومقطوعا وحذاء مشقوقا وحملت بيدي عصا ووضعت على رأسي قبعة مشقوقة وقذرة كما جهزت معي بعض قطع الخبز القديم والجاف وقنينتين من الماء ,ما أن غابت الشمس حتى تسللت من بين أزقة المكان الذي كنت فيه بعد أن استأذنت من تلك الفتاة وقبلت رأسها ,ومن طرفها ترجت من الله كي يحميني في طريقي ومهمتي ,عندما نظرت إلى نفسي من خلال المرآة تأكدت بأنني مثل شخص مجنون وسوف لن يشك بي أحد ,تحركت متوجها إلى شنكال وأنا خائف أشد الخوف وقلبي يدق بكل قوته ,اقتربت من حدود الخروج من المكان ووجدت دوريات الإرهابيين الدواعش بكل مكان ,جعلت من نفسي غير مبال وتابعت السير ,وما كنت اقترب من هؤلاء حتى كنت اتصرف مثل المجنون تماما واضحك هكذا حتى اجتاز الدورية ’بعد أن خرجت من بين تلك الجموع القذرة وقفت وتنفست الصعداء وتوجهت بالشكر إلى الله الذي حماني وسترني وانقذني من هؤلاء ,عندئذ اسرعت الخطى وتوجهت ألى الشرق ,تابعت السير طوال الليل وعند الفجر بحثت عن مكان للإختفاء عن الأنظار خوفا وبقيت هناك طوال النهار ,بعد أن غابت الشمس نهضت وتوجهت إلى الشرق وفي فجر اليوم التالي وصلت إلى مكان مفتوح للنظر واستطعت أن أرى بكل وضوح المحيط ,هنا وجدت وعن بعيد بعض السيارات ,اقتربت منها ولكن بحذر حتى اقتربت منها ,هنا وقفت وانبطحت على الأرض خوفا واقتربت ببطء من تلك السيارات حتى صرت على مسافة قريبة ,هنا تنصت لصوت هؤلاء وعرفت بأن هؤلاء غير الدواعش الإرهابيين ,عندئذ اردت أن اتأكد من هؤلاء ,بعد سماع أصوات هؤلاء سمعت بعض الكلمات الكوردية فعرفت بأن هؤلاء ليسوا بخطر علي ,عندئذ نهضت وتوجهت نحوهم,عندما رآني هؤلاء انتشروا ووجهوا السلاح نحوي وطلبوا مني رفع يديي لأنني كنت قادما من مكان تواجد الإرهابيين ,رفعت يداي وتقدم احدهم نحوي وعن بعد سألني عن اسمي ومن أنا ومن أين قادم وإلى أين سأتجه ,اجبته بأنني أيزيدي وقادم من مكان تواجد الإرهابيين ومن عند تلك الفتاة وسأتوجه إلى شنكال ,اقترب مني ذلك الشخص وفتشني بدقة وبعد الإستجواب تأكدبأنني ايزيدي فرحب بي وجلبني إلى مكان تواجد الدورية وقدموا لي الطعام والشراب ,مكثت عندهم بعض الشيء وطلبت منهم السماح لي كي اقوم بما أريد ,اطلقوا سراحي وأرشدوني إلى الطريق الصحيحة فتوجهت إلى حيث أريد وكنت أعرف ذلك مثلهم ,سرت يوما بكامله وبعد استراحة طويلة توجهت إلى شنكال ’مررت ببحيرة الخاتونية ثم دخلت أراضي دولة العراق ,في طريقي مررت بقرية بارا وهي قرية إيزيدية وتابعة لعشيرة السموقية ثم تابعت السير حتى وصلت إلى قرية خانصور ومن ثم قرية سنونة ,هناك بدلت ملابسي الرثة واشتريت بعض الملابس من دكان هناك ,بعد ذلك وبشكل بعيد عن الشك بي تحركت وصرت اقلد كلام اهل شنكال ,عندما سألني بعض الناس قلت لهم بأنني ايزيدي من منطقة القامشلي وأردت العيش في شنكال حتى أجد المكان المناسب ,سألت عن أناس من عشيرة الجيلكا حتى وجدت من يساعدني وأسكنني في غرفة نصف مهدومة ,بقيت هناك عدة أيام وأنا اراقب الوضع ,كنت اتجول في تلك القرى وفي كل مكان كنت أجد أشياء غريبة ,وجدت أعلاما متنوعة ومحتلفة وسألت عنها فأجابني بعض الناس بأن تلك الأعلام لأحزاب ,فسألت عن تلك الأحزاب ,وسمعت بأن هناك 4 أحزاب سياسيةإيزيدية ,فسألت عن الإتفاق ,أجابني الناس بأن كل تلك الأحزاب على خلاف واختلاف ولااتفاق بين هؤلاء ’هذا بالإضافة إلى توزع الإيزيديين على مختلف الأحزاب الأخرى ,وجدت بين هؤلاء من ينتمي إلى أحزاب كوردية وإلى أحزاب غير كوردية  وخاصة الحشد الشعبي ,ولكن ما ازعجني هو الصراع الغير مقدس بين تلك الأحزاب وبين المنتسبين لتلك الإتجاهات السياسية وكيف أن هؤلاء يقفون موقف العداء من بعضهم بدل الإتفاق ,هنا أردت أن اعرف جواب طلبي   .

RELATED ARTICLES

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

Most Popular