الأربعاء, مايو 29, 2024
Homeاخبار منوعةقصة رجل البادية وزوجته الثانية

قصة رجل البادية وزوجته الثانية

Ingen fotobeskrivning tillgänglig.
تعد هذه القصة من أغرب القصص التي حدثت لأحد رجال البادية حينما تزوّج للمرّه الثـانية من إمرأة وكـان لـديه قبلها زوجـة وأولاد وبعد فترة من زواجـه شكّ بأن زوجته الجديدة لا تحبّه وكان ذلك مجرّد وهم طرأ عليه، فقد كـانت المرأة لا تكلّمه إلا نادرََا ولم يـرهــا تـضـحــك أو تبتسم أمامه مطـلقََا لذلـك إعـتقد بأنها تحــب غـيره فأتعـبته الظـنون إلى أن لجـأ إلى إمرأةٍ عـجـوز معروفـة بالحـكمه فأخـبرها بأمر زوجـته طـالباً منها طريقة يتأكد بها من مـشـاعر زوجــته فقالت له العـجـوز : عـلـيك أن تصـطـاد أفعى وتخـيط فمها وتضـعـها فوق صدرك أثناء نومـك وعـندما تحـاول زوجـتك إيقاظك إصطنع الموت وفعل مثلما أمـرت به العـجـوز وحـينما جـاءت زوجـته لتوقظـه مـن الـنوم لــم ينهـض أو حـتى يتحــرك وعـندما رفـعــت الـغـطـاء ورأت الأفعـى ظـنّت بأنها لـدغــتـه ومــات فـأخــذت تصـرخ وتنادي إبنه من زوجـته الأولى وإسـمـه ( زيد ) وحـينما كانت في هــذه الحـالة قـالت هـذه القصيدة :يـا زيـــد رد الـزمــــل بــاهــــل عــــبـــرتـي
عـلـى ابــوك عــيـنـي ما يـبـطـل هـمـيلـهـا اعـلـيـت كـم مـن ســابـقٍ قــد عــثــرتـهــا بـعــود الـقــنـا والـخــيـل عـجــل جــفـيلهـا واعـلـيـت كـم مـن هـجــمـةٍ قـد شـعـيـتهـاصـبــاح والا شـعــتـهـا مــن مــقــيــلـــهــا
واعـلـيـت كـم من خــفـرةٍ فـي غــيا الصـبا تـمـنّــاك يا وافــي الـخــصــايـل حــلـيـلـهـا ســقّــاي ذود الـجـــار الــيــا غــاب جـــــاره
واخــو جـــارتـه لا غـــاب عــنـها حـــلـيـلـهـا لا مــــرخـــيٍ عـــيـنــه يـطـــــالــــع زولـــهــا ولا ســـايــلٍ عـــنـهـا ولا مــســتــســيـلـهـا
وبعـد أن سمع الزوج هذه القصيدة تأكد من مشاعر زوجـته ومدى الحـب الذي تخـفيه حـياله فنهض من فراشه فرحـاً ليبشّرها بأنه لم يمـت لكن الزوجـــه توارت حـياأً لأنها كشفت عن مشاعرها.
وعندما عـلـمـت بأن الأمر ليس سـوى خـدعـه مـن الـزوج ليخــتـبر حــبّها غـضبت وأقسمت بألاّ تعود إليه إلا بشرط ( أن يكلّم الحـجـر الحـجـر وأن يكلم العـود العـود )
وهـي بذلـك تقـصـد استحــالـة أن تعـود إليه مرة أخـرى ؛ فأصـبح في حــيرةٍ أكبر كما قـال المـثـل ( جاء يكـحّــلـهـا عـمـاها ) ؟!!
فذهـب بعد أن أعـيته الحـيرة إلى العجوز مرة أخرى لتجـد له حـلاً ؛ فقالت له العجـوز أحـضـر الرحـى فهـي عـندما تدور تصـدر صـوتاً وكـأنما يكلّم نصفها نصفها الآخر أما العود فأحـضر ربابة فإذا كان لزوجـتك رغبة بك فستعود إليك وفعلاً عادت له زوجـته بهـذه الطريقه .
RELATED ARTICLES

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

Most Popular