الأربعاء, مايو 29, 2024
Homeمقالاتالهدف المنشود للشعب الايراني الجمهورية الديمقراطية : منى سالم الجبوري

الهدف المنشود للشعب الايراني الجمهورية الديمقراطية : منى سالم الجبوري

مع بداية العام الايراني الجديد، فإن أکثر مايلفت النظر في سائر أرجاء إيران، هو إنه لايوجد هناك من
أي ثقة بالنظام الحاکم خصوصا وإن هذا النظام قد دأب على إطلاق الوعود المختلفة بخصوص تحسين
الاوضاع وإن الامور ستتغير بإتجاه الاحسن، لکن وعلى مر العقود الاربعة المنصرمة لم يوفي هذا
النظام بوعوده أبدا وظل الکذب والخداع والتسويف من شيمه ولذلك فإن الحقيقة التي لايمکن تجاهلها
هي إن الشعب الايراني مصمم أکثر من أي وقت مضى على مواصلة نضاله ومواجهته ضد النظام حتى
يحقق هدفه المنشود بإقامة الجمهورية الديمقراطية في أعقاب إسقاط هذا النظام الدکتاتوري.
إنتفاضة 16 سبتمبر2022، قد نجم عنها روح وعزم الاندفاع والمواجهة ضد النظام الاستبدادي الحاکم
في طهران والذي يثير قلق وخوف القادة والمسٶولين في النظام إن تلك الروح والعزيمة لدى الشعب
مافتأت مستمرة في النشاطات النوعية لوحدات المقاومة التابعة لمنظمة مجاهدي خلق وکذلك في
الإحتجاجات الشعبية الغاضبة المتواصلة، هذا الى جانب الدور المحوري الفعال لمنظمة مجاهدي خلق
سواءا من حيث قيادتها وتوجيهها من خلال وحدات المقاومة والتمکن من توجيه العديد من الضربات
الموجعة للنظام، الى جانب إن مجاهدي خلق وبالاضافة الى دورها المٶثر في داخل إيران، فإن نشاطاتها
وفعالياتها المتباينة على الصعيد الدولي والتي تقوم من خلاله بفضح جرائم وإنتهاکات والممارسات
القمعية للنظام، تجعل من الاخير يعاني کثير من جراء ذلك وإن ترکيز العديد من الاوساط السياسية
والاعلامية على إن النظام صار في وضع لايحسد عليه وحتى إن خطاب کل من خامنئي ورئيسي خلال
الايام الاخيرة قد جسد مشاعر الخوف والقلق لدى النظام والتي صارت تتزايد يوما بعد يوم.
الضربات المتتالية والموجعة التي دأبت مجاهدي خلق على توجيهها لمختلف مفاصل النظام وعلى
مختلف الاصعدة، أعطت وتعطي أکثر من إنطباع على إنها الطرف السياسي الايراني المعارض الاکثر
قوة ودورا وتأثيرا على النظام، بل وإن کل تصريحات ومواقف قادة النظام ترکز على التخوف من دور
مجاهدي خلق، وإنه أکبر إنتصار سياسي لمجاهدي خلق بأن تنجح في إيصال النظام الى الاوضاع
الوخيمة الحالية وتدفعه نحو زاوية ضيقة ينتظر الضربة القاضية التي ستطيح به وتنهي وجوده کاملا،
والذي يثلج صدور وقلوب الاحرار في العالم إن قيام وحدات المقاومة وخلال العام الماضي بتنفيذ أکثر
من 27726 عملية ضد النظام في سائر أرجاء إيران، وهو مايٶکد ويثبت وبکل وضوح بأن العزم
والاصرار الشعبي يتزايد قدما بإتجاه التسريع بإسقاط النظام وهو بحد ذاته تجسيد لروح الرفض
والمقاومة الراسخة والمستمرة حتى إسقاط هذا النظام وإن کل مايسعى النظام ويعمل في سبيل الحيلولة
دون ذلك، فإنه لايثمر عن شئ!

RELATED ARTICLES

1 COMMENT

  1. كوني على ثقة إذا ذهب الملالي ( عجّل الله نهايتهم ) فسيأتي الشاه الذي يُرعب العرب أمثال صدام حسين

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

Most Popular