الإثنين, مارس 4, 2024
Homeاراءشيـــــلان عبدالمناف : وجه الشبه بين ترويض الفيل وترويض الايزديين.

شيـــــلان عبدالمناف : وجه الشبه بين ترويض الفيل وترويض الايزديين.

 

 

ترويض الفيل عندما يقوم الصيادون باصطياد فيل حي .. لترويضه يستعملون حيلة للتمكن من الفيل الضخم صعب المراس ..

فيحفرون في طريق مسيره حفرة عميقة بحجم الفيل ويغطونها ..

وعندما يقع فيها لا يستطيع الخروج، كما أنهم لا يجرؤون على إخراجه لكي لا يبطش بهم ..

فيلجؤون إلى الحيلة التالية:

ينقسم الصيادون إلى قسمين:

قسم بلباس أحمر ..

وآخر بلون أزرق ..

وذلك لكي يميز الفيل بين اللونين..

فيأتي الصيادون الحمر ويضربون الفيل بالعصي ويعذبونه وهو غاضب لا يستطيع الحراك ..

ثم يأتي الصيادون الزرق، فيطردون الحمر ويربتون ويمسحون على الفيل ويطعمونه ويسقونه ولكن لا يخرجونه، ويذهبون .. وتتكرر العملية ..

وفي كل مرة يزيد الصياد الشريك الشرير الأحمر من مدة الضرب والعذاب ..

ويأتي الصياد الشريك الأزرق (الطيب) ليطرد الشرير ويطعم الفيل ويمضي..

حتى يشعر الفيل بمودة كبيرة مع الصياد الشريك (الطيب)، وينتظره في كل يوم ليخلصه من الصياد الشريك (الشرير)..

وفي يوم من الأيام يقوم الصياد الشريك ( الطيب) بمساعدة الفيل الضخم، ويخرجه من الحفرة، والفيل بكامل الخضوع والإذعان والود مع هذا الصياد الشريك الأزرق الطيب، فيمضي معه ..

ولا يخطر في بال الفيل أن هذا ( الطيب) هو من اوقعه فى الحفرة وبما أنه يستطيع إخراجه، فلماذا تركه كل هذا الوقت يتعرض لذلك التعذيب؟ !!!

ولماذا لم ينقذه من أول يوم ويخرجه؟ !!!

ولماذا كان يكتفي بطرد الأشرار وحسب؟

كل هذه الأسئلة غابت عن بال الفيل الضخم.. هكذا يتم ترويض الايزديين، هناك ٲحزاب وفئات بالوانهم الاحمر والازرق والبنفسجي والاخضر والاصفر والبرتقالي والرمادي …الخ مجموعة يكرش انيابهم بوجههم والآخرون يوددونّ ويلطفون ويتعاونون وهم اصلآ ذئاب بجلد خروف ، ثم يشكرون من يروضهم وهم اصلا سبب ما هم فيه من الم وبلاء والابادة وما أكثر الصيادين هذه الأيام !!.

RELATED ARTICLES

1 COMMENT

  1. تحية طيبة
    مثال رائع , لكن يا أُخيّتي اليزيديون ليسوا مغفلين ، نعرف هذا جيّداً ، لكن نحن نعيش في هذا المحيط ، ويجب أن نتعامل ونعيش مرةً مع هذا ومرةً مع ذاك ونعلم أنهم كذابوون لكن ليس هناك غيرهم ، وهل تظنين ، كنا نلجأ إلى الأجانب الذين هم أكثر كذباً ونفاقاً من محيطنا , لو كنا نثق 1% بأفضلهم ؟ هذا هو الواقع الذي نحن فيه نعيش, ويجب أن نكافح

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

Most Popular