الجمعة, يناير 27, 2023
Homeاراءالسبت كلمة كوردية : حاجي علو

السبت كلمة كوردية : حاجي علو

طبيعي عندما أقول كوردية أعني إنها فارسية أيضاً فالثابت في التاريخ قبل الإسلام لم يكن هناك كورد , هكذا كانت تتسمى الشعوب بالعائلة الحاكمة وتشمل كل الشعب فعندما حكمت أسرة تسمى ميدية كل الشعب سمي بالميديين هكذا كان يكتب عنهم اليونان إلى نهاية حكم الإسكندر وإن كانت أسرة أخمينية حاكمة ويسمون الأخمينيين, بعد الإسكندر نهضت أسرة أرشاك الأشكاني وهم من الفرع البارثي فأصبح الحكم أشكانياً وكذلك الدولة والشعب ولم يُذكر أحد الشعب البارثي ولما حكم أردشير بن بابك بن ساسان نسَّب نفسه وأسرته لجده فأصبح الحكم ساسانياً وكذلك كل الشعب ولم يسمونه بالفارسي مع أن أسماء الشعوب الإيرانية لم تختفي فكان يرد ذكر البارث والفرس والكورد وقد أطلق العرب عليهم جميعاً بالعجم للدلالة على الغباء, فكان العداء بين الحكام والأتباع الغرباء موجوداً وعلى أشده , ورداً عليهم كان العجم يسمونهم بـ(التازي) أي العراة وباللهجة الكوردية (Taji) .
أما يوم السبت, كيف هي كوردية ؟
لأنها في الأصل محورة خلال عدة لهجات ولغات حتى إستقرت عند العرب بهذه الصورة وهي مطورة من( شب)ليل بالفارسية, مؤنثة تأنيثاً آشورياً فتصبح (شبثة )وفي لهجات سامية أخرى شبتة ثم سبتة ثم السبت , بزيادة ال للتعريف العربي, جذرها الأولي (شب) ليل بالفارسية و( شب بوو) وهو تصريف كوردي يعني كانت ليلة أو أصبحت ليلة ثم تليها ليلة أخرى فتُقال ( يةك شب بوو) كانت ليلة أولى, وأخرى ( دوشب بوو) كانت ليلة ثانية سي شب بوو كانت ليلة ثالثة , جار شب بوو, إخفاء العدد الاول في التراث الكوردي معمول به قديماً فالإستهلال لله ولا يذكر معه عدد ويكون الثاني هو الواحد, مثل شةمبوو ئيك شةمبو دوو شةمبوو ….. ,بالآشورية شبثة, خاشبثة, تريشبثة, تدمج إلى خوشيبة تريشيبة, تلاثةشيبةأربشيبة …… ئوروبتة/ غروبتة .
في الحساب الكوردي يبدأ اليوم بالليل ويحسب به, عندما يكون الليل قد إنقضى بسلام يكون قد تمَّ اليوم ,ثم يليه الثاني , والليل يلفظ بأربع صور هي ( شةب و شةو و شةف , شةم )نحن نستعمل شةمكوور , و شةمبوو , شةمالك , لكن الفرس يكتبونها (شنبه) وهو يعني الميم فلا يمكن الإنتقال من (ن) إلى (ب) بدون المرور ب(م) شئت أم أبيت , أما (ه) فهي ليست الفتحة كما في الكوردية إنما هي صوت (ىَ) على الوزن الكوردي المجرور, وهو تحريك للمؤنث المجرور بإعتباره مضاف إليه لإسم مفهوم وهو (اليوم) وهو جارٍ عندنا في الكوردية البهدينانية , فالمرفوع السليم خارج الجملة لا ينتهي ب (ىَ) وهو (شةمبووـ ئيك شةمبووـ دوو شةمبوو) وهي الصورة الفصحى الواضحة عند الئيزديين البهدينان , تتحور عند اللهجات الأخرى بصور شتى . في الكلام تنتهي بـ(ىَ)علامة جر المؤنث , رؤزًا شةمبووىَ, رؤزًا دوو شةمبووىَ, وتتغير في اللهجات الأخرى بصورة مختلفة جداً وكأنها ليست من أصلٍ واحد, حتى الفارسية تبدو أقرب إلى الأصل من اللهجات الكوردية الاخرى شَنبه, يك شَنبه , دوشَنبه ….., في معظمها يختفي حرف (ب) بينما هو أصل الكلمة والتصريف ( شةب , بوو/ صارت ليلة) .
يجدر بالذكر أن نقول أن الئيزديين البهدينان يحتفظون بأفضل النطق الصحيح لأيام الاسبوع بحسب المعنى, فإسم الليل واضح (شةف + بوو) تمت, كانت, أصبحت, مرّت, إنقضت ليلة + العدد . وينتهي الأسبوع بإسمٍ مقدس وهو إله الماء قديماً (ئيني) بالفارسية (ئينىَ) مشتق من ئيناهيتا وهو إله الماء ولا يزال مخصصاً لأعمال الماء والحمام والغسيل ( رؤزًا رؤىَ/ بالافىَ), وهو لا يزال مقدساً رغم إلغاء إلهه من قبل زرادشت تشعل في عشيته الفتائل كيوم الأربعاء تماماً ولا علاقة للإسلام به أو تقليد المسلمين بل أن المسلمين قلدوا الساسان فجعلوه يوم تجميع الصلاة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عجم : محورة من (عَجا) الفارسية التي تعني لماذا, والذي يكثر من السؤال : لماذا, لماذا, لماذا, يوصف بالغباء حتى اليوم
حاجي علو 30 تموز2020

RELATED ARTICLES

2 COMMENTS

  1. شئ عجيب يكتب مراة اخي حاج علو الكورد مذكورين زمن هيرودتس ورحلة زينفون ال 1000 ميل وكلمة تازي تعني الجدد وليس العري وكلمة العجم تعنى الاجانب اما يوم السبت فهو بابلي واذكر لك بالبابلي ( السبت يوم نوح لبيني ) اي يوم راحة قلبي ويوم عطلة بعد اسبوع تعب …والايزيدية كانوا ملتزمين بمنع اقامة اي عمل او تعاز او عيد او زواج …. الخ لانه محرم وغير صح التزاما بالتاريخ القديم البابلي والسومرى واخلاق الدين وغيره ودمتم بالمعرفة تحياتي .

  2. تحية طيبة
    الأكراد موجودون منذ 6000 سنة ق م هكذا قال ماديسون كرانت لكن المعروف التاريخي العام كانوا ساسانيين قبل الإسلام وهؤلاء إحتسبوا فرساً فقط ودفن الإسم الكوردي حتى ظهر بعد الإسلام في زمن صلاح الدين ثم شرف الدين والهياج بإسم كوردستان في 660 هجرية وليس قبل ذمك, مثلاً أبو مسلم الخوراساني هو كوردي مذكور في الشعر لكنك لم تقرأ عن تاريخه إلا كونه فارسياً وكلمة عجم لا تعني الاجانب غير الفرس أو الكورد
    وإسم السبت لفظاً إسم كوردي ولا عليك من المعنى فلكل شعب مفاهيمه ولكل لغة خصوصياتها أما تحريم السبت فهو ليس إستراحة عندنا ولا حرام العمل فيه أبداً وقد ذكره ملك فخردين في قول مها أنه يوم موسى بن عمري خاص باليهود وشكراً

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

Most Popular