مدير عام صحة نينوى يستخف بالواقع الصحي لمدينة بعشيقة

بحزاني نت – متابعة
تمر مدينة بعشيقة وقصبة بحزاني بأزمة كبيرة نتيجة الانتشار الكبير في عموم المدينة والتي حصدت أرواح العديد من الناس ، حيث تفقد المدينة يوميا شخصين او ثلاثة ومعظمهاهي ضحية لفايروس كورونا . وكل ذلك في ظل الخدمات الطبية السيئة في المنطقة بسبب وجود مستوصف يتيم في المدينة لايمكن من توفير الخدمات لاهل المنطقة ،وعدم وجود مستشفى في هذه الناحية التي يبلغ نفسها 130 ألف نسمة .
يوفر المستوصف خمسة مسحات يومية للكشف عن المصابين بفيروس كورونا في حين المئات الذين بحاجة للفحص تعطى لهم مواعيد بعد عشرة أيام ، فيتخلوا عن مواعيدهم ويعتمدون على انفسهم ، مما اضطر أهل المنطقة الاعتماد على انفسهم وعلى التبرعات في توفير قناني اوكسجين واجهزة تنفس والكمامات ومواد التعقيم . فقد وصل عدد قناني الاوكسجين التي وفرت الى اكثر من سبعين او ثمانين قنينة . فمن خلال عدد قناني الاوكسجين يمكن أن نعرف مدى استفحال الفيروس في المدينة ، ومدى الحاجة لتوفير اهتمام خاص للمنطقة وعمل مسح كامل للمصابين في المنطقة وتوفير الاطباء والعلاج .
لقد استجاب المحافظ مشكروا لطلب أهل المنطقة لفرض حظر كامل على المدينة لمدة أسبوع قابلة للتجديد . ولكن تصريح مدير عام صحة نينوى جاء مستخفا بمحنة بعشيقة ، وكذبه المقرف بوجود 89 إصابة في الناحية باكملها ، فهو عدم احترام لمعاناة أهل بعشيقة والضحايا الذين خسروا حياتهم بسبب الفايروس .
ففي يوم امس حسب أشار السيد علي كنجي من المستوصف بوجود 29 حالة سلبية من مجموع 60 فحص ، وفي يوم امس فقد شخصين حياتهم من اهل المدينة .
جاء ذلك في تصريح مثير له مدير عام صحة نينوى الدكتور فلاح الطائي ” في حد إن “قرار فرض حظر التجوال في ناحية بعشيقة شرقي الموصل مجرد تهويل اعلامي لا داعي لها كون عدد الاصابات لا يتجاوز ( 89 ) اصابة في عموم ناحية بعشيقة والقرى التابعة لها بينما هناك ( 60 ) حالة شفاء أي ان المجموع الكلي للإصابات هي ( 29 ) اصابة بفايروس وهي قليلة مقارنه بأعداد الاصابات في عموم العراق “.
الموضوع يعبر عن رأي الكاتب وبالضرورة لا يعبر عن راي بحزاني نت


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*