بيان رسمي .. تفاصيل زيارة الكاظمي إلى منفذ إبراهيم الخليل

بيان رسمي .. تفاصيل زيارة الكاظمي إلى منفذ إبراهيم الخليل
like 1
تفقد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، الخميس، منفذ إبراهيم الخليل في قضاء زاخو بمحافظة دهوك، والتقى عدداً من المسؤولين هناك.
واطلع الكاظمي بحسب بيان لمكتبه الاعلامي تلقى “ناس” نسخة منه (10 ايلول 2020)، على “سير العمل والإجراءات الكمركية والضريبية وآلياتها المتّبعة في المنفذ الحدودي المهم”.
وأكد الكاظمي أن” زيارته الى إقليم كردستان، تأتي في إطار بذل الجهود للتكامل ما بين الحكومة الاتحادية وحكومة الإقليم في جميع المجالات، ومنها تفعيل العمل في المنافذ الحدودية”، موضحاً أنه “لمس أجواء إيجابية في أربيل، وهذه ستصب في خدمة البلد وشعب”..
وشدد الكاظمي، على “ضرورة تطوير منفذ إبراهيم الخليل، مؤكداً قيام الجهات المعنية في الحكومة الاتحادية وحكومة الإقليم بعقد اجتماعات قريبا جداً، من أجل تنسيق العمل والوصول الى حالة التكامل التي ستنعكس إيجابيا على المواطنين في عموم العراق”.
وأشار إلى أن “من أولويات عمل هذه الحكومة تسهيل حركة التجارة، وإزالة جميع العقبات التي تقف حائلا أمام تطوير عملية التبادل التجاري، والتي من شأنها أن تسهم في عملية النهوض بالاقتصاد العراقي وتنويع إيراداته”.
ووصل رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، الخميس، إلى معبر ابراهيم الخليل في زاخو، فيما زار مخيم قاديا للنازحين، للإطلاع على الأوضاع فيه.
وقال المتحدث باسم رئيس الوزراء، أحمد ملا طلال، إنه “في مستهل جولته بإقليم كردستان، السيد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي جتمع في أربيل مع السيدين مسعود ومسرور بارزاني لتعزيز التفاهمات المشتركة”.
وأضاف، أنه “تفقد منفذ إبراهيم الخليل على الحدود العراقية التركية، لمتابعة سير الإجراءات الكمركية والضريبية، في أول زيارة من نوعها منذ ١٧ عاًما”.
وبحث رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، الخميس، مع رئيس حكومة إقليم كردستان المشاكل العالقة بين بغداد واربيل، وذلك خلال الزيارة التي أجرها اليوم الإقليم.
وذكر بيان عن مكتب بارزاني تلقى “ناس” نسخة منه (10 أيلول 2020)، أنه “استقبل رئيس وزراء إقليم كردستان وبحضور نائب رئيس الوزراء قوباد طالباني، اليوم 2020، رئيس مجلس الوزراء الاتحادي مصطفى الكاظمي والوفد المرافق له”.
وعبّر بارزاني عن “سعادته بزيارة رئيس الوزراء الاتحادي، وعدّها مؤشراً إيجابياً نحو حل المشاكل العالقة بين إقليم كوردستان والحكومة الاتحادية”.
وشدد بارزاني على أن “المشاكل العالقة بين الإقليم والحكومة الاتحادية لا تقتصر على الرواتب وحصة الموازنة، وأعرب عن أمله بأن يتمكن الجانبان من حسم جميع المشاكل العالقة في المستقبل القريب، بصورة جذرية، وعلى أساس الدستور”.
وقال رئيس وزراء الإقليم، إن “رواتب الموظفين حق عادل، سواء كانوا في الإقليم أو في أي جزء آخر من العراق، ويتعين عدم زجها في الخلافات السياسية”.
وأشار إلى أن “إقليم كردستان والعراق بصورة عامة، يواجهان تحديات وأزمة مالية وظرفاً عصيباً للغاية”، مضيفاً، “لذلك نحن مستعدون لحل جميع المشاكل العالقة، وبما يصب في مصلحة العراقيين جميعاً”.
وأكد بارزاني على “أهمية تسوية الخلافات بشأن الموازنة والنفط والمناطق الكوردستانية خارج إدارة الإقليم والحقوق الدستورية للبيشمركة، ولفت إلى ضرورة تفعيل آلية التنسيق الأمني المشترك بين البيشمركة والجيش الاتحادي في المناطق خارج إدارة الإقليم للتصدي لتهديدات داعش”.
من جهته، أكد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، أن “زيارته الى اقليم كردستان، دلالة قوية على استعدادنا لحل جميع المشاكل العالقة ووضع أسس جديدة ومتينة للعلاقات تكون مبنية على أساس التعاون والتفاهم المشترك بين الجانبين”.
وقال الكاظمي: “متفائل باننا سنتمكن من مواجهة كل التحديات بالتعاون والتنسيق بين جميع مكونات الشعب العراقي، والآن ثمة فرصة متاحة وتفهم جيد لحل جميع المشاكل العالقة”.

me_ga.php?id=5620me_ga.php?id=5622

me_ga.php?id=5623

me_ga.php?id=5621me_ga.php?id=5619

الموضوع يعبر عن رأي الكاتب وبالضرورة لا يعبر عن راي بحزاني نت


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*