الثلاثاء, فبراير 7, 2023
Homeاخبار عامةبالفيديو استمرار المعارك بين أرمينيا وأذربيجان وتحرك مرتزقة تركيا

بالفيديو استمرار المعارك بين أرمينيا وأذربيجان وتحرك مرتزقة تركيا

معارك ضارية بين أرمينيا وأذربيجان
مواجهات عسكرية ضارية.. أرمينيا وأذربيجان تتبادلان الضربات، ومخاوف من اندلاع حرب واسعة النطاق.

ذكرت وزارتا الدفاع في أرمينيا وأذربيجان، أن قواتهما استمرتا في القتال طيلة الليل، وأن المعارك استؤنفت صباح اليوم، مع نشر مدفعية ثقيلة على الجانبين، وذلك على خلفية نزاع حول منطقة ناجورنو كاراباخ التي تشهد مواجهات هي الأعنف منذ العام 2016.

وبينما تبادل الطرفان الاتهامات، أمس الأحد، بالتسبب في المواجهات الدامية التي أوقعت 23 قتيلًا، طالبت الولايات المتحدة على لسان نائب وزير خارجيتها ستيفن بيجان الطرفين بوقف الأعمال العدائية فورًا، فيما أعلنت أذربيجان، اليوم الاثنين، التعبئة العسكرية جزئيًا في أعقاب هذه الاشتباكات.

من جهته، قال وزير خارجية أرمينيا زوهراب مناتساكانيان، إن تركيا تعمل على زعزعة الاستقرار ولعبت دورًا واضحًا في النزاع، كما أكد، خلال تصريحات صحفية، أن سعي تركيا من أجل زعزعة الاستقرار لن يفلح أبدًا، وقال إن أنقرة زودت القوات الأذرية بالمعدات العسكرية، مضيفًا “رصدنا طائرات تركية قرب الإقليم المتنازع عليه”.

وفي وقت سابق، أعلن الجيش الأرميني، أنه يتحرى دقة المعلومات الواردة حول مشاركة مسلحين من سوريا موالين لتركيا في القتال مع أذربيجان، بخصوص إقليم ناجورنو كاراباخ، لكن مركز المعلومات التابع للحكومة الأرمينية، قال بحسب وكالة رويترز للأنباء، إن هناك أنباء عن مشاركة 4000 عنصر سوري، يقاتلون في الاشتباكات بجانب أذربيجان، ويأتي ذلك في أعقاب الاتهامات التي وجهها رئيس منطقة كاراباخ، أرايك هاروتيونيان، لأنقرة بإرسال مرتزقة للقتال إلى جانب باكو. وقال إن لديهم معلومات حول إرسال سلطات أردوغان مرتزقة جوا إلى أذربيجان، لافتا إلى أن الجيش التركي في حالة استعداد في باكو.

وأثناء ذلك، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بوصول أول دفعة من المرتزقة السوريين التابعين لأنقرة، إلى أذربيجان، ووفق ما ذكره المرصد، قامت السلطات التركية قامت بنقل دفعة من مقاتلي الفصائل السورية الموالية لها، من منطقة عفرين شمال غربي حلب، إلى أراضيها، قبل إرسالهم إلى أذربيجان، ويعيش قاطني ريف عفرين وضعا مأساويا، فهم من المهجرين من من ريف دمشق وجنوبها في مخيمات مثل دير بلوط والمحمدية، وانشئت تلك المخيمات برعاية بين مؤسسات تركية مثل آفاد والهلال الأحمر التركي.

كما أضافت تقارير أن دفعة أخرى تتحضر للخروج إلى أذريبجان، في إطار الإصرار التركي بتحويل المقاتلين السوريين الموالين لها إلى مرتزقة.

يذكر أن المرصد نشر منذ 3 أيام، أن الحكومة التركية قامت بنقل أكثر من 300 مقاتل من الفصائل الموالية لها، غالبيتهم العظمى من فصيلي “السلطان مراد والعمشات”، من بلدات وقرى بمنطقة عفرين شمال غرب حلب، حيث قالوا لهم إن الوجهة ستكون إلى أذربيجان لحماية المواقع الحدودية هناك، مقابل مبلغ مادي يتراوح بين الـ 1500 إلى 2000 دولار أمريكي.

ودخلت تركيا على خط الأزمة بإذكاء النار بين البلدين، حيث وجهت انتقادات حادة، لأرمينيا بعد وقوع اشتباكات هذا الصباح بين قوات البلدين، كما أدان المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم كالين، أرمينيا على تويتر، وقال: “أرمينيا انتهكت وقف إطلاق النار بمهاجمة المستوطنات المدنية. يجب على المجتمع الدولي أن يتدخل ويأمر فورا بوقف هذا الاستفزاز الخطير”، ومن جانبه، أصدر وزير الدفاع التركي، خلوصي آكار، تصريحات أدان فيها ما أسماه الهجوم الأرمني، مؤكدا وقوف بلاده إلى جانب أذربيجان في الدفاع عن وحدة أراضيها.

وكان موقع سويدي قد كشف أن الأمم المتحدة تحقق في دور الحكومة التركية وشركة عسكرية خاصة مقربة من الرئيس رجب طيب أردوغان، في تجنيد وتمويل نشر مرتزقة سوريين بينهم أطفال للقتال في ليبيا، وقال موقع “نورديك منويتور”، إن مقرري الأمم المتحدة بعثوا رسالة مشتركة في يونيو إلى الحكومة التركية للحصول على مزيد من المعلومات حول دورها في تجنيد وتمويل ونقل ونشر المسلحين السوريين في ليبيا.

وأضاف الموقع المعني بالشأن التركي، أنه وفقا للاتهامات الواردة، قامت تركيا بنشر المرتزقة بشكل فعال في نزاع مسلح في ليبيا من خلال تجنيد ونشر ودفع مسلحين، بينهم أطفال، من عدة مجموعات مسلحة سورية للمشاركة في العمليات العسكرية في طرابلس لدعماً حكومة الوفاق، وطالب مقررو الأمم المتحدة من الحكومة التركية تقديم مزيد من المعلومات حول دورها، والظروف المحيطة بتجنيد وتمويل ونقل ونشر المقاتلين السوريين، بمن فيهم الأطفال دون سن 18 عامًا، للمشاركة في الأعمال العدائية في ليبيا، كما طالبوا بمعلومات عن دور الشركات العسكرية والأمنية التركية الخاصة في تلك العمليات وعلاقتها بالحكومة التركية؛ وعدد المقاتلين السوريين المنتشرين في ليبيا، وأسماء الجماعات المسلحة السورية التي ينتمون إليها، وكذلك معلومات عن هيكل القيادة والسيطرة على المقاتلين والتدابير المعمول بها لمحاسبتهم على انتهاكات القانون الإنساني الدولي؛ وما إذا كان قد تم التحقيق في هذه الادعاءات من قبل السلطات التركية المعنية. واتهم مقررو الأمم المتحدة شركة “صادات” ومتعاقدين أتراك محتملين آخرين بتجنيد أطفال دون سن 18 عامًا للمشاركة في النزاع المسلح في ليبيا.

https://www.facebook.com/alhurra/videos/751090029072722

حرب بالوكالة بين روسيا وتركيا.. هل تتحول مواجهات ناغورنو قره باغ إلى صراع إقليمي؟

https://www.facebook.com/alhurra/videos/342160037131856

RELATED ARTICLES

1 COMMENT

  1. هذا هو ثمن غباء أذربيجان وجبن روسيا والله لن يتوقف أردوكان إلاّفي جزيرة القرم ودمج أذربيجان مع تركيا مع ناخشيفان الأرمينية ومع تبريز الإيرانية , بدلاً من أن تتدعم أرمينيا الأكراد في تركيا في حربهم, أعلنت هي الحرب على كل شيء إسمه كوردي , هم على حق من ناحية الماضي لكن السياسة يجب أن تعرف المصير المشترك, فمصيركان هو مع الكورد في الماضي الأقدم قبل( 435م) وفي المستقبل الذي على الأبواب

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

Most Popular