الجمعة, يناير 27, 2023
Homeالاخبار والاحداثسماحة البابا شيخ الاب الروحي للايزيدين رجل السلام والتسامح يودع شعبه

سماحة البابا شيخ الاب الروحي للايزيدين رجل السلام والتسامح يودع شعبه

 

بحزاني نت
قەدم گۆھاست المرجع الديني لعموم الايزيدية سماحة الباباشيخ ختو شيخ حجي شيخ اسماعيل مساء اليوم الاول من اكتوبر ٢٠٢٠ عن عمر يناهز ال ٨٧ عاماً، في احدى مشافي اربيل . وقد تبوأ البابا شيخ هذا المنصب الديني منذ ما يقارب ٢٥ عاما . ويسود ايزيدخان حزنا شديدا على وفاة الشخصية الايزيدية الكبيرة التي اكتسب احتراما وتقديرا قلما اكتسبته شخصية دينية ايزيدية اخرى. كل هذا يعود إلى الحكمة الكبيرة التي تعامل بها مع ملف الناجيات الايزيديات اللواتي تعرضن الى السبي والاغتصاب على ايدي التنظيم الارهابي داعش. حيث رغم التعقيدات الاجتماعية والاعراف العشائرية الصارمة احتضن الضحايا وقدم لهن دعما روحيا ومعنويا، الامر الذي خفف من عبء المأساة التي تعرضن له.
هذا الدور التاريخي الذي لعبه المرجع الديني الايزيدي الاعلى جعلته محل انظار العالم، وذلك لمواقفه الانسانية الكبيرة ودوره في نشر المحبة والسلام.

وبهذه المناسبة الأليمة نعزي انفسنا ونعزي الايزيديين جميعا على رحيل البابا شيخ الاب الروحي للديانة الايزيدية ونتضرع الى الله ان يسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه والايزيديين جميعا الصبر والسلوان والبقاء لله…

RELATED ARTICLES

3 COMMENTS

  1. إنه لخبر مفجع رحيل بابا شيخ في هذه الظروف التي تمر بها
    الأيزيدية،كان للراحل دور كبير في بداية تسنمه مركز بابا شيخ
    في حل كثير من الخلافات العشائرية وخاصة في سنجار.
    وبعد تعرض سنجار إلى الإبادة من قبل الدواعش كان قراره باحتضان
    الناجيات والناجين من الدواعش وقبولهم كايزيديين لأنهم اكرهوا
    على ذلك،ولو كان سابقآ في كل الفرنانات اتخذ مثل هذا القرار
    الحكيم لكانت الأيزيدية الآن بالملايين.
    ألف رحمة على روحك الطاهرة النقية والصبر والسلوان لكل
    الأيزيدية بهذا المصاب الجلل.
    عزائي للأخوة عيدو وهادي وأبناء الراحل العظيم بابا شيخ
    مرة أخرى ألف رحمة على روحك الطاهرة يا أبانا بابا شيخ.

  2. تعزية ومؤاساة
    بأسمي ونيابة عن عائلة ( نزام الكندالي ) أعزي نفسي وعائلتي والايزيدية عامة برحيل سماحة البابا شيخ خرتو حاجي أسماعيل بابا شيخ عموم الايزيدي( ئه ختيارى مه ركه هى) انتقل الى دار الحق هذا اليوم الموافق 1.10.2020 عن عمر ناهز 87 عاما .يذكر انه كان يتمتع بشخصية أجتماعية ودينية هادءة ومتميزة وهو من شيوخ الشمسانية تسنم منصبه الروحي عن والده المرحوم حاجي اسماعيل وله حوالي خمسة وعشرون عاما يمثل راس الهرم الديني الايزيدي ممثلا الايزيدية في العراق والعالم .تسلم المرحوم العديد من الميداليات والجوائز التقديرية الحكومية ومن منظمات المجتمع المدني لجهوده في أرساء مبادىء السلام والتعايش السلمي بين أبناء الديانات المختلفة وطوائفها في العراق وكانت آخرها من سمامة بابا الفاتكان ( البابا فرنسيس ) .علما أن القرار التاريخي التي أتخذه سماحته بأعادة الناجيات الايزيديات من المجرمين الدواعش،كان له صدا عالمياًوكان بحق قرارا صائبا وتاريخيا وجريا سمح بموجبه أعادة الألاف من النساء والبنات الايزيديات الى أحضان عوائلهم اضافة الى ماذكر كان المرحوم يتمتع بعلاقات أجتماعية مع العشائر المجاورة من الديانات المختلفة .لذا بهذه المناسبة الاليمة ندعوا الباري عز وجل أن يرحمه ويسكنه جنانه ويلهم أبناء،ديانته وأهله واولاده الصبر والسلوان وأنا الى الله وأنا اليه راجعون.
    ئه و وى ل رى
    و ئه م وى ل بى
    ئه م حه مو دى زفرين بو خودى
    عنهم / غازي نزام . ميونخ المانيا

  3. ببالغ الأسى والحزن العميق تبلغنا بنبأ وفاة المغفور له أب اليزيدية الباباشيخ خرتو حاجي رحمه الله وأسكنه فسيح جناته وألهم اليزيدية جمعاء الصبر والسلوان , ليس الحزن العميق على قضاء الله في خلقه أن إنتقل المرحوم بعد السابعة والثمانين إلى دار الحق , بل على الفراغ الكبير الذي تركه في المجتمع اليزيدي في أحلك الظروف , في وقت كنا أحوج ما نكوون إلى شخصيات لا تعوض في مجتمع خلا من الرجال الحريصين , وإمتلا باللامبالين , كل لنفسه , الأنانية والجهل قد إكتسحت النفوس , وهكذا فاليزيديون اليوم هم في عزاء مبين وبلاء عظيم فلن يجدو شخصاً يسد النقص ويقود كما ينبغي , والله لن يكون في عون العبد إن لم يكن العبد في عون أخيه , هكذا فاليزيديون هم الآن على المحك وعليهم أن لا يفشلو كما فشلو في إختيار المير قبل عام , نرجو من الله الرحمة والجنة للأب الراحل, ونرجو من اليزيديين التوفيق في إختيار خلف كفوء للأب الراحل يرعى المللة بعده كي تقر عيناه في مثواه

    حاجي علو
    من عين سفني

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

Most Popular