ايزيدية العراق .. دراسة للنشأة والمعتقد : خالد علوكة

عنوان لرسالة ماجستير للطالب عمر عاصم من كلية العلوم الاسلامية / جامعة الموصل جرت مناقشتها يوم الاحد 4-10-2020 في قاعة المنتدى العلمي والادبي وقد حضر المناقشة رئيس جامعة الموصل وعميد كلية العلوم الاسلامية اضافة للحضور ودعوتنا مع الاستاذ ممتاز الياس خلو، وتتالف لجنة المناقشة من الدكتورنايف محمد رئيسا والاعضاء كل من د.خيال صالح كلية العلوم الاسلامية جامعة تكريت ود.غزوان صالح ود. ثابت مهدي عضوا ومشرفا .
وقد بدأ د.خيال صالح بالحديث منوها على اهمية الرسالة لمكون مهم في النسيج العراقي عانى الكثير بسبب المعتقد، وقال العنوان يجب ان لايقتصر على العراق كون الايزيدية موجودة في عدة دول في ارمينيا وروسيا وسوريا واجاب الباحث كون العراق اصل الوجود الايزيدي وقال د. خيال ايضا بان كثير اديان فيها المتطرف والمعتدل ونوه ايضا الى كون الدراسة علمية وليست مقارنه وخاصة في ذكر علاقة الايزيدية بالزرادشتية .
ثم ناقش الرسالة ايضا د.غزوان صالح من كلية العلوم الاسلامية جامعة الموصل مبتدأ بكثرة كلام الشكر في المقدمة وايضا قال ذكر الباحث الصلاة في الايزيدية بينما المعتمد لديهم دعاء الصباح والمساء وعرج على موضوع الحج في الرسالة مبينا بان الايزيدية لديهم زيارة وليس الحج كما في غير اديان . ونوه ايضا على العنوان فيما كتب ايزيدية وفي مواقع اخرى يزيدية ورد الباحث بان الامر يعود لبداية الكتابة عن الايزيدية لغيرمؤلفين ايزيدية .
وتحدث د. نايف محمد بدوره اشاد بجهود الباحث وذكره بكتب الايزيدية المفقودة مصحف ره ش والجلوة بينما سعيد الديوجي نشر في كتابه اجزاء منها فكيف هي مفقودة ؟ فرد الباحث بان الايزيدية لايعتمدون هذين الكتابين بل الاقوال الموجودة في كتاب د. خليل جندي والاستاذ شمو قاسم ليرجع الاستاذ يسأل الباحث عن ماهية كتابي جندى وشمو وهل هما مقدسة بينما رد الباحث بانها مجموعة نصوص ايزيدية اساسية في الديانة الايزيدية باللغة الكوردية فقط .
بشكل عام الرسالة مفيدة كونها بادرة خير في زيادة البحث والمناقشة لدى جامعة الموصل بينما سبقها جامعات فتية عراقية وعالمية بالبحث في اكثر من 100رسالة ماجستير ودكتوراه عن الايزيدية وصراحة بذل الباحث جهود كبيرة في الحصول على المعلومة والمصادر كون الديانه الايزيدية يسودها الغموض حتى بين ابناء جلدتها فكيف بغيرهم من اهل العلم ويناقشون رسالة ماجستيرعن الايزيدية لاول مرة .
الخلاصة :-
ابداء رأي لاباس به ، اذ نشكر الباحث عمر عاصم على اختياره الموفق في موضوع رسالته عن الايزيدية والامتنان موصول ايضا لعمادة كلية العلوم الاسلامية على سعه افقهم باختيار الرسالة وقد لانبالغ بان لجنة المناقشة كانت ناجحة علميا واكاديميا في مجادلة الباحث عن كل امر في الرسالة لكسب مزيد من المعرفة والمعلومة الصائبة وتعديل بعض الثغرات في الرسالة لتكون سند ومصدر معتمدة لديهم وصواب طرحها ومناقشتها مستقبلا من قبل المثقفين واصحاب الشأن .
واهم شئ في الرسالة التأكيد على التوحيد لدى ابناء الديانة الايزيدية منوها د. ثابت مهدي بان من يعبد الله لابد ان يكون موحدا . وصراحة اللجنة عانت الامرين بالنسبة لنا كحضور في المناقشة كون المصادر والمراجع الايزيدية قليلة او مكتوبة باللغة الكوردية او لغير الايزيدية من الكتاب مثل احمد تيمور والديوجي والدملوجي وغيرهم ممن كتب لدينه في امر الايزيدية ولايزال الكتبة والباحثين الايزيدية غيرجادين باخراج كتاب شامل وكامل في النص الديني الايزيدي (المعرب لغويا ) ليكون مصدرآمن لهم ولغيرهم في البحث والمناقشة دون الاعتماد على مغامرات كل من فتح عيناه ليجد الايزيدية اسهل موضوع للكتابة .
مقارنة الديانة الايزيدية مع بقية الاديان صعب كونها لاتمتلك كِتاب معتمد ونبي حتى تضاهي غيرها في الايزيدية كل مرة يسألوك عن النبي والكتاب حقيقة الايزيدية كمكون صغير قد لاتحتاج لنبي ليبشر ويروج لامره ، بينما الولي او الخاس كما يسمى عند الايزيدية هو المعول عليه وان التنزيل مستمر لديهم لاينقطع بصيغة البرخك اي غشية الحال اضافة الى دور الملائكة كنور الهي في الايزيدية.
وكذلك الكِتاب الايزيدي هو علم الصدر الشفاهي المقدس (الاقوال) والذي كُتب موخرا لدى د.خليل جندي وأ.شمو قاسم ويعتبر مقدس لما فيه من نصوص دينية محكمة. ومع كل ذلك امر الايزيدية واضح في كونها ديانة حقيقة وبينما جاءت الشرائع في بقية الاديان متناسبة مع طبيعة ومزاج صاحب الرسالة وقد يصعب احيانا التمايز في شرائع بعض الاديان لماذا تفضيل الخالق مُعتقد هذا عن ذلك !! .
شكرا لرئاسة جامعة الموصل ولكافة اعضاء لجنة المناقشه وللاخ الباحث نيله شهادة الماجستير بدرجة (جيد جدا عال) وعقبال الدكتوراه .
اكتوبر 2020

الموضوع يعبر عن رأي الكاتب وبالضرورة لا يعبر عن راي بحزاني نت


2 تعليقان

  1. بإختصار شديد , الئيزديون هم الساسانيون الذين نجوا من الإسلام بكل خصائصهم , الإسلام فرض تغييرات طفيفة شوخت الصورة ولم يتشوه الجوهر, الشعب هو الشعب الساساني الكوردي العراقي غرب جبال زاكروز والدين هو نفس الدين المزداسني بتر إلى داسني , أعيد تجديده وتنظيمه بعد الشيخ عدي وأدخلت تغييرات كثيرة ليست ضد القديم
    الفضل هو لصلاح الدين في نهضة الداسنيين وتنظيم الدين .
    أرجو من الكتبة أت لا يغفلوا الحقيقة حقيقة دور صلاح الدين .

  2. الرأي والمقترح , يختلفان عن نتائج البحث التاريخي, وكلٌ له صيغته في التعبير و الطرح, الرأي يبدأ ب قد وانتيجة البحث ب إنّ , وإن لم أتأكد فلن أصر , هنا لست مختلفاً معك لكن إختلافي مع كل الئيزديين والكتبة المسلمين هو الشيخ عدي الأول والثاني , شيخ عدي المؤرخين الذي سافر إلى بغداد وتنقل في عدة مدن ودراسات هو الأول وهو لم ير لالش , والذي تزعم الئيزديين وقادهم إلى النجاح والقوة هو الثاني ينفس إسم الأول فأختلطت المعاني , بعد زواج ئيزدينة مير من أخته إنتقل من بوزان إلى لالش و تطور الدين الئيزدي الحالي وشكراً

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*