نداء إلى سمو الأمير حازم تحسين بك المحترم :فرماز غريبو

 

 

 

نداء إلى سمو الأمير حازم تحسين علي بك حفظه الله ورعاه

جمعية كانيا سبي الثقافية والإجتماعية

اليوم يكون قد مضى  24يوما على رحيل بابا شيخ الإيزيديين المرحوم الشيخ ختو (خرتو)قدس الله سره ,ولكن حتى الآن لم يتم تعيين أو اختيار بابا شيخ جديد ليجلس على سجادة ملك فخرالدين التي مازالت شاغرة  والتي عرفت ووجدت  منذ حوالي  ألف عام ,والتي يجب أن يجلس عليها شخص من سلالة الملك فخرالدين  قدس الله سره حتما وخلال 40 يوما من تاريخ رحيل بابا شيخ ,وهذا الأمر يشغل و يؤلم المجتمع الإيزيدي في كوردستان والمهجر ,لأن ذلك وعدم وجود بابا شيخ يعني فقدن المجتمع الإيزيدي لركن مهم من أركان المجلس الروحاني ويضعف المجتمع أيضا لأهمية مكانة بابا شيخ والذي يعتبر الأب الروحي للديانة الإيزيدية وهو الذي أي [بابا شيخ )يمثل شخص الأمير للشؤون  الدينية رغم أن الأمير يعينه بتفويض ضمني من المجتمع الإيزيدي ,

*شروط بابا شيخ :حسب علمنا فإن هناك أمور أو صفات يجب أن تتوفر في بابا شيخ مثل:

1-أن يكون من سلالة الملك فخرالدين

2-الإلتزام  الكامل بالحد والسد الإيزيدي

3-أن يتقن الأقوال والأبيات الإيزيدية المقدسة

4-أن يكون قادرا على الخطاب وفصيح اللسان ومرشدا بكل الأحوال

5-أن يكون حسن السيرة والسلوك

6-أن لايحلق لحيته

7-أن يسكن بالقرب من لالش النوراني مهما كانت الظروف

*الآن سمعنا بظهور عدة اسماء لشغل منصب بابا شيخ وكلهم محل احترام وتقدير منا مثل :

1- الشيخ فرهاد بن الشيخ ختو (بابا شيخ الراحل)

2-الشيخ علي بن الشيخ الياس الذي كان بابا شيخا قبل الشيخ ختو

3-الشيخ عزام الشيخ صديق الشيخ عمر البيباني

4-الشيخ دخيل بن الشيخ رشك وهو ابن عم الشيخ ختو

*حسب رأينا كجمعية كانيا سبي  ,يجب أن يكون بابا شيخ شخصا محايدا وأن لايتأثر بأي كان من قريب أو بعيد ,كما يجب عليه الإنتباه إلى المحيط وعدم السماح لأي كان لإستغلاله للمصالح الشخصية  ,وان لايتنكر لأصالته الكوردية والكوردستانية ,ونذكر هنا المرحوم بابا شيخ حجي الذي سار على هذا الدرب حتى وافته المنية .

 

*حسب علمنا فإن سمو الأمير حازم بن الأمير المرحوم تحسين علي بك موجود في المانيا بسبب وضعه الصحي ولأجل المعالجة ونتمنى لشخصه الشفاء العاجل , وهذا يلفت الإنتباه لأنه بدون سموه لايمكن اختيار بابا شيخ ,لذا نرجو من سموه تسخير عدة أيام من اجازته والعودة للوطن لأجل أختيار بابا شيخ ,بعد استشارة المجلس الروحاني والعلماء الدينيين وأعيان المنطقة والمثقفين الإيزيديين ,وطبعا هذا الأمر لايقلل من مكانة سموه بل يقويها أكثر ,لذا فإننا نكرر نداءنا لسموه لأجل أخذ الأمر بعين الإعتبار والجدية ,ولتلبية مطالب الإيزيديين وعدم بقاء مركز بابا شيخ فارغا وشاغرا أطول من هذه المدة ولتنام أعين المنتظرين براحة وأمان .

 

*هنا نتوجه بالشكر لكل من شارك في مراسيم تشيع بابا شيخ وكل من قدم المساعدة لتسهيل الأمور المتعلقة بذلك ,وكذلك من قدم المساعدة له وقت مرضه ووقت رحيله رغم جائحة كورونا  وأخص بالذكر :

الممثل الخاص لكاك مسعود البرزاني

السيد رئيس اقليم كوردستان نيجيرفان  برزاني

السيد محافظ أربيل د.فرست صوفي

السيد محافظ دهوك د.على تتر

قائمقام شيخان  السيد سردار شيخ يحيى لحضوره الدائم مع دوائر القضاء رغم جائحة كورونا

السفارت القنصليات

ممثلي الحكومة المركزية  ببغداد

الممثل الخاص عن الامم المتحدة السيد كريم خان

ممثل رئيس وزراء كوردستان والقيادة في الحزب الديمقراطي الكوردستاني والإتحاد الوطني الكوردستاني  كما نشكر الأخوة المسيحيين والشبك والكاكائيين والبهائيين والعرب بالمنطقة,كما نشكر الجمعيات والبيوت والمراكز الإيزيدية  وغير الإيزيدية في مختلف دول العالم مثل لبنان –امريكا – جورجيا –اوستراليا  التي أقامت العزاء لأجل بابا شيخ الراحل ,مثل البيت الإيزيدي في الجراح (سوريا)تربسبي والبيت الإيزيدي في بيلفلد ألمانيا  والبيت الإيزيدي في مدينة زيغن ألمانيا ومزار شرفدين في شنكال —–.الخ

 

*نريد أن ننوه هنا بأن كل بابا شيخ عندما يرحل يدفن في مهدر بوزا (كجك لالش )وبابا شيخ ختو هو بابا شيخ الذي تم دفنه هنا في هذا المزار المبارك بجانب ابائه واجداده,رحمة الله عليهم جميعا ومسكنهم الجنة والخلود .

أخيرا نتمنى من الله أن يمنح الصحة والشفاء لسمو المير حازم  كي يعود إلى لالش النوراني ويكمل مهمته في خدمة الدين والمجتمع الإيزيديين  وأن يكون موفقا في اختيار الأنسب  والاكفأ والأصلح ونرجو أن يكون الله في عون الأمير

خودي وطاووسي ملك من وراء قصدنا .

 

جمعية كانيا سبي الثقافية الإجتماعية   -ألمانيا

ممثلها فرماز غريبو -24-10-2020م

الموضوع يعبر عن رأي الكاتب وبالضرورة لا يعبر عن راي بحزاني نت


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*