سمو الأمير حازم تحسين بك وعقيلته يلتقيان برئيس وزراء مقاطعة نيدر زاكسن الالمانية

بدعوة شخصية من قبل رئيس وزراء مقاطعة نيدر زاكسن السيد (شتيفان فايل) ألتقى بسمو الأمير حازم تحسين بك والأميرة ميان خيري بك بتاريخ ٢٧ / ١٠ / ٢٠٢٠.
حيث كانت الزيارة اعتيادية لبحث مسائل عديدة حول الديانة الايزيدية كونهم من الجاليات التي اصبحت لها ثقلها في المانيا خاصة بعد زيادة عددهم ابان كارثة وابادة شنكال سنة ٢٠١٤.
في البداية قدم الامير وعقيلته شكرهم لالمانيا حكومة وشعباً لوقوفهم مع محنة ابناء الديانة الايزيدية وفتحهم ابواب اللجوء لمئات الايزيديين ممن هاجروا اليها ثم قدم الامير شرحاً مختصرا عن الديانة الايزيدية وتواجدها والخطر الحقيقي الذي يهدد وجودهم من ارهاب وتشدد فكري يتحتم على العالم اجمع الوقوف والتكاتف لمواجهته.
وايضا تم طرح مسألة فتح ابواب اللجوء لأستقبال اعداد اخرى اضافية كون الالاف من الايزيديين لازالوا يعيشون في المخيمات وخاصة الناجيات واطفالهن من ايدي داعش كونهن بحاجة ماسة لدعم خاص للتغلب على المشاكل النفسية التي لحقت بهم جراء جرائم داعش الارهابية.
واضاف الامير وعقيلته اننا طرحنا ايضا على السيد رئيس وزراء المقاطعة المذكورة بمفاتحة موضوع دعم اعادة واعمار شنكال على الحكومة الالمانية كونها بحاجة عاجلة خاصة في وقت بدء النازحون يتوجهون لمناطق سكناهم وهي تفتقر للكثير من الخدمات.
وايضا كان من ضمن مطاليب الامير وعقيلته داي ميان ان يكون هناك دعم للطلبة والطالبات الايزيديات بتخصيص مقاعد دراسية لهم كونهم يتفوقون على أقرانهم في الوطن رغم ما يعانونه من ظروف صعبة وخاصة اهالي شنكال المجروحين.
واضافت داي ميان انهم اكدو وكررو على السيد رئيس وزراء المقاطعة لأستقبال عدد من الناجيات مع اطفالهن حيث انهن لديهم مشاكل كثيرة وهم بحاجة لتكاتف العالم اجمع معهن.
واختتمت الزيارة بتأكيد رئيس وزراء المقاطعة للامير بأنه الجالية الايزيدية جالية مسالمة وعبر عن عمق سعادته بهذه الزيارة التي وضحت الكثير حول الديانة الايزيدية حيث عبر عن تعاطفه الشديد وحزنه لما لحق الايزيديين من ابادات وكوارث وخاصة الابادة الاخيرة على يد تنظيم داعش الارهابي.
وانتهى اللقاء بتأكيد الجانبين لتقديم توجيهات وتوصيات للجالية الايزيدية بالألتزام بالقوانين الصحية تفادياً لعدم نشر المرض الفتاك كورونا بإلغاء حفلات الافراح ومجالس العزاء.

اعلام المجلس الروحاني الأعلى للديانة الايزيدية

الموضوع يعبر عن رأي الكاتب وبالضرورة لا يعبر عن راي بحزاني نت


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*